موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء روس يبتكرون دواء يقتل الخلايا السرطانية "انتقائيا" ::التجــديد العــربي:: محمد صلاح: أنا واثق من قدرتي على خوض مونديال روسيا بعد تدخل قوي من سيرخيو راموس قائد ريال مدريد ادت الى اصابته في الكتف وسواريز يتضامن مع محمد صلاح: ننتظرك في كأس العالم ::التجــديد العــربي:: جماهير ريال مدريد تحتفي بأبطال أوروبا في "سانتياغو برنابيو" بعد فوزه في النهائي على ليفربول 3-1 ::التجــديد العــربي:: كشف السبب الرئيس لوباء السرطان في العالم ::التجــديد العــربي:: 5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي::

القضية الفلسطينية إلى أين؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة التحرير الفلسطيني (فتح). وكانت رغم التضحيات الجسيمة، والمعارك البطولية، عقوداً من الخيبات. فالثورة الفلسطينية، لم تتمكن حتى هذه اللحظة من إنجاز هدف التحرير، ليس في الأراضي الفلسطينية، التي تم احتلالها من قبل اليهود، عام 1948، والتي كان تحريرها، هو مبرر تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، عام 1964، وانطلاق عمليات حركة فتح المسلحة في مطلع عام 1965، بل عجزت حتى عن تحقيق الهدف الضيق في قيام دولة قي القدس الشرقية، والضفة الغربية وقطاع غزة، الأراضي الفلسطينية التي تم احتلالها في عدوان حزيران/ يونيو عام 1967.

 

كيف يمكن فهم سبب التراجع الذي لحق بالكفاح الفلسطيني، وكيف تغيرت الأهداف والاستراتيجيات، من هدف التحرير الكامل لفلسطين، من النهر إلى البحر، كما تغيرت استراتيجية الكفاح من النضال المسلح، إلى تبني الحلول السياسية؟!.

واقع الحال، إن الجواب يكمن في تعقيدات القضية الفلسطينية، وتشابكها، وارتباطها منذ تأسيسها بالواقع العربي. فالقضية الفلسطينية، هي في الأساس، نتاج واقع القسمة التي فرضتها اتفاقية سايكس- بيكو عام 1916 بين المنتصرين: بريطانيا وفرنسا. وكان وعد بلفور عام 1917، هو البصمة الأخيرة، التي وضعت على اتفاقية سايكس- بيكو.

بمعنى آخر، لم يكن لوعد بلفور، الذي منح اليهود وطناً قومياً في فلسطين، أن يأخذ مكانه، لو لم توضع اتفاقية تقسيم المشرق العربي، موضع التنفيذ.

الجانب الآخر، هو أن البلدان العربية، وتحديداً العراق والمغرب واليمن ومصر، وسوريا بشكل محدود، كانت المعين الرئيسي، لتزويد الدويلة المسخ، بالقوة البشرية. ولا تزال الجالية اليهودية العراقية، في ««إسرائيل»»، هي الأكثر عدداً بين من نزحوا إلى فلسطين، اتساقاً مع مشاريع الهجرة اليهودية لهذه الدويلة، منذ تأسيسها عام 1948. بما يعني أن اليهود العرب، كانوا الخزان البشري، إلى حد كبير، لتنفيذ المشروع ««الإسرائيلي»». وهو ما ضاعف من حالة التعقيد والاشتباك، التي حكمت مسار العمل الفلسطيني.

وحين أعلن قيام««إسرائيل»» من جانب واحد، بعد هزيمة الجيوش العربية، فيما بات معروفاً بعام النكبة الفلسطينية، طرد أكثر من 720 ألف فلسطيني من ديارهم، للضفة الغربية، والقدس الشرقية، وقطاع غزة، وفي البلدان العربية المجاورة، في سوريا ولبنان والأردن والعراق، حيث أقيمت لهم مخيمات، بقي معظمها قائماً حتى يومنا هذا.

وقد خلق هذا الواقع الجديد، اندماجاً يقترب من الاكتمال بين الحركة الوطنية الفلسطينية، وبين الحركات السياسية العربية، قومية ويسارية وإسلامية. لقد برزت من بين الفلسطينيين قيادات بعثية وناصرية وشيوعية، وإسلامية، بما يعني أن الحركة الوطنية الفلسطينية، فقدت استقلالها، وباتت جزءاً من الواقع السياسي العربي، بكل ما يحمله هذا الواقع من تشظٍّ وأمراض، وعناصر معوقة لوحدة الكفاح، من أجل تحرير فلسطين.

يضاف إلى ذلك أن انطلاق حركة فتح في مطلع عام 1965، هو ردة فعل على تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، التي تأسست قبل عدة شهور من انطلاق الثورة الفلسطينية. ومنظمة التحرير في الأساس هي صناعة عربية رسمية، جرى إقرار تأسيسها في مؤتمر القمة العربي الأول، الذي عقد في مطلع عام 1964.

وكان انعقاد المؤتمر قد جاء تلبية لنداء من الرئيس المصري، جمال عبد الناصر، لمواجهة الخطط «الإسرائيلية»، الهادفة لتحويل مياه نهر الأردن لصحراء النقب. وقد اتخذ المؤتمر المذكور ثلاثة قرارات تاريخية، للتصدي لمحاولات السطو على مياه نهر الأردن.

