موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

يوسف القعيد: لا بد من موسكو وإن طال السفر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الأهرام- الأثنين 11 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47852

يصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى القاهرة صباح اليوم، وسيبقى في مصر اليوم وغداً في زيارة تتم في وقت عبقري، زيارات الرؤساء يتم الإعداد لها قبل فترات طويلة، ومعظم الزيارات لا يجري الترتيب لها كردود أفعال على أحداث آنية تتم.

لكن بوتين يجيء إلى مصر، ومن يأتي إلى مصر يكون قد أتى للوطن العربي والعالم الإسلامي والشرق الأوسط، فالقاهرة شاء من شاء وأبى من أبى العاصمة الأهم ابتداء من العقل والفكر والكتاب وصولاً إلى السياسة، مروراً بالاقتصاد والمجتمع والناس وكل ما يرتب الأقدار التاريخية للأمم.

تستقبل القاهرة بوتين بعد أيام من القرار الذى اعتبره كثيرون صدمة الصدمات ومأساة المآسي عندما رأينا رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يعرض على الكاميرات القرار قبل أن يوقعه، وقبل أن يعلن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، مما يعني اعترافه بالقدس عاصمة للدولة المغتصبة، ويحرم فلسطين من هدف نضالي استمر طويلاً، باعتبار أن الهدف فلسطين وعاصمتها القدس الشريف. لن أبدي خشيتي على مقدسات القدس، بعد أن أصبحت مباحة ومتاحة تحت يدي القتلة والإرهابيين ومغتصبي الأوطان، قبة الصخرة وبيت المقدس وكنيسة بيت لحم «مواقع مقدسة مسيحية» أقدس المواقع المسيحية في العالم. المدينة التي فيها وُلِدَ «المسيح»، وسبب قدسية بيت لحم لدى العالم وجود عدد من الأماكن المقدسة المسيحية، بالإضافة للمؤسسات المسيحية من مدارس وجامعة ومستشفيات، لكنهم لا يعترفون بأي مقدسات ممكن أن يراها من يؤمنون بدين غير دينهم على أنها مقدسات، فتجربتهم قامت على نفي الآخر وإلغاء الغير واغتيال من ليس منهم. ولكنها أمريكا، ولن أبدد وقت القارئ في استعراض ما كتبه المصريون والعرب عن أمريكا بعد رحلات لها، ابتداء من الدكتور زكي نجيب محمود، انتهاء عند عادل حمودة، مروراً بمحمود السعدني وكامل زهيري، اختلفت الرؤى وتباينت الاجتهادات، لكنهم جميعاً اتفقوا على أنه واقع مخيف يخلو من الإنسانية، وأنه رغم سحر الحلم الأمريكي الذى انتشر في الدنيا في النصف الثاني من القرن العشرين، فإننا لم نر الظلال في الجانب الآخر.

أحاول أن أقاوم نرجسيتي، ولا أشير لروايتي: يحدث في مصر الآن. كتبتها بعد زيارة الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون، جاء لبلادنا مطاردا بفضيحة ووتر جيت، ورتبوا له لقاءات لم تحدث من قبل، وهي الرواية التي حولها منير راضي إلى فيلم سينمائي عنوانه: زيارة السيد الرئيس. لا أستطيع التغاضي عن طوابير المصريين التي تقف أمام القنصليات الأمريكية، منذ بكة الشمس أو ما بعد الفجر بقليل، حتى يتمكنوا من الحصول على تأشيرة للسفر للجنة الموعودة، ومعظمهم لا تقابل طلباتهم بالاستجابة، لكنه الحلم الأمريكي الذى يأخذ الناس إلى آخر مكان في الدنيا، وربما لا يعيدهم إلى ما كانوا عليه قبل الرحلة مهما تكن المحاولات.

لكل علاقة ذروة، وأتصور أن قرار الرئيس الأمريكي الراهن الخاص بسفارة بلاده يوشك أن يشكل ذروة ما بعدها ذروة للعلاقات مع التجربة الأمريكية، لن أذهب إلى ردود الأفعال وما جرى، فالموقف مفتوح على كل الاحتمالات، ابتداء من المظاهرات اليومية والانتفاضة الفلسطينية الثالثة، وصولاً إلى السقف الذى يمكن أن يكون سحب الودائع العربية والإسلامية من البنوك الأمريكية، وإن كان هذا يبدو شبه مستحيل، لكن الاستحالة لا تمنعنا أن نحلم بما يمكن أن يكون سقفاً لردود أفعالنا، وكنت أتمنى أن نكون أصحاب أفعال، فمن يكتف برد الفعل يخسر نصف الطريق إلى النصر.

لكنها كتابة أثارتها في نفسي زيارة رئيس روسيا، التي لم تعد الاتحاد السوفيتي الذى عرفناه في شبابنا، وأحدث قدراً كبيراً من التوازن في علاقاتنا بين الشرق والغرب، الآن لدينا روسيا والصين، وإلى حد ما اليابان والهند يمكن أن تحدث قدراً كبيراً من التوازن في حيرتنا تجاه الغرب الذى حولناه لنمط في الحياة وربينا أجيالنا الجديدة على أنه يمكن أن يصل للمثال الذى يحتذى وتصحيح هذا الموقف إن كانت لدينا أدنى رغبة في هذا ربما تستغرق حياة أجيال بكاملها.

