موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

الأزمات العربية والعودة من الخارج إلى الداخل مرة أخرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قضى العرب حكومات وشعوباً الستين سنة الماضية خارج حدودهم الجغرافية والاجتماعية وأُنهك الشارع العربي في قضاياه السياسية مع إسرائيل أولا في قضية فلسطين ثم بين بعضه في أزمات الحدود والاقتصاد وتباين الثروات في عالم تتوافر فيه ثروات مكتملة بشرية وطبيعية ومادية.

لقد أنهك الشارع العربي خلال القرن الماضي بعدم الاستقرار وفرضت قضية فلسطين فرضا على الأرض العربية وأصبح الاحتلال الإسرائيلي حديث كل عربي ومهمة كل سياسي يجد نفسه في وسط الزحام السياسي العربي، هكذا استمرت الحال حتى أحرق شاب عربي نفسه وسط الشارع ووسط ذهول عالمي يعبر عن قصور السياسة الدائم عن رؤية الروح الخفية التي تبعث الحياة في الجسد الاجتماعي، هذه الروح التي يعبر عنها بالإنسان ومكوناته الاجتماعية والفكرية، فهذا الجسد الذي أهملت روحه لم يجد بعض أبنائه سوى إضرام النار بأجسادهم تعبيرا عن حقائق تخص أرواحهم، وكل أرض عربية أضرم فيها إنسان النار بنفسه سوف تسير إلى نفس المسار مع كل أسف.

لن أكون من المنجمين لكي أقرأ أحداث هذا العام أو ما يليه ولكن من منا لا يخالجه حدس مشؤوم ممزوج بنشوة يصعب تفسيرها على مستقبل العالم العربي ومستقبل شبابه، هناك مشاعر مختلفة في عالمنا العربي وبعضها مندفع إلى نحو كبير ولكن السؤال المهم لكل العرب يقول: هل هذه التحولات تملك مؤشرات ايجابية تستحق ثمن التضحية أم أن نفس الذين هتفوا لثورات منتصف القرن الماضي يحاولون أن يستعيدوا أصواتهم التي دفعوها عبر أبنائهم؟

التحولات مهما كان شكلها هي واضحة كاليوم المشمس ولكن دعونا نتحدث عن معايير الظروف المحيطة بالعالم العربي وهل تغيرت معادلات سياسية تستحق هذا العناء: إسرائيل لم تتغير بل أصبحت أكثر قوة!!، لذلك السؤال المنطقي يقول ما هو شكل التحول الذي سوف يحدث في العالم العربي تجاه إسرائيل..؟ هل ستكون السياسة العربية ممثلة بثورات الشباب فيها أكثر تدينا..!! أو أكثر ليبرالية..!! وهل سوف يستجيب العالم الغربي الديمقراطي أن تطبق معايير الديمقراطية والحقوق على القضايا العربية وأهمها قضية فلسطين؟

في السؤال الأول هل سوف يكون الشباب أكثر تديناً، أو أكثر ليبرالية وهنا تكمن خطورة عظيمة لأن البعد الأول المتمثل في تدين الشباب العربي يكمن خلفه مسار مربك للمشاهد للمنظر الديني في المجتمعات العربية؛ حيث يعتمد الشباب العربي في تدينه وخاصة المتشدد منه على مسار تبعي خالص للقيادات الدينية ولم يستطع أن يستقل عن هذه التبعية في الاتجاه الديني لسبب كبير يتمثل في أن تعاليم الإسلام كما هي في الشارع العربي تفرض مرجعية دينية في الفتوى وكيفية تفسير التراث وكيفية أداء العبادات.

هذا التفسير يتطلب أن نسأل عن الحالة القائمة في العالم العربي للخطاب الديني ومعظم القيادات التي تمارس التوجيه الديني في عالمنا العربي ولها دور سياسي هي قيادات متشددة في مواقفها وتعتمد على قراءات للدين مضى على بعضها أكثر من خمسمائة عام لذلك تكون النتيجة التالية: الشباب العربي الذي نراه اليوم إذا كان أكثر تدينا فسيكون خطابه مبنيا على تصورات تاريخية عن الحياة الاجتماعية والسياسية وهذا سوف يحدث نتائج ومواجهات ثمنها ليس رخيصا ويمكن لنا جميعا أن نتصورها بمجرد قراءة بسيطة للتاريخ.

