موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

العرب والتاريخ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو وما هو أكثر من ذلك. وكنت أحيل ذلك إلى ضعف في المناهج التربوية، وإلى غياب الوعي، لدى المعنيين في البلدان العربية، بالمخاطر التي تحدق بالهوية العربية، والوطنية. وإلا كيف نفسر وجود حواضن شعبية للتطرف، في الكثير من البلدان العربية.

 

لكن ذلك تسرب للأسف للنخبة المثقفة، التي يتوقع منها أن تحتل دوراً ريادياً في قيادة المشاريع الثقافية والتنويرية في مجتمعاتها. لقد دفعني ذلك لأن أدلي بدلوي في دعوة المثقفين، بأن يسهموا في ترسيخ الوعي القومي، والتمسك بالهوية العربية، كحاضن رئيسي لأبناء هذه الأمة.

 

وعبّرت في هذا السياق، عن ألمي مما ينشر من قبل الشباب، العرب، في مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ضمنهم مصريون، يتنكرون للعروبة، ويتحدثون عن انتماءات ما قبل تاريخية، كالفرعونية والفينيقية، وغيرهما.

ومن حسن الطالع أن معظم الردود التي تلقيتها على صفحتي، جاءت متماهية مع هذا الطرح، لكن بعضها جاء هجومياً. وبشكل خاص الرد الذي كتبته زميلة من مصر، عرفت بمواقفها الجريئة، وكان ردها صادماً بالنسبة لي فقد أشارت إلى أن الفرعونية ليست هوية ما قبل تاريخية، بل هي التاريخ الحقيقي للأرض التي سحقها غزو قطاع الطرق، حين أغاروا بهمجية قبل أربعة عشر قرناً، على المدائن المصرية، واستقروا ليمحوا برمال صحاريهم كل ما هو حضاري وإنساني..

وتواصل الزميلة هجومها القوي، بالقول بأنها شخصياً ترفض الانسحاق العروبوي الإسلاموي في مصر، وأنها تبحث عن هوية تاريخية، ليست كما جاء في توصيفي بأنها غير تاريخية، كي تنجو ببلادها وأبنائها من هذه الإغارة التي طالت.

وأجد هذا السجال، فرصة سانحة لتناول هذا الموضوع الذي يمس حياتنا ومستقبلها بهدوء وروية قدر ما تسمح به مقالة قصيرة.

إن اتهام الحضارة العربية، بالغزو والهمجية، هو قراءة غير تاريخية، ذلك أن تشكل الأمم، لا يأتي من فراغ، وليس شيئاً ساكناً، كونه خاضعاً لقانونَي التطور والحركة، والأمم لا تتشكل بين لحظة وضحاها. والحضارات تتأسس كنتاج حراك إنساني صاخب ومكتظ وفوار، وليس شرط تحققها، أن تكون عادلة، ومتسقة مع رغباتنا.

كل الأمم التي سادت قبلنا، هي نتاج استمرار لدورات تاريخية، تختفي فيها أمم وتتأسس أمم جديدة، يكون بعضها نتاج حروب هيمنة، بما في ذلك تشكل الأسر الفرعونية ذاتها.

لقد قام العرب، أثناء توهج حضارتهم بفتوحات وصلت إلى السند والهند شرقاً، وإسبانيا غرباً، ولم يفرضوا لغتهم على الأمم التي باتت تابعة لهم. كما أنهم لم يفرضوا دينهم على تلك الأمم. فهناك شعوب قبلت بالإسلام ولم تقبل باللغة، وشعوب أخرى بات انتماؤها عربياً ولم تقبل الدعوة للدين الجديد. وهو أمر جدير بالتوقف، حيث لا إكراه في الدين ولا في الانتماء للغة.

