موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

المثقف بين التنمية الفكرية والتبعية...!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لن أتحدث عن مثقف عربي أو إسلامي لأني من المؤمنين بأن العمل العربي لم يبق لديه من المشتركات بينه الشيء الكثير ولعل أهم مشترك هو قضية فلسطين والعالم الإسلامي لم يبق بينه من المشتركات سوى أركان الإسلام الخمسة وهذه المشتركات هي رمزية حتى هذه اللحظة.

لم تعد اللغة العربية أو غيرها من المشتركات قابلة للنقاش فحتى القيم والعادات والتقاليد والثقافة المجتمعية سوف تتحول إلى صيغ مختلفة مع مجيء العولمة التي تنشئ اليوم ثقافة العصر الالكتروني حيث سيسود العالم خلال عقود قليلة انقلاب كامل على كل مظاهر الحياة التقليدية التي سوف تتحول إلى حياة الكترونية، لذلك نلاحظ اليوم أن هناك فجوة كبيرة تنشأ وتتشكل كما السحب بين الأجيال الصاعدة وبين مجتمعاتها والتي يمثلها الأنظمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

عند الحديث عن المثقف في محيطنا الاجتماعي نجد أن المثقف يمارس دورا شخصيا أكثر من كونه دورا تفاعليا مع أبعاد الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، كما أن الثقافة في العالم العربي تمثل دورا ثانويا في حياة المجتمع فليس هناك مثقف تبدو عليه سمة التركيز في ما يهم المجتمع وليس هناك مؤسسة متفرغة للثقافة وفق مدلولاتها الحقيقية وليس فقط النشر والتوزيع والمحاضرات.

بمعنى دقيق لا يوجد مشروع ثقافي استراتيجي في مجتمعاتنا لذلك أصبحت التبعية هي الملاذ الوحيد للمثقفين ولا يمكن لأحد أن يلومهم كي يظلوا في الضوء سواء الضوء الاجتماعي كما يفعل الدعاة الدينيون وهم جزء من مثقفي المجتمع، أو الظل السياسي كما يفعل كتاب السياسية، أو الظل الأكاديمي كما يفعل أساتذة الجامعات.

حتى المجتمعات التي ينسب إليها الوجود والعمق الثقافي في محيط الدول التي تتحدث العربية كمصر أو لبنان أصبح المثقف جزءا من الحركة الاجتماعية وليس مستقلا يساهم في توجيهها أو تفسيرها للآخرين.

المثقف دائما هو المشكلة وكما أعتقد لن يكون الحل في ظل ما يعيشه من واقع في مجتمعاتنا، فالمثقف في دولنا العربية يجلس في المقاهي كما يحدث في أشهر الطرقات في عواصم الدول العربية يمارس نوعا من التحليل الذي يمكن تسميته (كوفي تحليل) وعندما يذهب إلى بيته يكتب مقالا لصحيفته مادته من المقاهي والتي لم تعد شعبية كما الماضي فلقد أصبح (ستار بكس) واحدا من أشهر المقاهي في الدول العربية والذي يمارس فيه المثقفون دورا مزدوجا فمن يحارب الحداثة بجميع أشكالها السياسية والاقتصادية والاجتماعية لم يعد قادرا أن يعيش دون كوب من قهوة (ستار بكس) على الطريقة الأمريكية.

المثقف أمام أزمة تشبه كثيرا أزمة التيارات الدينية التي تنهال في خطبها على الغرب وتتهمه بالعداء لها بينما هي تأكل وتشرب وتركب من منتجات الغرب لقد أصبحنا نرى كيف أن التفسيرات السلبية للخطاب الديني وخاصة المتشددة، فقد يستطيع متشدد ان يفسر موقف السنة من غير المسلمين عبر رؤية تخصه ولكنه في ذات الوقت لا يستطيع أن يفسر موقف السنة كما يتبناه من منتجات الغرب (السنة واللكزس مثال).

في خطبة الجمعة في أحد الأحياء القريبة من كل فرد منا يمتطي الإمام سيارة من صنع الغرب بينما لا يفوت فرصة في الهجوم على الغرب الذي أسهم في منحه هذه السيارة الفارهة فهل هذه أزمة فهم أم أزمة خطاب هذا سؤال..؟.

المثقف العربي أصبح يعاني من ذات الإشكالية أيضا يتناول قهوة الصباح من إنتاج الغرب وبإدارة الغرب ويركب سيارة من إنتاج الغرب ويكتب مقالا يهاجم فيه الغرب ولا نعرف كيف يحدث التوافق في المقهى الغربي (بين اليسار والغرب أو بين القومية والرأسمالية أو بين الناصرية والإمبيريالية).

