موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

ما وراء تسريبات "ويكيليكس"؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل أصبح موقع “ويكيليكس” إمبراطورية مترامية الأطراف، بعد أن شغلت تسريباته العالم كلّه؟ فعلى الرغم من اعتقال صاحبه في لندن مؤخراً بطلب من الحكومة السويدية ومن ثم إطلاقه بكفالة، فإنه لا يزال يهدد وكأنه يمتلك أسلحة دمار شامل، ويبدو أنه مازال في جعبته الكثير، وعلى الرغم مما رشح عنه حتى الآن مع أهميته الفائقة، إلاّ أنه حسبما يبدو يمتلك الكثير من المعلومات والأسرار الأكثر أهمية، حتى وإن كانت تلك محط جدل وتساؤل، لاسيما الوثائق التي تخصّ الاتصالات السرية الحكومية والاستخبارية الأمريكية، ومنها ما يتعلق بالصراع في الشرق الأوسط ومواقف القادة “الإسرائيليين”.

اللافت للنظر هو تزامن نشر وثائق “ويكيليكس” مع إقدام “إسرائيل” على تنحية رئيس جهاز الموساد مئير داغان الذي قضى ثماني سنوات في منصبه، وتعيين تامير باردو محلّه، وهو رئيس جهاز الموساد الحادي عشر منذ قيام “إسرائيل” في العام 1948 وحتى الآن.

إن ما قام به جوليان أسانج صاحب موقع “ويكيليكس” من تسريبات، كان مفاجأة دولية من العيار الثقيل، هزّت النظريات الدبلوماسية والأمنية على المستوى العالمي، فقد كانت أبعد من حدود الفضيحة الأمنية أو الاستخبارية وأخطر من حدود الدبلوماسية التي تخفي وراءها ابتسامات كاذبة ووعوداً وتقارير منمقة ومعلومات سياسية أو عسكرية، وأعقد من حدود الدولة التي تتعامل مع المعطيات والقوانين والقواعد الدولية. فقد أظهر هذا الحدث الكوني أن كل شيء لم يعد بمنأى عن الكشف، سواءً كان عملاً قبيحاً حسب توصيف العمليات الأمنية القذرة أو دبلوماسية خادعة هدفها تضليل الآخر، أو عرض خدمات شخصية لمسؤولين، أو إيصال رسالة حكومية أو خاصة، فكل شيء أصبح معرضاً لأن يكون غداً تحت ضوء الشمس، بعد تسريبات موقع “ويكيليكس”، التي أزاحت الستار عن صندوق المعلومات السري الأسود وخزانات الأسرار الغامضة.

لعل لجوء “إسرائيل” السريع إلى تغيير رئيس جهاز الموساد لم يكن عملاً روتينياً، فحسب، ذلك أن الفضيحة الويكليكسية أضاءت بعض الجوانب من خطط، “إسرائيل” بما فيها محاولات ملاحقة قادة بارزين في المقاومة أو اغتيال أو تشويه سمعة شخصيات عربية مناهضة للصهيونية و”إسرائيل”، الأمر الذي سيكون معرّضاً للكشف، لاسيّما أنه يعني في ما يعنيه غلق ملف مئير داغان الغليظ القلب، الذي يلاحق ضحاياه بدم بارد غير مكترث لما ستؤول إليه الأمور، وفتح ملف من هو أقدر على القيام بالمهمة، ولكن من دون ترك أثر أو بصمة، تثير شبهة حول القاتل، وهو ما كان موضع تجاذب بين إيهود باراك وزير الدفاع “الإسرائيلي” زعيم حزب العمل ونتنياهو رئيس الحكومة وزعيم حزب الليكود.

