موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

القمة العربية والقرارات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لن يكون الحديث عن القمة العربية، الأخيرة التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان، وعن قراراتها دقيقا، ما لم يوضع انعقاد هذه القمة، في إطار التحولات الاقليمية والدولية، والمتغيرات التي شهدتها الساحة العربية، منذ انطلق خريف الغضب العربي، قبل ستة سنوات من هذا التاريخ.

فعلى الصعيد العالمي، يمكن القول أن هناك مرحلة فوضى سياسية غير مسبوقة. وهناك تراجعات في دول المركز، بالولايات المتحدة والقارة الأوروبية، عن مبادئ وشعارات، هيمنت على الموقف السياسي، منذ أكثر من خمسة عقود، خلاصتها أن العالم يتجه إلى مزيد من الاندماج الاقتصادي، وأن سمة القرن العشرين، وما يعقبه، أنه عصر تكتلات كبرى. وقد عبرت هذه الاطروحات عن ذاتها في مؤسسات ناظمة كالسوق الأوروبية المشتركة، والاتحاد الأوروبي، والمنظمة العالمية للتجارة.

وبموجب هذه المبادئ والشعارات، ساد شعور عام بأن كوكبنا الأرضي في طريقه للتحول إلى قرية عالمية صغيرة. التحول الجديد، النقيض لتلك المبادئ والسياسات، بدأ في التعبير عن نفسه، بعد الأزمة الاقتصادية العالمية، التي برزت مقدماتها بأزمة الرهن العقاري، وتهديد اليونان والبرتغال، وإسبانيا بالطرد من الاتحاد الأوروبي، نتيجة تراكم مديونيات تلك البلدان، وبلوغ اقتصادها حافة الإفلاس. وجاء تصويت البرلمان البريطاني، بالخروج من الاتحاد الأوروبي، ليدعم سياسة العزلة الجديدة. وليردفها قرارات جائرة، على مستوى القارة الأوروبية بحق المهاجرين الأجانب. وليتوج ذلك بسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانعزالية تجاه الكثير من القضايا.

انعقاد القمة العربية، جاء أيضا في ظل انهيار للنظام الدولي الذي ساد بعد الحرب العالمية الثانية، وفي ظل مخاض لنظام دولي جديد، لم تتحدد معالمه بعد. وأيضا، وسط ارتجاجات واضحة للتحالفات الاقليمية، والعسكرية، التي صمدت منذ بداية تأسيس النظام الدولي الذي أفرزته نتائج الحرب الكونية الثانية.

وفوق ذلك كله، انعقدت القمة العربية، وسط حرائق تشتعل بضراوة في العراق وسوريا وليبيا واليمن، وغياب اليقين في القدرة على معالجة الأزمات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية لمعظم الدول العربية. يضاف إلى ذلك عجز دولي وعربي فاضح عن إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، باعتبارها قضية العرب المركزية. فكان لا بد وأن تكون لمجمل هذه القضايا حضورها وتأثيرها القوي، على قرارات القمة العربية الأخيرة.

ولذلك كان من الطبيعي أن يؤكد البيان الختامي للقمة العربية، على حماية الوطن العربي من الأخطار، التي تحدق به، وضمان المستقبل الأفضل الذي تتطلع له الشعوب العربية. إن بوابات تحقيق هذه الهدف، كما جاء في البيان، تكمن في تفعيل وتعزيز العمل العربي المشترك، مؤطر في أليات عمل منهجية مؤسساتية وطروحات واقعية، قادرة على معالجة الأزمات، ووقف الانهيار، ووضع الأمة العربية، على طريق صلبة نحو مستقبل آمن، خال من القهر والخوف والحروب. كما جاء في نص بيان القمة.

وطبيعي أن تحقيق السلام، يقتضي مواجهة عملية للإرهاب ولبؤره. وأن توضع ملفات القضية الفلسطينية، في الموقع الذي تستحقه. وفي هذا السياق، طالب القادة العرب بعودة مفاوضات السلام، بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني الغاصب، على أساس حل الدولتين، بما يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة فوق الاراضي الفلسطينية التي احتلها الصهاينة عام 1967. وقد أعيد التركيز في هذه القمة، مرة أخرى على المبادرة العربية للسلام، والتي صدرت عام 2002.

وفي هذه القمة أيضا، يتضح تأثير المتغيرات في السياسة الدولية، وأيضا في مسرح المواجهة العسكرية على الأراضي السورية، حيث جرى التركيز على الحل السياسي، كطريق وحيد لمعالجة الأزمة، بما يحقق طموحات الشعب السوري، ويحفظ وحدة سوريا، ويحمى سيادتها واستقلالها. أن حل الأزمة ينبغي، من وجهة نظر القمة العربية، أن يستند إلى مخرجات جنيف1، وقرارات مجلس الامن الدولي ذات الصلة. وأن لا حل عسكري للأزمة، ولا سبيل لوقف الدم، إلا عبر التوصل لتسوية سلمية. إن ذلك يعني الاعتراف بكل الفقراء المنخرطين في الازمة، وعدم تجاهل أي مكون سياسي أو اجتماعي من مكونات الشعب العربي السوري. وأن الانتقال السياسي، يجب أن يكون حاصل توافق كل هذه المكونات. كما أشادت القمة بمحادثات أستانة، ودورها في تثبيت الوقف الشامل لإطلاق النار، في جميع الاراضي السورية.

