موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

اشكالية العلاقة ما بين الشرق العربى الاسلامى والغرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مصطلح الشرق يدل على ذلك الفضاء الواسع الذى يشمل الشعوب الصينية و الهندية و العربية و التركية و الفارسية الخ لكنى اتحدث هنا عن الشرق الذى يسمى احيانا الشرق الاوسط او الشرق الادنى و كل تعبير له خصوصيات تاريخية و مضمون جغرافى

 يضيق و يتسع و لا وقت للاضاءة عليه الان لانه يحتاج لنقاش اخر. و لذا فانى هنا استبعد الشرق الكبير بالمعنى الواسع للكلمة.

و بالشرق الاوسط اشير الى الشعوب الاساسية فى المنطقة التى اسهمت اسهامات متفاوتة فى حضارة المنطقة و اعنى بذلك الفرس و الاكراد و الامازيغ و العرب و الاتراك كما اعنى بطبيعة الحال الاسلام بتنوعاته و المسيحية بتنوعاتها و كذلك الاديان الصغيرة مثل الصابئة و اليزيدية الخ. و لكن الاضاءة هنا ستكون محددة بالفضاء العربى لان التجربتين الايرانية و التركية و ان تشابهتا فى بعض الخصائص مع التجربة العربية فى العصر الحديث الا انه لكل واحدة منها خصوصياتها.

و بالغرب اعنى بالطبع اوروبا و بناتها مثل شمالى امريكا و استرالية و نيوزيلندا و هى بلاد كما هو معروف تشكل امتدادا للحضارة الاوروبية التى تمكنت من السيطرة على ما يسمى بالعالم الجديد عبر اساليب ماكرة متتعددة لم تخلو من عنف وقهر ضد السكان الاصليين.

و للاضاءة على الصورة النمطية الغربية لا بد من الاستفادة من افكار اخينا العزيز الدكتور منير العكش الذى يسلط الضوء على المقاربة التوراتية للمستعمرين الغربيين فى امريكا.حيث اطلق المستعمرون وصف الكنعانيين على السكان الاصلين و العبرانيين على المستعمرين. و الكنعانيين فى مفهومهم هو الاقل حضارة و هم الذىن ينبغى تدميرهم الامر الذى قد يفسر الهمجية الغربية ضد السكان الاصليين اللذين اسموهم (الكفار العزل) بسبب عدم معرفتهم بثقافة الحرب و السلاح و هذا النمط من التفكير هو جزء من صورة نمطية بات لها تاريخ طويل . و هذا هو بالذات جوهر الفكر الصهيونى الذى يرتكب فى فلسطين كل هذه الجرائم ضد بمسوغات توراتية من العصر الحجرى.

و لذا عندما نتحدث عن الاشكالية بين هذين العالمين فان الامر يتجاوز سوء خلاف

بين جيران او صراع يمكن تحديده ضمن اطار زمانى او مكانى معين. و لقد عبر الشاعر الانكليزى كبلنغ عن التناقض الموجود بين الشرق و الغرب فى قصيدة قال فيها ان الشرق شرق و الغرب غرب و لن يلتقيا.قيلت هذه القصيدة فى القرن التاسع عشر الذى كان الاستعمار على اشده و الذى شهد ولادة علم الانثروبولوجيا لدراسة الشعوب الغير اوروبية و حيث نشط فيه الاستشراق الغربى الذى راه ادوارد سعيد ليس سوى افتراضات ايديولوجية و صورا للشرق من انتاج العقل الغربى.

على كل حال اذا ما استعنا بالتعريف الانثوسياسى لمفهوم الصراع فانا نرى انه يوجد نوعين اساسيين من الصراعات الدولية. النوع الاول الذى يسمى صراع المصالح

, مثل هذا الصراع يدور عادة حول مناطق حدودية مختلف عليها او حول جزيرة او منطقة متنازع عليها.هذا النوع من الصراع يتم حله سواء سلما او حربا و هو من نوع الصراعات التى يمكن تحديدها فى الزمان و المكان و النظرة السلبية لكل طرف عن الاخر تتوقف عند حل المشكلة .اما النوع الثانى من الصراع فهو الذى ياخذ طابع الصراع الشامل بكل الابعاد السياسية و العسكرية و الثقافية و هذا النوع من الصراعات يكون عادة اكثر تعقيدا من النوع الاول بسبب دخول عناصر الثقافة و القيم و النظرة للكون والنظرة للذات مقابل الاخر.

