موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت في الأساس حروباً بين الأوروبيين أنفسهم. ذلك لا ينفي التحاق أطراف بتلك الحرب، من خارج القارة، في كلا الحربين، ولكن المسببات ونقطة الانطلاق فيهما كانت أوروبا.

 

في كلا الحربين، كما في معظم التحولات التاريخية، التي شهدها عصرنا، كان الوطن العربي، بحكم حقائق الجغرافيا والتاريخ، ضمن مناطق الاشتباك الرئيسية في الصراعات العالمية. وليس مبالغة القول، إن منطقتنا كانت الأكثر تضرراً من التسويات التي أعقبت تلك الحروب، كما كانت باستمرار ضحية للصراعات الكبرى التي أخذت مكانها في الصراعات الدولية، منذ مطلع القرن الماضي، وحتى يومنا هذا.

 

والآن على سبيل المثال لا الحصر، تمثل الساحة السورية، منذ بداية الأزمة عام 2011، حتى يومنا هذا، ساحة حرب عالمية وإقليمية، هي في ظاهرها صراع على سوريا، وفي داخلها، لكنها في حقيقتها، تمثل صراعاً بين القوى الكبرى والإقليمية على المنطقة بأسرها، رغم اختلاف الذرائع والعناوين والمسميات.

وحين نعود للمناخات التي سادت قبيل وبعد الحرب العالمية الأولى، ونأخذ بيان الرئيس الأمريكي ويلسون الذي حمل المبادئ الأربعة عشر لحقوق الإنسان، نرى صعوبة فصل هذا البيان عن التسويات التاريخية التي تحققت بين المنتصرين في تلك الحرب، ورغبة الولايات المتحدة للخروج عبر المحيط إلى قلب العالم، والتنافس بقوة مع القوى التقليدية الأوربية، على هذه المنطقة، والهيمنة عليها، معابر ومناطق استراتيجية وثروات.

لقد حمل بيان ويلسون، دعوات صريحة لحق تقرير المصير للشعوب، وطالب بتصفية الاستعمار. وقد بدا موقف الرئيس ويلسون غريباً في حينه، لأن المستعمرين لمعظم البلدان العربية، في حينه، هم حلفاء أمريكا. لكن ما تكشف لاحقاً، هو ما تحدثنا عنه في أحاديث سابقة، بانتهاج سياسة الإزاحة التي بدأت مع الحرب العالمية الأولى، وتصاعدت وتكاملت بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

صحيح أن البلدان العربية، لم تتمكن من حيازة استقلالها بعد الحرب العالمية الأولى، وأن الوطن العربي جرى تقسيمه وفقاً لاتفاقيات سايكس- بيكو ووعد بلفور، لكن المسميات تغيرت، وباتت تحمل عناوين جديدة: الانتداب والوصاية والحماية.

ويمكن القول، إن كل حرب عالمية، يتبعها تسويات تاريخية، وانبثاق نظام دولي جديد، تعكس نتائج الحروب توازنات القوة فيها. وكانت نتائج الحرب الكونية الثانية، قد توجت الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة على رأس الهيمنة العالمية، لكنها أنهت وإلى الأبد، احتمال قيام حرب عالمية ثالثة على غرار الحروب التقليدية القديمة.

لقد كانت الحروب التقليدية القديمة، تنتهي في الغالب بالضربة القاضية، حيث يكون هناك منتصرون ومهزومون. ويتشكل النظام الدولي الجديد، على قاعدة اعتراف جميع الأطراف المنضوية بالحرب، بنتائجها، وموازين القوة الجديدة.

اكتشاف سلاح الردع النووي، وامتلاك دول عديدة لهذا السلاح، بلغ حسب ما هو معلوم تسع دول، هي الدول الخمس، الأعضاء الدائمة في مجلس الأمن، والهند وباكستان و»إسرائيل» وكوريا الشمالية، يجعل من المستحيل قيام مواجهة مباشرة بين من يمتلك سلاح الردع. لذلك تأخذ الحروب أشكالاً أخرى، قد لا تقل ضراوة، عن الحروب السابقة.

