موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

يوسف القعيد: لا بد من موسكو وإن طال السفر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الأهرام- الأثنين 11 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47852

يصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى القاهرة صباح اليوم، وسيبقى في مصر اليوم وغداً في زيارة تتم في وقت عبقري، زيارات الرؤساء يتم الإعداد لها قبل فترات طويلة، ومعظم الزيارات لا يجري الترتيب لها كردود أفعال على أحداث آنية تتم.

لكن بوتين يجيء إلى مصر، ومن يأتي إلى مصر يكون قد أتى للوطن العربي والعالم الإسلامي والشرق الأوسط، فالقاهرة شاء من شاء وأبى من أبى العاصمة الأهم ابتداء من العقل والفكر والكتاب وصولاً إلى السياسة، مروراً بالاقتصاد والمجتمع والناس وكل ما يرتب الأقدار التاريخية للأمم.

تستقبل القاهرة بوتين بعد أيام من القرار الذى اعتبره كثيرون صدمة الصدمات ومأساة المآسي عندما رأينا رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يعرض على الكاميرات القرار قبل أن يوقعه، وقبل أن يعلن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، مما يعني اعترافه بالقدس عاصمة للدولة المغتصبة، ويحرم فلسطين من هدف نضالي استمر طويلاً، باعتبار أن الهدف فلسطين وعاصمتها القدس الشريف. لن أبدي خشيتي على مقدسات القدس، بعد أن أصبحت مباحة ومتاحة تحت يدي القتلة والإرهابيين ومغتصبي الأوطان، قبة الصخرة وبيت المقدس وكنيسة بيت لحم «مواقع مقدسة مسيحية» أقدس المواقع المسيحية في العالم. المدينة التي فيها وُلِدَ «المسيح»، وسبب قدسية بيت لحم لدى العالم وجود عدد من الأماكن المقدسة المسيحية، بالإضافة للمؤسسات المسيحية من مدارس وجامعة ومستشفيات، لكنهم لا يعترفون بأي مقدسات ممكن أن يراها من يؤمنون بدين غير دينهم على أنها مقدسات، فتجربتهم قامت على نفي الآخر وإلغاء الغير واغتيال من ليس منهم. ولكنها أمريكا، ولن أبدد وقت القارئ في استعراض ما كتبه المصريون والعرب عن أمريكا بعد رحلات لها، ابتداء من الدكتور زكي نجيب محمود، انتهاء عند عادل حمودة، مروراً بمحمود السعدني وكامل زهيري، اختلفت الرؤى وتباينت الاجتهادات، لكنهم جميعاً اتفقوا على أنه واقع مخيف يخلو من الإنسانية، وأنه رغم سحر الحلم الأمريكي الذى انتشر في الدنيا في النصف الثاني من القرن العشرين، فإننا لم نر الظلال في الجانب الآخر.

أحاول أن أقاوم نرجسيتي، ولا أشير لروايتي: يحدث في مصر الآن. كتبتها بعد زيارة الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون، جاء لبلادنا مطاردا بفضيحة ووتر جيت، ورتبوا له لقاءات لم تحدث من قبل، وهي الرواية التي حولها منير راضي إلى فيلم سينمائي عنوانه: زيارة السيد الرئيس. لا أستطيع التغاضي عن طوابير المصريين التي تقف أمام القنصليات الأمريكية، منذ بكة الشمس أو ما بعد الفجر بقليل، حتى يتمكنوا من الحصول على تأشيرة للسفر للجنة الموعودة، ومعظمهم لا تقابل طلباتهم بالاستجابة، لكنه الحلم الأمريكي الذى يأخذ الناس إلى آخر مكان في الدنيا، وربما لا يعيدهم إلى ما كانوا عليه قبل الرحلة مهما تكن المحاولات.

لكل علاقة ذروة، وأتصور أن قرار الرئيس الأمريكي الراهن الخاص بسفارة بلاده يوشك أن يشكل ذروة ما بعدها ذروة للعلاقات مع التجربة الأمريكية، لن أذهب إلى ردود الأفعال وما جرى، فالموقف مفتوح على كل الاحتمالات، ابتداء من المظاهرات اليومية والانتفاضة الفلسطينية الثالثة، وصولاً إلى السقف الذى يمكن أن يكون سحب الودائع العربية والإسلامية من البنوك الأمريكية، وإن كان هذا يبدو شبه مستحيل، لكن الاستحالة لا تمنعنا أن نحلم بما يمكن أن يكون سقفاً لردود أفعالنا، وكنت أتمنى أن نكون أصحاب أفعال، فمن يكتف برد الفعل يخسر نصف الطريق إلى النصر.

لكنها كتابة أثارتها في نفسي زيارة رئيس روسيا، التي لم تعد الاتحاد السوفيتي الذى عرفناه في شبابنا، وأحدث قدراً كبيراً من التوازن في علاقاتنا بين الشرق والغرب، الآن لدينا روسيا والصين، وإلى حد ما اليابان والهند يمكن أن تحدث قدراً كبيراً من التوازن في حيرتنا تجاه الغرب الذى حولناه لنمط في الحياة وربينا أجيالنا الجديدة على أنه يمكن أن يصل للمثال الذى يحتذى وتصحيح هذا الموقف إن كانت لدينا أدنى رغبة في هذا ربما تستغرق حياة أجيال بكاملها.

