موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

خواطر حول الأمن والدولة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، في عدد من البلدان العربية العريقة، كوسيط بين الدولة والمجتمع، بعد أن ساد اعتقاد واسع، بأن هذه البنيات الاجتماعية، التي تعود إلى ما قبل تأسيس الدولة الحديثة، قد اندحرت إلى الأبد، بفعل التطورات السياسية والاقتصادية التي أخذت مكانها في العقود السبعة المنصرمة.

 

ويقيناً أن عودة شبكة العلاقات الاجتماعية القديمة مجدداً إلى الواجهة، سيكون عائقاً رئيسياً في بناء أطر الدولة الحديثة بشكل صحيح، وسيحول دون خلق علاقات تعاقدية حقيقية بين الدولة والمجتمع، كما أنه سيخلق ظواهر معيقة للتطور والتنمية والبناء. وبالتأكيد فإن من شأن ذلك أن يجعل من أمتنا خارج التاريخ، وبعيدة عن مناخ العصر الذي نعيشه. كما أن من شأنه أن يضع حاجزاً سميكاً بين البناء الفوقي وبين السفوح والوديان.

 

ما يهم في هذه القراءة، هو فهم أسباب عودة هذه الظاهرة، إلى كثير من مجتمعاتنا العربية، باعتبار التشخيص أمراً أولياً ملحاً إذا ما انعقد العزم بقوة على تجاوز هذه الظاهرة السلبية.

القراءة الصحيحة، للواقع العربي، لا تدعم القول بأن البنيات القديمة في المجتمع العربي، قد تم تجاوزها نهائياً، وما برز في الثلاثة عقود الأخيرة، من عودة فاقعة لتلك البنيات، هو خروج من الكمون، إلى العلن، نتيجة الأحداث السياسية التي عصفت بالمنطقة، منذ بداية التسعينات من القرن الماضي حتى يومنا هذا.

وهذا السياق، يقتضي القول، إن أحد مصادر شرعية الدولة الحديثة، هو تمكنها من فرض سيادتها، ضمن حدود الدولة المعترف بها. والسيادة لا تعني الجباية وفرض الهيمنة على الناس، ضمن تلك الحدود، بل تعني أن الدولة موجودة فعلياً بقوانينها وتشريعاتها ونظمها وحالتها التعاقدية، والخدمات التي تقدمها للشعب، في جميع المناطق، ومن غير تمييز بين منطقة وأخرى.

للأسف هذه الشرعية منتقصة، في جميع الأقطار العربية، من غير استثناء، وإن كان ذلك بنسب مختلفة. ففي معظم الأقطار العربية، هناك ما يطلق عليه علماء التنمية، التطور غير المتكافئ. فالمدن الكبرى تستحوذ على الحصص الرئيسية في التنمية، وتنال معظم الامتيازات. وفيها تتمركز مقرات الدولة. ولذلك تكون مناطق جاذبة لهجرة المواطنين في الأطراف، حيث الحال أقل ضنكاً وأفضل بكثير مما هي عليه بالمناطق النائية.

أوضاع المناطق النائية، هي أكثر ما يهدد شرعية النظم السياسية العربية. ففي هذه المناطق تكون شبكة العلاقات القديمة قوية وراسخة. وهي بيئة ملائمة للأفكار القدرية والجهل والخرافة. كما أنها هي المناطق الأكثر تخلفاً وفقراً ومعاناة. ولذلك لم يكن غريباً أن تكون هذه المناطق هي الحواضن الرئيسية للإرهاب، المتلفع بالإسلام، والذي برز بكثافة في العقود الأخيرة، وبشكل خاص في خريف الغضب العربي، الذي حمل عنوان الربيع.

