موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

العرب والتاريخ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو وما هو أكثر من ذلك. وكنت أحيل ذلك إلى ضعف في المناهج التربوية، وإلى غياب الوعي، لدى المعنيين في البلدان العربية، بالمخاطر التي تحدق بالهوية العربية، والوطنية. وإلا كيف نفسر وجود حواضن شعبية للتطرف، في الكثير من البلدان العربية.

 

لكن ذلك تسرب للأسف للنخبة المثقفة، التي يتوقع منها أن تحتل دوراً ريادياً في قيادة المشاريع الثقافية والتنويرية في مجتمعاتها. لقد دفعني ذلك لأن أدلي بدلوي في دعوة المثقفين، بأن يسهموا في ترسيخ الوعي القومي، والتمسك بالهوية العربية، كحاضن رئيسي لأبناء هذه الأمة.

 

وعبّرت في هذا السياق، عن ألمي مما ينشر من قبل الشباب، العرب، في مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ضمنهم مصريون، يتنكرون للعروبة، ويتحدثون عن انتماءات ما قبل تاريخية، كالفرعونية والفينيقية، وغيرهما.

ومن حسن الطالع أن معظم الردود التي تلقيتها على صفحتي، جاءت متماهية مع هذا الطرح، لكن بعضها جاء هجومياً. وبشكل خاص الرد الذي كتبته زميلة من مصر، عرفت بمواقفها الجريئة، وكان ردها صادماً بالنسبة لي فقد أشارت إلى أن الفرعونية ليست هوية ما قبل تاريخية، بل هي التاريخ الحقيقي للأرض التي سحقها غزو قطاع الطرق، حين أغاروا بهمجية قبل أربعة عشر قرناً، على المدائن المصرية، واستقروا ليمحوا برمال صحاريهم كل ما هو حضاري وإنساني..

وتواصل الزميلة هجومها القوي، بالقول بأنها شخصياً ترفض الانسحاق العروبوي الإسلاموي في مصر، وأنها تبحث عن هوية تاريخية، ليست كما جاء في توصيفي بأنها غير تاريخية، كي تنجو ببلادها وأبنائها من هذه الإغارة التي طالت.

وأجد هذا السجال، فرصة سانحة لتناول هذا الموضوع الذي يمس حياتنا ومستقبلها بهدوء وروية قدر ما تسمح به مقالة قصيرة.

إن اتهام الحضارة العربية، بالغزو والهمجية، هو قراءة غير تاريخية، ذلك أن تشكل الأمم، لا يأتي من فراغ، وليس شيئاً ساكناً، كونه خاضعاً لقانونَي التطور والحركة، والأمم لا تتشكل بين لحظة وضحاها. والحضارات تتأسس كنتاج حراك إنساني صاخب ومكتظ وفوار، وليس شرط تحققها، أن تكون عادلة، ومتسقة مع رغباتنا.

كل الأمم التي سادت قبلنا، هي نتاج استمرار لدورات تاريخية، تختفي فيها أمم وتتأسس أمم جديدة، يكون بعضها نتاج حروب هيمنة، بما في ذلك تشكل الأسر الفرعونية ذاتها.

لقد قام العرب، أثناء توهج حضارتهم بفتوحات وصلت إلى السند والهند شرقاً، وإسبانيا غرباً، ولم يفرضوا لغتهم على الأمم التي باتت تابعة لهم. كما أنهم لم يفرضوا دينهم على تلك الأمم. فهناك شعوب قبلت بالإسلام ولم تقبل باللغة، وشعوب أخرى بات انتماؤها عربياً ولم تقبل الدعوة للدين الجديد. وهو أمر جدير بالتوقف، حيث لا إكراه في الدين ولا في الانتماء للغة.

