موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

في الجغرافيا والصراع الدولي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة سياسية. وقد كان من دواعي الانكشاف والوهن العربيين، غياب القدرة على التصدي للأطماع الدولية، في ظل انفراط التضامن العربي والأمن القومي الجماعي، وأيضاً في ظل التغيرات الهائلة التي طرأت على توازنات القوة.

 

لقد كانت الجبال والحصون المنيعة في العصور القديمة، ضماناً لحماية المدن، لكن التطور الهائل في مجال التسلح، أوجد حقائق جديدة. فالحروب الحديثة تدور بأسلحة من نوع مختلف عن تلك التي استخدمها الإنسان في الماضي.. إنها تدور بالصواريخ والدبابات والطائرات وقاذفات القنابل، كما تدور بالمخابرات وجمع المعلومات. وتخضع لنظام اقتصادي عالمي يقرر اللحظة المناسبة لضخ أمواله، ومتى يخضع البلاد لمضاربات السوق، ويقرر أيضاً اللحظة التي يسحب فيها تلك الأموال ويهدد اقتصاد البلاد من الداخل في غفلة أهلها وانشغالهم.

 

وكانت البحار من أسباب استتباب السلام والرخاء، وأيضاً سبباً في الأطماع والحروب. وهكذا رأينا أن المواقع التي شهدت انبثاق الحضارات المصرية والفينيقية واليونانية والرومانية القديمة كان معظمها في البحر الأبيض المتوسط، وقد شهدت أهوالاً وحروباً، أودت بحياة الآلاف من البشر.

وكما كان الموقع سبباً في رخاء أثينا، وتحقق نهضتها، كان أيضاً سبباً في دمارها واضمحلال دورها. فكون المدينة مفتوحة من جهة البحر، قد سهل على الغزاة احتلالها واستباحتها... وكما كان هذا البحر مكمن سرها الذي باحت به لسائر البشرية، كان الوسيلة التي انتقلت من خلالها علوم وتجارب المصريين من الجنوب والفينيقيين من الشرق؛ حيث كانت القوارب تمخر من حوض البحر الأبيض المتوسط، لتصل إلى حاضرة اليونان ناقلة العلوم وآخر الأخبار.

ولعل من نافل القول الإشارة إلى أنه يكاد لا يوجد بيننا من لم يسمع عن حضارات المتوسط، في حين تغيب عنا إنجازات الحضارات المقفلة وإبداعاتها.

والجغرافيا تبعث على تنوع الأوضاع أكثر مما تبعث على الوحدة. ولذلك، فإنه لا يمكن أن يكون الحديث متطابقاً عند التعرض للمجتمعات الكثيفة السكان على أرض مصر، التي عرفت الري منذ خمسة آلاف عام، ومجتمعات مناطق الزراعة غير المروية المتناثرة أو مجتمعات الرعي في الصحاري الإفريقية وفي شبه الجزيرة العربية.

وحين جرى التخطيط لاغتصاب فلسطين، كانت أهمية الموقع في القلب من مشروع الاغتصاب، فعلى سبيل المثال، جاء في رسالة اللورد روتشيلد إلى رئيس وزراء بريطانيا بالمرستون: «إن هناك قوة جذب متبادلة بين العرب وعودة مجدهم المرهون بإمكانات اتصالهم واتحادهم. وأن فلسطين هي الجسر الذي يصل بين مصر وبين العرب في آسيا.. فلسطين هي بوابة الشرق؛ حيث يجب زرع قوة عدوة لتكون حاجزاً». وفي وثيقة كامبل نيرمان يرد النص التالي: «إن من يسيطر على الشواطئ الجنوبية والشرقية للبحر المتوسط يسيطر على العالم، وأن الخطر الأكبر يكمن في الشعب الموجود على شواطئه، نظراً إلى ما يتوفر فيه من مقومات الترابط». ولذلك توصي الوثيقة بفصل الجزء الإفريقي عن الجزء الآسيوي عبر إقامة حاجز بشري قوي وغريب على الجسر الذي يربط بين الجزءين، في فلسطين.

