موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ذاتها، في شكل نزعات استقلالية بأنماط مختلفة، عن هيمنة اليانكي الأمريكي، كان مطلعها رفض الحليف الفرنسي لاحتلال العراق، عام 2003، وتهديده باستخدام حق النقض، في حال تجرأت حكومة جورج بوش على استصدار موافقة دولية، تسمح باستباحة العراق واحتلاله.

 

توالت الأحداث، ومثلت حقبة ما يسمى «الربيع العربي»، تحولاً دراماتيكياً من قبل روسيا والصين، في تحدي السياسات الأمريكية، حال دون نجاح مشروع الإخضاع الأمريكي في عدد من المواقع. وخلال سنوات قليلة، تحولت الأزمة في سوريا، إلى ما يشبه الحروب الطاحنة بين قوى التطرف العالمي التي قدمت من كل مكان، باختلاف توجهاتها، لتشكل نوعاً جديداً من حروب الوكالة، لصالح قوى دولية وإقليمية وعربية. وفي هذه الأزمة تحديداً، تم امتحان جدية القرار الروسي، بالعودة بقوة وثبات للمسرح الدولي. ودخلت الصين على الخط، بقوة أيضاً، كلاعب منافس في المسرح الدولي، للهيمنة الأمريكية، إلى جانب حليفتها روسيا الاتحادية.

وخلال السنوات المنصرمة، تصاعد التحدي الروسي بشكل واضح لسياسات أمريكا في المنطقة والعالم. والحقيقة أن هذا التحدي قد أعاق بشكل ملحوظ مشاريع أمريكا وعطل من قدرتها على التفرد بصناعة القرارات الأممية.

لقد أدت هذه التحولات إلى تصاعد الحديث عن إمكانية انبثاق نظام عالمي جديد، مختلف عن النظام الذي أعقب الحرب الكونية الثانية. وأن السنوات القليلة القادمة سوف تشهد انبثاق هذا النظام. وهو أمر بات مسلماً به من معظم المحللين السياسيين والمهتمين عالمياً، بسياسات الغرب.

لكن أسئلة ملحة، بدأت تطرح حول شكل النظام العالمي المرتقب، وكيف سيجرى الإعلان عنه. وذلك أمر بديهي، فليس هناك في التاريخ، تجربة تتماثل مع تجارب أخرى، إن في أحجامها أو أشكالها أو طريقة إخراجها. فكل تجربة إنسانية خصوصيتها، هي خليط بين امتدادها لعالم فوار ومتحرك، وكونها عالماً مستقلاً وفريداً.

النظامان العالميان السابقان، انبثقا بعملية قيصرية واضحة، وكانا نتاج حربين عالميتين مدمرتين، اندفعت في غمارهما بقوة بشكل خاص، القارة الأوروبية. وكان واضحاً، للقاصي والداني في حينه، أن ما يعقب الحرب سيكون موسم التسويات، وأن المواثيق والمعاهدات والاتفاقيات والخرائط الجديدة التي يرسمها المنتصرون، هي روح النظام الدولي الجديد.

لقد رسم الكبار، بأدائهم في المعارك العسكرية صورة المشهد الجديد، وحددوا أشكال وأحجام الخرائط السياسية الجديدة. ولم يتبق عليهم بعد الحرب، سوى الجلوس على طاولة المفاوضات، ووضع تواقيعهم بعد إضافة بعض الرتوش، على الخرائط التي عمدت من قبل بالدم. وكانت نتائجها اعترافاً موقعاًً، بتوازنات القوة الجديدة، والاعتراف المتبادل بين المنتصرين، بمصالح كل طرف في المعادلة. قد جعلت تلك الظروف عملية الانبثاق للنظام الدولي الجديد، ممكنة وسهلة.

في الوضع الراهن، لدينا حالة غير مسبوقة في التاريخ، فنحن أمام قوى تتصارع ضد بعضها، بتوظيف قوى من خارجها. شهدنا حرباً كونية للإرهاب اتخذت من وطننا العربي، موطن أحصنتها. لم تكن المواجهة العسكرية مباشرة، بين القوى التي بدأ ميزان قوتها الاقتصادية يتراجع، وبين قوى اقتصادية، بات واضحاً تفوقها على الأداء الأمريكي بالسنوات الأخيرة. فالصراع الحالي، ليس بين قوى آفلة، وبين قوى مستقبلية، فمثل تلك الشروط لم تحسم بعد.

