موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، يناضلون من أجل تحقيق الاستقلال والتنمية وبناء المجتمع العربي الموحد، ولم تنبثق بعد شمس حضارة عربية ومشروع نهضوي عربي جديد يوضع قيد التنفيذ.

 

واجه العرب الوجود العثماني، فرادى ومجتمعين بأشكال مختلفة، وانخرطوا في استراتيجيات القوى العظمى في مسعى لتحقيق استقلالهم ووحدتهم، وكان المآل أن سقطت امبراطورية الرجل المريض بالأستانة، لنواجه بامبراطوريات عاتية أكثر فتوة وقوة. لم تتح هشاشة هياكلنا الاجتماعية، وعجز القيادات التقليدية ومراوحتها بين التقليد والمعاصرة، القدرة على مقاومة القوى العاتية الجديدة. فكانت النتيجة أن سحقت آمالنا وتطلعاتنا في الحرية والاستقلال والوحدة، تحت جنازير الدبابات البريطانية والفرنسية، ووضعت مقدمات التفتيت واغتصاب فلسطين، كأهم معلمين من معالم إسقاطات الحرب الكونية الأولى على واقعنا العربي.

 

ولم يمر سوى عقدين من الزمن، حتى اشتعلت الحرب العالمية الثانية، وكانت أكثر هولاً وتدميراً، وبات الأهم والأبرز بين نتائجها، تضعضع الاستعمار التقليدي، وتهاويه في كثير من المستعمرات التي تمكنت من انتزاع استقلالها. ولم تكن الأمة العربية، استثناء في المعارك الضارية التي شنت في القارات الثلاث: آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، لانتزاع صكوك الاستقلال من البريطانيين والفرنسيين والإيطاليين والأسبان.

في نهاية الستينات، وبداية السبعينات من القرن المنصرم، حصلت معظم الدول العربية، على صكوك الاستقلال، وبقي الجرح النازف في فلسطين، حتى يومنا هذا. لكن ذلك لم يخرجنا من التاريخ إلى التاريخ. بقينا أسرى ومكبلين في سرديات التاريخ وتأويلاته، ولم نتمكن من الولوج بقوة إلى التاريخ، في صخبه وغليانه ودينامياته.

ورثنا ولا نزال، ما وصفناه في صدر هذا الحديث بالمراوحة، بين التقليد والعصرنة، التي اتخذت أشكالاً وأوجهاً مختلفة، استطاعت التسلل إلى هياكلنا وخلايانا. فكان تاريخنا، في جله، منذ العشرينات من القرن المنصرم، وبعيداً عن الاستغراق في قراءة التاريخ، نقفز للواقع الراهن، الذي بدأ مع ألسنة النيران التي اشتعلت بمدينة نيويورك والعاصمة واشنطن في 11 سبتمبر عام 2001، حين دُمّر برجا مركز التجارة العالمي، وأعلنت على إثرها إدارة الرئيس الأمريكي، جورج بوش الابن حرباً عالمية ضد الإرهاب، اتخذت من منطقتنا منطلقاً لها، وكان تدمير أفغانستان، واحتلال العراق، هما الفواتير الجديدة الأولى في مصروفاتنا، في تلك الحرب، التي لم يكن لنا ناقة فيها أو جمل .

كتب الكثير عن الفترة التي أعقبت أحداث الحادي عشر من سبتمبر، باعتبارها نهاية التاريخ، وأنها المرحلة التي سيُقضى فيها على الإرهاب والأنظمة الديكتاتورية، وتُبنى فيها الديمقراطيات العتيدة ببلداننا العربية، وأن العراق سيكون المختبر الذي يؤسس فيه مشروع الدمقرطة. ليتبع ذلك بعد أقل من ثماني سنوات انطلاقاً مما يسمى»الربيع العربي»، باعتباره عهد الانعتاق وتحقيق الكرامة الإنسانية، وتحقيق المصالحة بين الحداثة والإسلام المعتدل، وسيادة دولة القانون.

