موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

الشباب العربي أكثر مما هو مطلوب وأقل مما ينبغي ولكن كيف؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يمكن لأحد مهما كان موقعه أن يخفي قلقه من تلك الأحداث التي تسارعت وتيرتها وعصفت بجغرافيا الشرق الأوسط وذلك مع بداية دخول العام الميلادي الجديد، ومع كل خوف يأسرنا على مستقبل دول المنطقة العربية فإن قلقنا الحقيقي يجب أن يكون على الشباب العربي الذي يتكاثر بشكل غير معقول ويتواصل فيما بينه بشكل غير مسبوق، ويتعلم من بعضه بطرق تعليمية غير معهودة والكثير من الخصائص التي لم يقدم أحد على دراستها وبحثها.

العالم العربي ككيانات سياسية واجتماعية يتحمل مسؤولية كبيرة في عدم فتح مراكز البحوث والدراسات لدراسة هؤلاء الشباب وخصائصهم ومتطلباتهم، القلق الذي طاول المجتمعات العربية هو الخوف الدائم على الشباب خوف مبالغ فيه في كثير من الأحيان ولم يكن هناك أمام العالم العربي الكثير من الوقت لمعرفة تلك الخصائص لشبابه الجديد.

لقد دُفع الشباب العربي خلال العقود الخمسة الماضية إلى قوالب فكرية وأيديولوجية وطلب منهم التشكل وفق هذه القوالب حماية لهم ولكن ليس حماية لعقولهم، لقد أصبحت تنزل إلى مجتمع عربي وبمجرد ولوجك الشوارع تدرك أن الناس في الأطراف متقابلون في جهات متناظرة بين اليمين واليسار، يسير شاب أمامك وهو يطاطئ رأسه إلى الأرض معتقدا أن كل ما حوله فتنة وطريق هلاك، ثم يسير أمامك شاب آخر رافعا رأسه ليثبت لك انه تماشى مع العصر الموجود على الطرف الآخر من العالم، وانه تجاوز كل شيء في سبيل الخروج إلى عالم مختلف عن ذلك الذي يراه في حياته.

الشباب العربي وخلال عقود مضت أصبح يتصارع مع بعضه من اجل الخروج أو الدخول إلى إطار الصورة الاجتماعية التي رُسمت له بمعنى دقيق لم يصبح أمام الشاب العربي سوى صورتين تحيطان به من كل جانب فقد فرضت الحداثة أو التقليدية كصور وحيدة أمام كل شاب عربي ولكل منهم أن يختار الإطار الذي يريد أن يعيش فيه لأنه لا خيار ثالثا يمكن الذهاب اليه.

لقد أصبح التصنيف جزءا من الحياة الاجتماعية، ولم تعد منطقة الحياة الاجتماعية الوسط تحظى بالكثير من السكان، وأصبح المنزل العربي يحظى بشباب يتمايزون في توجهاتهم الفكرية بشكل مخيف وهم يعيشون في منزل واحد ولهم أم وأب واحد، لقد استقدم الشباب العربي هذا التصنيف من منطقة لا تبعد كثيرا عن بيوتهم، وهكذا أصبح المجتمع العربي والاقتصاد العربي والسياسة العربية.

وخلال الخمسين سنة الماضية ظل الشباب العربي وعقليته لوحده دون مساعدة، وأصبح يتشكل وفق منظومة التصنيف والتبعية الفكرية والحزبية وغيرها ولكنه فجأة وجد نفسه أمام أسئلة كبيرة تحيط به من كل جانب.

الكثير من الشباب العربي تم جره إلى الإرهاب والتطرف والتشدد حيث أصبحت الحياة منكرا بكاملها، وأصبح العيش فيها فسادا، وفي الطرف الثاني تحولت الحياة لدى كثير من الشباب إلى متعة كاملة وفقد الشباب الطريق بين المنكر والمتعة وظل هذا المشهد مسرحا تفرجت عليه المجتمعات العربية وسياساتها كونه لم يكن يمثل عامل خطر عليها بل اعتقد الكثيرون أن هذا التمايز في اتجاهات الشباب العربي يصب في النهاية لصالح سياسات الدول وطرق عيشها وبقائها..

