موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي على أرض فلسطين، هذه العناصر هي الحق التاريخي، والتفوق، وفرادة الاضطهاد.

 

والحق التاريخي، وما طرأ عليه من تبدلات على أرض الواقع، هو موضع اهتمام حديثنا هذا. فالأساس الذي استند إليه الصهاينة، حتى يومنا هذا في اغتصاب فلسطين، هو أنهم أقاموا كياناً لهم على أرض فلسطين. يضاف إلى ذلك أنهم وعدوا من قبل الله باستخلاف فلسطين، وأن ذلك يمنحهم حقاً تاريخياً وتوراتياً، على هذه الأرض.

 

إن المتابع لجذور الحركة الصهيونية، وتطور مناهجها وتفكيرها يلحظ من الارتباكات في طروحاتها، ما يصل حد التناقض. فهي أولاً حركة تطرح عقيدة سياسية، ناتجة عن مورثات أوروبية، متعددة ومركبة، متجذرة في الواقع الاجتماعي والاقتصادي الذي عاشه اليهود في «الغيتوات» بأوروبا الشرقية، على وجه الخصوص ، والمجتمعات الأوروبية بشكل عام في زمن محدد، هو نهاية القرن التاسع عشر الميلادي.

والأمر الذي يستحق الملاحظة هنا، هو أن الصهاينة اعتمدوا في ادعاء حقهم في فلسطين، على أساطير وخرافات، رغم أن الطلائع الأولى من قادة الحركة الصهيونية، هي خليط من الحركات السياسية، بينهم اشتراكيون، وتحريفيون ومحافظون، وما إلى ذلك من اتجاهات سياسية أخرى.

ورغم التنافر الفكري بين هذه المجموعات، فإن ما وحدهم هو الاعتقاد، بأن اليهود يشكلون أمة وشعباً، وأن ذلك يمنحهم حقوقاً قومية ثابتة، صامدة عبر الزمن، وغير قابلة للتغير. إن هذه الخصوصية، هي من وجهة نظر الحركة الصهيونية التي جعلت من اليهود شعباً غير قابل للانصهار في بوتقة الحضارات الأخرى.

ويجمع قادة الحركة الصهيونية، على أن اليهود قد وجدوا باستمرار في فلسطين، منذ تدمير المعبد الثاني، عام 63 قبل الميلاد. وأن حالة النفي الدائم التي عاشوها، بعد تشريدهم على يد الرومان، قد وضعتهم في موقع الغرباء في مختلف أنحاء العالم، ورغم ذلك فإن حالة الغربة لم تضعف من جذوة رغبتهم في العودة لفلسطين. وأن عليهم من أجل تحقيق هذا الهدف، ألا ينتظروا الإنقاذ الإلهي لهم من المنافي.

وعلى هذا الأساس، فإن الهدف المعلن للصهاينة هو إعادة اكتساب كيانهم في حدوده التاريخية السابقة، ضمن السردية التي يروجون لها.

لن نجادل هنا، بأن الادعاء الصهيوني هو غير تاريخي، وغير علمي، لأنه يوقف تاريخ اليهود، عند لحظة تاريخية مضى عليها آلاف السنين. وهو بذلك يلغي أهم قوانين الحركة. وهو أيضاً ينطلق من نظرة شوفينية وعنصرية، تقوم على نظرية الاصطفاء، والصفاء العرقي. ولا يوجد علمياً ما يؤكد ذلك. سنسلم من باب السجال في هذا الحديث بالادعاء الصهيوني في فلسطين، لكن ذلك سيضعنا أمام عدة مسائل مهمة، تضعنا في إشكاليات عدة لا تقل هشاشة عن هشاشة العناصر الثلاثة التي استند إليها المشروع الصهيوني، والتي أشرنا إليها في صدر هذا الحديث.

ما هو الزمن التاريخي الذي يمنح شعوباً الحق في الادعاء بملكيتها لأوطان؟ وما هو السند القانوني المتفق عليه كونياً، الذي يدعم هذه الادعاءات؟ والسؤال الأصعب هو أين حدود هذه الأرض؟ وهل لا يتناقض هذا الادعاء مع حقوق شعب آخر، أقام على هذه الأرض لآلاف السنين، في سلسلة طويلة من الحقب، كما هو الحال مع الشعب العربي الفلسطيني الذي أقام على هذه الأرض آلاف السنين، في سلسلة متصلة وممتدة.