قبل الجزء الممتد من الخليج العربي شرقاً، إلى المحيط الأطلسي غرباً، بالدين الإسلامي واللغة العربية، لكن ذلك لم يمنع من بقاء أقليات قومية، كالأكراد والأمازيغ حتى يومنا هذا. كما أنه لم يتم إجبار المسيحيين واليهود الذين أصروا على التمسك بمعتقداتهم على تغييرها. وإلا كيف نفسر وجود مسيحيين، في العراق ولبنان وسوريا ومصر والأردن وفلسطين والسودان، وأيضاً وجود يهود، حتى ما قبل تأسيس «إسرائيل» في اليمن والبحرين والعراق وسوريا وفلسطين ومصر وليبيا وتونس والمغرب، إن لم يكن تسامح العرب والمسلمين، أثناء فتوحاتهم للبلدان، التي باتت بحكم حقائق الجغرافيا والتاريخ جزءاً من الوطن العربي الكبير.

العرب الذين يطلق عليهم من قبل الزميلة، وغيرها ممن يتطلعون إلى تغيير جلدهم، أسسوا لحضارة عظيمة، أبهرت العالم بأسره، وجعلوا مثقفين من كافة أرجاء الوطن العربي، قديماً وحديثاً، يتغنون بأشعار وحكم المتنبي والمعري. وكان إسهامهم في تطور العلوم، مضرب مثل في العالم بأسره.

برز من بيننا ابن النفيس والكندي والفارابي وابن سيناء والرازي والخوارزمي وابن رشد وابن خلدون، وضعوا قواعد الجبر، ودرسوا الفيزياء والكيمياء، وأسسوا علم الفلك، ووضعوا البدايات للعلوم الاجتماعية، ومارسوا الطب بمهارة، ودخلوا في مجالاته المعقدة، بما لا يتسع المجال هنا للتفصيل. وتدرس نظرياتهم العلمية، حتى يومنا هذا في الجامعات العلمية، في أوروبا وأمريكا ومختلف جامعات العالم. نقلوا فلسفة اليونان، وأضافوا فيها، ووضعوا بصمتهم عليها.

والحديث يطول في هذا السياق، لكن آثار ما بعد الفتح العربي، من منجزات علمية وحضارية لا تزال ماثلة أمامنا حتى يومنا هذا، وبعضها لا يزال مكبوتاً، أو تحت الرمال، حسب تعبير الزميلة، ومنها ما كشف عنه، أثناء الحفريات في مدينة الفسطاط التي بناها الصحابي الجليل عمرو بن العاص، من أدوات جراحية متطورة، قياساً لذلك العصر.

وكان لمصر التاريخ، باستمرار دور لا يستهان به في هذا التواصل الحضاري الرائع، عبر عنه الراحل الكبير، جمال حمدان، حتى غدت أرض الكنانة قلب العروبة النابض، وستبقى كذلك، بمشيئة العلي القدير.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

من يقف خلف التسعير الطائفي في العراق؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 مارس 2006

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

السياسة الأمريكية ومكوك كولومبيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 فبراير 2003

الإستراتيجية العربية: من الإستقلال إلى التسليم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 مارس 2005

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلان عن الإحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

حرب الإبادة مستمرة والتسويف يتواصل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يناير 2009

طائر الفنيق فوق سماء العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أبريل 2004

مرة أخرى: الشرق الأوسط مشروع للهيمنة أم للإنعتاق؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 فبراير 2007

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

إيران... تصدير الأزمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يوليو 2009

نحو إصلاح جذري للنظام الاقتصادي العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2008

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

قراءة أولية في انتخابات الرئاسة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 فبراير 2004

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

مجلس الشورى: التحديات والمهام المطلوبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 22 مايو 2003

لماذا يستهدف لبنان الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يونيو 2007

الطرح القومي والوحدة السورية - المصرية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 5 أبريل 2008

الانسحاب الأمريكي من العراق والملف الإيراني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 فبراير 2009

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5643
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5643
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر759058
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57836607
حاليا يتواجد 3222 زوار  على الموقع