مع أنه الغرب ابتداء من وعد بلفور الذي مر قرن على إطلاقه منذ شهر وبضعة أيام. وما تلاه من عدوانات وحروب ومحاولات تدمير تدور حول هذا الكلام الذى زرعوه ليغتصب وطناً من أهله وناسه وأبنائه ويحرمهم حتى من أن يكون لهم مستقبل، ثم تعايشنا للأسف الشديد مع الخطر، واعتبره البعض منا من الأمور العادية، وأخطر ما يهدد الشعوب عندما تنظر إلى الأمور غير العادية على أنها من العادي والمألوف.

الخطر هو الخطر، وما قالته وزيرة المساواة الصهيونية عندما زارت مصر بدعوة من المجلس القومي للمرأة للأسف المذهل عن أن سيناء يمكن أن تكون موطناً للفلسطينيين لتصبح بلادهم خالية من أي فلسطيني وبعيداً عن نظرية المؤامرة، فربما كان الكلام الهدف الجوهري من زيارة الوزيرة الصهيونية ويمكن أن يقال إنه لا يعبر عن موقف الصهاينة، وما قالته لا يزيد على كونه اجتهادا شخصيا.

السياسة فن الاختيار، ومن يتصور أن من حقه أن يختار، عليه أن تكون أمامه بدائل، والطريق الواحد الوحيد أمام أي أمة أو شعب خطر حقيقي، وانعدام الخيارات مأساة عندما يكون هو المطروح فقط أمام شعب يقف وراءه سبعة آلاف سنة من الحضارة ومن التجارب المستمرة، فلا قيمة للماضي ما لم يشكل الحاضر ويسهم في حلم المستقبل. سيجد بوتين في مصر في استقباله السد العالي ومجمع الألومنيوم وما تبقى من مدينة حلوان وأطلال المحلة الكبرى والنصب التذكاري لشهداء السادس من أكتوبر العظام، فخاضت روسيا عندما كان مسماها الاتحاد السوفيتي الحرب معنا بالدعم والمشاركة والتخطيط والحلم بالانتصار الكبير، على الرغم من الملابسات السياسية التي شابت الأيام الأخيرة لهذه التجربة العظيمة. لا أحب أن يكون في استقبال بوتين ذكريات الماضي الجميل، لكن الحاضر ينتظره، والمستقبل يريد منه مشاركة للخروج من نفق الاختيار الوحيد، وألا يكون ما بيننا وبينه محطة الضبعة النووية، لكن شراكة بعيداً عن فكرة البديل، لكنها شراكة المصير الواحد والمستقبل المشترك.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قالت الصحف

د. جلال أمين: مزيد من الذكريات عن عبدالناصر

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

الأهرام- الأثنين 22 يناير 2018 السنة 142 العدد 47894 على الرغم من أن اسم جما...

فريدة الشوباشي: مئوية مذهلة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  الأهرام- الأثنين 22 يناير 2018 السنة 142 العدد 47894 ازدحم ضريح الزعيم الراحل جمال ...

د. نوال السعداوي: هل غفر لأبي؟

| الثلاثاء, 16 يناير 2018

المصري اليوم- الاثنين 15 يناير 2018- العدد 4964 يبدو عمري قصيراً وإن طال الزمن، تقت...

د. جلال أمين: في ذكرى جمال عبد الناصر

| الاثنين, 8 يناير 2018

الأهرام- الأثنين 8 يناير 2018 السنة 142 العدد 47880 في هذا الشهر تحل ذكرى عزي...

د. سمير أمين: سمات الرأسمالية في روسيا بعد السوفيتية

| السبت, 6 يناير 2018

الأهرام- السبت 6 يناير 2018 السنة 142 العدد 47878 توقف تطور النظام السوفيتي بعد انت...

د. سمير أمين: بعد سقوط النظام السوفيتي: حاضر ومستقبل روسيا(2- 2)

| الاثنين, 1 يناير 2018

الأهرام- السبت 23 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47864 يحل المصدر الرئيسي في استخدام الع...

د. نوال السعداوي: هزائم متكررة لم تكسر القوقعة

| الجمعة, 22 ديسمبر 2017

الأهرام الأربعاء 20 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47861 شهدت منذ طفولتي هزائم متكررة لبل...

د. جلال أمين: ماذا حدث للقومية العربية؟

| الأربعاء, 20 ديسمبر 2017

الأهرام- الأثنين 18 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47859 لم أكن قد بلغت العشرين من ...

د. نوال السعداوى: قوة الكتابة والأحلام المختلفة

| الأربعاء, 20 ديسمبر 2017

المصري اليوم- الاثنين 18 ديسمبر 2017- العدد 4936 في طفولتي كنت أحب الكتابة والقراءة وال...

د. سمير أمين: بعد سقوط النظام السوفيتي: حاضر ومستقبل روسيا (1 - 2)

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

الأهرام - السبت 9 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47850 مثلت ثورة 1917 قطيعة في ...

د. طيب تيزيني: أوهام الاستعمار والصهيونية

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

الاتحاد الاماراتية- الثلاثاء 12 ديسمبر 2017م طالما مرّت على البشرية مراحل ومشكلات وتحديات كان الن...

د. جلال أمين: في ذكرى أديب عظيم

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

الأهرام- الأثنين 11 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47852 في هذا الأسبوع يكون قد انق...

المزيد في: قالت الصحـــف

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5158
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159708
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر927673
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49583136
حاليا يتواجد 3848 زوار  على الموقع