موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

الإرهاب وما بعد هزيمة داعش

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يبدو أن تنظيم داعش يتجه إلى نهاياته، بعد أن تم تحرير معظم المحافظات العراقية منه، ولم يتبق تحت سيطرته سوى النز اليسير. كما أنه خسر الكثير من مواقعه على الأراضي السورية. وقد جاء ذلك بعد اتفاق اتفاق دولي على شطب ما عرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام. وكان البرنامج الانتخابي للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب قد تعهد بالقضاء على التنظيمات الإرهابية، المتواجدة في منطقة الشرق الأوسط، خلال عام من تسلمه سدة الرئاسة.

هل سوف نشهد حقا نهاية للتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم داعش من المنطقة بأسرها؟!. وهل ستكون الحرب بمفردها وسيلة للقضاء على الإرهاب، ونحن نعلم أن إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن احتلت افغانستان تحت ذريعة إلحاق الهزيمة بتنظيمي القاعدة وطالبان. وقد تمكنت من تحقيق ضربات موجعة بالتنظيمين، لكن ذلك لم يلحق الهزيمة النهائية بهما. وتمكن التنظيمان بعد فترة وجيزة من النهوض مجددا، وليمتد الإرهاب بقوة، إلى الجارة باكستان، ثم يتأسس تنظيم الدولة الإسلامية، بقيادة أبو مصعب الزرقاوي في العراق، كرد فعل على احتلال بلاد الرشيد، وليتوسع لاحقا فيحتل أراض واسعة من سوريا.

واقع الحال يشي أنه باستثناء تجربة طالبان في أفغانستان، وتجربة تنظيم داعش في العراق وسوريا، اعتمدت التنظيمات الإرهابية، منهج حرب العصابات، الذي يقوم على المناورة وسياسة اضرب واهرب، وعدم الاحتفاظ بالأرض. وكان الانتقال من شعار اضرب واهرب، لتأسيس سلطة مفهوما في أفغانستان، حيث لم تكن الحرب، آنذاك بين طالبان وبين أية قوة كبرى، أو قوة إقليمية، بل كان بين تنظيمات اسلامية متشددة متناحرة، يسعى كل منها لتحسين أوراقه، واكتساب المزيد من الأراضي.

وقد وجد الكثير من الدول المجاورة، والقوى الاقليمية والدولية، في استيلاء طالبان على السلطة، في حينه عامل استقرار، وتوحيد للبلد المتشظي. ولم يتغير ذلك إلا بعد أحداث 11 سبتمبر، في نيويورك وواشنطن، والتي تبنى تنفيذها تنظيم القاعدة.

آنذاك، طالبت إدارة الرئيس بوش، حكومة طالبان بتسليم أسامة بن لادن زعيم القاعدة، وعدم تمكين الأخير من استخدام أفغانستان، كمقر لقيادة تنظيمه. لكن طالبان رفضت تسليم بن لادن، لتنقلب الأمور رأسا على عقب، ولتعلن الإدارة الأمريكية، حربها العالمية على الإرهاب، متخذة من أفغانستان محطة أولى في هذه الحرب. لكن الضربات الصاعقة، التي نفذتها القيادة الأمريكية في أفغانستان لم تود بتنظيمي طالبان والقاعدة ولم تقض على نشاطهما للأبد.

في العراق انبثقت المقاومة العراقية، في اليوم التالي للاحتلال الأمريكي لبغداد. وكانت نقطة ضعفها أنها لم تكن موحدة، وأنها جوبهت بمواجهة ضارية من قبل الأمريكيين ومن الميليشيات المدعومة من طهران. ومع كل نقاط الضعف هذه تمكنت المقاومة العراقية، من الحاق ضربات قاسية بقوات الاحتلال، وأرغمت الأمريكيين على التفكير جديا بالانسحاب. وكان قرار الرئيس أوباما التاريخي بالانسحاب التام من العراق، هو نقطة التحول، في مجرى المواجهة بين الحركات المسلحة وبين الحكومة التي خلفها الاحتلال.

احتضن العراقيون في محافظات الأنبار وصلاح الدين وديالى ونينوى، عسكريون ومدنيون وشيوخ عشائر، التنظيمات المعادية للحكومة للاحتلال، وكان ذلك في حقيقته، دفاعا عن النفس. لكن مجيئ تنظيم داعش وسلوكه المشين، المتمثل في الاعتداء على الأعراض والحرمات، واستعادة فكرة السبي، بالنسبة للمسيحيين والأزيديين، غير صورة المشهد، وأوجد مناخا جديدا، في المحافظات الأربع التي أشرنا إليها يتسم بالكراهية والنفور لهذا السلوك المعادي للطبيعة الإنسانية، ولحق البشر في الحياة والعيش الكريم.