القرار الأول، الذي اتخذه مؤتمر القمة العربي الأول هو تأسيس كيان سياسي يمثل الفلسطينيين، أينما وجدوا، في المحافل الدولية والعربية، ويضطلع بقيادة مسيرة تحرير فلسطين من اليهود.

أما القرار الثاني، الذي اتخذته القمة العربية، فهو تأسيس جيش تحرير فلسطيني، يكون فرعاً من الجيوش العربية، وتحت قيادتها، بالبلدان التي يتأسس فيها. وفي الغالب يتأسس هذا الجيش في البلدان التي تحوي مخيمات فلسطينية وأعداداً كبيرة من السكان الفلسطينيين.

القرار الأخيرة، هو تأسيس قيادة عسكرية عربية موحدة، للتصدي بالقوة لمحاولات «إسرائيل»، تحويل مياه نهر الأردن، لصحراء النقب.

الملاحظة المهمة في هذا السياق، هي أن الحركة الوطنية الفلسطينية، وثورتها المعاصرة، ولدت بالمنفى، خلافاً للأعراف السائدة في الحركات الثورية والوطنية الأخرى. وقد أسست لها قواعد آمنة، في سوريا والأردن ولبنان. إن ذلك يحمل معنى مضمناً، هو افتقار الثورة الفلسطينية، منذ البداية للقرار المستقل، ذلك لأن حرية حركتها مرهونة بموافقة الأنظمة السياسية في البلدان التي تنطلق منها، وأنها والحالة هذه لا بد أن تراعي في مواقفها واستراتيجياتها، مواقف واستراتيجيات البلدان الراعية لها.

وفي حالة تمرد الفصائل الفلسطينية على السياسات العربية، فإن عليها أن تتوقع صداماً مع سلطات هذه البلدان. وقد حصل ذلك بالفعل بين الفلسطينيين وبين الأنظمة العربية، في جميع بلدان المواجهة، من غير استثناء. وانتهت بمنعهم من شن عمليات عسكرية، من الجبهة السورية، وطرد حركة المقاومة من الأردن في أيلول/ سبتمبر عام 1970، ومن لبنان إثر الغزو الصهيوني، في صيف عام 1982.

إثر نكسة الخامس من حزيران/ يونيو 1967، بات ارتباط بلدان المواجهة بالصراع مع «الإسرائيليين»، أكثر عمقاً، نتيجة لفقدانها لمساحات من أراضيها، والتي باتت تحت الاحتلال، وغدت مهمة هذه الأنظمة هو التخلص من آثار العدوان وليس العمل على تحرير فلسطين. وكان لذلك تبعات أخرى، أكثر مرارة على القضية الفلسطينية ومآلاتها.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

بين الإدارة والحل في الصراعات الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2018

  يستوحي هذا الحديث عنوانه من مذكرات وزير الخارجية المصري، عمرو موسى في الفترة من ...

بعد خمسة عشر عاماً على احتلال العراق

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 مارس 2018

  خمسة عشر عاماً مرت، منذ تم احتلال العراق، من قبل الولايات المتحدة. وكان هذا ...

الكواكبي وقضية الحرية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 مارس 2018

  حين قرأت كتاب عبد الرحمن الكواكبي، «طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد»، للمرة الأولى، كنت في ...

المعالجة الجذرية للخلل في العلاقات العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 مارس 2018

  تشكل النظام العربي الرسمي المعاصر، إثر نهاية الحرب العالمية الثانية، وفي ظل تصاعد المطالبة ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

نفوذ إيران والخيارات الأمريكية في الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 أبريل 2009

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلان عن الإحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

الكيان الصهيوني وأوروبا والهولوكست

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 ديسمبر 2005

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

بين الخصوصية والكونية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 ديسمبر 2004

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

نحو رؤية حضارية للصراع العربي- الصهيوني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 أكتوبر 2003

عودة إلى أزمة الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أكتوبر 2008

حول ازدواجية المواقف تجاه مشاريع الهيمنة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 سبتمبر 2006

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 12 أكتوبر 2002

نحن وإيران

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 سبتمبر 2009

عرفات سيرة مراوحة بين البندقية وغصن الزيتون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 نوفمبر 2004

اغتيال صدام حسين: خطوة أخرى باتجاه التفتيت وتعميق الفتنة الطائفية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يناير 2007

في ذكرى التقسيم: نحو صياغة جديدة للعلاقات الفلسطينية- الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 ديسمبر 2008

الوحدة من الاندماج إلى اللامركزية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 مارس 2008

حول موضوع منح السيستاني جائزة خدمة الإسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مايو 2005

الدين... التنوير... الديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 أبريل 2008

حول علاقات الأمة العربية بأمريكا اللاتينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يونيو 2005

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2008

حول موضوع النداء العالمي لمكافحة الفقر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 مايو 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9945
mod_vvisit_counterالبارحة23962
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33907
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي179830
mod_vvisit_counterهذا الشهر751918
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53917662
حاليا يتواجد 2250 زوار  على الموقع