موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

حديث عن الفرص الضائعة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص الثورتين الفرنسية والانجليزية، وأيضاً بإرث عصر الأنوار الأوروبي: أفكار روسو، ولوك، ومونتسكيو، وكثيرين غيرهم. ولعلنا لا نأتي بجديد، حين نقرر أن الدولة بمفهومها التعاقدي، مؤسسات وممارسة، لم تتأسس بشكل كامل بعد في الواقع العربي، رغم محاولات عدة هنا، وهناك، لتجاوز الواقع القائم، وتأسيس كيانات عربية، على أسس مدنية، تعاقدية.

 

لقد تمت إعاقة نشوء هذه الدولة، من قبل الغرب، منذ وقت طويل، وتحديداً منذ اكتشاف رأس الرجاء الصالح، حين صودرت أدوار أهم الموانئ العربية، في الاسكندرية، وبيروت، واللاذقية، في تسيير التجارة الدولية، وأيضاً منذ جرى تهشيم مصانع النسيج المحلية، لمصلحة المصانع في لانكشاير وباريس.

 

لقد تسبب ذلك بتدمير الاقتصاد في بلدان المتوسط العربية التي كانت مصدر إشعاع التنوير العربي، في التاريخ المعاصر. فكان من نتائج ذلك، أن أجهض النمو الطبيعي للرأسمال المنتج، ولم يتواجد في الساحة سوى بقايا إقطاع، بلا حول، ولا قوة.

النتيجة المرة، للتطور المتكافئ بين الغرب وبين واقع العرب، هي تماسك ونمو التشكيلات الاجتماعية في الغرب الاستعماري، وهشاشة هذه الهياكل في واقعنا العربي. وقد عكس هذا الواقع نفسه بوضوح، على سلوكنا تجاه الاستبداد العثماني. لقد فرض واقع الضعف الاجتماعي والسياسي على العرب، أن يقبلوا بالتحالف مع بريطانيا وفرنسا، لإلحاق الهزيمة بالسلطنة العثمانية، ولكن هذا التحالف لم يتحقق بصيغة الشراكة، بل بصيغة الاستتباع. فكان من الطبيعي أن نشهد النتائج الكارثية لهذا التحالف، في اتفاقية سايكس- بيكو، ووعد بلفور المشؤوم.

وكانت الثغرة الرئيسية، في نتائج الحرب الكونية الأولى، هي تراجعنا عن مشروع الحداثة، باعتبارها صناعة استعمارية، في حين أن الأمر لم يكن كذلك مطلقاً.

لكن الهجمة الغربية على المنطقة، وتقسيم مشرق الوطن العربي بين المنتصرين، قد خلقت ردود فعل عنيفة، تجاه العناصر اللازمة لتحقيق النهضة والتقدم في منطقتنا، دفعت إلى نكوص للخلف، نتج عنه بروز الإسلام السياسي، بعدما يقرب من عقد من الزمن على انتهاء الحرب، ممثلاً في جماعة «الإخوان المسلمين».

وكانت هذه أول فرصة سانحة، تاهت وسط الغليان والغضب، للانتقال من التبشير بالفكر الحداثي الذي بدأت به حركة التنوير العربي، منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر، للدفع بتحقيقه، فكراً ونظرية وممارسة، خطوات إلى الأمام.

ولم تكن تلك هي الفرصة الوحيدة التي ضاعت على أمتنا. فقد شهد العصر الحديث عدة محطات انتقال رئيسية في موازين القوى السياسية والاقتصادية والعسكرية. وعند الانتقال من مرحلة إلى أخرى، هناك مرحلة من سيادة الفوضى، وضعف المؤسسات الناظمة للعلاقات الدولية. والأذكياء الذين يمتلكون ناصية الوعي والقدرة على التحليل والتفكيك، هم وحدهم من يستطيعون تجيير فترة الفراع لمصلحتهم، من دون تأجيل.

