موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام 2018 حاملاً مؤشرات إيجابية بقرب انفراج كثير من الأزمات العربية، كما هو الحال بالوعي المتزايد لدى دول المنطقة والقوى الكبرى بأهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية، تعيد الاعتبار لوحدة اليمن وتؤمن استقراره واستقلاله ونماءه. كما أن هناك وعياً آخذاً في التعاظم بأهمية إنهاء الانقسام والتشظي في ليبيا. يتزامن كل هذا مع ما يبدو، خواتيم للأزمة في سوريا واقتراب عدد من البلدان العربية باتجاه هذا البلد العريق. في هذا السياق نشير إلى زيارة الرئيس السوداني عمر البشير لسوريا وإعادة عدد من الدول العربية فتح سفاراتها في دمشق. ويسجل لدولة الإمارات العربية المتحدة شرف المبادرة في هذا الاتجاه نشير إليه.

 

على أن هذه الخطوات التي تدفع بنا إلى التفاؤل، يقابلها في سياق آخر تعثر الكثير من القضايا وعلى رأسها قضية العرب المركزية قضية فلسطين. فقد شهد هذا العام قيام الرئيس الأمريكي رونالد ترامب بنقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس، خروجاً على القرارات الأممية ومواثيق هيئة الأمم المتحدة والإجماع الدولي. وشهد هذا العام أيضا تصاعداً ملحوظا في بناء المستوطنات اليهودية بالأراضي المحتلة، وتنكراً لحق العودة وعروبة القدس.

 

لقد حرضت همجية العدو اليهودي واعتداءاته المستمرة ضد الشعب الفلسطيني، على خلق حالة نهوض جديدة تمثلت في مسيرات العودة التي تنطلق كل يوم جمعة في مناطق التماس بقطاع غزة منذ سبعة أشهر ولاتزال متواصلة حتى يومنا هذا. لقد تعاظم النضال الفلسطيني وتصاعد عبر قطاع غزة، ليمتد لهيبه إلى رام الله وعدد من مدن وبلدات الضفة الغربية، وصولا إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948. هناك أيضا تعثر في السياسة اللبنانية، حيث مضى أكثر من سبعة أشهر دون التمكن من تشكيل حكومة لبنانية، بما يعني جمود العمل السياسي، وتعطل مصالح الناس. وفي العراق لم تتحقق خطوات جدية باتجاه إلغاء العملية السياسية التي هندس لها المحتل والمستندة على القسمة بين الطوائف والأقليات. إن عودة العراق القوي والمحرر إلى الساحتين العربية والدولية تقتضي إلغاء عملية القسمة واعتماد مبدأ المواطنة، وتحقيق مصالحة وطنية شاملة تلغي التهميش والإقصاء لأي من مكونات المجتمع العراقي.

ومع كل أسباب النكوص ليس لنا إلا أن نتفاءل، يدفعنا إلى ذلك ما قدمناه في قراءات سابقة، عن مؤشرات انبثاق نظام كوني جديد يعيد الاعتبار للمبادئ الناظمة للعلاقات الدولية، وعلى رأسها احترام سيادة الدول واستقلالها، وحق الأمم في تقرير المصير. بات واضحاً الآن الصعود الكاسح للاقتصاد الصيني، والنمو المضطرد لروسيا الاتحادية، وبروز الهند كقوة اقتصادية وعسكرية صاعدة. يضاف إلى ذلك تشكل محاور اقتصادية وسياسية عالمية جديدة، كمنظومتي شنغهاي وبريكس. من جهة أخرى تنمو النزعات الاستقلالية في القارة الأوروبية، عن الولايات المتحدة. وهنا نستحضر دعوة الرئيس الفرنسي ماكرون لتشكيل جيش أوروبي موحد لمواجهة نزعات التوسع لدى روسيا والصين والولايات المتحدة، والنزعات الاستقلالية لأنجيلا ميركل التي تعمل على النأي بسياسة بلدها عن سياسة الرئيس الأمريكي ترامب. وإذا وضعنا في الاعتبار التراجع العسكري الأمريكي المتفاوت الدرجات في كل من أفغانستان والعراق، ومؤخراً اعلان الرئيس ترامب عن سحب قوات بلده من سوريا، في وقت تتقدم فيه كل من روسيا والصين الشعبية في كثير من المواقع، وبخاصة في قارتي آسيا وإفريقيا جاز لنا القول إن تغيرات دراماتيكية في موازين القوى الدولية قد بدأت تأخذ مكانها. وسينعكس ذلك بالتأكيد على شكل النظام الدولي المرتقب. فحقائق القوتين الاقتصادية والعسكرية ستفرض استحقاقاتهما في مجال السياسة وصراع الإرادات وبروز تعابير جديدة لمفهوم الهيمنة.

