موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد الأحد، في مسجد بقرية الروضة في سيناء، ليتأكد مرة أخرى، أن الإرهاب لا يستهدف بلداً بعينه، وأنه عدو للأمن والسلم والاستقرار، وعدو للحياة في كل مكان. والضحايا أكثر من ثلاثمئة شهيد، وعدد كبير من الجرحى.

 

أسئلة كثيرة تطرح حول أهداف هذه العملية الإرهابية، وهي أسئلة مشروعة، ذلك لأن أي عمل تخريبي من هذا النوع، وبتنوعه وشموله، لا بد وأن تقف خلفه قوى عاتية وغاشمة، لديها برامجها وأجنداتها، ولديها من القوة، ما يمكنها من توفير مستلزمات التخريب، بمعنى أن سلوك الإرهاب، وإن بدا عبثياً فإن هناك أهدافاً سياسية خلفه، شأنه في ذلك شأن كل الحروب، التي تصبح من غير السياسة عدمية وليس لها معنى.

كثيرة هي التفسيرات والتعليلات، منها أن العملية الإرهابية الأخيرة، هي معاقبة لمصر، لدورها في تحقيق المصالحة بين «حماس» و«فتح» مؤخراً. ومنها أن العملية الإرهابية هي استمرار للعمليات الإرهابية التي تصاعدت في مصر، منذ أطيح بالإخوان المسلمين.. وكل يطرح أسباباً تتماهى مع هواه ورغباته، وكل يغني على ليلاه.

المؤكد أن التنظيمات الإرهابية، باتت خطراً متحققاً على العالم بأسره، وأنها لا تميز بين نظام شمولي أو ديمقراطي، أو أي شكل آخر من النظم السياسية. وقد باتت أشبه بالتنظيم العالمي. إن ذلك يطرح أسئلة مشروعة حول سر قوتها واستمراريتها، ومن هي القوى التي تقدم لها الدعم. فهي لم تنزل لنا من المريخ، وإنما تنطلق من هذا الكوكب، ومن بيئات اجتماعية ومواقع جغرافية مختلفة.

الشيء الذي يشي بأن هذه التنظيمات لا تعمل لجهة واحدة بعينها.

إنها تقاتل بلداناً تختلف في سياساتها، حتى التناقض. بمعنى أنها تقاتل ضد الشيء ونقيضه، بما يعني أنها تنفذ أجندات وسياسات مختلفة. وأنها مشروع تأجير لمن يدفع أكثر. وبضاعتها هي القتل والتخريب. وضحاياها من كل الأديان والطوائف، ولا تمييز بين أحد منها، لقد باتت تنظيمات الإرهاب، تشكل خطراً حقيقياً على الأمن القومي العربي، وعلى الكيانات الوطنية، وعلى حاضر ومستقبل شعوب هذه المنطقة بما يستدعي وقفة صلبة تجاهها.

وفي هذا السياق، نخاطب أشقاءنا في المعارضات العربية، وبشكل خاص في أرض الكنانة، بأن ما يتعرض له أمننا القومي، يفرض تجنب التعليل والتبرير لعمليات الإرهاب، لأنها ببساطة، لا تميز بين الأنظمة الشمولية وغيرها من الأنظمة. إن المطلوب، من المثقفين والسياسيين، بشكل خاص هو إدانة واضحة وصريحة، للإرهاب بكل أشكاله وصنوفه. وعندما يتم إلحاق الهزيمة النهائية بالإرهاب، يكون لكل حدث حديث.

لا بد من أجل القضاء المبرم على الإرهاب، من محاصرة قنوات تمويله، وتحديد من هي القوى الداعمة له، واعتبارها شريكة في حرب إبادة ضد الإنسانية. كما لا بد من العمل المشترك، لاقتلاع جذوره الفكرية، اقتلاعاً شاملاً. وعدم تعريض الساحة الفكرية للفراغ. ثقافة التنوير والتسامح، ينبغي أن تكون البديل لثقافة التطرف والتكفير. ففي مناخ حرية السجال والفكر، واحترام الكرامة الإنسانية، تتقهقر أفكار الجمود والتكلس، ويهزم الفكر المتطرف.

