موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

كيف سقطت (قرطاجة) - حنا بعل- بمشاهد (أرخبيل اليوتيوب)...؟!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يقال إن (حنبعل) قائد قرطاجة الشهير من أوائل من أسس علم الجاسوسية ضد إمبراطورية روما هذا القائد الذي ينتصر سريعا ويرد سريعا ويغضب سريعا رفضت مدينته قرطاجة أن تمده بالغذاء والدواء حين عبر جبال الألب الشهيرة محاربا فأسقطت حكمه بعد أن انتصر عليه القائد الروماني (سبيو)، وكانت نهايته مؤلمة عندما تعاطى السم ليموت بعد عقده السادس معتقدا أنه سيريح روما من شروره.

بعد آلاف السنين من تلك الأحداث تعود قرطاجة وقد سكنها العرب حيث أصبحت تونس التي شهدت أحداثا خلال الأيام الماضية كشفت كيف أن السياسة أشياء كثيرة تتجاوز مفهوم الأمن فقط ولكنها الأمن في كل مناحي الحياة.

الكل يعلم أن مقدمات الأحداث السياسية تسمع من على مسيرة اشهر إلى أن تنضج وتقترب الأصوات ثم يحدث الانفجار، ولكن تونس غيّرت هذا المفهوم فلم يكن اشد المتشائمين يعتقد بهذه النهاية التي بل وحتى الدول الكبرى التي تملك مفاتيح اللعبة السياسية العالمية فوجئت بتلك التطورات وطريقة نموها المتسارعة.

عندما اكتشفت الدول الكبرى حقيقة ما يجري في تونس أرادت أن توحي للعالم أنها على علم بما يجري والحقيقة أنها ليست كذلك حتى أن بعضها كان يخطط للتدخل والاستفسار من النظام هناك ومساءلته ولكن بعد نهاية الأحداث كما تقول الأخبار.

كثيرون حاولوا الربط بين تسريبات وكيليكس وما حدث في تونس ولكن السؤال هو: ما مدى أهمية ذلك لما حدث على الأرض، احد هذه التسريبات التي تتحدث عن برقية في شهر يوليو 2009 والتي أفادت بأن الرئيس التونسي فقد الصلة بالشعب التونسي فهل يعبر ذلك عن الحقيقة المرة التي وصل إليها شعب تونس وخاصة عندما قال الرئيس السابق بن علي في خطابه قبل أن يرحل بساعات ليست كثيرة (فهمتكن، فهمتكن، فهمتكن،،،،) فهل كانت تلك القطيعة تتسع إلى أن وصلت إلى الانفصال، السؤال المهم ما الذي فهمه الرئيس من شعبه بعد حكم دام عقدين من الزمن، الإجابة على هذا السؤال هي ما حاول العالم أن يفسره وما يجري في تونس..؟.

حتى التونسيون فاجأهم تطور الأحداث وكأن ما يحدث شكل جديد سوف يشهده العالم مستقبلا، أم أن هناك خطأ ما وطفرة جينية في السياسية العربية وجدت مكانها في تونس فنمت في الجسد التونسي فقط.

الذي انتحر فقير يجر عربته كل صباح وهو في عمر السادسة والعشرين ونظريا هذا الشاب منتج لفترة حكم سادت ثلاثة وعشرين عاما وهذا يعني أن ذلك المنتج صنع في ظروف جعلته سريع الاشتعال عند الحاجة ولم يصنع ليكون شيئا آخر وهذا ما حدث، إن من يصل إلى إحراق نفسه بهذه الطريقة وهي خاطئة في طريقتها، فلا بد انه احرق كل ما سواها من مكتسبات في حياته قبل أن يقدم على هذا العمل.