لذا فاشكالية هذا الصراع متتعددة الابعاد و تشمل الجيوبوليتيك و الاقتصاد و الثقافة كما تشمل الصراع الحار و البارد كما تشمل التثاقف. و هذا النوع يصبح اكثر تعقيدا بسبب الفعل التراكمى للصراع الامر الذى يؤدى الى تكوين صورا نمطية ممتدة عبر الزمن بسبب الصراعات المتواصلة عبر التاريخ التى تنتج مخيالات معينة لكى نستخدم تعبيرا صاغه المرحوم محمد اركون .فعلى سبيل المثال ظلت الامهات فى ايطاليا حتى عهد قريب تخوف اطفالها من الخروج ليلا لان هانى بعل على الابواب

Hannibal ad portas!

.و هذا موروث من الحروب البونيقية التى دارت رحاها بين القائد هانى بعل و الرومان و التى شهدت اكبر عملية قتل جماعى فى التاريخ القديم حيث تم احراق قرطاجة بسكانها.

و الصورة النمطية للعربى و المسلم هذه الايام ليست بعيدة عن الصورة النمطية القديمة التى تصوره فى مستوى ادنى من سلم الحضارة .و التى تصورهم كمهددين للحضارة الغربية و هو امر كتب ليس فى بعض مراكز الابحاث الغربية فحسب بل حتى قيل علنا على لسان مسؤلين كبار مثل طونى بلير.

اذا تحتاج هذه الاشكالية الى محاولة فهم كيفية تشكلها عبر الزمن لاجل فهم افضل لتعبيراتها السياسية و الثقافية.

و افضل وسيلة للوصول لهذا الهدف هو معرفة المنظور التاريخى لطبيعة العلاقة ما بين اوروبا و الشرق الاوسط لان من شان ذلك ان يسهم فى الاضاءة على نوعية العلاقة التى تكونت عبر التاريخ.

لكن ستظل هذه الاضاءة محدودة لان دراستها و تحليلها تتطلب اكثر من دراسة محدودة.

لكنى ساسعى بما امكن تسليط الضوء على المفاصل الرئيسية لهذه العلاقة كما تشكلت عبر الاف السنين.

اولا منطقة الشرق الاوسط و اوروبا منطقتين متجاورتين و متفاعلتين و من المؤكد ان الثقافة اليونانية استفادت من حضارات الشرق الاوسط القديمة خاصة خاصة بلاد الرافدين و بلاد فارس و مصر الفرعونية و بلاد الشام الكنعانية. فعلى سبيل المثال الاله ادونيس اليونانى ما هو الا الاله الكنعانى ادون الذى بات ادونيس لدى تبنيه من اليونان.

معنى ذلك ان العلاقة ما بين هذين الفضائين ممتدة لالاف السنين و ربما منذ مراحل التكون الاولى للمجتمعات.

فعلى سبيل المثال يمكن معرفة عمر معرفة اوروبا بالهند او الصين التى لا تتجاوز بضعة مئات من السنين لكن من الصعب جدا فى اعتقادى معرفة عمر العلاقة ما بين الشرق اوسط و اوروبا. و لعل الاسطورة الكنعانية التى تفيد ان امراة نصفها بشر و نصفها سمكة اسمها اوروبا سافرت من مدينة صيدا الفينيقية و اعطت اسمها لاول يابسة تضع اقدامها عليها و هى اليونان حيث اطلق الاسم على القارة باكملها تدلل بوضح اذا ما طبقنا نظرية ليفى ستراوس فى فهم دلالات الاسطورة على علاقة قديمة جدا ما بين هذين العالمين.

اما اذا اردنا تلخيص العلاقة فيمكن القول انها كانت علاقة صراع و تفاعل حضارى .

ففى اثناء تلك الصراعات تبادل الطرفان غزو الاخر ,فقد غزت قوات سورية قرطاجية اسبانيا العام264 قبل الميلاد و ايطاليا و غزت قوات فارسية اليونان فى القرن الخامس قبل الميلاد و غزت قوات عربية اسبانيا فى العام 711 بعد الميلاد و اجزاء من ايطاليا و فرنسا و غزت قوات تركية عثمانية اوروبا عام 1532 و حاصرت فيينا التى تمت نجدتها من قبل قوات بولندية .كما غزت قوات يونانية بقيادة الاسكندر منطقة الشرق الاوسط فى 335 قبل الميلاد و غزا الرومان المنطقة فى 63 قبل الميلاد ثم غزت قوات اوروبية فى مرحلة الحروب الصليبية منطقة بلاد الشام 1099 و اقامت ممالك لحوالى 200 عام ,ثم فى القرنين التاسع عشر و العشرين وقعت المنطقة كلها ما عدا تركيا فى قبضة الاحتلالات الاوروبية المختلفة.