مع أنه الغرب ابتداء من وعد بلفور الذي مر قرن على إطلاقه منذ شهر وبضعة أيام. وما تلاه من عدوانات وحروب ومحاولات تدمير تدور حول هذا الكلام الذى زرعوه ليغتصب وطناً من أهله وناسه وأبنائه ويحرمهم حتى من أن يكون لهم مستقبل، ثم تعايشنا للأسف الشديد مع الخطر، واعتبره البعض منا من الأمور العادية، وأخطر ما يهدد الشعوب عندما تنظر إلى الأمور غير العادية على أنها من العادي والمألوف.

الخطر هو الخطر، وما قالته وزيرة المساواة الصهيونية عندما زارت مصر بدعوة من المجلس القومي للمرأة للأسف المذهل عن أن سيناء يمكن أن تكون موطناً للفلسطينيين لتصبح بلادهم خالية من أي فلسطيني وبعيداً عن نظرية المؤامرة، فربما كان الكلام الهدف الجوهري من زيارة الوزيرة الصهيونية ويمكن أن يقال إنه لا يعبر عن موقف الصهاينة، وما قالته لا يزيد على كونه اجتهادا شخصيا.

السياسة فن الاختيار، ومن يتصور أن من حقه أن يختار، عليه أن تكون أمامه بدائل، والطريق الواحد الوحيد أمام أي أمة أو شعب خطر حقيقي، وانعدام الخيارات مأساة عندما يكون هو المطروح فقط أمام شعب يقف وراءه سبعة آلاف سنة من الحضارة ومن التجارب المستمرة، فلا قيمة للماضي ما لم يشكل الحاضر ويسهم في حلم المستقبل. سيجد بوتين في مصر في استقباله السد العالي ومجمع الألومنيوم وما تبقى من مدينة حلوان وأطلال المحلة الكبرى والنصب التذكاري لشهداء السادس من أكتوبر العظام، فخاضت روسيا عندما كان مسماها الاتحاد السوفيتي الحرب معنا بالدعم والمشاركة والتخطيط والحلم بالانتصار الكبير، على الرغم من الملابسات السياسية التي شابت الأيام الأخيرة لهذه التجربة العظيمة. لا أحب أن يكون في استقبال بوتين ذكريات الماضي الجميل، لكن الحاضر ينتظره، والمستقبل يريد منه مشاركة للخروج من نفق الاختيار الوحيد، وألا يكون ما بيننا وبينه محطة الضبعة النووية، لكن شراكة بعيداً عن فكرة البديل، لكنها شراكة المصير الواحد والمستقبل المشترك.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قالت الصحف

د. جلال أمين: ماذا حدث للماركسية؟

| الاثنين, 14 مايو 2018

الأهرام- الأثنين 14 مايو 2018 السنة 142 العدد 48006 في هذا الشهر يكت...

د. سمير أمين: الرأسمالية مرحلة عابرة في التاريخ

| الاثنين, 14 مايو 2018

الأهرام- السبت 12 مايو 2018 السنة 142 العدد 48004 إن مبدأ التراكم بلا توقف الذ...

خيرى منصور: مصر في ذاكرة إيريك رولو!

| السبت, 5 مايو 2018

الأهرام- السبت 5 مايو 2018 السنة 142 العدد 47997 اسمان ما إن يرد أي منه...

سمير أمين: الاحتكارات المالية وسلطتها المطلقة

| الجمعة, 4 مايو 2018

الاهرام - السبت 14 أبريل 2018 السنة 142 العدد 47976 لا تسيطر الاحتكارات على الح...

هاني المصري: مسيرة العودة ... نحو الوحدة أم الانفصال؟

| الأربعاء, 4 أبريل 2018

موقع مسارات الإلكتروني - الثلاثاء, 3 نيسان (أبريل), 2018 أعادت مسيرة العودة، التي جرت في ...

د. سمير أمين: الانتخابات الإيطالية.. انتحاراليسار وعودة الفاشية

| السبت, 17 مارس 2018

الأهرام- السبت 17 مارس 2018 السنة 142 العدد 47948 ان الانتخابات الإيطالية في مارس 201...

د. نوال السعداوي: المكبوت تحت الضلوع يخرج للشارع

| الخميس, 15 مارس 2018

الأهرام- الأربعاء 14 مارس 2018 السنة 142 العدد 47945 ما الكتابة الإبداعية إلا النطق بال...

د. جلال أمين: حديث عن الموسيقى

| الخميس, 15 مارس 2018

الاهرام- الأثنين 12 مارس 2018 السنة 142 العدد 47943 لا أذكر أين قرأت هذه الع...

د. سمير أمين: تكريس استقلالية سياسة روسيا في الساحة الدولية

| الجمعة, 9 مارس 2018

  الأهرام- السبت 3 مارس 2018 السنة 142 العدد 47934 في مواجهة مشروع عسكرة العولمة ...

د. جلال أمين: ذكريات عمرها ستون عاما

| الاثنين, 5 مارس 2018

الأهرام - الأثنين 5 مارس 2018 السنة 142 العدد 47936 في أواخر يناير 1958، أي ...

نبيل عبد الفتاح: صانعات الهوية في السينما

| الخميس, 1 مارس 2018

الأهرام - الخميس 1 مارس 2018 السنة 142 العدد 47932 تشكيل الهويات الوطنية من الع...

إلياس سحاّب: القدس وحق العودة جوهر القضية

| الخميس, 1 مارس 2018

الخليج الاماراتية- 28 فبراير 2018 ليس فيما يواجهنا من تدهور متواصل في المسار الدبلوماسي وال...

المزيد في: قالت الصحـــف

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23592
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56255
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر420077
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336556
حاليا يتواجد 3991 زوار  على الموقع