موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي:: إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي ::التجــديد العــربي:: تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان ::التجــديد العــربي:: ليفربول يعود لصدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا بفوز ثمين على فولهام ::التجــديد العــربي:: قرعة أبطال أوروبا: مواجهة "سهلة" لليفربول وصدام إنجليزي بين توتنهام ومانشستر سيتي ::التجــديد العــربي:: جيش الإحتلال يقتل فلسطينياً بعد محاولة طعنه جنوداً قرب الخليل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يغلق المسجد الأقصى إثر مواجهات مع فلسطينيين ::التجــديد العــربي:: مصر: استشهاد 3 جنود ومقتل 46 إرهابياً في شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: ترجيح توصل «أوبك» وحلفائها إلى اتفاق خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة ::التجــديد العــربي:: مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه ::التجــديد العــربي:: روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ ::التجــديد العــربي::

العرب والتغيرات في موازين القوى الدولية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عبر التاريخ، وفي الحروب الكبرى التي شهدتها البشرية، هناك منتصرون ومهزومون، والتغيرات في موازين القوى العسكرية والسياسية والاقتصادية الدولية، هي نتاج للخلل بين القوى المتصارعة في ميادين الحروب. والنظام الدولي، قديماً وحديثاً، هو انعكاس واقعي للتغيرات التي تأخذ مكانها في موازين القوة.

 

استخدمنا مفهوم النظام الدولي، في هذا الحديث، بشكل مجازي، ذلك أن مفهوم الدولة، هو مفهوم معاصر، ارتبط بالثورات الاجتماعية والتحولات السياسية التي شهدتها القارة الأوربية، بعد الثورة الفرنسية عام 1789. وما ساد قبلها هو امبراطوريات وممالك وإمارات ، لا تستمد قوتها من علاقات تعاقدية، بل من عنصر القوة وحده، يفرض المنتصر فيه سطوته داخلياً وخارجياً. وكانت مفاهيم الاستقلال والسيادة وعدم جواز التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى، غريبة، على النظم السياسية التي سادت قبل إقرار مبدأ التعاقد وتداول السلطة والفصل بين السلطات.

 

مثلت اتفاقية ويستفاليا الموقعة في 24 أكتوبر عام 1648م، انتقالاً رئيسياً في المفهوم الأوروبي، نحو الاستقلال والسيادة وعدم جواز التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى. لكن تلك الاتفاقية اقتصرت على القارة الأوروبية، وكان لها إسهامها الكبير في توقف الحروب المريرة والطويلة، بالقارة الأوروبية. وقد أسست هذه الاتفاقية لمبدأ إنساني عالمي، أقرته لاحقاً عصبة الأمم، بعد الحرب العالمية الأولى، وأعيد التأكيد عليه بعد تأسيس الأمم المتحدة، وانتهاء الحرب العالمية الثانية. ولا تزال الشعوب المقهورة تناضل من أجل تثبيت وترسيخ مبادئ ويستفاليا.

في العصر الحديث، شهد العالم، انبثاق نظامين دوليين، الأول بعد الحرب العالمية الأولى، حيث تأسست عصبة الأمم على قاعدة رفض الاستعمار وحق الشعوب في تقرير المصير، وبقية المبادئ الأربعة عشرة التي أعلنها الرئيس الأمريكي ويدرو ويلسون، والتي عرفت بمبادئ حقوق الإنسان. وكانت نتائج الحرب، وما تمخض عنها من اختلال في موازين القوة الاقتصادية والعسكرية والسياسية للاستعمار التقليدي، قد أكدت بما لا يقبل الجدل، أن النظام الدولي الذي انبثق عن الحرب هو نظام مؤقت. وقد عبرت مبادئ ويلسون بشكل صريح، عن محدودية زمن هذا النظام. فقد أقرت عصبة الأمم استمرار هيمنة الاستعمار التقليدي، على البلدان العربية، ولكن إلى حين. فقد برزت مفاهيم جديدة للاستعمار القديم، حملت مفاهيم الحماية والوصاية والانتداب، وجميعها مفاهيم تشير إلى محدودية زمن ومستوى الهيمنة الاستعمارية على المنطقة.

ولم يمض سوى أقل من عقدين من الزمن، إلا والعالم يشهد حرباً كونية أخرى، أكثر ضراوة وفتكاً وقسوة. ومرة أخرى، كان مركز اندلاع الحرب، هو القارة الأوروبية، تماما كما كان الأمر، في الحرب الكونية الأولى.

السؤال الذي يواجه القارئ العربي، هو لماذا نحن بالذات الذين نظل خارج حركة التاريخ؟! كيف لأمم أخرى، مثل ألمانيا واليابان، تمر بهزائم مريرة، وترفع راية الاستسلام، ومن ثم تنهض من كبوتها بشكل سريع؟ بل إن تركيا التي توحد العرب مع الغرب، لإنهاء سلطنتها العثمانية، والتي ألحقت الهزيمة الكاملة بها، نهضت من جديد، حين تكون المقاربة بواقع العرب؟! أسئلة لا يقصد منها الاحباط والتيئيس، بل المساعدة على التفكيك والفهم، وتقديم أجوبة تساعدنا على الخروج من النفق الراهن.

