موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

القضية الفلسطينية إلى أين؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة التحرير الفلسطيني (فتح). وكانت رغم التضحيات الجسيمة، والمعارك البطولية، عقوداً من الخيبات. فالثورة الفلسطينية، لم تتمكن حتى هذه اللحظة من إنجاز هدف التحرير، ليس في الأراضي الفلسطينية، التي تم احتلالها من قبل اليهود، عام 1948، والتي كان تحريرها، هو مبرر تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، عام 1964، وانطلاق عمليات حركة فتح المسلحة في مطلع عام 1965، بل عجزت حتى عن تحقيق الهدف الضيق في قيام دولة قي القدس الشرقية، والضفة الغربية وقطاع غزة، الأراضي الفلسطينية التي تم احتلالها في عدوان حزيران/ يونيو عام 1967.

 

كيف يمكن فهم سبب التراجع الذي لحق بالكفاح الفلسطيني، وكيف تغيرت الأهداف والاستراتيجيات، من هدف التحرير الكامل لفلسطين، من النهر إلى البحر، كما تغيرت استراتيجية الكفاح من النضال المسلح، إلى تبني الحلول السياسية؟!.

واقع الحال، إن الجواب يكمن في تعقيدات القضية الفلسطينية، وتشابكها، وارتباطها منذ تأسيسها بالواقع العربي. فالقضية الفلسطينية، هي في الأساس، نتاج واقع القسمة التي فرضتها اتفاقية سايكس- بيكو عام 1916 بين المنتصرين: بريطانيا وفرنسا. وكان وعد بلفور عام 1917، هو البصمة الأخيرة، التي وضعت على اتفاقية سايكس- بيكو.

بمعنى آخر، لم يكن لوعد بلفور، الذي منح اليهود وطناً قومياً في فلسطين، أن يأخذ مكانه، لو لم توضع اتفاقية تقسيم المشرق العربي، موضع التنفيذ.

الجانب الآخر، هو أن البلدان العربية، وتحديداً العراق والمغرب واليمن ومصر، وسوريا بشكل محدود، كانت المعين الرئيسي، لتزويد الدويلة المسخ، بالقوة البشرية. ولا تزال الجالية اليهودية العراقية، في ««إسرائيل»»، هي الأكثر عدداً بين من نزحوا إلى فلسطين، اتساقاً مع مشاريع الهجرة اليهودية لهذه الدويلة، منذ تأسيسها عام 1948. بما يعني أن اليهود العرب، كانوا الخزان البشري، إلى حد كبير، لتنفيذ المشروع ««الإسرائيلي»». وهو ما ضاعف من حالة التعقيد والاشتباك، التي حكمت مسار العمل الفلسطيني.

وحين أعلن قيام««إسرائيل»» من جانب واحد، بعد هزيمة الجيوش العربية، فيما بات معروفاً بعام النكبة الفلسطينية، طرد أكثر من 720 ألف فلسطيني من ديارهم، للضفة الغربية، والقدس الشرقية، وقطاع غزة، وفي البلدان العربية المجاورة، في سوريا ولبنان والأردن والعراق، حيث أقيمت لهم مخيمات، بقي معظمها قائماً حتى يومنا هذا.

وقد خلق هذا الواقع الجديد، اندماجاً يقترب من الاكتمال بين الحركة الوطنية الفلسطينية، وبين الحركات السياسية العربية، قومية ويسارية وإسلامية. لقد برزت من بين الفلسطينيين قيادات بعثية وناصرية وشيوعية، وإسلامية، بما يعني أن الحركة الوطنية الفلسطينية، فقدت استقلالها، وباتت جزءاً من الواقع السياسي العربي، بكل ما يحمله هذا الواقع من تشظٍّ وأمراض، وعناصر معوقة لوحدة الكفاح، من أجل تحرير فلسطين.

يضاف إلى ذلك أن انطلاق حركة فتح في مطلع عام 1965، هو ردة فعل على تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، التي تأسست قبل عدة شهور من انطلاق الثورة الفلسطينية. ومنظمة التحرير في الأساس هي صناعة عربية رسمية، جرى إقرار تأسيسها في مؤتمر القمة العربي الأول، الذي عقد في مطلع عام 1964.