وجاء خريف الغضب، قبل ست سنوات، ليشكل فرصة ذهبية للتنظيمات الإرهابية، حيث تعزز وجودها مجددا في العراق وسوريا وليبيا واليمن وفي بعض المواقع الأفريقية. وقد تحول الإرهاب إلى تهديد عملي للعالم بأسره، بعد أن قام تنظيم داعش بتنفيذ عمليات واسعة في باكستان واندونيسيا، وتركيا وروسيا وفي عدد من الدول الأوروبية، وفي معظم الأقطار العربية.

بات وضع داعش أكثر حرجا في الأيام الأخيرة، في كل من العراق وسوريا. ويبدو أن ثمة تحالف لدول الجوار مسنودا بدعم دولي بدأ يتشكل لمحاربة الإرهاب في ليبيا. إن المتوقع في الأيام القادمة أن لا تكون هناك مواقع باسم الدولة الإسلامية، وأن تندحر قوات داعش في البلدين.

إن ذلك سيكون نهاية لتنظيم الدولة الإسلامية، ولكنه لن يكون نهاية للإرهاب. سيعود مجددا منطق حرب العصابات في الدول التي ينهزم فيها الإرهاب، كقوة مسيطرة على الأرض ويعود للنمط القديم من عمليات الإرهاب حضوره وقوته.

لن تكون هناك مناطق يتحشد فيها الإرهابيون، ولن تتواجد قواعد آمنة، أو حواضن اجتماعية يمكنهم استثمارها. ذلك يعني أن الحرب ضد الإرهاب ستكون أكثر صعوبة، مما هي عليه الآن. فالحرب على الإرهاب التي جرت بتوافقات دولية في كل من سوريا والعراق، كانت تتجه إلى عدو معروف، في سماء مفتوحة، وفي جغرافيا معروفة. أما في ظل حرب العصابات فستكون الحرب ضد أشباح.

وسيقتضي الأمر، ربما سنوات طويلة ليتم القضاء المبرم على هذه التنظيمات.

هناك احتمال نهوض جديد لعمليات القاعدة، وتراجع لدور داعش. وذلك يعود إلى أن تنظيم القاعدة بقي متمسكا بأطر علم العصابات ولم يحيد عنه. فهو لم يؤسس دولة في أي مكان. ووضعه في سوريا، مع جبهة النصرة هو وضع خاص، حيث تقاسمت سوريا تنظيمات إرهابية من كل لون. والعودة مجددا لحرب العصابات هو انتصار لفكر القاعدة على فكر داعش.

الاحتمال الثاني، هو أن كثيرا من أعضاء داعش، سيتمكنون من الفرار بعد هزيمتهم، في العراق وسوريا وسوف يتجهون إلى اليمن وليبيا، بسبب الأوضاع غير المستقرة في البلدين الشقيقين، بما يشكل بيئة مثالية لتحركاتهم، ومنها يخططون للتسلل إلى البلدان المجاورة. وذلك ما يضيف أعباء جديدة على استراتيجية الحرب على الإرهاب.

***

Yousifmakki2010@gmail.com

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والتغيرات في موازين القوى الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عبر التاريخ، وفي الحروب الكبرى التي شهدتها البشرية، هناك منتصرون ومهزومون، والتغيرات في موازين ...

في أزمة النهضة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  المشاريع السياسية الكبرى، هي نتاج تطور تاريخي، يفرض مناهجه وأدواته، ويرسم معالم طريق المستقبل. ...

التطور العلمي وتضعضع الهويات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2019

  الهوية لا تتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل ...

في الجغرافيا والصراع الدولي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يناير 2019

  كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة ...

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 12 أكتوبر 2002

مرة أخرى: قراءة في خطة بوش الجديدة في العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2007

لماذا يستهدف لبنان!!.

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مايو 2007

من التجزئة القطرية إلى التفتيت الطائفي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 يناير 2007

حرب الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مارس 2004

إيران وخيارات أمريكا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 أبريل 2009

تقسيم العراق أعلى مراحل الفوضى الخلاقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 أكتوبر 2007

في استراتيجية النضال الفلسطيني بالمرحلة القادمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 نوفمبر 2004

انهيار خارطة الطريق سقوط آخر للأوهام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2003

عبد الرحمن منيف الذي رحل واقفا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2004

الإرهاب والحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أكتوبر 2002

إنا لله وإنا إليه راجعون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 أغسطس 2005

لماذا يستهدف لبنان الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يونيو 2007

إيران... تغيرات في موازين القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يونيو 2009

مجلس الشورى: التحديات والمهام المطلوبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 22 مايو 2003

مصر والجزائر... وحدة المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 نوفمبر 2009

نحو إصلاح جذري للنظام الاقتصادي العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2008

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلان عن الإحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30350
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع292455
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1074167
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65228620
حاليا يتواجد 3285 زوار  على الموقع