موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ذاتها، في شكل نزعات استقلالية بأنماط مختلفة، عن هيمنة اليانكي الأمريكي، كان مطلعها رفض الحليف الفرنسي لاحتلال العراق، عام 2003، وتهديده باستخدام حق النقض، في حال تجرأت حكومة جورج بوش على استصدار موافقة دولية، تسمح باستباحة العراق واحتلاله.

 

توالت الأحداث، ومثلت حقبة ما يسمى «الربيع العربي»، تحولاً دراماتيكياً من قبل روسيا والصين، في تحدي السياسات الأمريكية، حال دون نجاح مشروع الإخضاع الأمريكي في عدد من المواقع. وخلال سنوات قليلة، تحولت الأزمة في سوريا، إلى ما يشبه الحروب الطاحنة بين قوى التطرف العالمي التي قدمت من كل مكان، باختلاف توجهاتها، لتشكل نوعاً جديداً من حروب الوكالة، لصالح قوى دولية وإقليمية وعربية. وفي هذه الأزمة تحديداً، تم امتحان جدية القرار الروسي، بالعودة بقوة وثبات للمسرح الدولي. ودخلت الصين على الخط، بقوة أيضاً، كلاعب منافس في المسرح الدولي، للهيمنة الأمريكية، إلى جانب حليفتها روسيا الاتحادية.

وخلال السنوات المنصرمة، تصاعد التحدي الروسي بشكل واضح لسياسات أمريكا في المنطقة والعالم. والحقيقة أن هذا التحدي قد أعاق بشكل ملحوظ مشاريع أمريكا وعطل من قدرتها على التفرد بصناعة القرارات الأممية.

لقد أدت هذه التحولات إلى تصاعد الحديث عن إمكانية انبثاق نظام عالمي جديد، مختلف عن النظام الذي أعقب الحرب الكونية الثانية. وأن السنوات القليلة القادمة سوف تشهد انبثاق هذا النظام. وهو أمر بات مسلماً به من معظم المحللين السياسيين والمهتمين عالمياً، بسياسات الغرب.

لكن أسئلة ملحة، بدأت تطرح حول شكل النظام العالمي المرتقب، وكيف سيجرى الإعلان عنه. وذلك أمر بديهي، فليس هناك في التاريخ، تجربة تتماثل مع تجارب أخرى، إن في أحجامها أو أشكالها أو طريقة إخراجها. فكل تجربة إنسانية خصوصيتها، هي خليط بين امتدادها لعالم فوار ومتحرك، وكونها عالماً مستقلاً وفريداً.

النظامان العالميان السابقان، انبثقا بعملية قيصرية واضحة، وكانا نتاج حربين عالميتين مدمرتين، اندفعت في غمارهما بقوة بشكل خاص، القارة الأوروبية. وكان واضحاً، للقاصي والداني في حينه، أن ما يعقب الحرب سيكون موسم التسويات، وأن المواثيق والمعاهدات والاتفاقيات والخرائط الجديدة التي يرسمها المنتصرون، هي روح النظام الدولي الجديد.

لقد رسم الكبار، بأدائهم في المعارك العسكرية صورة المشهد الجديد، وحددوا أشكال وأحجام الخرائط السياسية الجديدة. ولم يتبق عليهم بعد الحرب، سوى الجلوس على طاولة المفاوضات، ووضع تواقيعهم بعد إضافة بعض الرتوش، على الخرائط التي عمدت من قبل بالدم. وكانت نتائجها اعترافاً موقعاًً، بتوازنات القوة الجديدة، والاعتراف المتبادل بين المنتصرين، بمصالح كل طرف في المعادلة. قد جعلت تلك الظروف عملية الانبثاق للنظام الدولي الجديد، ممكنة وسهلة.

في الوضع الراهن، لدينا حالة غير مسبوقة في التاريخ، فنحن أمام قوى تتصارع ضد بعضها، بتوظيف قوى من خارجها. شهدنا حرباً كونية للإرهاب اتخذت من وطننا العربي، موطن أحصنتها. لم تكن المواجهة العسكرية مباشرة، بين القوى التي بدأ ميزان قوتها الاقتصادية يتراجع، وبين قوى اقتصادية، بات واضحاً تفوقها على الأداء الأمريكي بالسنوات الأخيرة. فالصراع الحالي، ليس بين قوى آفلة، وبين قوى مستقبلية، فمثل تلك الشروط لم تحسم بعد.

كما نشهد استعاراً في بناء القوة العسكرية، من قبل روسيا والصين، واستخدام أحدث التقنيات العلمية، بما يهدد الفرادة العسكرية للولايات المتحدة في هذا المضمار. وخلال العقود الأخيرة، دخلت على النادي النووي دول جديدة، كباكستان والهند وكوريا الشمالية.

