موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

دعوة للتوقف عن جلد الذات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات المصرية. وبعدها بسويعات التحقت الجبهتان: السورية والأردنية بالحرب، وفاء لالتزامهما بموجب معاهدتي الدفاع المشترك، اللتين وقعهما البلدان مع مصر، وفي غضون خمسة أيام، تمكن جيش الاحتلال «الإسرائيلي»، من احتلال سيناء بالكامل، ومرتفعات الجولان السورية، وقطاع غزة والضفة الغربية ومدينة القدس. وكانت نكسة للجيوش العربية، أخطر ما فيها هو ما ترتب على تلك النكسة، من هزيمة واستسلام في النفس العربية، ومن تغير تدريجي في النظرة لطبيعة الصراع مع العدو، حيث تحول منذ السبعينيات من القرن الماضي من صراع وجود إلى صراع حدود.

 

وكانت فرصة سانحة لدعاة التفريط والاستسلام، لغرس روح الهزيمة واعتبار ما جرى، نقطة البداية والنهاية، في صراعنا مع العدو، وكأننا الأمة الوحيدة في التاريخ، التي خسرت حربها في مواجهتها مع عدو يفوقها، بأرقام فلكية في الاستعداد والسلاح. وكان من تأثير ذلك، أن مارس العرب، قيادات وشعوباً، عملية جلد ذات غير مسبوقة، استمرت بوتائر متصاعدة حتى يومنا هذا.

لا تعفي قراءتنا هذه القيادات العربية، التي تصدت لمسؤولية مواجهة العدو من المسؤولية، فهذه القيادات وعدت أمتنا بالنصر، في أية مواجهة محتملة أو محتّمة، مع الدويلة الغاصبة، ولكنها لم تهيئ للمواجهة مستلزماتها. وتمكن العدو وبشكل صاعق، من احتلال أراضٍ عربية، ضاعفت من مساحة الأراضي التي أقام عليها كيانه عدة مرات.

لكن تداعيات الأحداث، كشفت عن النفوس الضعيفة في النخب الثقافية العربية، التي ضخمت بشكل مروع، من الهزيمة، واتخذت منها شمّاعة لتبرير الخضوع والاستسلام، أمام العدو، بدلاً من شحذ روح المقاومة والثأر في نفوس العرب، والفلسطينيين منهم بشكل خاص.

لقد كشفت النكسة عن معدن أصيل للشعب العربي، الذي خرج بالملايين في القاهرة، وعدد آخر من المدن المصرية، مطالباً بالثأر ورافضاً الاستسلام. كما كشفت عن خواء بعض النخب السياسية والفكرية، ورغباتها المكبوتة، في تحقيق انتقال سياسي، يعتمد نهج التفريط بديلاً عن بناء القوة العسكرية، والتصدي الباسل لنتائج النكسة. وقد وجدت تلك الدعوات من يتلقفها ويدفع بها، أحياناً بسبب من أحقاد دفينة، وتحت ذريعة أن الصراع مع العدو قد استنفد طاقة دول المواجهة، وحجب عنها فرص التنمية والبناء. فكانت خرافة السلام. وتناسى أصحاب هذه الفرية، أن السلام من غير أمن هو خضوع وتسليم لإرادة المعتدي.

وفي زحمة اللهاث المتسارع للصلح مع العدو، غابت حقائق كثيرة، كان ينبغي أن تؤخذ بالحسبان. أولاها أن الحقوق لا تنتزع، من غير قوة تتكفل بإنجازها. وأن الجيوش العربية، التي خاضت الحرب، لم يتوفر لها التدريب الكافي والسلاح القادر على صد ومواجهة العدوان. وأن الحرب كرّ وفرّ، وأن عدم وجود استراتيجية عملية لمواجهة العدو ليس الفصل الأخير في المواجهة، بل هو محطة ضمن محطات صراع طويل ومرير، كسبنا فيه جولات وخسرنا أخرى.

لقد خاضت أوروبا حربين عالميتين، أحرقتا الأخضر واليابس، ولم تتمكنا من الأوروبيين، وتجعلاهم يعيشون أسرى لنتائج الحرب، ولم تهن عزائمهم في بناء بلدانهم، بهمة واقتدار.