وكانت مراوحة أخرى، من نوع فريد، تسببت في شلالات غزيرة من الدم في بقاع عربية كثيرة، كان الأبرز بينها ما حدث في ليبيا وسوريا واليمن، وسقوط كيانات وطفو هويات سحيقة واختفاء دول، ومئات الألوف من القتلى وعشرات الملايين من الجرحى والمهجرين والفارّين بجلدهم من الموت إلى خارج أوطانهم.

استبدلت شعارات الحرية والكرامة، بأمراء الطوائف ومافيات الخراب والتدمير، واستعادات كاريكاتورية ومشوهة للخلافة الإسلامية. وكان حضور تنظيم «داعش» هو الأبرز في مشرق الوطن العربي، وتحديداً وبشكل أكثر وضوحاً، في العراق وسوريا، حيث هتك الأعراض وسبي النساء والقتل على الهوية، وانتهاك الكرامة الإنسانية.

وغابت وسط الضجيج شعارات الحرية والكرامة، التي رفعها الجمهور في الميدان في عشرات المدن العربية. واختفت أسماء النجوم التي صاحبت بدايات خريف الغضب، لتحل معها شعارات معادية للتمدين والتحديث والعلم والحضارة.

ومجدداً عدنا للمربع الأول، حيث بات درب السلامة، والعودة إلى ما قبل أحداث «خريف اللهب»، هو جل ما نطمح له في هذه المرحلة. ولم تعد شعارات الحرية والوحدة والعدل الاجتماعي مطلباً، رغم أنها هي وفقاً لتحليلاتنا وقراءاتنا السابقة، ووفقاً لما أثبتته الوقائع التاريخية، هي سبيلنا لكي نكون شركاء مع بقية العالم، في صناعة العصر الذي نحياه. وأيضاً هي طريقنا لضمان أمننا الوطني والقومي، وحماية أمتنا من العدوان.

نحن بحاجة لأن نتجاوز عقلية المراوحة، بين معوقات النهضة وأن ندفع بعناصرها بقوة. ولن يكون ذلك ممكناً، إلا بالتصدي المباشر لهياكلنا الاجتماعية المتهلهلة، وبناء هياكل متينة جديدة، قادرة على خلق ثقافات وعادات ومنظومات أخلاقية جديدة، تحترم دور الفرد، وتؤكد المساواة بين الرجل والمرأة، وتعتمد خططاً تنموية حقيقية، تتخذ من القدرات والمحركات الذاتية، أسساً لها للانطلاق لبناء المستقبل الواحد.

لن يكون لهذه الأمة مستقبل وقدرة على النهوض، والولوج في التاريخ إلاّ بتجاوز ضعف تشكيلاتها الاجتماعية، وتجاوز سياسات المراوحة، والإيمان بالعلم الحق والعمل الحق، وعندها نكون قد وضعنا أقدامنا على السكة الصحيحة.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية- العربية 3/1

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 21 أغسطس 2003

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

الانسحاب الأمريكي من العراق والملف الإيراني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 فبراير 2009

" href="/أرشيف-رأي-التحرير/20098-حقبة-أوباما-استمرارية-أم-تغيير؟->.html" >حقبة أوباما استمرارية أم تغيير؟" />

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2008

التسامح "غرباَ وشرقاً"

أرشيف رأي التحرير | ابنسام علي مصطفى علي حسين | الجمعة, 25 يناير 2008

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

حول تحديد سلم الأولويات في المواجهات العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 أغسطس 2007

عام على حرب يوليو عام 2006.. قراءة واستنتاجات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يوليو 2007

حول ازدواجية المواقف تجاه مشاريع الهيمنة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 سبتمبر 2006

العدوان على العراق: تحديث أم تدمير 3/2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أبريل 2003

التجديد العربي يشعل الشمعة السادسة

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 3 أكتوبر 2007

معالم مرحلة كونية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 سبتمبر 2008

مطلوب خارطة طريق بديلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2003

من أجل حماية الوطن

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 7 أغسطس 2003

من يحاسب من؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 أكتوبر 2003

حديث في التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 مايو 2005

حول قرار مجلس الأمن المتعلق بنقل السلطة للعراقيين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 يونيو 2004

لماذا التجديد

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7905
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع109921
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر622437
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57699986
حاليا يتواجد 3637 زوار  على الموقع