قبل الجزء الممتد من الخليج العربي شرقاً، إلى المحيط الأطلسي غرباً، بالدين الإسلامي واللغة العربية، لكن ذلك لم يمنع من بقاء أقليات قومية، كالأكراد والأمازيغ حتى يومنا هذا. كما أنه لم يتم إجبار المسيحيين واليهود الذين أصروا على التمسك بمعتقداتهم على تغييرها. وإلا كيف نفسر وجود مسيحيين، في العراق ولبنان وسوريا ومصر والأردن وفلسطين والسودان، وأيضاً وجود يهود، حتى ما قبل تأسيس «إسرائيل» في اليمن والبحرين والعراق وسوريا وفلسطين ومصر وليبيا وتونس والمغرب، إن لم يكن تسامح العرب والمسلمين، أثناء فتوحاتهم للبلدان، التي باتت بحكم حقائق الجغرافيا والتاريخ جزءاً من الوطن العربي الكبير.

العرب الذين يطلق عليهم من قبل الزميلة، وغيرها ممن يتطلعون إلى تغيير جلدهم، أسسوا لحضارة عظيمة، أبهرت العالم بأسره، وجعلوا مثقفين من كافة أرجاء الوطن العربي، قديماً وحديثاً، يتغنون بأشعار وحكم المتنبي والمعري. وكان إسهامهم في تطور العلوم، مضرب مثل في العالم بأسره.

برز من بيننا ابن النفيس والكندي والفارابي وابن سيناء والرازي والخوارزمي وابن رشد وابن خلدون، وضعوا قواعد الجبر، ودرسوا الفيزياء والكيمياء، وأسسوا علم الفلك، ووضعوا البدايات للعلوم الاجتماعية، ومارسوا الطب بمهارة، ودخلوا في مجالاته المعقدة، بما لا يتسع المجال هنا للتفصيل. وتدرس نظرياتهم العلمية، حتى يومنا هذا في الجامعات العلمية، في أوروبا وأمريكا ومختلف جامعات العالم. نقلوا فلسفة اليونان، وأضافوا فيها، ووضعوا بصمتهم عليها.

والحديث يطول في هذا السياق، لكن آثار ما بعد الفتح العربي، من منجزات علمية وحضارية لا تزال ماثلة أمامنا حتى يومنا هذا، وبعضها لا يزال مكبوتاً، أو تحت الرمال، حسب تعبير الزميلة، ومنها ما كشف عنه، أثناء الحفريات في مدينة الفسطاط التي بناها الصحابي الجليل عمرو بن العاص، من أدوات جراحية متطورة، قياساً لذلك العصر.

وكان لمصر التاريخ، باستمرار دور لا يستهان به في هذا التواصل الحضاري الرائع، عبر عنه الراحل الكبير، جمال حمدان، حتى غدت أرض الكنانة قلب العروبة النابض، وستبقى كذلك، بمشيئة العلي القدير.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

حول تفعيل مؤسسات المجتمع المدني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

المجتمع المدني، مفهوم استخدم أول مرة، إبّان نهوض الحضارة الإغريقية، ويحسب لأرسطو أنه أول من اس...

مساومات كيسنجر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 أكتوبر 2018

  قبل ثلاثة وأربعين عاماً، من هذا التاريخ، انشغلت إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، بإعادة ...

الفيدراليات مشاريع تفتيت

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

  كلما واجه بلد عربي أزمة سياسية حادة، كلما انبرت الأوساط الغربية في الحديث عن طغيان ...

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

نحو مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يناير 2005

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

السياسة الأمريكية ومكوك كولومبيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 فبراير 2003

نزع للسلاح أم نزع للإرادة؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 27 يناير 2003

العراق: من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

أمريكا وتركيا وأحداث شمال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أكتوبر 2007

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

قراءة أولية في انتخابات الرئاسة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 فبراير 2004

في نتائج الإستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

إيران... أزمة قيم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 أغسطس 2009

في مخاطر الطائفية... أبعاد وطنية وقومية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2008

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

1441: نزع لأسلحة الدمار أم قرار بالحرب-2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 نوفمبر 2002

حول تحديد سلم الأولويات في المواجهات العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 أغسطس 2007

حتى لا تختلط الأوراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يناير 2005

المغرب العربي أمام بركان ملتهب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أبريل 2007

معوقات الاستثمار في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 أغسطس 2007

على مفترق طرق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أبريل 2009

في الليبرالية والديمقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 مايو 2009

في انتظار عالم متعدد الإقطاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1195
mod_vvisit_counterالبارحة56981
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع1195
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر821155
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60605129
حاليا يتواجد 4192 زوار  على الموقع