موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

المثقف بين التنمية الفكرية والتبعية...!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لن أتحدث عن مثقف عربي أو إسلامي لأني من المؤمنين بأن العمل العربي لم يبق لديه من المشتركات بينه الشيء الكثير ولعل أهم مشترك هو قضية فلسطين والعالم الإسلامي لم يبق بينه من المشتركات سوى أركان الإسلام الخمسة وهذه المشتركات هي رمزية حتى هذه اللحظة.

لم تعد اللغة العربية أو غيرها من المشتركات قابلة للنقاش فحتى القيم والعادات والتقاليد والثقافة المجتمعية سوف تتحول إلى صيغ مختلفة مع مجيء العولمة التي تنشئ اليوم ثقافة العصر الالكتروني حيث سيسود العالم خلال عقود قليلة انقلاب كامل على كل مظاهر الحياة التقليدية التي سوف تتحول إلى حياة الكترونية، لذلك نلاحظ اليوم أن هناك فجوة كبيرة تنشأ وتتشكل كما السحب بين الأجيال الصاعدة وبين مجتمعاتها والتي يمثلها الأنظمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

عند الحديث عن المثقف في محيطنا الاجتماعي نجد أن المثقف يمارس دورا شخصيا أكثر من كونه دورا تفاعليا مع أبعاد الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، كما أن الثقافة في العالم العربي تمثل دورا ثانويا في حياة المجتمع فليس هناك مثقف تبدو عليه سمة التركيز في ما يهم المجتمع وليس هناك مؤسسة متفرغة للثقافة وفق مدلولاتها الحقيقية وليس فقط النشر والتوزيع والمحاضرات.

بمعنى دقيق لا يوجد مشروع ثقافي استراتيجي في مجتمعاتنا لذلك أصبحت التبعية هي الملاذ الوحيد للمثقفين ولا يمكن لأحد أن يلومهم كي يظلوا في الضوء سواء الضوء الاجتماعي كما يفعل الدعاة الدينيون وهم جزء من مثقفي المجتمع، أو الظل السياسي كما يفعل كتاب السياسية، أو الظل الأكاديمي كما يفعل أساتذة الجامعات.

حتى المجتمعات التي ينسب إليها الوجود والعمق الثقافي في محيط الدول التي تتحدث العربية كمصر أو لبنان أصبح المثقف جزءا من الحركة الاجتماعية وليس مستقلا يساهم في توجيهها أو تفسيرها للآخرين.

المثقف دائما هو المشكلة وكما أعتقد لن يكون الحل في ظل ما يعيشه من واقع في مجتمعاتنا، فالمثقف في دولنا العربية يجلس في المقاهي كما يحدث في أشهر الطرقات في عواصم الدول العربية يمارس نوعا من التحليل الذي يمكن تسميته (كوفي تحليل) وعندما يذهب إلى بيته يكتب مقالا لصحيفته مادته من المقاهي والتي لم تعد شعبية كما الماضي فلقد أصبح (ستار بكس) واحدا من أشهر المقاهي في الدول العربية والذي يمارس فيه المثقفون دورا مزدوجا فمن يحارب الحداثة بجميع أشكالها السياسية والاقتصادية والاجتماعية لم يعد قادرا أن يعيش دون كوب من قهوة (ستار بكس) على الطريقة الأمريكية.

المثقف أمام أزمة تشبه كثيرا أزمة التيارات الدينية التي تنهال في خطبها على الغرب وتتهمه بالعداء لها بينما هي تأكل وتشرب وتركب من منتجات الغرب لقد أصبحنا نرى كيف أن التفسيرات السلبية للخطاب الديني وخاصة المتشددة، فقد يستطيع متشدد ان يفسر موقف السنة من غير المسلمين عبر رؤية تخصه ولكنه في ذات الوقت لا يستطيع أن يفسر موقف السنة كما يتبناه من منتجات الغرب (السنة واللكزس مثال).

في خطبة الجمعة في أحد الأحياء القريبة من كل فرد منا يمتطي الإمام سيارة من صنع الغرب بينما لا يفوت فرصة في الهجوم على الغرب الذي أسهم في منحه هذه السيارة الفارهة فهل هذه أزمة فهم أم أزمة خطاب هذا سؤال..؟.

المثقف العربي أصبح يعاني من ذات الإشكالية أيضا يتناول قهوة الصباح من إنتاج الغرب وبإدارة الغرب ويركب سيارة من إنتاج الغرب ويكتب مقالا يهاجم فيه الغرب ولا نعرف كيف يحدث التوافق في المقهى الغربي (بين اليسار والغرب أو بين القومية والرأسمالية أو بين الناصرية والإمبيريالية).

