موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

الإرهاب وما بعد هزيمة داعش

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يبدو أن تنظيم داعش يتجه إلى نهاياته، بعد أن تم تحرير معظم المحافظات العراقية منه، ولم يتبق تحت سيطرته سوى النز اليسير. كما أنه خسر الكثير من مواقعه على الأراضي السورية. وقد جاء ذلك بعد اتفاق اتفاق دولي على شطب ما عرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام. وكان البرنامج الانتخابي للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب قد تعهد بالقضاء على التنظيمات الإرهابية، المتواجدة في منطقة الشرق الأوسط، خلال عام من تسلمه سدة الرئاسة.

هل سوف نشهد حقا نهاية للتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم داعش من المنطقة بأسرها؟!. وهل ستكون الحرب بمفردها وسيلة للقضاء على الإرهاب، ونحن نعلم أن إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن احتلت افغانستان تحت ذريعة إلحاق الهزيمة بتنظيمي القاعدة وطالبان. وقد تمكنت من تحقيق ضربات موجعة بالتنظيمين، لكن ذلك لم يلحق الهزيمة النهائية بهما. وتمكن التنظيمان بعد فترة وجيزة من النهوض مجددا، وليمتد الإرهاب بقوة، إلى الجارة باكستان، ثم يتأسس تنظيم الدولة الإسلامية، بقيادة أبو مصعب الزرقاوي في العراق، كرد فعل على احتلال بلاد الرشيد، وليتوسع لاحقا فيحتل أراض واسعة من سوريا.

واقع الحال يشي أنه باستثناء تجربة طالبان في أفغانستان، وتجربة تنظيم داعش في العراق وسوريا، اعتمدت التنظيمات الإرهابية، منهج حرب العصابات، الذي يقوم على المناورة وسياسة اضرب واهرب، وعدم الاحتفاظ بالأرض. وكان الانتقال من شعار اضرب واهرب، لتأسيس سلطة مفهوما في أفغانستان، حيث لم تكن الحرب، آنذاك بين طالبان وبين أية قوة كبرى، أو قوة إقليمية، بل كان بين تنظيمات اسلامية متشددة متناحرة، يسعى كل منها لتحسين أوراقه، واكتساب المزيد من الأراضي.

وقد وجد الكثير من الدول المجاورة، والقوى الاقليمية والدولية، في استيلاء طالبان على السلطة، في حينه عامل استقرار، وتوحيد للبلد المتشظي. ولم يتغير ذلك إلا بعد أحداث 11 سبتمبر، في نيويورك وواشنطن، والتي تبنى تنفيذها تنظيم القاعدة.

آنذاك، طالبت إدارة الرئيس بوش، حكومة طالبان بتسليم أسامة بن لادن زعيم القاعدة، وعدم تمكين الأخير من استخدام أفغانستان، كمقر لقيادة تنظيمه. لكن طالبان رفضت تسليم بن لادن، لتنقلب الأمور رأسا على عقب، ولتعلن الإدارة الأمريكية، حربها العالمية على الإرهاب، متخذة من أفغانستان محطة أولى في هذه الحرب. لكن الضربات الصاعقة، التي نفذتها القيادة الأمريكية في أفغانستان لم تود بتنظيمي طالبان والقاعدة ولم تقض على نشاطهما للأبد.

في العراق انبثقت المقاومة العراقية، في اليوم التالي للاحتلال الأمريكي لبغداد. وكانت نقطة ضعفها أنها لم تكن موحدة، وأنها جوبهت بمواجهة ضارية من قبل الأمريكيين ومن الميليشيات المدعومة من طهران. ومع كل نقاط الضعف هذه تمكنت المقاومة العراقية، من الحاق ضربات قاسية بقوات الاحتلال، وأرغمت الأمريكيين على التفكير جديا بالانسحاب. وكان قرار الرئيس أوباما التاريخي بالانسحاب التام من العراق، هو نقطة التحول، في مجرى المواجهة بين الحركات المسلحة وبين الحكومة التي خلفها الاحتلال.

احتضن العراقيون في محافظات الأنبار وصلاح الدين وديالى ونينوى، عسكريون ومدنيون وشيوخ عشائر، التنظيمات المعادية للحكومة للاحتلال، وكان ذلك في حقيقته، دفاعا عن النفس. لكن مجيئ تنظيم داعش وسلوكه المشين، المتمثل في الاعتداء على الأعراض والحرمات، واستعادة فكرة السبي، بالنسبة للمسيحيين والأزيديين، غير صورة المشهد، وأوجد مناخا جديدا، في المحافظات الأربع التي أشرنا إليها يتسم بالكراهية والنفور لهذا السلوك المعادي للطبيعة الإنسانية، ولحق البشر في الحياة والعيش الكريم.