كما نشهد استعاراً في بناء القوة العسكرية، من قبل روسيا والصين، واستخدام أحدث التقنيات العلمية، بما يهدد الفرادة العسكرية للولايات المتحدة في هذا المضمار. وخلال العقود الأخيرة، دخلت على النادي النووي دول جديدة، كباكستان والهند وكوريا الشمالية.

كما نشأت منظومات اقتصادية قوية جديدة، وتكتلات سياسية كمنظومتي «البريكس» و«شنهغاي». وباتت الهند قوة اقتصادية وعسكرية ونووية يحسب حسابها، والأخيرة خارج مجلس الأمن الدولي.

واضح تماماً أن محاولات القوى الكبرى، لاستثمار الإرهاب الدولي، لتحسين مواقفها في معادلة توازنات القوة، قد باءت بالفشل الذريع، رغم ما ألحقته من خراب ودمار، في عدد من البلدان العربية. لكن ذلك لن يكون نهاية المطاف، فالانتقال من نظام دولي قديم إلى نظام دولي جديد، بحاجة إلى هزيمة القوى القديمة في ساحات الحرب. وهذا ما ليس متاحاً حتى هذه اللحظة.

سنكون أمام واقع معقد في التاريخ الإنساني، ذلك أن كل المؤشرات تشي بأن ليس بمقدور أي طرف دولي، بالمدى المنظور إلحاق الضربة القاضية بخصمه، إن ذلك يعني أن علينا التعايش مع هذا الواقع لفترة طويلة قادمة. وهي حقبة، إن قدر لها أن تستمر، فمعنى ذلك استمرار انتشار الفوضي، طالما أن المتخاصمين الرئيسيين، لن يدخلوا في مواجهة مباشرة مع بعضهم البعض، لأن مثل تلك المواجهة ستكون فناء مؤكداً للبشرية بأسرها. إن ذلك يعني أن البديل عن ذلك سيكون استمرار الحروب الصغيرة، وانتشار العنف والفوضى والإرهاب، والحروب الأهلية، لتكون البديل عن الحروب الكبرى.

وللأسف فإن الوطن العربي، سيبقى الساحة المثلى لتفريخ هذه الصراعات والحروب، كوننا للأسف الحلقة الأضعف. ومن لديه شك فما عليه سوى النظر بتمعن للخريطة السياسية لهذا الوطن المقهور.

لن تكون هناك ولادة قيصرية لنظام عالمي جديد، فشروط ذلك غير متحققة الآن، وسننتظر وقتاً طويلاً، لحين حدوث تغيرات جذرية في توازن القوة بين القوى القديمة، التي تزعمتها الولايات المتحدة وبين القوى الجديدة التي ستقودها الصين. وستكون الولادة عسيرة للنظام الدولي الجديد، وعلى العرب أن يقرروا هل سيواصلون القبول بأن يكونوا حطب النار المشتعلة في الولادة العسيرة لهذا النظام، أم أن الوقت حان ليكون لهم مكان يليق بهم في صناعة التاريخ؟

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مواجهة استراتيجية أم حرب تحريك؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يوليو 2008

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

الانسحاب الأمريكي من العراق والملف الإيراني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 فبراير 2009

الإرهاب والحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أكتوبر 2002

التطور العلمي ومصير الفلسفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يناير 2003

ملاحظات حول الحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2003

العدوان على العراق: تدمير أم تمدين

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الخميس, 17 أبريل 2003

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

العراق الجديد والنموذج الإسرائيلي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 يوليو 2007

إطلالة على اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 مارس 2006

الملف النووي الإيراني والسيناريوهات المحتملة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يوليو 2008

منطقا الشرعية أم الوحدة: أيهما المرجح؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 أبريل 2011

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

ماذا يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يوليو 2004

لبنان في عيون العاصفة!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 نوفمبر 2007

السياسة الأمريكية من الأيديولوجية إلى البرجماتية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 فبراير 2009

حديث آخر عن سبتمبر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 سبتمبر 2004

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48697
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع236092
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1028693
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51005344
حاليا يتواجد 5472 زوار  على الموقع