من خلال التغطيات الإعلامية التي تلت الأحداث اثبت التونسيون أنهم قليلو الكلام سريعو الغضب والاشتعال والأكثر غربة أن هذه الصفات وخاصة الصفة الثانية والثالثة هي صفات قائد قرطاجة (حنبعل) وقد كان محمد البوعزيزي يملك هذه الصفات ولكن بعد أن حركتها فيه خلفية اجتماعية فقد صفعته الشرطية (فادية حمدي) وكانت تلك شرارة العيب الاجتماعي الذي حرك فيه مخزون الكرامة التي حاول كثير تفادي فتح بابها وخاصة أن الشرطة كانت تلاحقه منذ أكثر من سنتين لتصادر ما يوجد على عربته من خضار كان يبيعها ليعيش.

عندما صفعته هذه المرأة كان موقفا مؤلما بالنسبة له فقد يكون هذا سببا غير مهم للكثيرين ولكن الأشياء السلبية أو الايجابية تحدث عندما تتجمع خيوطها في مكان واحد في الإنسان وهناك فقط تتفجر، وهذا ما يدركه فقط علماء الاجتماع القادرين على ربط هذه القضايا ببعضها، لقد أصبح لزاما على تلك الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الخروج وبأي طريقة وبأي ثمن.

لقد تراكمت الكثير من معالم الموت حول البوعزيزي كما تقول عائلته فكان - قهر- وصبر- وفقر اختتمت بصفعة من امرأة بعد أن كان يتلقى صفعات أخرى طوال ست وعشرين عاما خلت شكلت عمره الحقيقي.

فهل الأسباب اجتماعية أم اقتصادية أم سياسية...؟ سؤال يحتاج إلى إجابة منطقية كل هذه الأسباب توفرت في حالة تونس ولكن هناك سبب رئيس حرك كل هذه الأركان الأساسية الاجتماعية الاقتصادية والسياسية، الشارع التونسي نفسه غير مصدق لما يحدث ولكن النار كانت اكبر من أن يفكر كيف يتجنبها فكان الخيار الوحيد له هو الدخول فيها والجري بسرعة أمام لهيبها أو الاحتراق مع المحترقين فهناك فرصة في نهاية الممر حيث توجد مياه يمكن أن تطفئ الأجساد المحترقة.

لقد كانت مادة الإشعال تقنية حديثة يصعب مواجهتها فراحت هذه التقنية تروي القصص عبر روايتها الجديدة (أرخبيل اليوتويب التونسي) فكما أشعلت رواية (ارخبيل الغولاغ) فضائح السجون والمعتقلات السوفيتية فقد ساهمت مشاهد وقصص (ارخبيل اليوتيوب التونسي) في قلب النظريات. لم يكن هناك تفسير واضح لما يجرى هل كان ذلك كرها أو فقرا فكلاهما تواجد في نفس الحدث لم يكن الفقر هذه المرة بسبب ذنوب أولئك الفقراء، فالذين ذهبوا بأموالهم هم أكثر ذنوبا منهم ولكن هناك خلل سياسي كما يبدو فكل الأحداث والأخبار والواقع تشير إلى غياب السياسية وحضور السيطرة، السياسة ليست السيطرة والتحكم فقط السياسية براعة وفن إدارة الشعوب اجتماعيا وفكريا واقتصاديا وسياسيا.

لقد كان من الواضح أن الصورة السياسية هناك لم تكن ترى سوى أشخاص معدودين في بلد يسكنه عشرة ملايين نسمة وفي اللحظة الحاسمة خرج العشرة ملايين إلى مربع اقتصادي اسمه الفقر عجز عن حملهم وتحملهم فانكسر المربع وتهشمت مربعات أخرى بجانبه فحدث ما حدث.

ما الذي حدث في تونس بشكل دقيق: هل كان الفقر رجلا فقتله محمد البوعزيز بموته..؟ أم أن هناك شيئا آخر مات بموت البوعزيزي، إذا كان الفقر سببا سياسيا لما حدث في تونس وهذا مستبعد نظريا إذا كنا نتحدث عن ظاهرة الفقر كظاهرة اجتماعية، ولكن إذا كنا نتحدث عن ظاهرة (التفقير) فهناك المشكلة.

