موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

العرب والتاريخ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو وما هو أكثر من ذلك. وكنت أحيل ذلك إلى ضعف في المناهج التربوية، وإلى غياب الوعي، لدى المعنيين في البلدان العربية، بالمخاطر التي تحدق بالهوية العربية، والوطنية. وإلا كيف نفسر وجود حواضن شعبية للتطرف، في الكثير من البلدان العربية.

 

لكن ذلك تسرب للأسف للنخبة المثقفة، التي يتوقع منها أن تحتل دوراً ريادياً في قيادة المشاريع الثقافية والتنويرية في مجتمعاتها. لقد دفعني ذلك لأن أدلي بدلوي في دعوة المثقفين، بأن يسهموا في ترسيخ الوعي القومي، والتمسك بالهوية العربية، كحاضن رئيسي لأبناء هذه الأمة.

 

وعبّرت في هذا السياق، عن ألمي مما ينشر من قبل الشباب، العرب، في مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ضمنهم مصريون، يتنكرون للعروبة، ويتحدثون عن انتماءات ما قبل تاريخية، كالفرعونية والفينيقية، وغيرهما.

ومن حسن الطالع أن معظم الردود التي تلقيتها على صفحتي، جاءت متماهية مع هذا الطرح، لكن بعضها جاء هجومياً. وبشكل خاص الرد الذي كتبته زميلة من مصر، عرفت بمواقفها الجريئة، وكان ردها صادماً بالنسبة لي فقد أشارت إلى أن الفرعونية ليست هوية ما قبل تاريخية، بل هي التاريخ الحقيقي للأرض التي سحقها غزو قطاع الطرق، حين أغاروا بهمجية قبل أربعة عشر قرناً، على المدائن المصرية، واستقروا ليمحوا برمال صحاريهم كل ما هو حضاري وإنساني..

وتواصل الزميلة هجومها القوي، بالقول بأنها شخصياً ترفض الانسحاق العروبوي الإسلاموي في مصر، وأنها تبحث عن هوية تاريخية، ليست كما جاء في توصيفي بأنها غير تاريخية، كي تنجو ببلادها وأبنائها من هذه الإغارة التي طالت.

وأجد هذا السجال، فرصة سانحة لتناول هذا الموضوع الذي يمس حياتنا ومستقبلها بهدوء وروية قدر ما تسمح به مقالة قصيرة.

إن اتهام الحضارة العربية، بالغزو والهمجية، هو قراءة غير تاريخية، ذلك أن تشكل الأمم، لا يأتي من فراغ، وليس شيئاً ساكناً، كونه خاضعاً لقانونَي التطور والحركة، والأمم لا تتشكل بين لحظة وضحاها. والحضارات تتأسس كنتاج حراك إنساني صاخب ومكتظ وفوار، وليس شرط تحققها، أن تكون عادلة، ومتسقة مع رغباتنا.

كل الأمم التي سادت قبلنا، هي نتاج استمرار لدورات تاريخية، تختفي فيها أمم وتتأسس أمم جديدة، يكون بعضها نتاج حروب هيمنة، بما في ذلك تشكل الأسر الفرعونية ذاتها.

لقد قام العرب، أثناء توهج حضارتهم بفتوحات وصلت إلى السند والهند شرقاً، وإسبانيا غرباً، ولم يفرضوا لغتهم على الأمم التي باتت تابعة لهم. كما أنهم لم يفرضوا دينهم على تلك الأمم. فهناك شعوب قبلت بالإسلام ولم تقبل باللغة، وشعوب أخرى بات انتماؤها عربياً ولم تقبل الدعوة للدين الجديد. وهو أمر جدير بالتوقف، حيث لا إكراه في الدين ولا في الانتماء للغة.