وقد يكون السبب الرئيس في اختيار تامير باردو (57 عاماً والمنخرط في الجهاز منذ ثلاثين عاماً) ليحلّ محل مئير داغان هو كشف عملية اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح، في دبي حيث ترك افتضاح الأمر وملاحقة المرتكبين وملابسات الجريمة تداعيات خطرة على العمل الاستخباري والدبلوماسي “الإسرائيلي”، على المستوى الإقليمي والعربي تحديداً، فضلاً عن المستوى العالمي، ناهيكم عن المواقف الدولية التي عبّرت عن خيبة أمل أخلاقية وسياسية مريرة لممارسات “إسرائيل”، وقد أدّت هذه العملية إلى توتير العلاقات الدبلوماسية بين “إسرائيل” وبعض البلدان الأوروبية، معرضة النجاحات السابقة للدبلوماسية “الإسرائيلية” إلى الاهتزاز، وعدم الثقة.

لقد استخدم رئيس جهاز الموساد “الإسرائيلي” مئير داغان عدداً من جوازات السفر الأوروبية، التي حملت أسماء أشخاص عاديين يهود يعيشون في “إسرائيل” أو في الخارج، ولو لم تنفضح العملية ببراعة جهاز المخابرات الإماراتي واللواء ضاحي خلفان تميم، قائد شرطة دبي، لكانت الملاحقات القانونية والأمنية، قد عرّضت هؤلاء الأشخاص اليهود للملاحقة من دون ذنب، وهو تصرّف لا أخلاقي لم تراع فيه “إسرائيل” أمن مواطنيها أو اليهود الذين استخدمت جوازات سفرهم.

وإذا كانت خلفية إزاحة داغان هي فشله في عملية المبحوح، فلعلّ السبب الثاني هو عدم حصوله على معلومات دقيقة لما تحتويه قافلة الحرية، التي أرسلت من جانب ناشطين أتراك لدعم صمود قطاع غزة. ويمكن القول إن اكتشاف بعض شبكات التجسس “الإسرائيلية” في لبنان، كان سبباً ثالثاً لتنحيته، لكن ذلك كلّه لا يرتقي إلى تسريبات “ويكيليكس”، التي جاءت متساوقة مع إقصاء رئيس جهاز الموساد “الإسرائيلي”.

وإذا كانت تسريبات “ويكيليكس” قد استفزت الكثير من الزعماء في العالم، لاسيما وزيرة خارجية الولايات المتحدة هيلاري كلينتون، التي كشفت التسريبات أنها كانت تحضّ الموظفين والدبلوماسيين الأمريكيين للحصول على معلومات تخص البلدان التي يعملون فيها، بمن فيهم بعض موظفي الأمم المتحدة، لكن أغلبيتهم الساحقة لم يكذّبوا تماماً ما جاء فيها، ملمحين إلى احتمال انعكاس تأثيراتها السلبية في حياة بعض الموظفين والدبلوماسيين، الأمر الذي استرعى انتباه هؤلاء، باستعداد واشنطن إجراء تنقلات تشمل عدداً من الأسماء الواردة في تسريبات “ويكيليكس”.

ولعل أخطر اتهام تمّ توجيهه إلى جوليان أسانج هو احتمال استفادة بعض الإرهابيين من اختراقات شبكة المعلومات واحتمال استغلالها لمصلحة عملياتهم الإرهابية، وهو الاتهام الذي تدرسه بريطانيا لمواجهة صاحب الموقع والتحقيق معه، خارج نطاق الاستهدافات الشخصية، في ما يتعلق بالاغتصاب أو التحرش الجنسي أو غير ذلك، والتي جاءت في أعقاب الضجة التي خلفتها تسريبات موقعه.