في الحديث السابق، ناقشنا أهمية التراكم، ببعديه الحضارى والكمي. وما تفردنا في المنطقة بمعاناته، هو انعدام التراكم. فألمانيا كانت بلدا قويا قبل الحرب العالمية الأولى، وجرت هزيمتها، لكنها تمكنت من استعادة عافيتها عسكريا واقتصاديا بسرعة فائقة، جعلتها تحاول الانتصار لكرامتها التي أهدرت في الحرب الكونية الأولى. وحين جرت هزيمتها، لم تكن الهزيمة نهاية المطاف. فقد ظلت خبراتها كامنة فيها. وجاء الأمريكيون بمشروع مارشال وحلف الناتو، لينتشلوها من الهزيمة، ولتعيد بناء قوتها الاقتصادية بسرعة قل لها نظير.

والحال هذا لا يختلف كثيراً عن اليابان، التي كانت قوة استعمارية قبل الحرب، تمكنت من احتلال بلدان في آسيا أضعاف مساحتها وسكانها. لم تفقد خبراتها ولا مصادر ثروتها ولا إرثها، وعادت مجدداً، قوة اقتصادية عالمية رائدة.

وبالتأكيد فإن أي مقاربة موضوعية بيننا وبين هذه الأمم ليست في صالحنا. فالأمة العربية عانت من انقطاع طويل، بعد سقوط بغداد، لأكثر من ألف عام، تفتت الأمة إلى إمارات وممالك صغيرة، وتعطلت سبلها عن مواصلة دورها الحضاري. وحين بدأت يقظتها العربية الجديدة، في منتصف القرن التاسع عشر، لم تتمكن من تحقيق التراكم في هذه اليقظة، فقد زج بها في خضم الأحداث، وهي لم تزل غضة بعد. وكان تنافسها مع استعمار فتي، يفوقها قوة وعدداً، وتراكماً حضارياً.

وبسبب عوامل الضعف هذه ضاعت فرص كبيرة، علينا. لم نتمكن من اقتناص نتائج هزيمة السلطنة العثمانية، بعد الحرب العالمية الأولى، وأضعنا فرص بناء الدولة الحديثة، بعد تمكننا من انتزاع الاستقلال، بعد الحرب العالمية الثانية، وهزيمة الاستعمار التقليدي.

فهل سنضيع مرة أخرى، فرصة الخلل الراهن في موازين القوى الدولية، وتباشير انبثاق نظام دولي جديد، بدأت ملامحه في التشكل، أم أن قدرنا سيظل دائماً البقاء على هامش التاريخ؟

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر

News image

طلبت رئيسة وزراء بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج بلدها من الاتحاد (بريكست) ثلاثة أشه...

إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي

News image

قالت الأمم المتحدة إن إعصار إيداي تسبب في "كارثة كبرى" في جنوب القارة الإفريقية تأث...

تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان

News image

في أجواء مؤثرة، بدأ تشييع ضحايا أرداهم مسلّح أسترالي نفذ مجزرة في مسجدَين في نيو...

مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

News image

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.وكان بوت...

مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه

News image

طالب سير تيم برنرزـ لي، مخترع الإنترنت، باتخاذ إجراء دولي يحول دون "انزلاقها (شبكة الإ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

المجزرة والحاجة إلى نبذ خطاب الكراهية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 مارس 2019

  مجزرة نيوزيلندا، التي ذهب ضحيتها خمسون شهيداً، من المسلمين، أثناء تأديتهم صلاة الجمعة، نهاية ...

«الثورات الزرقاء».. بين الحرية وضياع الأوطان

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 مارس 2019

  في أواخر عام 2010 شهدت تونس تظاهرات صاخبة، عمت المدن التونسية إثر قيام محمد ...

مستقبل العلاقات الأمريكية - الكورية الشمالية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 مارس 2019

  في أواخر فبراير الماضي، التقى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب والزعيم الكوري، كيم جونج أون ...

هضبة الجولان أرض محتلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2019

  تتواتر الأنباء هذه الأيام عن نية الكونجرس الأمريكي، الاعتراف بتبعية هضبة الجولان السورية للكيان ...

العرب والتغيرات في موازين القوى الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عبر التاريخ، وفي الحروب الكبرى التي شهدتها البشرية، هناك منتصرون ومهزومون، والتغيرات في موازين ...

في أزمة النهضة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  المشاريع السياسية الكبرى، هي نتاج تطور تاريخي، يفرض مناهجه وأدواته، ويرسم معالم طريق المستقبل. ...

التطور العلمي وتضعضع الهويات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2019

  الهوية لا تتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل ...

في الجغرافيا والصراع الدولي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يناير 2019

  كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة ...

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مواجهة استراتيجية أم حرب تحريك؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يوليو 2008

غزة تحت الحصار والموقف العربي مؤجل حتى إشعار آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يناير 2008

...وقتل شعب كامل مسألة فيها نظر!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يوليو 2006

بين الماضي والحاضر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مارس 2004

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

ملامح السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 فبراير 2005

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

الصراع الفلسطيني ولقاء مكة المكرمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 فبراير 2007

بين استشراقين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2007

من التجزئة القطرية إلى التفتيت الطائفي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 يناير 2007

معوقات الاستثمار في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 أغسطس 2007

رحيل عام صعب...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 ديسمبر 2008

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

قراءة أولية في انتخابات الرئاسة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 فبراير 2004

حديث في التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 مايو 2005

العرب أمام مفترق الطرق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 14 يناير 2003

حديث عن الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

إيران: سياسات برجماتية...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 27 يوليو 2009

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3842
mod_vvisit_counterالبارحة29171
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع151893
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي253214
mod_vvisit_counterهذا الشهر732183
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66162264
حاليا يتواجد 1991 زوار  على الموقع