ثانيا: إذا كان الشباب الذي يحاول التغيير اليوم في بعض بلدان العالم العربي هو ليبرالي النزعة في هدفه فهذه أيضا أزمة أخرى لأن الأزمة في الليبرالية بمعناها الكبير تواجه نفس المشكلة في حالة كون الشباب متدينا يعتمد على تاريخ يريد أن يطبقه، الليبرالية ومنها المنهجية الديمقراطية في إدارة المجتمع ليست متوفرة في البنية الاجتماعية في العالم العربي ولذلك يتوجب على هؤلاء الشباب استعارة الليبرالية القادرة على الصمود في مجتمعات إسلامية قضت تاريخها الطويل مع الإسلام فهي تحكم بالإسلام وتنام وفق تعاليم الإسلام وتأكل وتشرب وتموت وتحيا وفق تعاليم الإسلام.

أشك أن هناك الكثير من التجارب العالمية الليبرالية التي يمكن استعارتها بطريقة مناسبة لكي تنمو وتترعرع، فمثلا تمت استعارة الانتخابات كونها احدى الأدوات المهمة في النظام الديمقراطي ولم تستطع الكثير من الدول العربية مقاومة عدم التدخل في نهج وقانون الانتخاب فكانت النتائج مبهرة، وتساءل الكثير من المفكرين الغربيين عن الكيفية التي يحقق بها النظام الانتخابي في العالم العربي هذه النتائج ويؤدي هذا الأداء المميز وذلك قبل أن يدركوا الحقيقة.

الديمقراطية التي تحقق تلك النتائج الهائلة في المجتمعات العربية بطريقة غريبة وتصل في نتائجها إلى تسع وتسعين..الخ.. هذه الأرقام لم تحقق شيئا للشعوب، التي خرجت في تونس لتحمل رغيف الخبز وفي مصر لنفس السبب، ولذلك فإن كل من خرج أو قد يخرج فهو يبحث عن حلول لأزماته، وعندما يكون السبب هو الجوع فلا يهم الخارجين سوى من يحقق لهم الشبع بكل أبعاده وهنا يجب أن لا نستبعد كل الحلول التي يمكن أن تقدم لهؤلاء الشباب سواء من خلال جماعات الإسلام السياسي أو من خلال المنهجيات الليبرالية المتاحة في المجتمعات العربية.

العالم العربي يعيد دورته السياسية للمرة الألف عبر تاريخه الطويل ومع ذلك بقي كما هو لم يتحرك كثيرا إلى الأمام مع كل الطموحات التي رافقت هذا التاريخ بصناعة مجد عظيم لهذه الأمة العربية، لذلك فإن أكثر ما أخشاه أن يستثمر الأعداء وخاصة في القضية الفلسطينية هذه الفرصة لتكريس احتلالهم.

الكرة السياسية اليوم في عالمنا العربي تعود إلى الداخل المجتمعي بعد أن قضت سنوات طويلة في الخارج تناقش القضايا السياسية الساخنة والقضايا الجغرافية والفكرية، فاليوم كما يبدو حان إطعام الشعوب العربية بعد أن تضاعف عدد الأبناء والبنات وأصبحت حناجرهم مفتوحة تنتظر المزيد، هكذا تبدو الصورة السياسية التي رأيناها في تونس ونشاهدها في أم الدنيا (مصر).

اليوم في كثير من دول العالم العربي وليس كلها سيكون الرهان على القادر على البحث عن لقمة العيش لأبنائه ولقمة العيش متفاوتة ففي كل دولة معايير مختلفة للقمة العيش وكيفيتها، والقادرون على ذلك هم فقط من سيمرون عبر هذه الموجات بسلام لأن الشعوب العربية اليوم كما رأيناها في كثير من المجتمعات تهتف راغبة من اجل ملء بطونها، وما يتم الحديث عنه حول تحولات العالم العربي نحو الديمقراطية أو غيرها من الأشكال ستكون حتما عندما تهتف هذه الشعوب لملء عقولها وليس بطونها كما هو الان وهذه مرحلة تحتاج إلى سنوات طويلة قد تصل إلى نهاية هذا القرن في مداها كما أتوقع..


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تهديدات تركيا في إدلب

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 23 يوليو 2018

  تقول تركيا: إنه في حال شن الجيش السوري هجوماً على إدلب فإن اتفاق أستانا ...

المواطنة وحقوق الإنسان

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    الأصل في فكرة حقوق الإنسان، في أصولها الفلسفيّة، أنها تلك المنظومة (من الحقوق)، التي ...

الدين وحواضن الإرهاب

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    اختتم موسم أصيلة في دورته الأربعين التي التأمت مؤخراً ندواتِه بلقاء فكري مهم حول ...

إن تاريخ العالم هو محكمة العالم

د. علي الخشيبان | الاثنين, 23 يوليو 2018

    ليس من المبالغة القول: إن هناك تحولات دولية جديدة وقوى اقتصادية قادمة، وهناك فك ...

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23549
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع57013
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر716112
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55632591
حاليا يتواجد 2557 زوار  على الموقع