موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

القمة العربية والقرارات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لن يكون الحديث عن القمة العربية، الأخيرة التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان، وعن قراراتها دقيقا، ما لم يوضع انعقاد هذه القمة، في إطار التحولات الاقليمية والدولية، والمتغيرات التي شهدتها الساحة العربية، منذ انطلق خريف الغضب العربي، قبل ستة سنوات من هذا التاريخ.

فعلى الصعيد العالمي، يمكن القول أن هناك مرحلة فوضى سياسية غير مسبوقة. وهناك تراجعات في دول المركز، بالولايات المتحدة والقارة الأوروبية، عن مبادئ وشعارات، هيمنت على الموقف السياسي، منذ أكثر من خمسة عقود، خلاصتها أن العالم يتجه إلى مزيد من الاندماج الاقتصادي، وأن سمة القرن العشرين، وما يعقبه، أنه عصر تكتلات كبرى. وقد عبرت هذه الاطروحات عن ذاتها في مؤسسات ناظمة كالسوق الأوروبية المشتركة، والاتحاد الأوروبي، والمنظمة العالمية للتجارة.

وبموجب هذه المبادئ والشعارات، ساد شعور عام بأن كوكبنا الأرضي في طريقه للتحول إلى قرية عالمية صغيرة. التحول الجديد، النقيض لتلك المبادئ والسياسات، بدأ في التعبير عن نفسه، بعد الأزمة الاقتصادية العالمية، التي برزت مقدماتها بأزمة الرهن العقاري، وتهديد اليونان والبرتغال، وإسبانيا بالطرد من الاتحاد الأوروبي، نتيجة تراكم مديونيات تلك البلدان، وبلوغ اقتصادها حافة الإفلاس. وجاء تصويت البرلمان البريطاني، بالخروج من الاتحاد الأوروبي، ليدعم سياسة العزلة الجديدة. وليردفها قرارات جائرة، على مستوى القارة الأوروبية بحق المهاجرين الأجانب. وليتوج ذلك بسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانعزالية تجاه الكثير من القضايا.

انعقاد القمة العربية، جاء أيضا في ظل انهيار للنظام الدولي الذي ساد بعد الحرب العالمية الثانية، وفي ظل مخاض لنظام دولي جديد، لم تتحدد معالمه بعد. وأيضا، وسط ارتجاجات واضحة للتحالفات الاقليمية، والعسكرية، التي صمدت منذ بداية تأسيس النظام الدولي الذي أفرزته نتائج الحرب الكونية الثانية.

وفوق ذلك كله، انعقدت القمة العربية، وسط حرائق تشتعل بضراوة في العراق وسوريا وليبيا واليمن، وغياب اليقين في القدرة على معالجة الأزمات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية لمعظم الدول العربية. يضاف إلى ذلك عجز دولي وعربي فاضح عن إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، باعتبارها قضية العرب المركزية. فكان لا بد وأن تكون لمجمل هذه القضايا حضورها وتأثيرها القوي، على قرارات القمة العربية الأخيرة.

ولذلك كان من الطبيعي أن يؤكد البيان الختامي للقمة العربية، على حماية الوطن العربي من الأخطار، التي تحدق به، وضمان المستقبل الأفضل الذي تتطلع له الشعوب العربية. إن بوابات تحقيق هذه الهدف، كما جاء في البيان، تكمن في تفعيل وتعزيز العمل العربي المشترك، مؤطر في أليات عمل منهجية مؤسساتية وطروحات واقعية، قادرة على معالجة الأزمات، ووقف الانهيار، ووضع الأمة العربية، على طريق صلبة نحو مستقبل آمن، خال من القهر والخوف والحروب. كما جاء في نص بيان القمة.

