موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

التلويحة الفلطسينية!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

لا أتمالك نفسي من الضحك كلما غادر ميتشل أو حضر، فمنذ نعومة وبياض أسناني وطويتي، وأنا أرى المبعوثين الأمريكيين والأوروبيين يحضرون إلى فلسطين المباركة ويغادرون.. مِن هم مَن لا ننسى كاليهودي كيسنجر، ومنهم من نسينا أسماءهم، وتشابهوا علينا تشابه برجر ماكدونالدز البقري، ومنهم من شابوا وغابوا.. وهم في ذهابهم وإيابهم يمرون على مصر أو سورية أو بعض دول المنطقة، حسب التقلبات الجوية والسياسية، فتارة هم في قصر الشعب، وتارة في قصر بسمان، وتارة هم في الشرم الذي شاخ بالفعل من كثرة ما يراه.

 

وهم تارة، ما أكثر "تاراتهم "، يعبرون إلى رام الله براً، وتارة تحملهم المروحيات، وتارة يختارون مكاناً رومانسياً هادئاً يطل على غابةٍ يستضيفهم فيها خريجو خيال غابة أمريكا المقدسة هوليوود، أو بحيرةٍ يسلب عقولهم فيها تشايكوفسكي ببجعه، تتناغم مع القبعات الروسية التي يستلطفون، مكانٍ لا ترصله مايكروفونات متطفلي الإعلام لكن تصله مجسات المخابرات المتعاضدة مع الشاباك.

هو في النهاية مكانٌ لا يغضب الإسرائيليين، ولا يحرج العرفاتيين الذين لم يحسنوا الخلافة ولا السياسة من بعده، وإن كان فيهم من خطط لهذه الطأطأة.

وما بين التذكر والنسيان لا شيء يُذكر قد تغير لا في الفروض ولا في العروض إلا المزيد من الشيب والعيب والبؤس والنحس والألاعيب!!

ومن المضحك، ولم يعد شراً، فأشر البليّة ما يضحك هنا، وكلما ازداد الضحك تبعاً لذلك ازداد الشر، اللهم اكفنا إياه، أن المتحدثين باسم السلطة الفلسطينية، أو باسم المفاوضات، أو باسم الأمن، أو باسم المتغيرات، قد تدارك عليهم الزمن فنسوا ما كانوا يقولون، لا بالأمس البعيد فحسب، بل بالأمس القريب.. فتضحكنا الدمى الباسمة الضاحكة والناس يقتلون وتغتصب حقوقهم، ولو قام أسوأهم في الرياضيات بالحساب لعرف كم عدد الفلسطينيين الذين يلاحَقون ويُؤسرون في الضفة الغربية القريبة، لا في غزة البعيدة، وذلك ليس مصادفة، أو عبر عملية خاطفة، بل إنه روتين يومي يتم نهاراً جهاراً، لكن من قال إن المواطن الفلسطيني محط اهتمام، لا.. فالمفاوضات المحسوبة رياضياً بشكلٍ سليمٍ هي الأهم، فلا يمكن أن يكون هؤلاء الدهاقنة من المخططين قد أخطأوا في الحساب هنا، ولا حتى هناك!!

ولا يمكن لأي منهم التراجع عن هذه المكتسبات الفلسطينية الباذخةً، ولا يجوز مطلقاً مراجعة النفس، أو التنحي، أو إفساح المجال للقيادات الشابة، والدماء الجديدة التي رأينا فيها بوارق أمل إبّان انتفاضة شعبية عارمة صادقة ماضية.

والمتابع لا يحتاج إلى جهد كبير، واطلاع واسع، ولا إلى حنكة سياسية ودربةٍ وبعد نظر وسعة أفق، ولا حتى إلى تخصص في القضية التي لا تحتاج إلى تخصص، هو لا يحتاج إلى أي من ذلك لمعرفة أن جماعتنا قد تاهوا كما تاه الإسرائيليون حين عصوا نبيهم، وضاعوا، وأضاعونا معهم.. ولكن ليس كقول شاعرنا، إن أنقذتنا الذاكرة، أو أنقذناها بالبحث، فهي على ما يبدو الشيء الوحيد القابل للإنقاذ هذه الأيام:

أضاعوني وأيّ فتىً أضاعوا ليومِ كريهةٍ وسداد ثغرِ

فهم لم يبقوا لنا حلماً حتى بيوم كريهةٍ.. فما بالكم بسداد ثغر؟!