في نهاية العقد الثاني من القرن العشرين، تأسس نظام دولي جديد، عكس نتائج الحرب، وعبر عن تطلعات المنتصرين فيها. تأسست عصبة الأمم، ووضع الوطن العربي، في أغلبه بصيغ مختلفة تحت الاحتلال الغربي. وفي المقابل صدر إعلان الرئيس الأمريكي ويدرو ويلسون بمبادئه الأربعة عشر عن حقوق الإنسان، مؤكداً حق الشعوب في تقرير المصير. وبغض النظر عن الأسباب التي دفعت بالرئيس لإصدار هذا الإعلان، وكانت مجال تحليلنا في مقالات سابقة، فإن العرب، كان بإمكانهم التركيز على هذا البيان، الذي بات انجيلاً سياسياً في حينه، يعتد به مثقفو الغرب، والضعفاء في العالم بأسره. لكننا شغلنا بلحظة ما بعد الاحتلال الغربي على منطقتنا، وأيضاً بالتصدي للمشروع «الإسرائيلي»، الذي بدأ تنفيذه مباشرة بعد إعلان وعد بفور، في شكل موجات بشرية مهاجرة من مواطنها في مختلف أرجاء العالم، إلى أرض فلسطين، تحقيقاً لنبوءة ثيودور هرتزل في إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين.

وفيما بين الحربين، شغلتنا مقاومة المستعمر، عن صياغة برامج سياسية عملية لما بعد الاستقلال، ولم نتمكن من تقديم قراءة استشرافية، لواقع استعمار تقليدي قديم، في طريقه للانهيار، ليحل بدلاً عنه استعمار جديد، أكثر حيوية وفتوة، يحل محل القديم بعد الحرب العالمية الثانية، وبزعامة اليانكي الأمريكي.

مرحلة الحرب العالمية الثانية، هي مرحلة فوضى، وضعف للنظام العالمي، وانشغال الكبار بأمور الحرب، وكان من الممكن في ظل وجود قيادات عربية سياسية متماسكة ومقتدرة، أن تستثمر، لمصلحة مشروع نهضوي عربي جديد، ينقل الأمة من حال إلى حال.

لقد شاءت المقادير، رغم غياب التخطيط والقراءة الدقيقة للمستقبل العربي، أن يتسلم قادة وطنيون السلطة في عدد من البلدان العربية، لكن هؤلاء للأسف، ظلوا أسرى للتشكيلات البطركية في الواقع العربي، وبدلاً من أن يوحدوا جهودهم ويصوغوا برنامجاً عملياً للنهوض والتقدم بالوطن العربي، فإنهم عاشوا صراعات مع بعضهم بعضاً. صراعات بين القوميين واليساريين، وشعارات بين القوميين والقوميين. صراعات بين البعث والناصرية، وبين البعث والبعث، وبين حركة القوميين العرب ونظرائها في الحركة، وانقسامات في متواليات ليس لها نهاية، وكل يدعي وصلاً بليلى. ولم يكن من مفر لتجاوز هذا الواقع إلا بتجاوز شبكة العلاقات القديمة، إلى مرحلة جديدة.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مسائل ملحة في الحرب على الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 يونيو 2003

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

السينما والمسرح ومجلس الشورى

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 نوفمبر 2007

في الإرهاب والثقافة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مايو 2004

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

حول مفهوم التجدد الحضاري

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 مايو 2007

إيران: صراع الترييف والتمدين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 أغسطس 2009

تكتيك أمريكي أم استراتيجية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يوليو 2005

عودة للنخاسة بأردية مغايرة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2007

لماذا يستهدف لبنان!!.

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مايو 2007

قراءة أخيرة للانتخابات الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أكتوبر 2004

حديث في الهوية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 مايو 2009

في العلاقة بين السياسي والمثقف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 6 أكتوبر 2002

لقوات العراقية تطوق عمال النفط المضربين.. رئيس حكومة الاحتلال يُصدر مذكرة توقيف بحق قادة العمال!

أرشيف رأي التحرير | د. عبدالوهاب حميد رشيد | السبت, 9 يونيو 2007

في الليبرالية والديمقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 مايو 2009

في الهويات الجزئية والهويات الجامعة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يونيو 2009

في العلاقة بين الحرية والإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يوليو 2003

نحو بناء تربية المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مارس 2005

ستون عاما على النكبة...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 5 مايو 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13094
mod_vvisit_counterالبارحة41759
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع92333
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر770719
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56689556
حاليا يتواجد 3384 زوار  على الموقع