في السياسة كما نعلم ليس هناك ملعب دائم يمكن أن تجري عليه جميع مبارياتك السياسية وتكتفي به طول العمر، والكثير من الدول العربية نزعت إلى هذا الاعتقاد وثبتت ملعبها الدائم ونسيت ملاعب اجتماعية واقتصادية أخرى في المجتمع بل كرست ملعبا واحدا للتعامل مع المجتمعات وخاصة الشباب، وكرست الحراسة على هذا الملعب ووصلت إلى أنها تبنت فكرة الخوف على الشباب بشكل مبالغ فيه أنتج عقولا أكثر مما هو مطلوب واقل مما ينبغي في كثير من معالم حياتها، وها نحن اليوم نحصد أزمة الخوف على الشباب بما يحدث في دول عربية عريقة.

إذن يبقى السؤال ما الذي حدث ويحدث ونرى بوادره مع دخول العام 2011 في عالمنا العربي..؟

خلال العشر سنوات الماضية تطورت وسائل التواصل بين شباب العالم، بينهم وبين بعض، وبين شباب المجتمع الواحد ذكورا وإناثا لقد بدأ الجميع يستمع إلى الآخر بعقله بعد أن كنا ولعقود طويلة ولا زال منا الكثير يعتقد أن تواصل الشباب العربي المسلم خاصة لن يخرج عن كونه تواصلا غريزيا تدفعه الغريزة وتحركه، لذلك اكتفينا بتحريم التواصل فقهيا ولم ندرك قدرة الشباب على تجاوز هذه المرحلة إلى نوع مختلف من التواصل يقف فيه الشباب بطريقة مختلفة عما كنا نتوقعها.

لقد تجاوز كثير من الشباب العربي هذا المفهوم وبدأت تتشكل مجموعات مختلفة عن تلك التي لا ترى نفسها سوى أن تكون منتمية لأحد الأطراف، استمع الشباب لبعضهم عبر - الفيسبوك وتويتر واليوتيوب والايميل- فوجدوا نفسهم أمام أفكار جذابة وتنامت لديهم معايير التفكير وأدواته ومهارات التواصل وأشكاله، بينما ظل الكثير يعتقد أن الشباب العربي لازال يكتب لبعضه عبر رسائل يحملها البريد التقليدي ويمكن معرفة كل محتوياتها.

لقد خرج جيل التواصل متقدماً غيره من الشباب المصنف الذي أدرك بعضه الحقيقة متأخرا وراح ينضم إلى هذه الفئات ولم تستطع الأحزاب والأفكار السياسية الحزبية في مصر وتونس أن تجد لها لونا يناسبها فبقيت في الخلف تنظم وتحاول أن تعيد قراءة ما يحدث أمامها ولكن السباق كان أكثر من تحملها البقاء فيه.

لقد هرولت نحو التواصل مع القيادات السياسية لتثبت أنها الوحيدة القادرة على فهم لغة الاحتجاج والتظاهر ولكن هناك نوع جديد من العقول التي تحدثت بلغة وطنية أكثر مما هو متوقع منها، هذه العقول حيرت العالم كله فالغرب لم يعد يدرك مَن هؤلاء الشباب الذين لم يحملوا لافتة تهتف ضده أو غيره إنما حملوا لافتة مرسوما عليها شيء جديد وصور مختلفة، وأدرك الكثيرون أن العالم كله ضيّع فرصة عظيمة خلال العقد الماضي تحديداً لدراسة هذا الجيل وفهمه ليس أكثر من المطلوب، ولا أقل مما ينبغي..


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

إنعاش المجتمعات المحلية تصحيح لمسيرة العولمة

جميل مطر

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    المشهد المألوف هذه الأيام منظر بعض فرسان العولمة يترجلون مثل دونالد ترامب وكثيرين من ...

العودة إلى إفريقيا

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    على الرغم من أن مصر تقع فى أقصى الطرف الشمالى الشرقى لإفريقيا فإنها مثلت ...

أسطوانة نتنياهو المشروخة

د. فايز رشيد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    طلع علينا نتنياهو بالعملية التي أسماها «درع الشمال» والتي تهدف إلى تفجير ما ادّعاه ...

الابتكار أو الاندثار

د. محمّد الرميحي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    كثيرة هى التقارير التى تصدر من مؤسسات مختلفة تتناول الوضع العربي، إلا أن تقرير ...

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم53617
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249598
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر585879
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61730686
حاليا يتواجد 5671 زوار  على الموقع