القضية ليست بهذه البساطة فالجميع لا يستطيع أن يفسر موقفه لا رجل الدين أو الشيخ الذي يركب سيارة يتجه فيها إلى مسجده أو مؤسسة الدينية ليكتب فتوى تحرم تهنئة بعيد الميلاد ولا المثقف الذي يحمل في يده كتابا يهاجم الغرب بينما هو يحتسي كوبا من القهوة نقل إليه من الغرب، هذه أزمة تعبر عن الانفصال الشديد بين الظواهر الاجتماعية والظواهر الفكرية الثقافية.

بمعنى دقيق المثقف في محيط دولنا المتناثرة في الشرق الأوسط أسهم في توسيع الهوة بين الثقافة وبين المجتمع، المثقف ورجل الدين المتشدد كلاهما لم يجد سوى الانقلاب على الآخر فالمثقف الذي عاش ليبراليا أو متحررا هو في حقيقته متشدد ديني ولكن عنوانه مختلف ولذلك ليس مستغربا في مجتمعاتنا أن يتحول المتطرف إلى مثقف حداثي ويتحول المثقف الحداثي إلى متطرف ديني.

المجتمعات المغلقة تطبق في حياتها وبدرجة شديدة ما تخشاه وما ترغب في التخلص منه لذلك تتميز هذه المجتمعات وخاصة فئاتها المثقفة بالتناقل بين الثبات والذي يعبر عنه بالماضي والتراث وبين الحداثة التي يعبر عنها بالغربنة نسبة إلى الغرب وهي في حقيقتها لا تستطيع أن تتحرك مستقلة بنفسها فهي تخشى الماضي وتخافه عقديا وفي ذات الوقت تحاصرها رغبتها في الحداثة لإثبات أن الماضي يظل الفئة الناجية فهو ملاذ دائم عندما تلوح سلبيات الحداثة على مجتمعاتهم جميع الفئات المثقفة لم تدرك بعد أن الاستقلالية هي المحرك الذي تفقده.

أنا لست أتبنى موقفا ضد آخر ولكني مع ذلك من المؤمنين أن الحضارة الغربية ساهمت في تحول هذا العالم وتقدمه وتغير منهجية حياته بكل المعايير والقادم أكثر وخاصة أن الغرب يمسك بزمام التقنية الالكترونية ويملك مفاتيح المعرفة وسوف يظل لسنوات طويلة.

المثقف في عالمنا يمارس ويؤكد ما قاله أحد رواد النهضة في عالمنا الإسلامي وهو الشيخ محمد عبده عندما قال (تبرئة الذات ونقد الآخر) وهذا ما جعل التراث المليء بالعداء لمن هم غير المسلمين يستطيع أن يقبل أن يجتمع مع منتج جاء من الكفار كما يسميهم.

سؤال جديد أجد نفسي مضطرا لسياقه هنا هذا السؤال يقول: هل تفوق الشرق على الغرب أخلاقيا أم أنها أفكار تستحق الشكوك ثم ما هي معايير الأخلاق التي يحتكم إليها هذا الظن..؟ هذا السؤال ليس نقدا للخطاب الثقافي الديني وإنما هو سؤال ملح يخرج الكثير من الناس عربهم ومسلميهم مثقفهم والعامة من أزمتهم في فهم الفروقات، فالمقارنة هنا ليست بين مجتمعين متساويين دينيا وفكريا واجتماعيا لذلك كيف يمكن الحكم على التفوق الأخلاقي فعلى سبيل المثال: كم عدد الذين يدفعون الضرائب في تلك المجتمعات وكم عدد الذين يدفعون الزكاة في مجتمعاتنا هذا سؤال مهم فنحن نمارس التعاليم التي لا تكلفنا اقتصاديا واجتماعيا بينما نغيب عن تلك التي قد تكلفنا موقفا أو التزاما حتى لو كان عقديا.

المثقف في عالمنا جزء من ممارسات المجتمع وليس مستقلا يقود المجتمع ولذلك ظل وسوف يظل ولسنوات طويلة ليس أمامه سوى مربعين يتنقل بينهما إما مربع الخطاب الديني أو مربع الحداثة إلى أن يدرك أن كل ذلك ليس لصالح المجتمع الذي سوف يتجاوز الجميع ذاهبا إلى منطقة جديدة ذات تسمية جديدة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16667
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع165639
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر501920
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61646727
حاليا يتواجد 3587 زوار  على الموقع