وكان انعقاد المؤتمر قد جاء تلبية لنداء من الرئيس المصري، جمال عبد الناصر، لمواجهة الخطط «الإسرائيلية»، الهادفة لتحويل مياه نهر الأردن لصحراء النقب. وقد اتخذ المؤتمر المذكور ثلاثة قرارات تاريخية، للتصدي لمحاولات السطو على مياه نهر الأردن.

القرار الأول، الذي اتخذه مؤتمر القمة العربي الأول هو تأسيس كيان سياسي يمثل الفلسطينيين، أينما وجدوا، في المحافل الدولية والعربية، ويضطلع بقيادة مسيرة تحرير فلسطين من اليهود.

أما القرار الثاني، الذي اتخذته القمة العربية، فهو تأسيس جيش تحرير فلسطيني، يكون فرعاً من الجيوش العربية، وتحت قيادتها، بالبلدان التي يتأسس فيها. وفي الغالب يتأسس هذا الجيش في البلدان التي تحوي مخيمات فلسطينية وأعداداً كبيرة من السكان الفلسطينيين.

القرار الأخيرة، هو تأسيس قيادة عسكرية عربية موحدة، للتصدي بالقوة لمحاولات «إسرائيل»، تحويل مياه نهر الأردن، لصحراء النقب.

الملاحظة المهمة في هذا السياق، هي أن الحركة الوطنية الفلسطينية، وثورتها المعاصرة، ولدت بالمنفى، خلافاً للأعراف السائدة في الحركات الثورية والوطنية الأخرى. وقد أسست لها قواعد آمنة، في سوريا والأردن ولبنان. إن ذلك يحمل معنى مضمناً، هو افتقار الثورة الفلسطينية، منذ البداية للقرار المستقل، ذلك لأن حرية حركتها مرهونة بموافقة الأنظمة السياسية في البلدان التي تنطلق منها، وأنها والحالة هذه لا بد أن تراعي في مواقفها واستراتيجياتها، مواقف واستراتيجيات البلدان الراعية لها.

وفي حالة تمرد الفصائل الفلسطينية على السياسات العربية، فإن عليها أن تتوقع صداماً مع سلطات هذه البلدان. وقد حصل ذلك بالفعل بين الفلسطينيين وبين الأنظمة العربية، في جميع بلدان المواجهة، من غير استثناء. وانتهت بمنعهم من شن عمليات عسكرية، من الجبهة السورية، وطرد حركة المقاومة من الأردن في أيلول/ سبتمبر عام 1970، ومن لبنان إثر الغزو الصهيوني، في صيف عام 1982.

إثر نكسة الخامس من حزيران/ يونيو 1967، بات ارتباط بلدان المواجهة بالصراع مع «الإسرائيليين»، أكثر عمقاً، نتيجة لفقدانها لمساحات من أراضيها، والتي باتت تحت الاحتلال، وغدت مهمة هذه الأنظمة هو التخلص من آثار العدوان وليس العمل على تحرير فلسطين. وكان لذلك تبعات أخرى، أكثر مرارة على القضية الفلسطينية ومآلاتها.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

البنية الثقافية العربية وصناعة القرار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يوليو 2006

تقرير باتريوس وكروكر أمام الكونجرس اعتراف آخر بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2007

مجلس الشورى ومؤسسات المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مايو 2006

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

مرة أخرى: من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 يونيو 2004

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

عيد مبارك

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | السبت, 31 يناير 2004

السوق الخليجية المشتركة خطوة إلى الأمام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 ديسمبر 2007

ملامح السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 فبراير 2005

قراءة أولية في انتخابات الرئاسة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 فبراير 2004

الإرهاب والحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أكتوبر 2002

رحيل شارون هل هو بداية سياسة جديدة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 يناير 2006

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 أغسطس 2006

وانتهت رحلة التنافس على كرسي الرئاسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2008

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

خواطر حول مسألة الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 مارس 2004

الإصلاح السياسي: التعجيل أم التأجيل؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مارس 2004

تنبؤ بتراجع القوة والنفوذ في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 نوفمبر 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37981
mod_vvisit_counterالبارحة54547
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع254442
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر968832
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59108277
حاليا يتواجد 4722 زوار  على الموقع