لكن الأكيد أن تسريبات “ويكيليكس” كانت مهمة لجهة المواطن العربي، الذي كان يدرك بسليقته أن مشكلة المنطقة هي استمرار وجود “إسرائيل” وعدوانها المتكرر على الأمة العربية، لاسيما استمرار اغتصابها حق الشعب العربي الفلسطيني في تقرير المصير وحق عودة اللاجئين وحق قيام دولة وطنية فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس. وقد لا يكون المواطن العربي بحاجة إلى وثائق أو نشر معلومات عن ارتكابات “إسرائيل”، لأنه يدرك بحكم ما وقع عليه من ظلم وأسى طيلة ستة عقود ونيف من الزمان، أن سبب تعطيل التنمية وتعليق الديمقراطية واستمرار العسكرة وكبت الحريات هو عدوان “إسرائيل” أو أنها كانت “عنواناً” لحجب حقوقه العادلة والمشروعة، خصوصاً وهي تشكل تحدّياً خارجياً مؤرقاً ينعكس على تحدياته الداخلية المختلفة والتي تزداد شدّة، كلما كان التحدي الخارجي قوياً.

لقد صبّت وثائق “ويكيليكس” في الاعتقاد الشعبي الراسخ حول ترابط غياب الديمقراطية ودور “إسرائيل”، إلاّ أن أسئلة تتجاوز تلك التسريبات ظلّت حائرة، وهي تتعلق بكيفية تسريب هذه المعلومات، لاسيما هذا العدد الكبير من الرسائل السرية الأمريكية، التي تشكل علامة استفهام، خصوصاً إذا كانت الولايات المتحدة، وهي القوة العظمى، غير قادرة على حماية أمنها المعلوماتي، فكيف السبيل إلى معلومات الغير؟ ومثل هذا الأمر يثير أحياناً التباسات وشكوكاً، خصوصاً أن “نظرية المؤامرة” جاهزة وتؤثر في عقول الكثير من الناس، وهي وإنْ كانت موجودة ومستخدمة على نطاق واسع، لكننا لا يمكن إخضاع كل شيء أو تفسير كل قضية طبقاً لها.

وإذا كانت تلك التسريبات فضيحة كونية، فإن الولايات المتحدة و”إسرائيل” اللتين طالما تبجحتا بأنهما الحصنان المنيعان وأسرارهما بعيدة عن النظر، فكيف ونحن إزاء هذا السيل العارم من المعلومات؟ ولعله من الآن وحتى إشعار آخر لم يعد باستطاعة أي زعيم أمريكي أو مسؤول أن يضمن سرّية المعلومات التي بحوزته، كما لم يعد بإمكان أي مسؤول حكومي أو دبلوماسي التحدث مع أي مسؤول أمريكي أو دولي صراحة من دون أن يفكّر باحتمال نشر كلامه، أو أن “ويكيليكس” أو مواقع أخرى تشبهه ستكون له بالمرصاد، كما أنه ليس بإمكان مسؤول أو دبلوماسي أو حتى عميل أو متعاون مع أجهزة أمريكية أو غيرها أن يكون في مأمن إزاء تسريبات قادمة قد تؤثر في موقعه.

لعل في ذلك مفارقة لم تحدث منذ بداية تاريخ البشرية وحتى اليوم، فالأجهزة الاستخبارية والأمنية بما فيها الدبلوماسية ظلّت حريصة على عدم انكشاف مصادر معلوماتها أو فضح أمر المتعاونين معها، وأحياناً تقوم بمبادلتهم أو حتى نقلهم من دولة إلى أخرى، حماية لهم وحرصاً على حياتهم ودفعاً لمساءلتهم، لاسيما إذا وقعوا بيد الغير أو تعرضوا للاستجواب والتهديد أو المغريات.

وإذا كان لا يمكن الإجابة بنعم أو لا على الكثير من الأسئلة التي طرحتها تسريبات “ويكيليكس”، ولكنها من دون أدنى شك بانتظار تفاعلات جديدة وما ستتركه من تأثيرات، وقد كان أول الغيث تنحية رئيس الموساد “الإسرائيلي”، استدراكاً لما قد يحدث، أما قضية جوليان أسانج فستبقى مثيرة، وهي أقرب إلى حبكة درامية ستطول قراءتها لسنين.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18905
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع18905
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1099283
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65253736
حاليا يتواجد 4384 زوار  على الموقع