موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، يناضلون من أجل تحقيق الاستقلال والتنمية وبناء المجتمع العربي الموحد، ولم تنبثق بعد شمس حضارة عربية ومشروع نهضوي عربي جديد يوضع قيد التنفيذ.

 

واجه العرب الوجود العثماني، فرادى ومجتمعين بأشكال مختلفة، وانخرطوا في استراتيجيات القوى العظمى في مسعى لتحقيق استقلالهم ووحدتهم، وكان المآل أن سقطت امبراطورية الرجل المريض بالأستانة، لنواجه بامبراطوريات عاتية أكثر فتوة وقوة. لم تتح هشاشة هياكلنا الاجتماعية، وعجز القيادات التقليدية ومراوحتها بين التقليد والمعاصرة، القدرة على مقاومة القوى العاتية الجديدة. فكانت النتيجة أن سحقت آمالنا وتطلعاتنا في الحرية والاستقلال والوحدة، تحت جنازير الدبابات البريطانية والفرنسية، ووضعت مقدمات التفتيت واغتصاب فلسطين، كأهم معلمين من معالم إسقاطات الحرب الكونية الأولى على واقعنا العربي.

 

ولم يمر سوى عقدين من الزمن، حتى اشتعلت الحرب العالمية الثانية، وكانت أكثر هولاً وتدميراً، وبات الأهم والأبرز بين نتائجها، تضعضع الاستعمار التقليدي، وتهاويه في كثير من المستعمرات التي تمكنت من انتزاع استقلالها. ولم تكن الأمة العربية، استثناء في المعارك الضارية التي شنت في القارات الثلاث: آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، لانتزاع صكوك الاستقلال من البريطانيين والفرنسيين والإيطاليين والأسبان.

في نهاية الستينات، وبداية السبعينات من القرن المنصرم، حصلت معظم الدول العربية، على صكوك الاستقلال، وبقي الجرح النازف في فلسطين، حتى يومنا هذا. لكن ذلك لم يخرجنا من التاريخ إلى التاريخ. بقينا أسرى ومكبلين في سرديات التاريخ وتأويلاته، ولم نتمكن من الولوج بقوة إلى التاريخ، في صخبه وغليانه ودينامياته.

ورثنا ولا نزال، ما وصفناه في صدر هذا الحديث بالمراوحة، بين التقليد والعصرنة، التي اتخذت أشكالاً وأوجهاً مختلفة، استطاعت التسلل إلى هياكلنا وخلايانا. فكان تاريخنا، في جله، منذ العشرينات من القرن المنصرم، وبعيداً عن الاستغراق في قراءة التاريخ، نقفز للواقع الراهن، الذي بدأ مع ألسنة النيران التي اشتعلت بمدينة نيويورك والعاصمة واشنطن في 11 سبتمبر عام 2001، حين دُمّر برجا مركز التجارة العالمي، وأعلنت على إثرها إدارة الرئيس الأمريكي، جورج بوش الابن حرباً عالمية ضد الإرهاب، اتخذت من منطقتنا منطلقاً لها، وكان تدمير أفغانستان، واحتلال العراق، هما الفواتير الجديدة الأولى في مصروفاتنا، في تلك الحرب، التي لم يكن لنا ناقة فيها أو جمل .

كتب الكثير عن الفترة التي أعقبت أحداث الحادي عشر من سبتمبر، باعتبارها نهاية التاريخ، وأنها المرحلة التي سيُقضى فيها على الإرهاب والأنظمة الديكتاتورية، وتُبنى فيها الديمقراطيات العتيدة ببلداننا العربية، وأن العراق سيكون المختبر الذي يؤسس فيه مشروع الدمقرطة. ليتبع ذلك بعد أقل من ثماني سنوات انطلاقاً مما يسمى»الربيع العربي»، باعتباره عهد الانعتاق وتحقيق الكرامة الإنسانية، وتحقيق المصالحة بين الحداثة والإسلام المعتدل، وسيادة دولة القانون.