وجاء خريف الغضب، قبل ست سنوات، ليشكل فرصة ذهبية للتنظيمات الإرهابية، حيث تعزز وجودها مجددا في العراق وسوريا وليبيا واليمن وفي بعض المواقع الأفريقية. وقد تحول الإرهاب إلى تهديد عملي للعالم بأسره، بعد أن قام تنظيم داعش بتنفيذ عمليات واسعة في باكستان واندونيسيا، وتركيا وروسيا وفي عدد من الدول الأوروبية، وفي معظم الأقطار العربية.

بات وضع داعش أكثر حرجا في الأيام الأخيرة، في كل من العراق وسوريا. ويبدو أن ثمة تحالف لدول الجوار مسنودا بدعم دولي بدأ يتشكل لمحاربة الإرهاب في ليبيا. إن المتوقع في الأيام القادمة أن لا تكون هناك مواقع باسم الدولة الإسلامية، وأن تندحر قوات داعش في البلدين.

إن ذلك سيكون نهاية لتنظيم الدولة الإسلامية، ولكنه لن يكون نهاية للإرهاب. سيعود مجددا منطق حرب العصابات في الدول التي ينهزم فيها الإرهاب، كقوة مسيطرة على الأرض ويعود للنمط القديم من عمليات الإرهاب حضوره وقوته.

لن تكون هناك مناطق يتحشد فيها الإرهابيون، ولن تتواجد قواعد آمنة، أو حواضن اجتماعية يمكنهم استثمارها. ذلك يعني أن الحرب ضد الإرهاب ستكون أكثر صعوبة، مما هي عليه الآن. فالحرب على الإرهاب التي جرت بتوافقات دولية في كل من سوريا والعراق، كانت تتجه إلى عدو معروف، في سماء مفتوحة، وفي جغرافيا معروفة. أما في ظل حرب العصابات فستكون الحرب ضد أشباح.

وسيقتضي الأمر، ربما سنوات طويلة ليتم القضاء المبرم على هذه التنظيمات.

هناك احتمال نهوض جديد لعمليات القاعدة، وتراجع لدور داعش. وذلك يعود إلى أن تنظيم القاعدة بقي متمسكا بأطر علم العصابات ولم يحيد عنه. فهو لم يؤسس دولة في أي مكان. ووضعه في سوريا، مع جبهة النصرة هو وضع خاص، حيث تقاسمت سوريا تنظيمات إرهابية من كل لون. والعودة مجددا لحرب العصابات هو انتصار لفكر القاعدة على فكر داعش.

الاحتمال الثاني، هو أن كثيرا من أعضاء داعش، سيتمكنون من الفرار بعد هزيمتهم، في العراق وسوريا وسوف يتجهون إلى اليمن وليبيا، بسبب الأوضاع غير المستقرة في البلدين الشقيقين، بما يشكل بيئة مثالية لتحركاتهم، ومنها يخططون للتسلل إلى البلدان المجاورة. وذلك ما يضيف أعباء جديدة على استراتيجية الحرب على الإرهاب.

***

Yousifmakki2010@gmail.com

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

بين الإدارة والحل في الصراعات الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2018

  يستوحي هذا الحديث عنوانه من مذكرات وزير الخارجية المصري، عمرو موسى في الفترة من ...

بعد خمسة عشر عاماً على احتلال العراق

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 مارس 2018

  خمسة عشر عاماً مرت، منذ تم احتلال العراق، من قبل الولايات المتحدة. وكان هذا ...

الكواكبي وقضية الحرية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 مارس 2018

  حين قرأت كتاب عبد الرحمن الكواكبي، «طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد»، للمرة الأولى، كنت في ...

المعالجة الجذرية للخلل في العلاقات العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 مارس 2018

  تشكل النظام العربي الرسمي المعاصر، إثر نهاية الحرب العالمية الثانية، وفي ظل تصاعد المطالبة ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

النظام العربي الرسمي: الإرهاب وأسئلة الديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 أبريل 2004

حرب على الإرهاب أم كسر للإرادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 سبتمبر 2003

الوحدة من الاندماج إلى اللامركزية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 مارس 2008

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

مصر والجزائر... وحدة المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 نوفمبر 2009

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

القرار السوري والموقف المطلوب عربيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مارس 2005

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

الانسحاب من غزة: خطوة نحو التحرير أم تفريط بحق العودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 أغسطس 2005

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

مرة أخرى: لعبة السيرك الأمريكية في لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 سبتمبر 2004

العراق من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

تحرير العراق قضية مركزية أيضاً

أرشيف رأي التحرير | عبد القادر اليوسف | الاثنين, 1 ديسمبر 2003

وحدانية الهوية ومصرع بي نظير بوتو

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 يناير 2008

عيد مبارك

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | السبت, 31 يناير 2004

حول تحديد سلم الأولويات في المواجهات العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 أغسطس 2007

في نتائج الاستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

تقرير جولدستون والصراع بين فتح وحماس

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 30 أكتوبر 2009

من وحي اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9175
mod_vvisit_counterالبارحة26491
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع98159
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر636340
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53802084
حاليا يتواجد 2143 زوار  على الموقع