والفارق كبير، بين ما جرى في حرب النكسة، وبين ما جرى في الحربين العالميتين. ففي حرب النكسة لم تُدمر مدن، ولم تجرِ مواجهة عسكرية مباشرة بين الجيوش العربية والعدو، تمتحن فيها عزيمة وصبر وشجاعة الرجال. بينما هي في الحربين العالميتين دمرت مدناً بأكملها، وتسببت في مصرع عشرات الملايين، وأمثالهم من الجرحى، عدا عشرات الملايين من المهجرين.

ولو أخذنا الدروس من سيرة الأوروبيين، ومقاومتهم للنازية في الحرب العالمية الثانية، لتعلمنا الكثير. سقطت دول أوروبية عديدة تحت قبضة الاحتلال النازي، من بينها فرنسا التي وصفها الجنرال الراحل شارل ديجول بالعظيمة، ورفض الجيش الفرنسي الاستسلام، وقاتل في المنافي، حتى عادت الحرية والاستقلال للبلاد. وبالمثل خسرت روسيا تحت قيادة ستالين أكثر من ثلثي أراضيها وقاومت الاحتلال ولم تستسلم وانتصرت روسيا، وباتت إحدى قوتين رئيسيتين في عالم ما بعد الحرب، حتى نهاية الحرب الباردة بسقوط حائط برلين في نهاية الثمانينيات من القرن المنصرم.

المعادل الآخر، لمواجهة الاحتلال، هو التسليم بشروط المحتل. وقد تم ذلك بنسب متفاوتة، بين البلدان العربية. وقعت مصر «كامب ديفيد»، والأردن «وادي عربة»، وقيادة منظمة التحرير «اتفاق أوسلو»، وتحققت «للإسرائيليين»، نجاحات باهرة، لم يكونوا يحلمون بها في ظل الممانعة العربية. لكن السلام، لم يتحقق حتى يومنا هذا للعرب، لأنهم توهموا أن السلام يمكن أن يتحقق من غير القوة وتوفير مستلزمات الأمن القومي لبلدانهم.

لن يكون هناك سلام حقيقي، وخلاص من نتائج النكسة وتداعياتها، إلا بالتوقف عن جلد الذات، وبناء القوة العربية، بناءً متيناً وراسخاً، وإعادة الاعتبار لمبادئ الأمن القومي العربي، وتحقيق الموازنة الدقيقة التي تتكفل بردع العدوان، موازنة التوفيق بين الكرامة والأمن والسلام، والدفاع عن حقوق الأمة، وجميعها أمور بمقدور الأمة تحقيقها، متى ما امتلكنا الوعي والقدرة والإرادة.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والتغيرات في موازين القوى الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عبر التاريخ، وفي الحروب الكبرى التي شهدتها البشرية، هناك منتصرون ومهزومون، والتغيرات في موازين ...

في أزمة النهضة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  المشاريع السياسية الكبرى، هي نتاج تطور تاريخي، يفرض مناهجه وأدواته، ويرسم معالم طريق المستقبل. ...

التطور العلمي وتضعضع الهويات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2019

  الهوية لا تتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل ...

في الجغرافيا والصراع الدولي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يناير 2019

  كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة ...

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

من بغداد: إلى دمشق سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

الملف النووي الإيراني واحتمالات المواجهة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أبريل 2006

معوقات الاستثمار في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 أغسطس 2007

اتفاق جنيف.. كامب ديفيد آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 ديسمبر 2003

إنها إذن ليست مجرد هزيمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يناير 2006

استمرارية التحديث ضمانة رئيسية لصيانة السلم الاجتماعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أكتوبر 2006

التجديد العربي يشعل الشمعة الثالثة

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الثلاثاء, 5 أكتوبر 2004

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

حول ازدواجية المواقف تجاه مشاريع الهيمنة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 سبتمبر 2006

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

ضد التيار!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2003

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

قوة القانون أم قانون القوة؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يوليو 2004

ملاحظات من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يونيو 2004

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 سبتمبر 2006

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير

أرشيف رأي التحرير | - - | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2007

المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 9 يونيو 2008

الفتنة نائمة فلماذا توقظ الآن؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 14 ديسمبر 2002

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32305
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258522
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1040234
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65194687
حاليا يتواجد 3188 زوار  على الموقع