موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ثلاثية القدس والعودة والصمود

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات الاحتلال، تواصلاً مع مسيرات العودة التي صادفت ذكرى النكبة أسبوعها السادس، ما أضفى على الغضب الفلسطيني ومسيرات العودة هذا العام، طابعاً مختلفاً، هو تزامن ذكرى اغتصاب فلسطين مع نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس، في تحدٍ واضح للقرارات الدولية، الصادرة تجاه القضية الفلسطينية.

 

ومن هنا يستمد حديثنا هذا عنوانه، الذي هو عنوان الكفاح الفلسطيني، في هذه المرحلة. فمفاوضات الحل النهائي، بين الفلسطينيين و«الإسرائيليين» لاستكمال تنفيذ اتفاقية أوسلو عام 1993، تعطلت عند موضوعي عروبة القدس، وحق عودة الفلسطينيين في الشتات إلى ديارهم.

 

بقي حلم الفلسطينيين في حق تقرير المصير، وإقامة دولتهم المستقلة، فوق ترابهم الوطني مؤجلاً، من غير بصيص أمل، أمام العجز الدولي، عن فرض قرارات مجلس الأمن، وقرارات الشرعية الدولية الأخرى، ذات الصلة، وأيضاً أمام انشغال البلدان العربية بقضاياها الخاصة، وغياب التوازن في الصراع بين العرب والمشروع الصهيوني.

فكانت نتيجة العجز والركود، وانتظار النجدة من المؤسسات الدولية، والموقف العربي المساند، أن يقرر الفلسطينيون، بلحمهم العاري، أن يمسكوا زمام أمورهم بأنفسهم، فكان القرار هو مواجهة الاحتلال بسلاح الإيمان، منطلقين في احتجاجات سلمية استمرت عدة شهور، منذ أعلن الرئيس الأمريكي، ترامب قراره بنقل سفارة بلاده لمدينة القدس، في تعبير واضح وصارخ عن انحياز الإدارات الأمريكية المتعاقبة ل«إسرائيل»، فكان التمسك من قبل الفلسطينيين بعروبة القدس، ورفض سياسات تهويدها من قبل العدو.

وبالسير بخطى ثابتة، نحو رفض سياسات تهويد المدينة المقدسة، والاحتجاج على سياسة أمريكا المنحازة بالجملة والتفصيل تجاه «إسرائيل»، حضر بقوة حق العودة، لتتصاعد مظاهرات الاحتجاج وليكون حق العودة، كما هي عروبة فلسطين، على رأس أولويات الكفاح الوطني الفلسطيني، من أجل الحرية والاستقلال، وإقامة الدولة الفلسطينية.

ومن خلال المعادلة الثلاثية: القدس والعودة والصمود، برزت حقبة جديدة في الكفاح الفلسطيني، لتدحض بشكل قاطع المقولة «الإسرائيلية»: «الآباء يموتون، والأبناء ينسون». وليتأكد للقاصي والداني، أن قضية فلسطين ستظل حية ومتقدة في وجدان الفلسطينيين وفي ذاكرتهم، وألاَّ سلام ولا أمن حقيقياً في المنطقة، ما لم ترد الحقوق لأصحابها الشرعيين.

وفي هذه المعادلة، تتطهر النفوس، ويجري تصحيح البوصلة، وتغيب الفئوية والخصوصية، ويرتفع فوق رُبى فلسطين المحتلة، علم واحد فقط هو علم فلسطين، يتحلق الجميع نحو هدف واحد مشترك، هو هدف التحرير في عناوين رفض التهويد، لكل المناطق الفلسطينية المحتلة، وحق العودة لكل الفلسطينيين بالشتات.

يسقط الضحايا الفلسطينيون بالمئات، مئات الشهداء وآلاف الجرحى في قطاع غزة، وفي نقاط التماس مع العدو، ويتصاعد عدد الشهداء والجرحى، ليصل في اليوم الذي احتفل فيه الأمريكيون «والإسرائيليون» بنقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس، إلى ستين شهيداً، وألفي جريح، وليتحول هذا اليوم إلى حدث تاريخي، سرقت فيه دماء الشهداء الأضواء، عن الحفل الذي أريد له أن يكون مختلفاً وبهيجاً، لصانعيه، بمدينة القدس.