وطبيعي أن تحقيق السلام، يقتضي مواجهة عملية للإرهاب ولبؤره. وأن توضع ملفات القضية الفلسطينية، في الموقع الذي تستحقه. وفي هذا السياق، طالب القادة العرب بعودة مفاوضات السلام، بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني الغاصب، على أساس حل الدولتين، بما يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة فوق الاراضي الفلسطينية التي احتلها الصهاينة عام 1967. وقد أعيد التركيز في هذه القمة، مرة أخرى على المبادرة العربية للسلام، والتي صدرت عام 2002.

وفي هذه القمة أيضا، يتضح تأثير المتغيرات في السياسة الدولية، وأيضا في مسرح المواجهة العسكرية على الأراضي السورية، حيث جرى التركيز على الحل السياسي، كطريق وحيد لمعالجة الأزمة، بما يحقق طموحات الشعب السوري، ويحفظ وحدة سوريا، ويحمى سيادتها واستقلالها. أن حل الأزمة ينبغي، من وجهة نظر القمة العربية، أن يستند إلى مخرجات جنيف1، وقرارات مجلس الامن الدولي ذات الصلة. وأن لا حل عسكري للأزمة، ولا سبيل لوقف الدم، إلا عبر التوصل لتسوية سلمية. إن ذلك يعني الاعتراف بكل الفقراء المنخرطين في الازمة، وعدم تجاهل أي مكون سياسي أو اجتماعي من مكونات الشعب العربي السوري. وأن الانتقال السياسي، يجب أن يكون حاصل توافق كل هذه المكونات. كما أشادت القمة بمحادثات أستانة، ودورها في تثبيت الوقف الشامل لإطلاق النار، في جميع الاراضي السورية.

أيد المؤتمر، حكومة العراق، في حربها على تنظيم داعش، وعملها على استعادة الموصل من سيطرة هذا التنظيم. وطالب بتحقيق مصالحة وطنية شاملة في العراق، عبر تكريس عملية سياسية، تثبت دولة المواطنة، وتضمن العدل والمساواة، لكل مكونات الشعب العرافي، في وطن آمن ومستقر، لا إلغائية فيه ولا تمييز ولا إقصاء.

وبالمثل، ساند المؤتمر جهود التحالف العربي، لدعم الشرعية في اليمن، وانهاء الأزمة، على أساس المبادرة الخليجية، وألياتها ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

وتناولت قرارات القمة أيضا الأزمة في ليبا، وأكدت على تحقيق المصالحة الوطنية، ومكافحة الإرهاب، ووحدة الأراضي الليبية. وأيدت مساعي دول الجوار للخروج بليبيا من محنتها، ودعم المؤسسات الشرعية.

تطرقت قرارات القمة العربية، لمعظم الأزمات التي يمر بها الوطن العربي، وعبرت عن نوايا طيبة، وتعاطف واضح مع ضحايا الحرائق المشتعلة في عدد من الأقطار العربية. وقد حملت هذه القرارات، إشارات على النية في إعادة الاعتبار للنظام العربي الرسمي، الذي جرى تجميده، لعدة سنوات. ولكن هذه القرارات، وهو أمر مفهوم، لم تحمل أليات لوضعها قيد التنفيذ. والخشية أن تظل في خانة النوايا الحسنة، إن لم توضع آليا وبرامج زمنية لتنفيذها. وذلك إن حدث سيكون خيبة، لما يتطلع له المواطن العربي.

ليس علينا سوى أن نأمل ونتطلع إلى مرحلة جديدة، يتغير فيها الواقع العربي، ولا يكتفي فيها القادة العرب بإبداء النوايا الحسنة، بل تنتقل هذه القرارات إلى دائرة الفعل.

***

Yousifmakki2010@gmail.com

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في مخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

ستبقى معنا أثار الحركة الاحتجاجية التي مرت بالوطن العربي، قبل ست سنوات سنين طويلة، ولن...

الأزمة العربية وهشاشة الهياكل الاجتماعية

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

لم يعد ممكنا دس الرؤوس في الرمال، بعد ما جرى من تهديد حقيقي للأمن الق...