من حيث الزمن، فإن ادعاء الصهاينة في فلسطين يستند إلى سردية تاريخية تشير إلى أن اليهود قد حكموا أجزاء من فلسطين، طيلة فترة لم تتجاوز الثمانين عاماً، هي ما يعتبرونه عصرهم الذهبي في تاريخ اليهود، وهي فترة أقل بكثير من سيطرة الاستعمار التقليدي، على معظم شعوب بلدان العالم الثالث. والادعاء الصهيوني يشير إلى أن حكمهم لم يشمل كل فلسطين التاريخية، بل «يهودا والسامرة».

الدولة الصهيونية المعاصرة، كما بشر بها الفكر الصهيوني، لا تكتفي بالحدود التي يشار لها في السردية التاريخية اليهودية، بل تعتمد على أسباب أخرى، أهمها ما يشار له بالحدود الآمنة، وهي حدود لا علاقة لها البتة، بالسردية المزعومة. إنها حدود ليس لها علاقة بالحق التاريخي الذي يستند الصهاينة إليه في مطالبتهم باكتساب فلسطين.

إلى جانب الحدود الآمنة، أمور أخرى، لا تقل أهمية. فالصهاينة لا يريدون أي أرض ليقيموا عليها دولتهم، بل يؤكدون على قابليتها لتصبح دولة، معتمدة ذاتياً على مصادرها الاقتصادية. ومن هنا كانت مقولة «أرضكم يا بني إسرائيل هي من النيل والفرات».

ورغم السجالات والاختلافات حول صحة هذه المقولة المنسوبة لقادة الحركة الصهيونية، فإن سلوكهم، منذ تأسيس هذه الحركة يؤكد صحتها، حتى إن لم يوجد ما يؤكد صحة النص.

فعلى سبيل الأمثلة لا الحصر، أبدت الحركة الصهيونية منذ نشأتها اهتماماً خاصاً بتحويل مياه نهر الليطاني، إلى نهر الأردن، واستغلالها كمصدر للري والطاقة الكهربائية. وفي ذلك كتب مؤسس الحركة الصهيونية ثيودور هرتزل «إن المؤسسين الحقيقيين للدولة القديمة الجديدة، كانوا مهندسي مياه، تجفيف المستنقعات وسقاية المناطق القاحلة، وفوق كل ذلك، شبكة من محطات الطاقة، وفي هذا يكمن كل شيء».

وفي هذا السياق، كان اقتراح رفع منسوب مياه البحر الميت، عبر قناة من البحر المتوسط، أو من نهر الليطاني، الذي يتم وصله عبر قناة في الحاصباني، على أن تنقل مياهه إلى نهر الأردن، المنوي تحويله للكيان الغاصب.

هذه المقدمة، أردنا من خلالها التأكيد على أن المشروع الصهيوني، هو ليس الحق التاريخي، وفق حدود السردية القديمة، بل تأسيس كيان استيطاني أوروبي، بحدود «آمنة»، وثروات مائية يتم السطو عليها من البلدان العربية المجاورة، من الليطاني في لبنان، وبحيرة طبرية في سوريا، ونهر الأردن ومياه النيل.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والتغيرات في موازين القوى الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عبر التاريخ، وفي الحروب الكبرى التي شهدتها البشرية، هناك منتصرون ومهزومون، والتغيرات في موازين ...

في أزمة النهضة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  المشاريع السياسية الكبرى، هي نتاج تطور تاريخي، يفرض مناهجه وأدواته، ويرسم معالم طريق المستقبل. ...

التطور العلمي وتضعضع الهويات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2019

  الهوية لا تتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل ...

في الجغرافيا والصراع الدولي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يناير 2019

  كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة ...

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لعبة السيرك الأمريكية في لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 سبتمبر 2004

العدوان الإسرائيلي على لبنان والدروس المستفادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 يوليو 2006

التطور العلمي ومصير الفلسفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يناير 2003

أمريكا وتركيا وأحداث شمال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أكتوبر 2007

قراءة أخيرة للانتخابات الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أكتوبر 2004

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

مجتمعنا العربي أهلي أم مدني؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مايو 2006

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 سبتمبر 2006

في نتائج الانتخابات البرلمانية اللبنانية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يونيو 2009

بانوراما الاغتيالات: استراتيجية للفتنة والتفتيت و"الفوضى الخلاقة"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 نوفمبر 2006

الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

السياسة الأمريكية وضرورة وعي المغيب من التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

خواطر من بلد المليون شهيد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 أبريل 2005

الاتفاقية الأمنية: إنهاء أم شرعنة للاحتلال؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أكتوبر 2008

العراق بعد الإنتخابات: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 فبراير 2005

أضم صوتي مع الدكتور آل زلفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 يونيو 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25150
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع217182
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر998894
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65153347
حاليا يتواجد 3515 زوار  على الموقع