القضية ليست بهذه البساطة فالجميع لا يستطيع أن يفسر موقفه لا رجل الدين أو الشيخ الذي يركب سيارة يتجه فيها إلى مسجده أو مؤسسة الدينية ليكتب فتوى تحرم تهنئة بعيد الميلاد ولا المثقف الذي يحمل في يده كتابا يهاجم الغرب بينما هو يحتسي كوبا من القهوة نقل إليه من الغرب، هذه أزمة تعبر عن الانفصال الشديد بين الظواهر الاجتماعية والظواهر الفكرية الثقافية.

بمعنى دقيق المثقف في محيط دولنا المتناثرة في الشرق الأوسط أسهم في توسيع الهوة بين الثقافة وبين المجتمع، المثقف ورجل الدين المتشدد كلاهما لم يجد سوى الانقلاب على الآخر فالمثقف الذي عاش ليبراليا أو متحررا هو في حقيقته متشدد ديني ولكن عنوانه مختلف ولذلك ليس مستغربا في مجتمعاتنا أن يتحول المتطرف إلى مثقف حداثي ويتحول المثقف الحداثي إلى متطرف ديني.

المجتمعات المغلقة تطبق في حياتها وبدرجة شديدة ما تخشاه وما ترغب في التخلص منه لذلك تتميز هذه المجتمعات وخاصة فئاتها المثقفة بالتناقل بين الثبات والذي يعبر عنه بالماضي والتراث وبين الحداثة التي يعبر عنها بالغربنة نسبة إلى الغرب وهي في حقيقتها لا تستطيع أن تتحرك مستقلة بنفسها فهي تخشى الماضي وتخافه عقديا وفي ذات الوقت تحاصرها رغبتها في الحداثة لإثبات أن الماضي يظل الفئة الناجية فهو ملاذ دائم عندما تلوح سلبيات الحداثة على مجتمعاتهم جميع الفئات المثقفة لم تدرك بعد أن الاستقلالية هي المحرك الذي تفقده.

أنا لست أتبنى موقفا ضد آخر ولكني مع ذلك من المؤمنين أن الحضارة الغربية ساهمت في تحول هذا العالم وتقدمه وتغير منهجية حياته بكل المعايير والقادم أكثر وخاصة أن الغرب يمسك بزمام التقنية الالكترونية ويملك مفاتيح المعرفة وسوف يظل لسنوات طويلة.

المثقف في عالمنا يمارس ويؤكد ما قاله أحد رواد النهضة في عالمنا الإسلامي وهو الشيخ محمد عبده عندما قال (تبرئة الذات ونقد الآخر) وهذا ما جعل التراث المليء بالعداء لمن هم غير المسلمين يستطيع أن يقبل أن يجتمع مع منتج جاء من الكفار كما يسميهم.

سؤال جديد أجد نفسي مضطرا لسياقه هنا هذا السؤال يقول: هل تفوق الشرق على الغرب أخلاقيا أم أنها أفكار تستحق الشكوك ثم ما هي معايير الأخلاق التي يحتكم إليها هذا الظن..؟ هذا السؤال ليس نقدا للخطاب الثقافي الديني وإنما هو سؤال ملح يخرج الكثير من الناس عربهم ومسلميهم مثقفهم والعامة من أزمتهم في فهم الفروقات، فالمقارنة هنا ليست بين مجتمعين متساويين دينيا وفكريا واجتماعيا لذلك كيف يمكن الحكم على التفوق الأخلاقي فعلى سبيل المثال: كم عدد الذين يدفعون الضرائب في تلك المجتمعات وكم عدد الذين يدفعون الزكاة في مجتمعاتنا هذا سؤال مهم فنحن نمارس التعاليم التي لا تكلفنا اقتصاديا واجتماعيا بينما نغيب عن تلك التي قد تكلفنا موقفا أو التزاما حتى لو كان عقديا.

المثقف في عالمنا جزء من ممارسات المجتمع وليس مستقلا يقود المجتمع ولذلك ظل وسوف يظل ولسنوات طويلة ليس أمامه سوى مربعين يتنقل بينهما إما مربع الخطاب الديني أو مربع الحداثة إلى أن يدرك أن كل ذلك ليس لصالح المجتمع الذي سوف يتجاوز الجميع ذاهبا إلى منطقة جديدة ذات تسمية جديدة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29344
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع98666
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر852081
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57929630
حاليا يتواجد 4633 زوار  على الموقع