الحضارة العربية والتضاد بين السلطة والنهضة

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

نجادل في هذا الحديث بأن النهضة العربية، بخلاف ما حدث للأمم الأخرى، لم ترتبط بال...

في التنمية والخروج من المأزق

د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2017

الحديث عن الأزمة العربية الراهنة، هو حديث شائك ومتشعب، وقد بات أمرا مسلم به من ...

دحر الإرهاب أكبر بكثير من هزيمة داعش

د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2017

أسبوع آخر، شهد سقوط ضحايا جدد بسبب تغول ظاهرة الإرهاب. آخر المشاهد عن كتابة هذا...

الإرهاب وما بعد هزيمة داعش

د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2017

يبدو أن تنظيم داعش يتجه إلى نهاياته، بعد أن تم تحرير معظم المحافظات العراقية منه...

في مسألة تعريف الإقليم عربيا

د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2017

تواجه دراسات الجغرافيا العربية، مشكلة تعريف الإقليم، إذ أن تعريفه يعتمد على الطرق والمواصفات الت...

القمة العربية والقرارات

د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2017

لن يكون الحديث عن القمة العربية، الأخيرة التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان، وعن قرا...

مرة أخرى: حول مفهومي الجغرافيا بالتاريخ

د. يوسف مكي | الأحد, 14 مايو 2017

لم تتعرض منطقة بالعالم بأسره، إلى منازعات وحروب، وتدخلات خارجية بسبب موقعها الجغرافي، كما تعر...

على هامش القمة العربية: نحو تفعيل منظومات العمل العربي المشترك

د. يوسف مكي | الأحد, 14 مايو 2017

ست سنوات عجاف مرت على العرب، منذ انطلق طوفان الخريف، مصادرا كيانات وأنظمة ودولا، معي...

الهوية العربية ومرحلة التكوين

د. يوسف مكي | الأحد, 14 مايو 2017

عند كل نازلة تمر بها الأمم، تستحضر مخزونها الحضاري، وتعيد التذكير به، لتحقيق توازنها الن...

في مواجهة الأزمة: إعادة الاعتبار للعلاقات العربية- العربية

د. يوسف مكي | الأحد, 14 مايو 2017

بعد مرور ست سنوات على طوفان الخريف العربي، لا تزال الحرائق تشتعل في عدد من ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الحوار.. الأنا... الآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 فبراير 2004

انتفاضيات!: الديوان الجديد للصديق اللبدي

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 21 يناير 2004

أمريكا والديمقراطية الموعودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 مايو 2003

العراق من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

أزمة إيران: التداعيات الإقليمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 سبتمبر 2009

ملاحظات من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يونيو 2004

حتى لا تكون شهادة زور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 أغسطس 2005

تنبؤ بتراجع القوة والنفوذ في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 نوفمبر 2008

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

الكيان الصهيوني وأوروبا والهولوكست

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 ديسمبر 2005

نحو وقف نزيف الدم الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 ديسمبر 2006

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

غزة تحت الحصار والموقف العربي مؤجل حتى إشعار آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يناير 2008

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

الملف النووي الإيراني: احتمال توجيه ضربة إسرائيلية لطهران

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 أبريل 2006

حول الانضمام لمنظمة التجارة العالمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 نوفمبر 2005

تقرير فينوغراد... تهاوي أسطورة الجيش الذي لا يقهر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2008

مثقفون ديمقراطيون يطالبون بالوقف الفوري للعدوان الوحشي على غزة ودعم المقاومة الفلسطينية حتى النصر

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الاثنين, 5 يناير 2009

القمة العربية والمواقف المنشودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 مارس 2007

رحيل رجل شجاع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26441
mod_vvisit_counterالبارحة33192
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59633
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر955295
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42368575
حاليا يتواجد 2087 زوار  على الموقع