ليس ذلك فحسب، بل لا بد من استراتيجية سياسية عربية، واقعية وعملية، لإلحاق الهزيمة النهائية بالإرهاب، تجتمع حولها كل القوى المتضررة منه، وتكون استكمالاً لميثاق العمل العربي القومي، ومعاهدة الدفاع العربي المشترك، التي تعطلت طويلاً، وباتت مطلوبة في هذه المرحلة، بشكل يصل إلى حد الضرورة التاريخية، لأخذ مكاننا اللائق بين الأمم، في حقبة تحولات عالمية كبرى، في موازين القوة، بدأ مخاض ولادتها بالسنوات الأخيرة. ولن يكون بعيداً الوقت الذي يعلن فيه عن انبثاق نظام عالمي جديد، لعل حربنا على الإرهاب، وإلحاق الهزيمة به، تكون مفتاحنا للانخراط فيه.

نحن جميعاً في واقع الحال، بحاجة ماسة للتسامي، فوق جراحاتنا، وإعادة الروح للنظام العربي، الذي تعطل بفعل صراعاتنا حول خريف الغضب، الذي مر عليه، قرابة سبع سنوات، وبات الآن يلفظ أنفاسه في كثير من المواقع، بعد أن استنزف منا شلالات الدم، والمال وتخريب المدن العريقة، ومصادرة الأوطان.

لقد أكدت لنا التجربة التاريخية، أننا نكون أقوياء حين نتحد، وأن فرقتنا هي وبال على الأمة، وعلى حاضرنا ومستقبلنا. كما أكدت تجربة محاربة الإرهاب في العقدين الأخيرين، أن من المستحيل القضاء المبرم على الإرهاب، بدون استراتيجية عالمية مشتركة. ولأننا نحن العرب أكثر ضحايا جرائم الإرهاب، فإن مسؤولية التصدي له جماعياً، تقع بالدرجة الأولى على عاتقنا. ولن يكون بمقدورنا تحقيق ذلك في ظل التشظي والتشرذم الراهن.

إن الوضع السياسي الدولي الراهن، وتفاهمات القوى الإقليمية، والدولية، تخلق مناخاً مناسباً لتحقيق هذا الهدف. وعلينا أن نقتنص هذه اللحظة لنعيد ترتيب أوراقنا، بما يخدم مصالحنا الوطنية والقومية.

حمى الله أرض الكنانة وشعبها، من كل سوء وشر، والرحمة للشهداء، والمواساة لأهلنا في سيناء، وجميع أنحاء مصر، شهداؤنا في عليين وقتلى الإرهاب في مزبلة التاريخ.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و"الترانسفير"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2008

الاحتلال والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 فبراير 2006

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

...وقتل شعب كامل مسألة فيها نظر!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يوليو 2006

" href="/أرشيف-رأي-التحرير/20098-حقبة-أوباما-استمرارية-أم-تغيير؟->.html" >حقبة أوباما استمرارية أم تغيير؟" />

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2008

وماذا بعد؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2009

إيران... أزمة قيم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 أغسطس 2009

أزمة اقتصادية أم أزمة نظام؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 سبتمبر 2008

اغتيال آخر لوحدة اللبنانيين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 ديسمبر 2007

لبنان في عيون العاصفة!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 نوفمبر 2007

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

العدوان على العراق: تدمير أم تحديث؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 أبريل 2003

النفاق السياسي وتقسيم العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أكتوبر 2007

مؤتمر بيت لحم... غلبة السلطة على الثورة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 29 أغسطس 2009

مجلس الشورى ومؤسسات المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مايو 2006

لماذا التجديد

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

عودة أخرى للحديث عن أزمة دارفور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أغسطس 2004

قراءة في خطة بوش الجديدة بالعراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يناير 2007

من وحي اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2007

إيران: صراع الترييف والتمدين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 أغسطس 2009

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37214
mod_vvisit_counterالبارحة54547
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع253675
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر968065
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59107510
حاليا يتواجد 4694 زوار  على الموقع