موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

عدوان جديد على الفلسطينيين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار لحق الفلسطينيين في تقرير المصير، أقر الكنيست «الإسرائيلي» قانون القومية الذي نص بوضوح على أن دولة الكيان الغاصب «إسرائيل» هي الدولة القومية للشعب اليهودي. وفيها يمارس هذا الشعب حقه الطبيعي، والثقافي، والديني والتاريخي لتقرير المصير.

 

ونص القانون أيضاً، على أن القدس الموحدة هي عاصمة «إسرائيل»، وأن العبرية هي لغة الدولة. ومن باب ذر الرماد في العيون، أشار القانون إلى أن اللغة العربية لها مكانة خاصة في الدولة؛ وأن تنظيم استعمال اللغة العربية في المؤسسات الرسمية، أو في التوجه إليها يكون بموجب القانون.

 

كما نص القانون على أن «إسرائيل» مفتوحة أمام جميع اليهود للم الشتات، وأنها تهتم بالمحافظة على سلامة أبناء الشعب اليهودي ومواطنيها، الذين تواجههم مشاكل بسبب كونهم يهوداً، أو مواطنين في الدولة. أما اليهود بالشتات فإن «إسرائيل» تعمل من أجل المحافظة على الميراث الثقافي والتاريخي والديني اليهودي لديهم، وتشجعهم على الهجرة إليها والاستيطان فيها، ذلك أن الاستيطان، كما نص القانون هو قيمة قومية، تشجعه الدولة، وتعمل على إقامته وتثبيته.

وجاء في القانون مواد أخرى، كاعتماد التقويم العبري، تقويماً رئيسياً للدولة، وإلى جانبه يكون التقويم الميلادي تقويماً رسمياً. وأن يوم الاستقلال هو العيد القومي الرسمي للدولة. ويشاطره في ذلك ذكرى سقوط جنود الاحتلال، الجنود الذين سقطوا في عدوان الكيان الغاصب على الأمة العربية.

ورغم أن هذا القانون صدر مؤخراً، فإن ما ورد فيه هو في القلب من المشروع الصهيوني، منذ لحظة تأسيسه، وبروزه للعلن. فقد أكد على ذلك البيان الذي صدر عن المؤتمر الصهيوني الأول، الذي عقد في بازل بسويسرا، في 29 أغسطس/ آب عام 1897. فقد أشار البيان إلى أن هدف الصهيونية هو إقامة وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، من خلال تشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين، وتنظيم اليهود، وربطهم بالحركة الصهيونية.

وكان وعد بلفور عام 1916 هو أول خطوة عملية على طريق تنفيذ هذا المشروع من خلال وعد وزير الخارجية البريطاني بلفور، لزعماء الصهاينة، بإعطائهم وطناً قومياً في فلسطين.

وما كان لهذه المشاريع، وما تلاها، أن تأخذ مكانها في التاريخ المعاصر، لولا العجز العربي، فمن خلال قراءة تطور المشروع، والتعبير الصريح والفاقع عن نهجه العنصري، ومقاربة ذلك بالواقع العربي، نلاحظ توازياً واضحاً بين ضعف النظام العربي الرسمي، وتضخم الصراعات العربية- العربية، وتخاذلها تجاه القضية الفلسطينية، وبين اندفاع «الإسرائيليين» لتحقيق أهدافهم التوسعية.

لقد دفع التخاذل العربي الرسمي تجاه القضية الفلسطينية، والموقف المنحاز للقوى الدولية، وبخاصة موقف الرئيس الأمريكي ترامب، لنزع الصهاينة عن أقنعتهم، وطي الصورة الناعمة التي رسموها أمام العالم عن كيانهم الغاصب، باعتبارهم الدولة الديمقراطية الوحيدة في هذا الجزء من العالم. وأن كيانهم الغاصب دولة مسالمة تتعرض للحرب والكراهية من قبل جيرانها العرب. فلم يعد الصهاينة، أمام الضعف العربي، والخضوع لشروط الاحتلال، بحاجة إلى أي أقنعة، تغطي عقيدتهم التوسعية العنصرية المتخلفة.

إن المعنى الصريح والواضح لقانون الدولة القومية لا يستثني أحداً من الفلسطينيين، من حيث تنكّره للحقوق. فالفلسطينيون، الذين تمسكوا بأرضهم، في حيفا، ويافا، والناصرة، وبقية المدن الفلسطينية التي تشكل الآن الجغرافية المعترف بها دولياً للكيان الغاصب، هم ضمن الرؤية الجديدة جالية فلسطينية مقيمة في دولة «إسرائيل». يخضعون كمقيمين، وليس كمواطنين، لأنظمتها وقوانينها، وللاحتلال حق تهجيرهم في أي وقت يختاره.

وباتت مدينة القدس، ضمن هذا القانون، لليهود فقط. وإذا ما جرى الاعتراف به على الصعيد الدولي، فإن ذلك يعني في أبسط معانيه، إسقاط كل الحقوق الفلسطينية، والعربية في المدينة المقدسة، والتصفية النهائية لحق العودة وتقرير المصير، وهي حقوق يفترض أن تكون مصانة بموجب القانون الدولي، وميثاق الأمم المتحدة.

إن الصمت العربي على هذا القانون ليس له من معنى سوى إلغاء حق العودة، وبقاء اللاجئين الفلسطينيين في مخيماتهم إلى ما لا نهاية، ليحل محلهم ما دعاه القانون الجديد بيهود الشتات.

إن تصديق الكنيست «الإسرائيلي» على قانون الدولة القومية، هو شرعنة لتطهير عرقي، ليس له ما يماثله حتى في ظل الاستعمار التقليدي، وفي ظل نظام الفصل العنصري، في جنوب إفريقيا، الذي وقف ضده واستنكره العالم بأسره. إن هدفه المعلن هو أن يجعل من «إسرائيل» كياناً يهودياً خالصاً، لتتحقق فرادة أخرى لل»إسرائيليين» تضاف إلى فرادات الهولوكست والشعب المختار، وأساطير التاريخ، والوعد الإلهي بحيازة فلسطين، مجسدة صورة دراماتيكية للعقيدة اليهودية، من حيث تفوقها في عنصريتها، من دون منازع.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

وحدانية الهوية ومصرع بي نظير بوتو

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 يناير 2008

لن يعاد للأوطان اعتبارها إلا إذا أعيد للإنسان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يناير 2003

أزمة دارفور: تجسيد آخر للضعف العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أغسطس 2004

نفوذ إيران والخيارات الأمريكية في الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 أبريل 2009

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

النكبة والقمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 مايو 2004

تقرير فينوجراد تحريض على العدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2008

حول الانضمام لمنظمة التجارة العالمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 نوفمبر 2005

حديث حول حق تقرير المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 مارس 2007

تمخض الجبل فولد فأرا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 فبراير 2003

وجه آخر للأزمة العربية: القمة والقرارات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 أبريل 2008

لماذا التجديد؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

رحيل شارون هل هو بداية سياسة جديدة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 يناير 2006

ميليس: كشف للجناة أم تحضير للعدوان؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 أكتوبر 2005

السوق الخليجية المشتركة خطوة إلى الأمام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 ديسمبر 2007

القمة العربية من العجز إلى السقوط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مارس 2004

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

إيران... أزمة قيم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 أغسطس 2009

من أجل صياغة جديدة للعلاقات بين الفلسطينيين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 ديسمبر 2008

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20092
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع289065
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1003455
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59142900
حاليا يتواجد 4273 زوار  على الموقع