هنا يجب أن يفكر العالم وخاصة العربي بطرق جديدة لمحاصرة هذا (التفقير) الذي يحدث بسبب الأوضاع العالمية، الفقر ميزان القوى في مجتمعاتنا العربية وجعل الطبقة الوسطى هي الأكبر عملية سياسية واقتصادية بالغة الدقة وتحتاج إلى مهارة سياسية عالية.

في العالم العربي اليوم هناك تزايد كبير بين الشباب فأرقامهم في تنامي خلال السنوات القادمة ولا يجب أن تكون حلولهم المحتملة هي إسقاط دولهم فالمشكلة سوف تظل وتتكاثر إذا لم يوجد لها الحلول، المشكلة اكبر من ذلك بكثير ولو تم تقسيم المال الذي تملكه أي دول في العالم على شعبها لما كفاهم لأكثر من أسابيع.

ليس تقليلا من خيارات الشعب التونسي عندما اختار هذا الطريق ولكن ليس من الحكمة أن نتمنى أن يحدث ذلك لتونس أو غيرها في عالمنا، هذه الوسائل في إجراء التغيير لن تفيد كثيرا وسوف تتذكرون ما أقول قريبا فلن تتحول دولة بمثل تونس إلى ديمقراطية السويد أو إحدى الدول الاسكندنافية لمجرد هذه الأحداث وبين عشية أو ضحاها ولنا في دولة افريقية لا تبتعد كثيرا عن تونس خير مثال، ومع ذلك تبقى الفوائد المحتملة مرتبطة بالكيفية التي ينظر بها التونسيون إلى هذا التحول.

دعونا نفكر ولو قليلا باتجاه معاكس فسؤال مهم يقول: كيف يمكن حل الأزمة الاقتصادية التي يواجهها بشكل خاص العالم العربي، توزيع المال على الناس ليس هو الحل فيمكن توزيع المال ولكن تدوير المال وجعله منتجا لمال آخر هو المشكلة الكبرى، دول العالم العربي الغنية منها والفقيرة عليها أن تفكر بشكل سريع بمناقشة ترشيد التزايد السكاني عبر استخدام المؤثرات الدينية والاقتصادية والثقافية، الدول عليها أن تساهم في تعزيز البنية الاجتماعية عبر تشجيع الزواج وتكوين الأسر الصغيرة والحد من عمليات الطلاق عبر التوعية والحد من العنوسة بين الجنسين، كل هذه تشكل مقومات الاستقرار الاجتماعي، فالمجتمعات التي تدعم تكوين الأسر لها انعكاسات كبيرة على المجتمع والاقتصاد والسياسية.

في الجانب الدولي تعاني مجتمعاتنا العربية من ظواهر الاستهلاك ونحن لا نتبادل مع العالم منتجات أساسية في الحياة معظم ما يملكه العالم العربي من موارد عائدها مالي مباشر وليس اقتصاديا إنتاجيا وهذا ما يخلق أزمة البطالة بين الشباب حيث يوجد مال يصعب تحويله إلى منتج استثماري يستوعب تلك الأعداد الهائلة من الشباب العربي.

الأهم في هذه المرحلة أن يتقي الشباب العربي شرور أنفسهم وإحراق أجسادهم على الطرقات، فكل ما يخشاه الشعب العربي عامة وتونس خاصة أن يذهب المتطرفون أمنيا والذين زرعوا الخوف والرعب ليحل محلهم المتطرفون والمتشددون فكريا، فإذا كان من سبقهم يقتل ويدمر باسم النظام فقد يأتي أناس يقتلون باسم العقيدة والأفكار وهنا مكمن الخطر الحقيقي كما أراه.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2039
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172495
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر685011
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57762560
حاليا يتواجد 3067 زوار  على الموقع