إن حروباً عالمية، بدأت تأخذ أشكالاً جديدة، متسقة مع الواقع الجديد لتطور أسلحة الردع. أحياناً تكون بالوكالة، وأحياناً تكون مباشرة، لكنها مقننة، وتدار بكفاءة وحسبان للمحاذير من قبل صناع القرار. وما يحدث في سوريا وليبيا واليمن، وجميعها بلدان عربية، هو خير دليل على ذلك.

ولأن الحروب العالمية، لا تنتهي في الغالب إلا بمنتصرين ومهزومين، وأيضاً لأن الواقع الدولي الجديد، خلال أكثر من عقد، يشير إلى تضعضع هيمنة القطب الواحد، وبروز قوى اقتصادية وعسكرية جديدة، فاعلة وكاسحة، كما هو وضع الصين اقتصادياً، وروسيا في بروزها المطرد عسكرياً، فإن من الصعوبة تحقيق أي انتصار بالضربة القاضية، لأي من الأطراف العالمية أو الإقليمية المنخرطة في الصراع على المنطقة.

ولذلك، فإن حالة الفوضى سوف تستمر في منطقتنا، إلى أن يقبل الأطراف المتصارعون بحقائق توازنات القوة العالمية الجديدة. وهو أمر يعني من جهة، استحالة تحقيق نصر، في أي موقع من مواقع الصراع المحتدم الآن في منطقتنا بالضربة القاضية. إن النصر يحسب بالنقاط، وبتراكمها لصالح فريق ضد الفريق الآخر. ولن تحسم الصراعات في الميادين، بل بالتسويات.

وفي هذا السياق، تحضر نتائج حروب التحرير الوطني في القارات الثلاث، آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية. فالمستعمر التقليدي، لم يخسر حرباً في الميدان، ولكن الهزيمة كانت دائماً سياسية بالدرجة الأولى، تجبر المستعمر على الرحيل، نظراً لاستمرار حالة الاستنزاف وارتفاع كلفة الحرب.

انبثاق النظام الدولي الجديد، سوف يستغرق وقتاً أطول، تستمر فيه الفوضى في منطقتنا، كونها دائماً حجر الزاوية في الحروب العالمية. وحين تسلم القوى الدولية والإقليمية، بأن موسم التسويات قد حان، ولا مناص من الاعتراف بتوازنات القوة الجديدة، عندها فقط يسود السلام والوئام، في منطقتنا، فهل سيكون لنا دور في التسريع لبلوغ تلك اللحظة!

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

أزمة إيران: التداعيات الدولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 سبتمبر 2009

في نتائج الاستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

مع إطلالة العام الجديد لنعمل سويا من أجل إعادة الإعتبار للإنسان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 4 يناير 2003

الإصلاح السياسي: التعجيل أم التأجيل؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مارس 2004

هزيمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 10 أبريل 2003

بين الإتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 نوفمبر 2009

التجديد العربي يشعل الشمعة الثامنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 3 أكتوبر 2009

النظام في فوضى شارون

أرشيف رأي التحرير |

د. عزمي بشارة

| الجمعة, 25 نوفمبر 2005

في الإرهاب والثقافة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مايو 2004

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

وماذا بعد؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2009

مرة أخرى: حول الفدرالية والدستور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 سبتمبر 2005

لبنان مركز استهداف مرة أخرى

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 14 فبراير 2005

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

القوات العراقية تطوق عمال النفط المضربين.. رئيس حكومة الاحتلال يُصدر مذكرة توقيف بحق قادة العمال!

أرشيف رأي التحرير | د. عبدالوهاب حميد رشيد | السبت, 9 يونيو 2007

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

التجديد العربي يشعل شمعته الثانية

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

البلقنة ضد الأمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 يناير 2007

الوحدة واستعادة الحلم والوعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 2 مارس 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23042
mod_vvisit_counterالبارحة49166
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115302
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1062596
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63666993
حاليا يتواجد 4170 زوار  على الموقع