وقد لا نأتي بجديد حين نؤكد أن ما لدينا الآن من مؤسسات ناظمة للعلاقات الدولية هو نتاج مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية. ومنذ ذلك التاريخ سالت مياه كثيرة وتغيرت معادلات في مفاهيم القوة وقد حان للقوى الجديدة الصاعدة أن تطالب باستحقاقات تكافئ حضورها القوي الراهن في معادلة القوة، وطبيعي أن تكون هذه الحقائق في القلب من مخاض الولادة الجديدة للنظام العالمي حيث ينتظر أن يكون للهند وألمانيا والبرازيل واليابان وجنوب إفريقيا دور مهم في تشكيل النظام الدولي الجديد.

سيشهد عامنا الجديد انفراجاً كبيراً في الأزمات المحلية والإقليمية والدولية، لكنه من جهة أخرى سيشهد تصاعداً ملحوظاً في الحركات الاحتجاجية من أجل مستقبل أفضل.. تضيق فيه الفجوة بين الغنى والفقر. نشهد مثل هذه الحركات الاحتجاجية الآن في السودان والأردن ولبنان، وفي حركة «السترات الصفراء» في فرنسا. إن الدرس الذي تقدمه لنا هذه الحركات الاحتجاجية هو أن الحرية السياسية ليست كافية لوحدها لتحقيق الأمن والسلم الاجتماعيين إن لم تعزز بالعدل الاجتماعي والمساواة في فرص العيش الكريم. لقد حان الوقت لأن تزاوج المجتمعات الإنسانية بين مبدأ العدل الاجتماعي والحرية السياسية وأن تدرك أن غياب أحدهما سيكون مؤداه سيادة الفوضى وانعدام الأمن. لا مناص من أن تعزز حالة الانفراج التي نشهدها الآن في الأزمات الإقليمية بالانتصار لفكرة الحرية والعدل الاجتماعي في الحقوق، من أجل عالم يكون أكثر تسامحاً وسلاماً وأمناً.

Yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في أزمة النهضة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  المشاريع السياسية الكبرى، هي نتاج تطور تاريخي، يفرض مناهجه وأدواته، ويرسم معالم طريق المستقبل. ...

التطور العلمي وتضعضع الهويات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2019

  الهوية لا تتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل ...

في الجغرافيا والصراع الدولي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يناير 2019

  كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة ...

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

حول الإرهاب ونهاية التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 21 يونيو 2008

بعد مؤتمرها السادس: فتح إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

ما المطلوب عمله عربيا للخروج من المأزق الراهن

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 21 أبريل 2003

تقرير فينوجراد تحريض على العدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2008

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

الكيان الصهيوني وأوروبا والهولوكست

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 ديسمبر 2005

أمنيات في السنة الميلادية الجديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يناير 2005

مرة أخرى: أسئلة حول ارتفاع أسعار النفط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 سبتمبر 2004

في الليبرالية والديمقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 مايو 2009

أبداً لم يقولوا إنهم دعاة إصلاح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 يونيو 2004

بعد خمسة عشر عاما من اتفاقية أوسلو: مبادرات السلام إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 سبتمبر 2008

السياسة الأمريكية من الأيديولوجية إلى البرجماتية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 فبراير 2009

إيران: صراع الأجيال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

نحو وقف نزيف الدم الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 ديسمبر 2006

انتفاضيات!: الديوان الجديد للصديق اللبدي

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 21 يناير 2004

وانتهت رحلة التنافس على كرسي الرئاسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2008

على من تراهن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 نوفمبر 2005

أضم صوتي مع الدكتور آل زلفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 يونيو 2005

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم47944
mod_vvisit_counterالبارحة52917
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع294127
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي339382
mod_vvisit_counterهذا الشهر724439
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64878892
حاليا يتواجد 4886 زوار  على الموقع