ولا تركوا لأهلهم من اللاجئين حقاً في العودة، ولا للأرض أملاً في أنْ تُستعاد، ولا للأسرى رجاء في أن يُخلى سبيلهم، أو يُتفاوض حول معاناتهم التي لا يزيلها إضرابٌ عن الطعام احتجاجاً على أيّ من الطرفين المتساويين في التجاهل وحب الحوار التفاوضي البنّاء تيمناً ببناء المستوطنات.. أما الشعب الذي لا يجد المسكن ولا ولا الملبس ولا الطعام ولا الدواء فالالتفات إليه ترفٌ ليس هذا أوان نقاشه والقوم في قمم نضالية تفاوضية لا تكاد تنتهي، ولا بأس من تسمية ذلك بالمعترك التفاوضي حتى لا تنطفئ روح الحماس لدى الشعب!!

لقد كسب الإسرائيليون كل شيء وحصروا العالم في زاوية الاستيطان، ولكن هل هم يأبهون بالعالم، كل العالم، بالطبع لا..

وهل فعل فلسيطينيو اليوم الرماديون، ممن أشرت إليهم، طوال هذه السنين شيئاً يذكر، حتى ولو على سبيل التباكي أمام مجلس الأمن: لا؟!

لقد غاب حتى ذلك عنهم وهم يطاردون وهم الفنادق الفخمة، والمنتجعات، والسيارات السوداء الفارهة المحصّنة التي تشعرهم بأنهم قيادات بالفعل، محاطين بزهو الأمن وأسلحته وأزيائه التي تثير الحماس.. وقد يكونون ولكنهم لا يتمتعون بحس المسؤولية تجاه شعبهم، والأمة التي ضحت بالكثير من أجلهم.. وساهمت في دعم الشعب الفلسطيني بالمليارات التي لا ندري أين تذهب في النهاية، إن كان يحق لشعبهم أن نسأل، فكيف بي أنا الذي يعتبرونني بعيداً.. فالقضية في نظرهم قضيتهم لا قضيتنا!!

لكنهم رغم ذلك تحركوا بالأمس، نعم بالأمس القريب، فقد لوّحوا بأنهم سيخاطبون مجلس الأمن، فمن أين هطل عليهم هذا النبوغ، وهذا الذكاء السياسي غير التفاوضي؟!

وعلى ذكر التلويح لنعترف هنا، ولنعطهم هذا الحق الذي مَنّ به الله عليهم، بأنهم يجيدون التلويح، والحضن، والتقبيل ويعرفون أيهم الأنسب والأرتب، فما كل مستشار يتقبل التقبيل، وهذه منحة مِنَ الله أيضاً أن مَنّ الله عليهم بمستشارين يشيرون عليهم متى يحضنون ومتى يقبّلون.

أما التلويح فهو لغير سمائنا للأسف، كما يقول شاعرنا المبدع محمد إبراهيم يعقوب:

بوحٌ هنا لم يتسعْ لشقائي قد لوّحوا لكنْ لغيرِ سمائي

وهكذا ستظل الرحلات المكوكية تطير، والسيارات الفارهة شديدة الحراسة تعبر، يرفرف عليها علمٌ بلا أمل، طالما أنّ الحماسَ به ضاق فتحٌ.. وطالما ضاق بالفتحِ الحماس!!

وسيظل العناق والتقبيل والاحتضان على قدم وساق خلف وهم بلا سيقان.

mjharbi@hotmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27485
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع289590
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1071302
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65225755
حاليا يتواجد 3155 زوار  على الموقع