و لعل حركة الحجاج كما اسميت وقتها او الحروب الصليبية كما اسماها مؤرخو اوروبا فى القرن التاسع عشر او حروب الفرنجة كا اسماها العرب كانت ايضا فرصة للطرفين للتعرف على الاخر بهذا القدر او ذاك.فهذه الحرب بدات بشعار البابا اوربان الثانى الذى بات شعار الحملات الصليبية كلها

Deus Vult!

اى ان الله هو الذى شاء هذه الحرب و ليس امام المسيحيين فى اوروبا سوى الانخراط فيها لكى تغفر لهم خطاياهم.ووجهة النظر الاسلامية التى اعتبرته عدوانا لا بد من التصدى له الامر الذى عزز من ثقافة الجهاد فى تلك الفترة.

و هنا لا بد من الاشاره بهذا الصدد ان دراسة المرحلة الصليبية فى بلادنا بانها مقتصرة على الحرب فقط امر يفتقد الى الدقة و الطرح الموضوعىين لانه من غير الصواب اختزال مرحلة 200 عام من الوجود الاوروبى فى منطقة بلاد الشام بانه تاريخ حرب فقط.

فكما يقول المؤرخ الفلسطينى نقولا زيادة حصلت هناك ايضا تبادلات تجارية خاصة فى مراحل الهدن حتى ان احد فرسان العرب اسامة بن منقذ تحدث بايجابية ان للصليبين فرسان لا يقلوا شانا عن الفرسان العرب.

اما الاوروبيين فقد تحدثوا عن اخلاق و فروسية صلاح الدين. لكن لاجل الفصل ما بين صلاح الدين و القيم التى تربى عليها تم تفسير ذلك عبر تعزيز صورة نمطية سلبية تجاه العرب و المسلمين و هى ان صلاح الدين تربى فى دير مسيحيى .

و لذا ليس من الصعب الاستنتاج ان طول بقاء الاوربين لحوالى 200 عام لا بد انه اوجد نوع من

Modus Vivendi

علاقة تعايش على ارض الواقع لطرفين متصارعين.

ومن الدراسات القليلة بهذا الصدد دراسة للدكتور حسين عطية تحت عنوان معرفة الصليبيين للعربية فى القرنين الثانى و الثالث عشر حيث يرى عطية ان الجيل الثانى و الثاث من الاجيال الاوروبية و ما تلاهما من الاوروبيين الذين عاشوا فى سوريا تاثروا بالثقافة العربية الى حدود معينة. لكن بالرغم من هذا التاثير الذى عبر عنه بتعلم الاوروبيين من الثقافة العربية الا انه لا يوجد حسب علمى دراسات عربية تدل على تغير جوهرى على المستوى المفاهيمى فى الغرب تجاه العرب.

كذلك بسبب قلة الدراسات العربية فى هذا الامر من الصعب معرفة الحد الذى اثر فيه الصليبيون فى سوريا على المستوى الثقافى باستثناء القلاع الى لم تزل موجودة الى الان فى سورية و الاردن و لبنان و فلسطين .

و لذا اعتقد ان المكتبة العربية تفتقد بالحد الذى اعرفه الى كتابات تدرس تلك المرحلة من منظور الاحتكاك الثقافى الذى حصل بين الطرفين و تاثيرات ذلك على العلاقة ما بين الطرفين سواء على مستوى معرفة الاخرو تاثير ذلك على نوعية الصور النمطية لكل طرف تجاه الاخر. و هناك علاقة مؤكدة ما بين الصور النمطية ومستوى المعرفة الحقيقية او المتخلية. و قد قابلت اكثر من مرة غربيين غيروا الصور النمطية عن المجتمعات العربية بعد زيارتها و التعرف عليها كما هى و ليس من خلال الميديا التى غالبا ما تنقل صورا مجتزاة و مبسطة وكاريكاتيرية هذا اذا افترضنا حسن النية لانه هناك اعلام صهيونى متحالف مع قوى يمينية يسعى كل جهده لتشويه الحضارة العربية و الاسلام.

