موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن بقية الأراضي الفلسطينية، وفي كافة مدن وبلدات الضفة الغربية، وفي مدن وبلدات فلسطين التاريخية التي جرى احتلالها عام 1948، يرسمون جميعاً خريطة الطريق لمنع تهويد القدس، ولتأكيد حقهم في تقرير حق العودة وتقرير المصير، كما رسم من قبلهم، أطفال الحجارة، بملاحمهم البطولة طريق النصر.

 

صورة الشهيد، إبراهيم أبو ثريا، فلسطيني من غزة، فقد ساقيه، في العدوان على القطاع عام 2007م، ولم يمنعه ذلك، من مواجهة الاحتلال، سقط في جمعة الغضب، هذا الأسبوع، عند الحاجز الأمني، ومعه ثلاثة آخرون من الشهداء، وعشرات الجرحى، وهم يتحدون بصدورهم، العارية، غطرسة المحتل، ليتأكد، من جديد، أن شعباً حياً بهذا الكبرياء والشموخ، لا يمكن أن يهزم، وليس بالإمكان أن تضل بوصلته.

الموقف العربي والإسلامي المساند للفلسطينيين، هو بالتأكيد رصيد يرفد الفلسطينيين في كفاحهم، ولكنهم يظلون وحدهم عنوان التحدي والصمود. وفشل الوسطاء والراعي الأمريكي، طوال خمسة عقود، من عمر الاحتلال، يعود بالدرجة الأولى، إلى حالة الاسترخاء، والتعويل على تلك الوساطات. فالعدو المحتل، لن يتراجع أمام الضغوط الدبلوماسية، إن وجدت، ولكنه وكما أكدت الأحداث التاريخية، طوال صراعنا معه، يتراجع أمام قوة المقاومة الشعبية، والكفاح المستمر، ضد غطرسته وجبروته.

انتفاضة أطفال الحجارة، كان لها ليس فقط أن ترسم طريق التحرير ولكن كان بإمكانها انتزاع النصر، لو لم يتم اختطافها، مقابل عملة مزيفة، أطلق عليها بيان الاستقلال، وكانت هذه العملة، نقطة البداية، في الدخول بمفاوضات أوسلو، التي عبدت الطريق للصهاينة، لمضاعفة أعداد المستوطنات عدة مرات، منذ جرى توقيع هذه الاتفاقية، عام 1993، وبناء الممرات والجدران العازلة، وهدم البيوت، وتجريف الأراضي الزراعية، وزيادة حجم مدينة القدس، عدة مرات، لكي لا تدخل ضمن أراضي السلطة الفلسطينية، التي وافقت في حينه على تأجيل مناقشة أوضاعها، وأوضاع عودة اللاجئين الفلسطينيين، إلى المفاوضات النهائية، بعد خمس سنوات من توقيع الاتفاقية، ولكن تلك المفاوضات لم تبدأ، ولن تبدأ أبدا.

لقد شهد الفلسطينيون بأم أعينهم، كيف تآكلت حقوقهم، وما تبقى من أراضيهم خارج السيطرة الصهيونية، من الأراضي التي احتلت عام 1967م، هو أقل من النصف، بحيث يمكن القول، بقليل من الحذر، إن الفلسطينيين، لم يعد لديهم ما يتفاوضون عليه مع الاحتلال.

الحديث عن استمرار المفاوضات، بوسيط، أو راعي آخر، هو تعويل على الوهم. فالصهاينة، لم يخضعوا يوماً، للقانون الدولي، ولا لقرارات مجلس الأمن. وضربوا بعرض الحائط كل المبادرات والاتفاقيات والمعاهدات، التي جرت منذ الاحتلال حتى يومنا هذا. والإدارات الأمريكية، المتعاقبة، التي حملت ملف الراعي والوسيط، منذ جورج بوش الأوسط، واستمراراً بالرئيس بل كلينتون، إلى جورج بوش الابن، وباراك أوباما، بقوا جميعاً عاجزين عن إنجاز أي اختراقات، تضمن تحقيق الحدود الدنيا، من حق الفلسطينيين في الحرية والانعتاق وإقامة الدولة المستقلة، في حدود الأراضي التي جرى احتلالها عام 1967، وليس على كل فلسطين. وهي أراض محتلة بإجماع العالم بأسره، وبموجب قراري مجلس الأمن الدولي 242، و338.