أيد المؤتمر، حكومة العراق، في حربها على تنظيم داعش، وعملها على استعادة الموصل من سيطرة هذا التنظيم. وطالب بتحقيق مصالحة وطنية شاملة في العراق، عبر تكريس عملية سياسية، تثبت دولة المواطنة، وتضمن العدل والمساواة، لكل مكونات الشعب العرافي، في وطن آمن ومستقر، لا إلغائية فيه ولا تمييز ولا إقصاء.

وبالمثل، ساند المؤتمر جهود التحالف العربي، لدعم الشرعية في اليمن، وانهاء الأزمة، على أساس المبادرة الخليجية، وألياتها ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

وتناولت قرارات القمة أيضا الأزمة في ليبا، وأكدت على تحقيق المصالحة الوطنية، ومكافحة الإرهاب، ووحدة الأراضي الليبية. وأيدت مساعي دول الجوار للخروج بليبيا من محنتها، ودعم المؤسسات الشرعية.

تطرقت قرارات القمة العربية، لمعظم الأزمات التي يمر بها الوطن العربي، وعبرت عن نوايا طيبة، وتعاطف واضح مع ضحايا الحرائق المشتعلة في عدد من الأقطار العربية. وقد حملت هذه القرارات، إشارات على النية في إعادة الاعتبار للنظام العربي الرسمي، الذي جرى تجميده، لعدة سنوات. ولكن هذه القرارات، وهو أمر مفهوم، لم تحمل أليات لوضعها قيد التنفيذ. والخشية أن تظل في خانة النوايا الحسنة، إن لم توضع آليا وبرامج زمنية لتنفيذها. وذلك إن حدث سيكون خيبة، لما يتطلع له المواطن العربي.

ليس علينا سوى أن نأمل ونتطلع إلى مرحلة جديدة، يتغير فيها الواقع العربي، ولا يكتفي فيها القادة العرب بإبداء النوايا الحسنة، بل تنتقل هذه القرارات إلى دائرة الفعل.

***

Yousifmakki2010@gmail.com

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

بين الإدارة والحل في الصراعات الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2018

  يستوحي هذا الحديث عنوانه من مذكرات وزير الخارجية المصري، عمرو موسى في الفترة من ...

بعد خمسة عشر عاماً على احتلال العراق

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 مارس 2018

  خمسة عشر عاماً مرت، منذ تم احتلال العراق، من قبل الولايات المتحدة. وكان هذا ...

الكواكبي وقضية الحرية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 مارس 2018

  حين قرأت كتاب عبد الرحمن الكواكبي، «طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد»، للمرة الأولى، كنت في ...

المعالجة الجذرية للخلل في العلاقات العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 مارس 2018

  تشكل النظام العربي الرسمي المعاصر، إثر نهاية الحرب العالمية الثانية، وفي ظل تصاعد المطالبة ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

تفجيرات لندن جريمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يوليو 2005

قراءة في نتائج الإنتخابات البرلمانية اللبنانية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يونيو 2009

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

ملاحظات أخيرة حول الإستراتيجية القادمة للنضال الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 ديسمبر 2004

اتفاق جنيف.. كامب ديفيد آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 ديسمبر 2003

الطريق الفلسطيني بعد عرفات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 نوفمبر 2004

في جدل العلاقة بين العلم والأيديولوجيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 مايو 2009

أضم صوتي مع الدكتور آل زلفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 يونيو 2005

معاهدة الشراكة الأمريكية - العراقية خرق آخر للسيادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يونيو 2008

لماذا فشل عصر التنوير العربي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 28 أبريل 2008

أبداً لم يقولوا إنهم دعاة إصلاح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 يونيو 2004

طائر الفنيق لن يغادر أبدا أرض الرافدين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 10 أبريل 2003

العجز العربي إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2004

ما المطلوب عمله عربيا للخروج من المأزق الراهن

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 21 أبريل 2003

إنها إذن ليست مجرد هزيمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يناير 2006

غزة تحت الحصار والموقف العربي مؤجل حتى إشعار آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يناير 2008

نفوذ إيران والخيارات الأمريكية في الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 أبريل 2009

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9179
mod_vvisit_counterالبارحة26491
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع98163
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر636344
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53802088
حاليا يتواجد 2144 زوار  على الموقع