لكن الاحتكاك المرتبط بالتمدد الكولونيالى باتجاه الشرق كان له تاثيرات اكثر عمقا عما كان عليه الوضع فى مرحلة الحروب الصليبية.و لعل السبب يعود اساسا ان العرب اثناء الحروب الصليبية كانوا يروون انفسهم متفوقين حضاريا على الاوروبيين رغم الاحتلال و هذا ما نلاحظه من خلال ادبيات تلك المرحلة التى لم تشهد هزة فكرية و مراجعات تتعلق باسباب الهزيمة . و تناقش قضايا متعلقة بهوية المنطقة و خياراتها الحضارية كما حصل الامر اثر غزو نابليون الذى كان بمثابة الزلزال الذى احدث حراكا غير مسبوق فى المنطقة. و الذى اعتبره المؤرخون العرب الدافع الاساسى لما بات يعرف بعصر النهضة العربية الذى بدا فى اواسط القرن التاسع عشر و استمر بما يقارب المائة عام عرفت المنطقة خلاله اهم حراك فكرى ربما الاهم منذ عصر التدوين فى القرن السابع. اهمية هذا الحراك انه بات يسال اسئلة مهمة لخصها الامير شكيب ارسلان فى سؤال لماذا تقدموا و لم نتقدم نحن ؟

.بعبارة اخرى ان الاسئلة تجاوزت سؤال لماذا تفوق المدفع على السيف اى انها لم تقتصر على جانب التفوق العسكرى فقط بل تعدته لتشمل اسئلة شاملة تتعلق بالهوية و الحضارة و المستقبل و الاسباب التى جعلت الدولة الاوروبية الحديثة تتفوق على الدولة العربية السلطانية .و هذا ما اثار بطبيعة الحال نقاشات حول مسائل لم تطرق من قبل بل كانت من اللا مفكر به فى الثقافة العربية مثل مسالة الدولة الحديثة بالياتها البرلمانية و الدستورية و القضائية و قضايا اجتماعية تخص التعليم و الثقافة و المراة و تطور المجتمع الخ.

لكن العرب ميزوا ما بين التعلم من الغرب و الاحتلال الغربى بل لقد اعتبر الروائى الجزائرى كاتب ياسين اللغة الفرنسة غنيمة حرب . و لعل وصف المرحوم محمد عبده الجابرى كان موفقا عندما وصف العلاقة مع الغرب بانها علاقة حب و كره فى الوقت عينه. و قد برز فى تلك المرحلة ثلاثة تيارات اساسية,الاولى كانت ترى ان على العرب تبنى منهج الغرب كوسيلة و حيدة للتطور , و الثانية قالت بفكرة المزج , اى الانتقائية بحيث ياخذ العرب ما يناسبهم و الثالثة التى برزت ربما فيما بعد ركزت بصورة اكثر على التطور من خلال الاسلام و قامت بالتفريق ما بين الاخذ بالحضارة المادية و التكنولوجية و رفض القيم الثقافية الغربية.

لكن جاءت بداية القرن العشرين لتسدد ضربة قاضية لامكانية التقارب العربى الاوروبى و ذلك من خلال الخيانة التى شعر بها العرب اثناء مشروع الثورة العربية الكبرى حيث تحالف العرب مغ الغرب ضد الدولة العثمانية و ذلك مقابل دولة عربية واحدة فى الجزيرة العربية و منطقة الهلال الخصيب.ففى الوقت الذى اعتقد العرب انهم بمساعدتهم انكلترا و فرنسا سيحصلون على الاستقلال و حق تقرير المصير و هو امر لم ينفذ بسبب اتفاقية سايكس بيكو اتى قسمت المنطقة ما بين انكلترا و فرنسا العام 1916 و فى العام 1917 جاءت الضربة الثانية عبر تصريح بلفور لمنح فلسطين وطنا قوميا لليهود الامر الذى رفضه العرب و اعتبروا ذلك خيانة اضافية للعرب .

ثم جاء زرع الكيان الصهيونى فى قلب المنطقة العربية بدعم غربى كبير ليزيد الهوة ما بين العرب و الغرب .