واقع الحال، أن متابعة قرارات مجلس الأمن الدولي، وهيئة الأمم المتحدة، منذ عام 1947، حين صدر قرار التقسيم رقم 181، وحتى يومنا هذا، تؤكد أن الرسم البياني، لقرارات الأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية، يتجه من الأعلى إلى الأسفل، في مسلسل التفريط وهدر الحقوق الفلسطينية.

قرار التقسيم، قضى بتقسيم فلسطين مناصفة، بين العرب واليهود، ووضع المدينة المقدسة، تحت وصاية دولية. وجاء الرفض لهذا القرار من قبل الصهاينة وليس العرب، العرب اعترضوا على صيغة القرار، لأنها لم تنصف الفلسطينيين، الذي كانوا يشكلون في حينه 93% من السكان، في حين، لم يشكل اليهود المسجلين ضمن المقيمين بالأراضي الفلسطينية، في ذلك الوقت وفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة سوى أقل من 7 في المئة من سكان فلسطين.

كان الرفض العربي، رفضاً لفظياً، ولكن الصهاينة، جسدوا رفضهم عسكرياً وعلى أرض الواقع، حين احتلوا قرابة 80% من الأراضي الفلسطينية، ولم يتبق للفلسطينيين سوى الضفة الغربية، والقدس الشرقية، وقطاع غزة.

وفي عام 1967م، صدر القرار 242، ليؤكد على انسحاب الدولة الصهيونية، من الأراضي التي جرى احتلالها في حرب يونيو/حزيران من العام نفسه. ونسي قرار التقسيم في ملفات الأمم المتحدة، وذهبت بنوده أدراج الرياح. وهكذا كانت حال الشعب الفلسطيني دائماً مع القرارات التي يصدرها مجلس الأمن الدولي، وهيئة الأمم المتحدة.

تصدر قرارات أممية، يقبل بها العرب والفلسطينيون، ولكن ليس لأحد قدرة تنفيذها وفرضها على الاحتلال. ويستمر صخب المبادرات والمفاوضات، دون نتائج تذكر. وبسبب تخاذل القوى الكبرى، أو ما بات يطلع عليها مجازاً بالمجتمع الدولي نرى جعجعة ولا نرى طحناً، وسرعان ما يخبو الصخب، وتتراجع الآمال، لكن الاحتلال، يستمر بقوة وإصرار، في قضم المزيد من الحقوق الفلسطينية.

«ما حك جلدك غير ظفرك»، مثل عربي قديم، يجسده أشبال فلسطين وأبطالها، بصدورهم العارية، وهم يرسمون خريطة الطريق، ولتثبيت الحقوق الفلسطينية، وعلى رأسها عروبة القدس، وحق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، راسمين بدمائهم الزكية شارات النصر.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

معالم مرحلة كونية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 سبتمبر 2008

لن توقفنا المصاعب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 يوليو 2004

إطلالة على اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 مارس 2006

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

المحاصصة الطائفية وعلاقتها بأحداث لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 مايو 2008

نحو إعلان ميثاق وطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أكتوبر 2003

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

أزمة اقتصادية أم أزمة نظام؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 سبتمبر 2008

ميليس: كشف للجناة أم تحضير للعدوان؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 أكتوبر 2005

الخلل في العلاقات العربية- العربية... ما العمل؟.(3/3 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 سبتمبر 2003

نحو تجديد الخطاب القومي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

قرار مجلس الأمن الدولي: نزع لأسلحة الدمار أم اختيار للحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 15 نوفمبر 2002

السينما والمسرح ومجلس الشورى

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 نوفمبر 2007

في عيد ميلاد المعلم القائد جمال عبد الناصر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 15 يناير 2006

الاتفاقية الأمنية: إنهاء أم شرعنة للاحتلال؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أكتوبر 2008

المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 9 يونيو 2008

ذكرى الوحدة المصرية - السورية في قراءة جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 24 فبراير 2008

الإنتفاضة بين العصيان المدني والكفاح المسلح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 4 أكتوبر 2002

قانون للقوة أم قوة للقانون؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مارس 2009

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26942
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135059
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر888474
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57966023
حاليا يتواجد 3974 زوار  على الموقع