لقد وجد قادة ما يعرف بالإسلام السياسي، منذ البداية ضالتهم في هذه المناطق، وبدأوا في استقطاب الجمهور وخلقوا حواضن لهم فيها. فكان ما شهدناه من شلالات دماء وانهيار نظم وكيانات، وانبثاق لهويات سحيقة، ساد الاعتقاد باندثارها.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، نأخذ العراق مثلاً. فهذا البلد الذي أشارت تقارير اليونسكو في نهاية السبعينات، إلى أنه تمكن من القضاء على الأمية. والذي شهد تنمية اقتصادية واجتماعية واسعة، بات في السنوات الأخيرة، مرتعاً للإرهاب وصراعات الطوائف والأقليات، وعودة البنيات العشائرية بقوة في جميع أنحاء البلاد، منذ التسعينات من القرن الماضي، وتحديداً بعد حرب الخليج الثانية.

خاض العراق حرباً ضارية ضد إيران استمرت ثماني سنوات، وخرج بعدها غارقاً بالديون. ولم تمر سوى فترة قصيرة، حتى حدثت حرب الخليج الثانية، التي انتهت بهزيمة الجيش العراقي، وفرض حصار قاس على العراق، من ضمنه حرمان العراق من تصدير منتجاته الاقتصادية، ومن ضمنها تصدير النفط. وقد استمر ذلك ثلاثة عشر عاماً، وانتهى بالاحتلال الأمريكي لهذا البلد العريق عام 2003.

خلال فترة الحصار ضعفت سيطرة الدولة على الأطراف، حيث لم تتوفر لديها القدرات المالية، لمواجهة احتياجات تلك المناطق، بما في ذلك تحقيق الأمن. فكان أن لجأت القيادة العراقية، إلى استثمار شبكة العلاقات الاجتماعية القديمة، لتكون بديلاً عنها في تلك المناطق، ولتكون وسيطاً بين الدولة والمجتمع.

استرخاء قبضة الدولة على كثير من المناطق، أتاح أيضاً للأحزاب الطائفية الفرصة، لتأكيد حضورها واستقطاب الجمهور من حولها، وجعلها جاهرة للعب دور رئيسي في سياسة العراق، في الحقبة التي تلت الاحتلال مباشرة، وحتى يومنا هذا. الخروج من هذا المأزق، وهزيمة شبكة العلاقات القديمة، عشائرية وقبلية وطائفية، لن يكون ممكناً بالتبشير والتثقيف فقط، بل بتغيير واقع الحال، وخلق الشروط اللازمة لتجاوز هذا المأزق.

إن من شأن التحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، أن تخلق واقعاً جديداً، تغلب فيه قيم التسامح والحرية، والإيمان بالفرد وبقدراته المبدعة على المساهمة في التنمية والبناء، بما يؤكد حضور الدولة على كل الصعد، ويلغى أي دور وسيط بين الدولة والمجتمع، ويحقق الأمن والاستقرار للجميع.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

حرب الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مارس 2004

في مخاطر الطائفية.. بعد تاريخي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 أغسطس 2008

حول الإنتخابات الأمريكية الرئاسية المقبلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 فبراير 2004

في نتائج الإستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

1441: نزع لأسلحة الدمار أم قرار بالحرب-2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 نوفمبر 2002

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

اغتيال صدام حسين: خطوة أخرى باتجاه التفتيت وتعميق الفتنة الطائفية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يناير 2007

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

الوحدة واستعادة الحلم والوعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 2 مارس 2008

الانسحاب من العراق والصراع على البيت الأبيض

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مارس 2008

من يحاسب من؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 أكتوبر 2003

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية- العربية 3/1

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 21 أغسطس 2003

دروس ديموقراطية!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يونيو 2006

حول خطاب الإتحاد والمؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 فبراير 2005

حديث في التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 مايو 2005

أمريكا وتركيا وأحداث شمال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أكتوبر 2007

الملف النووي الإيراني واحتمالات المواجهة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أبريل 2006

حتى لا تكون شهادة زور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 أغسطس 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18786
mod_vvisit_counterالبارحة51507
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع162553
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1109847
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63714244
حاليا يتواجد 4464 زوار  على الموقع