فمنذ العام 1948 تاريخ زرع اسرائيل باتت المنطقة مسرحا للحروب الامر الذى لم يوجد مثله فى اى منطقة من العالم.فقد حصلت سبعة حروب كبيرة و 5 حروب صغيرة و متوسطة الامر الذى ساهم بلا ادنى شك فى تعميق الصورة السلبية للغرب فى العام العربى بل فى العالم الاسلامى .

بهذا المعنى يمكن القول ان قيام الدولة الصهيونية فى فلسطين لعب دورا اساسيا لاعادة اثارة الجروح القديمة حيث اعتبر العرب الغزو الصهيونى لفلسطين مشابها للغزو الصليبى و الادبيات العربية حافلة بمثل هذه التوصيفات.

لقد ساهمت هذه الحروب بلا ادنى شك بتقوية ظاهرة الثقافة العسكرية على حساب الظاهرة المدنية فى المنطقة العربية لان الجهود العربية تركزت على الدفاع العسكرى الامر الذى ادى الى سيطرة الطبقة العسكرية على الحكم فى عدد من البلدان العربية على حساب الديموقراطية الناشئة فى المنطقة. اضف انها ساهمت و قوت من ثقافة النظرة السلبية للغرب الذى ينظر اليه العرب انه يتحدث عن حقوق الانسان فى الوقت الذى يدعم الاحتلال الصهيونى و هو امر شكل فى تقديرى الارضية الاساسية لظهور حركات العنف السياسى سواء بطابعها العلمانى فى السابق او بطابعها الدينى لاحقا.

كا لعبت الصهيونية دورا مهما لاجل استحواذ التاييد الغربى و ذلك عبر ضرب العلاقة العربية مع الغرب

والقضية المعرفة باسم قضية نافون التى حاول فيها تدمير اهداف امريكية لاجل تخريب علاقة مصر مع الغرب تؤكد بما لا يدع مجالا للشك الدور التخريبى الصهيونى.

و اخيرا جاءت احداث ايلول العام 2001 و ما رافقها من حملات استهدفت الثقافة العربية و الاسلامية لتعيد انتاج الصور النمطية القديمة و لتنتج ما بات يعرف بالاسلاموفوبيا بصورة اقوى من الماضى اخذا بعين الاعتبار ثورة المعلومات و تاثير ذلك على تشكيل الصور النمطية.

ان حديثنا عن الهوة التاريخية كان لمحاولة فهم هذه الاشكالية التى باتت بفعل التراكم تشكل ظاهرة لا يمكن تجاهلها.

من وجهة نظرى طبيعة الحياة تفترض وجود انواع متعددة من صراع الثقافات .و هذا الامر موجود منذ بداية التكوين الحضارى للمجتمعات.يوجد صراعات ثقافية فى كل مجتمع .يوجد تباينات مثلا ما بين ثقافة الريف و المدينة , ما بين الثقافة المحافظة و الثقافة اللبرالية ,بين الجيل السابق و اللاحق و الخ

لكن برنارد لويس و صموئيل هننغتن الصهيونيان حددا مسالة الصراع ضمن اطار ايديولوجى محدد استهدفا الاسلام بصورة واضحة. و هذا ما يغذى فى تقديرى الصور النمطية و شجع و يشجع على تقوية ظاهرة الاسلاموفوبيا.

فاذا كان هناك صراع و تباينات بين الثقافات كان هناك دوما حوار بين الثقافات,كان هناك دوما حلول و اكتشاف لافاق جديدة للتفاعل و التعاون.

يمكن الاستنتاج هنا ان مشكلة الشرق الاسلامى مع الغرب هى مشكلة سياسية فى المقام الاول . و هذا ما نلاحظه ان حدة الصراع تزداد اثناء الاحتلال الغربى كما يحصل الان فى العراق و افغانستان و فلسطين.

و لعل لقاءات الحوار الاسلامى المسيحى تساهم رغم اقتصارها على النخب بتجسير الهوة ما بين العالمين.كما اعتقد ان للمثقفين العرب الذى يعيشون فى الغرب مسوولية خاصة بالعمل على صعيد تشجيع الحوار و الحد من الصور النمطية.

على كل الاحوال تظل هذه ظاهرة يتطلب تغييرها تراكم جهود و ربما اجيال و اعتقد ان حل المشكلات السياسية خاصة فلسطين اذا ما حصل سيساهم فى خلق مناخات تفاعل تساهم فى بلورة علاقات جيدة بين العالمين.

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21570
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203278
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر683667
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54695683
حاليا يتواجد 3470 زوار  على الموقع