ويرجع الصدى قوياً، لمدن الضفة الغربية في بيت لحم ومدينة الخليل ورام الله، ولتتسع دائرة الاحتجاج على العنجهية والوحشية والغطرسة الصهيونية، لتصل إلى داخل أراضي فلسطين عام 48، حيث تشارك حيفا ويافا وأم الفحم في مسيرات الاحتجاج، وإن كان ذلك لا يزال يتحقق بوتائر متدنية.

إن من شأن استمرار انتفاضة العودة، واشتداد عودها، أن يجعلها تتسع وتقوى لتشمل معظم الأراضي الفلسطينية.

لم يكن انعقاد مؤتمر لوزراء خارجية الدول العربية بالقاهرة، والقمة الإسلامية في تركيا، وقرار لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، ليكون ممكناً وسريعاً، لولا التضحيات الجسيمة للشعب الفلسطيني البطل، وهذه التضحيات هي التي صنعت القرارات التي اتخذها المجلس الوطني الفلسطيني، في دورته الأخيرة، وهي التي في حالة استمرارها ستمنح زخماً وقوة للقرار الفلسطيني، وتعيد القضية الفلسطينية مجدداً للواجهة العربية والدولية.

لقد أعادت انتفاضة العودة الحضور لقضية الوحدة الفلسطينية مجدداً وبقوة. ووضعت قيادتي رام الله وغزة، أمام خيارين لا ثالث لهما. إما التسريع في تحقيق المصالحة الفلسطينية ووحدة الضفة الغربية وقطاع غزة، وإما التفريط في الدماء الفلسطينية المسفوكة، ومعها تضيع مشروعية تمثيلهم لتطلعات وأماني الشعب الفلسطيني، وأحلامه في التحرر والانعتاق.

ليس يكفي أن يقف الشعب العربي مسانداً للقضية الفلسطينية، وليس يكفي أيضاً أن يصدر بيان استنكار شديد اللهجة من المؤتمر الإسلامي، وأن تساند الشعوب المحبة للسلام في العالم بأسره، الكفاح الوطني الفلسطيني، ما لم يردف ذلك وحدة بين الفلسطينيين أنفسهم. «إن الله لا يغيّر ما بقوم، حتى يغيّروا ما بأنفسهم».

سيكون على القيادات الفلسطينية في منظمة التحرير، سلطة ومقاومة، دعم هذه الانتفاضة المباركة، واستثمارها في تصليب الموقف الفلسطيني، وفرض واقع جديد لصالح الكفاح الفلسطيني.

شرط ذلك تحقيق ثلاثة أمور: الأمر الأول: تحقيق الوحدة الفلسطينية، والأمر الثاني صياغة برنامج كفاحي جديد، على ضوء تطورات المرحلة الراهنة، يوازن بين العمل السياسي والمقاومة الشعبية السلمية. والأمر الثالث، الانتقال من الصيغ الجامدة والساكنة، إلى إبداع جديد يتماهى مع حجم التضحيات الجسيمة التي يقدمها الفلسطينيون في تصديهم الباسل، وعلى خطوط التماس مع العدو في قطاع غزة. وأن يكون العرب وكل القوى المحبة للسلام إلى جانب كفاحهم، فذلك هو السبيل الأفضل للاقتراب رويداً رويداً من آمال وتطلعات شعبنا العربي في فلسطين.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

تكتيك أمريكي أم استراتيجية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يوليو 2005

البلقنة ضد الأمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 يناير 2007

القرار السوري والموقف المطلوب عربيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مارس 2005

الملف النووي الإيراني: احتمال توجيه ضربة إسرائيلية لطهران

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 أبريل 2006

حول خطاب الإتحاد والمؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 فبراير 2005

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

لماذا قلبت الإدارة الأمريكية ظهر المجن لأكراد تركيا؟..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 نوفمبر 2007

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 نوفمبر 2006

لماذا التجديد؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

الأزمة والمواقف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 20 أكتوبر 2008

الملف النووي الإيراني واحتمالات المواجهة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أبريل 2006

حين يقاضي الجلاد ضحيته

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مارس 2008

السياسة الأمريكية في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 نوفمبر 2008

في العلاقة بين السياسي والمثقف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 6 أكتوبر 2002

مرة أخرى: الاتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 نوفمبر 2009

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

شراكة أمريكية عراقية أم انتداب من أجل النفط؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11667
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع275392
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر639214
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55555693
حاليا يتواجد 2786 زوار  على الموقع