قبل الجزء الممتد من الخليج العربي شرقاً، إلى المحيط الأطلسي غرباً، بالدين الإسلامي واللغة العربية، لكن ذلك لم يمنع من بقاء أقليات قومية، كالأكراد والأمازيغ حتى يومنا هذا. كما أنه لم يتم إجبار المسيحيين واليهود الذين أصروا على التمسك بمعتقداتهم على تغييرها. وإلا كيف نفسر وجود مسيحيين، في العراق ولبنان وسوريا ومصر والأردن وفلسطين والسودان، وأيضاً وجود يهود، حتى ما قبل تأسيس «إسرائيل» في اليمن والبحرين والعراق وسوريا وفلسطين ومصر وليبيا وتونس والمغرب، إن لم يكن تسامح العرب والمسلمين، أثناء فتوحاتهم للبلدان، التي باتت بحكم حقائق الجغرافيا والتاريخ جزءاً من الوطن العربي الكبير.

العرب الذين يطلق عليهم من قبل الزميلة، وغيرها ممن يتطلعون إلى تغيير جلدهم، أسسوا لحضارة عظيمة، أبهرت العالم بأسره، وجعلوا مثقفين من كافة أرجاء الوطن العربي، قديماً وحديثاً، يتغنون بأشعار وحكم المتنبي والمعري. وكان إسهامهم في تطور العلوم، مضرب مثل في العالم بأسره.

برز من بيننا ابن النفيس والكندي والفارابي وابن سيناء والرازي والخوارزمي وابن رشد وابن خلدون، وضعوا قواعد الجبر، ودرسوا الفيزياء والكيمياء، وأسسوا علم الفلك، ووضعوا البدايات للعلوم الاجتماعية، ومارسوا الطب بمهارة، ودخلوا في مجالاته المعقدة، بما لا يتسع المجال هنا للتفصيل. وتدرس نظرياتهم العلمية، حتى يومنا هذا في الجامعات العلمية، في أوروبا وأمريكا ومختلف جامعات العالم. نقلوا فلسفة اليونان، وأضافوا فيها، ووضعوا بصمتهم عليها.

والحديث يطول في هذا السياق، لكن آثار ما بعد الفتح العربي، من منجزات علمية وحضارية لا تزال ماثلة أمامنا حتى يومنا هذا، وبعضها لا يزال مكبوتاً، أو تحت الرمال، حسب تعبير الزميلة، ومنها ما كشف عنه، أثناء الحفريات في مدينة الفسطاط التي بناها الصحابي الجليل عمرو بن العاص، من أدوات جراحية متطورة، قياساً لذلك العصر.

وكان لمصر التاريخ، باستمرار دور لا يستهان به في هذا التواصل الحضاري الرائع، عبر عنه الراحل الكبير، جمال حمدان، حتى غدت أرض الكنانة قلب العروبة النابض، وستبقى كذلك، بمشيئة العلي القدير.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الشيخ والخيمة والناقة في صناعة القرار العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 28 أغسطس 2003

وحدة على طريقة الإتحاد الأوروبي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 فبراير 2009

المثقف العربي وتحديات الزمن الكوني الجديد

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 30 يوليو 2003

تكتيك أمريكي أم استراتيجية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يوليو 2005

ملاحظات من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يونيو 2004

التجديد العربي يشعل شمعته الثانية

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

من يحاسب من؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 أكتوبر 2003

مواجهة استراتيجية أم حرب تحريك؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يوليو 2008

هل تتجه الإدارة الأمريكية نحو تبني سياسة شرق أوسطية جديدة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 فبراير 2005

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و"الترانسفير"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2008

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية- العربية 3/1

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 21 أغسطس 2003

أزمة اقتصادية أم أزمة نظام؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 سبتمبر 2008

العدوان على العراق: تحديث أم تدمير 3/2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أبريل 2003

نحو تجديد الخطاب القومي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

السياسة الأمريكية في حقبة أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2009

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

دروس ديموقراطية!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يونيو 2006

تطرف متنافر: التشدد يواجهه الإستسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 2 ديسمبر 2002

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22828
mod_vvisit_counterالبارحة49166
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115088
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1062382
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63666779
حاليا يتواجد 4176 زوار  على الموقع