ويصح أيضاً القول، إنه بالقدر الذي يكون فيه الجوار عامل جذب خلاق، فإنه يكون عامل صراع ونفور. ويبرز ذلك بوضوح في الصراع المرير الذي طبع العلاقة بين الإمبراطورية الفارسية وبين مختلف الحضارات التي تعاقبت على العراق من سومرية وبابلية وكلدانية وعربية. وكذلك الصراع المرير في العصر الحديث بين فرنسا وألمانيا وتركيا واليونان... بما يعني استحالة قيام حضارتين متكافئتين متجاورتين، وفي مرحلة تاريخية واحدة من دون أن تكون هناك صراعات وحروب... إن صعود حضارة مجاورة، ضمن هذا التصور، يستلزم بالضرورة إما استمرار الصراع بينهما، أو تداعي إحدى تلك الحضارات لصالح الأخرى.

الموقع الجغرافي، في الأغلب، يعيش حالة ثبوت نسبي. ولذلك يصبح صحيحاً القول إن الدول، على عكس الأفراد، لا يمكن أن تختار جيرانها؛ إذ ليس في إمكانها أن تنتقل بموقعها أو تجبر جيرانها على تغيير مواقعهم. ولم يحدث عبر التاريخ القديم أو الحديث، أن جرت إبادة جماعية لجنس من البشر، تمكنت من استئصال شافة الشعب المستهدف، إلا في حالات تبدو نادرة جداً، كإبادة الهنود الحمر في أمريكا، وتشريد الشعب الفلسطيني من دياره، وما حدث للأرمن في بلادهم على يد الأتراك... وحتى هذه الأمثلة تبدو موضع سؤال مادامت تلك الشعوب مستمرة في نضالها لتحقيق التحرر والانعتاق.

وهكذا، فإن علاقة الجوار هي سلاح ذو حدين.. فهي عامل قوة حين تكون العلاقات متوازنة، وحين يؤخذ في الاعتبار المصالح المشتركة للمتجاورين، وهي عامل ضعف حين تطغى قوة على أخرى. والأراضي المجاورة، هي في الأغلب، الطرق التي تعبر منها جيوش الاحتلال، وهي من مسببات تسهيل عمليات الاختراق. فلكي يتم لجيوش الغزاة احتلال أراضي دولة ما، فإنها تحتاج إلى مواطئ قدم وإلى ممرات وطرق تعبر من خلالها إلى أراضي الدولة المستهدفة بالاحتلال.

ومع ذلك، فإنه لا بد من التسليم بأن حالة الجوار هي القدر الجغرافي الذي على الدول أن تعيش وتتعايش معه. والحدود الإقليمية لدولة ما هي بطبيعتها أطراف رقعتها السياسية، تمثل خطوط توازن القوة وجبهات التحام الضغوط السياسية على جانبيها، وفيها تتحدد المداخل والنقط الاستراتيجية الحاسمة.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والتغيرات في موازين القوى الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عبر التاريخ، وفي الحروب الكبرى التي شهدتها البشرية، هناك منتصرون ومهزومون، والتغيرات في موازين ...

في أزمة النهضة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  المشاريع السياسية الكبرى، هي نتاج تطور تاريخي، يفرض مناهجه وأدواته، ويرسم معالم طريق المستقبل. ...

التطور العلمي وتضعضع الهويات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2019

  الهوية لا تتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل ...

في الجغرافيا والصراع الدولي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يناير 2019

  كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة ...

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

المغرب العربي أمام بركان ملتهب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أبريل 2007

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و"الترانسفير"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2008

قراءة في خطة بوش الجديدة بالعراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يناير 2007

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

من بغداد: إلى دمشق سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

الإصلاح السياسي: التعجيل أم التأجيل؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مارس 2004

عدالة أم غطرسة قوة؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 21 يوليو 2008

الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

أمريكا وتركيا وأحداث شمال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أكتوبر 2007

الإنتفاضة بين العصيان المدني والكفاح المسلح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 4 أكتوبر 2002

بين موقفين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 ديسمبر 2004

اغتيال صدام حسين: خطوة أخرى باتجاه التفتيت وتعميق الفتنة الطائفية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يناير 2007

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

الملف النووي الإيراني واحتمالات المواجهة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أبريل 2006

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

شراكة أمريكية عراقية أم انتداب من أجل النفط؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2008

الإرهاب والحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أكتوبر 2002

في مواجهة المشروع الصهيوني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يونيو 2006

نحو إعلان ميثاق وطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أكتوبر 2003

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21017
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع173738
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر955450
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65109903
حاليا يتواجد 3140 زوار  على الموقع