كما نشأت منظومات اقتصادية قوية جديدة، وتكتلات سياسية كمنظومتي «البريكس» و«شنهغاي». وباتت الهند قوة اقتصادية وعسكرية ونووية يحسب حسابها، والأخيرة خارج مجلس الأمن الدولي.

واضح تماماً أن محاولات القوى الكبرى، لاستثمار الإرهاب الدولي، لتحسين مواقفها في معادلة توازنات القوة، قد باءت بالفشل الذريع، رغم ما ألحقته من خراب ودمار، في عدد من البلدان العربية. لكن ذلك لن يكون نهاية المطاف، فالانتقال من نظام دولي قديم إلى نظام دولي جديد، بحاجة إلى هزيمة القوى القديمة في ساحات الحرب. وهذا ما ليس متاحاً حتى هذه اللحظة.

سنكون أمام واقع معقد في التاريخ الإنساني، ذلك أن كل المؤشرات تشي بأن ليس بمقدور أي طرف دولي، بالمدى المنظور إلحاق الضربة القاضية بخصمه، إن ذلك يعني أن علينا التعايش مع هذا الواقع لفترة طويلة قادمة. وهي حقبة، إن قدر لها أن تستمر، فمعنى ذلك استمرار انتشار الفوضي، طالما أن المتخاصمين الرئيسيين، لن يدخلوا في مواجهة مباشرة مع بعضهم البعض، لأن مثل تلك المواجهة ستكون فناء مؤكداً للبشرية بأسرها. إن ذلك يعني أن البديل عن ذلك سيكون استمرار الحروب الصغيرة، وانتشار العنف والفوضى والإرهاب، والحروب الأهلية، لتكون البديل عن الحروب الكبرى.

وللأسف فإن الوطن العربي، سيبقى الساحة المثلى لتفريخ هذه الصراعات والحروب، كوننا للأسف الحلقة الأضعف. ومن لديه شك فما عليه سوى النظر بتمعن للخريطة السياسية لهذا الوطن المقهور.

لن تكون هناك ولادة قيصرية لنظام عالمي جديد، فشروط ذلك غير متحققة الآن، وسننتظر وقتاً طويلاً، لحين حدوث تغيرات جذرية في توازن القوة بين القوى القديمة، التي تزعمتها الولايات المتحدة وبين القوى الجديدة التي ستقودها الصين. وستكون الولادة عسيرة للنظام الدولي الجديد، وعلى العرب أن يقرروا هل سيواصلون القبول بأن يكونوا حطب النار المشتعلة في الولادة العسيرة لهذا النظام، أم أن الوقت حان ليكون لهم مكان يليق بهم في صناعة التاريخ؟

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والتغيرات في موازين القوى الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عبر التاريخ، وفي الحروب الكبرى التي شهدتها البشرية، هناك منتصرون ومهزومون، والتغيرات في موازين ...

في أزمة النهضة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  المشاريع السياسية الكبرى، هي نتاج تطور تاريخي، يفرض مناهجه وأدواته، ويرسم معالم طريق المستقبل. ...

التطور العلمي وتضعضع الهويات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2019

  الهوية لا تتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل ...

في الجغرافيا والصراع الدولي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يناير 2019

  كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة ...

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

البرلمانيون العرب بين الهدف والممارسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 مارس 2008

الاحتلال والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 فبراير 2006

الانضمام لمنظمة التجارة العالمية... المحاذير والآفاق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 أكتوبر 2005

لعبة السيرك الأمريكية في لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 سبتمبر 2004

الاتفاقية الأمنية: إنهاء أم شرعنة للاحتلال؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أكتوبر 2008

بعد اقتحام نهر البارد: لبنان في مواجهة العاصفة الأكبر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2007

ميليس: كشف للجناة أم تحضير للعدوان؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 أكتوبر 2005

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

انهيار خارطة الطريق سقوط آخر للأوهام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2003

ما المطلوب عمله عربيا للخروج من المأزق الراهن

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 21 أبريل 2003

الوحدة واستعادة الحلم والوعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 2 مارس 2008

تحولات دراماتيكية باتجاه تغيير الجغرافيا السياسية الكونية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 أغسطس 2008

ماذا يجري بالمنطقة الآن: محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يونيو 2008

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و"الترانسفير"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2008

اغتيال آخر لوحدة اللبنانيين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 ديسمبر 2007

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

خواطر حول مسألة الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 مارس 2004

ملاحظات حول الحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2003

الصراع الفلسطيني ولقاء مكة المكرمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 فبراير 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25263
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع217295
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر999007
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65153460
حاليا يتواجد 3547 زوار  على الموقع