وكانت مراوحة أخرى، من نوع فريد، تسببت في شلالات غزيرة من الدم في بقاع عربية كثيرة، كان الأبرز بينها ما حدث في ليبيا وسوريا واليمن، وسقوط كيانات وطفو هويات سحيقة واختفاء دول، ومئات الألوف من القتلى وعشرات الملايين من الجرحى والمهجرين والفارّين بجلدهم من الموت إلى خارج أوطانهم.

استبدلت شعارات الحرية والكرامة، بأمراء الطوائف ومافيات الخراب والتدمير، واستعادات كاريكاتورية ومشوهة للخلافة الإسلامية. وكان حضور تنظيم «داعش» هو الأبرز في مشرق الوطن العربي، وتحديداً وبشكل أكثر وضوحاً، في العراق وسوريا، حيث هتك الأعراض وسبي النساء والقتل على الهوية، وانتهاك الكرامة الإنسانية.

وغابت وسط الضجيج شعارات الحرية والكرامة، التي رفعها الجمهور في الميدان في عشرات المدن العربية. واختفت أسماء النجوم التي صاحبت بدايات خريف الغضب، لتحل معها شعارات معادية للتمدين والتحديث والعلم والحضارة.

ومجدداً عدنا للمربع الأول، حيث بات درب السلامة، والعودة إلى ما قبل أحداث «خريف اللهب»، هو جل ما نطمح له في هذه المرحلة. ولم تعد شعارات الحرية والوحدة والعدل الاجتماعي مطلباً، رغم أنها هي وفقاً لتحليلاتنا وقراءاتنا السابقة، ووفقاً لما أثبتته الوقائع التاريخية، هي سبيلنا لكي نكون شركاء مع بقية العالم، في صناعة العصر الذي نحياه. وأيضاً هي طريقنا لضمان أمننا الوطني والقومي، وحماية أمتنا من العدوان.

نحن بحاجة لأن نتجاوز عقلية المراوحة، بين معوقات النهضة وأن ندفع بعناصرها بقوة. ولن يكون ذلك ممكناً، إلا بالتصدي المباشر لهياكلنا الاجتماعية المتهلهلة، وبناء هياكل متينة جديدة، قادرة على خلق ثقافات وعادات ومنظومات أخلاقية جديدة، تحترم دور الفرد، وتؤكد المساواة بين الرجل والمرأة، وتعتمد خططاً تنموية حقيقية، تتخذ من القدرات والمحركات الذاتية، أسساً لها للانطلاق لبناء المستقبل الواحد.

لن يكون لهذه الأمة مستقبل وقدرة على النهوض، والولوج في التاريخ إلاّ بتجاوز ضعف تشكيلاتها الاجتماعية، وتجاوز سياسات المراوحة، والإيمان بالعلم الحق والعمل الحق، وعندها نكون قد وضعنا أقدامنا على السكة الصحيحة.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

من يقف خلف التسعير الطائفي في العراق؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 مارس 2006

المثقف العربي وتحديات الزمن الكوني الجديد

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 30 يوليو 2003

غزة.. من الحصار إلى الإبادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2008

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

الإستراتيجية الأمريكية بعد الحرب الباردة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 فبراير 2003

غزة تحت الحصار والموقف العربي مؤجل حتى إشعار آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يناير 2008

الطريق الفلسطيني بعد عرفات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 نوفمبر 2004

الكيان الصهيوني وأوروبا والهولوكست

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 ديسمبر 2005

استمرارية التحديث ضمانة رئيسية لصيانة السلم الاجتماعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 سبتمبر 2006

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

يوم النصر التاريخي

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 14 أغسطس 2006

ملاحظات من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يونيو 2004

نزع للسلاح أم نزع للإرادة؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 27 يناير 2003

لماذا الانسحاب من غزة الآن؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أغسطس 2005

الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

ثوابت حول الوطنية والإصلاح والعنف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 نوفمبر 2003

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16877
mod_vvisit_counterالبارحة51507
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع160644
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1107938
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63712335
حاليا يتواجد 4579 زوار  على الموقع