موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

ما الذي يبتغيه العرب من الرئيس ترامب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الجمعة الماضية، الموافق 20 من يناير 2017م، أدى دونالد ترامب اليمن القانونية في مبنى الكابيتول في احتفال كبير. وبذلك أصبح الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية. وبخلاف أخر الرئيس جورج بوش، الجمهوري الذي ترأس بلاده لدورتين رئاسيتين، جرت انتخابات ترامب بشكل سلس، ولم يشك أي من الفرقاء أو المراقبين في نزاهتها، رغم اللغط الشديد، وعلامات الاستفهام الكبيرة، التي وجهت حول برنامجه الانتخابي، خلال تنافسه من السيدة هيلاري كلينتون.

 

وكان خطاب الرئيس أثناء أدائه اليمين القانونية، والاحتفال بتتويجه، قد جاء مختلفا بشكل كبير، عن خطابات نظرائه من الرؤساء الأمريكيين السابقين. فمن جهة حمل الخطاب نبرة هجوم حاجى على المؤسسات الأمريكية، التي وصفها بالسعي بالاستئثار على المكاسب، وعدم الالتفات لمصلحة الشعب الأمريكي,

أعلن انه عهده، هو بداية عهد يتسلم فيه الشعب الأمريكي السلطة بنفسه، من غير واسطة المؤسسات الأمريكية، المعتادة. وأكد أنه سيكون رئيسيا لكل الأمريكيين، بغض النظر عن ألوانهم وأعراقهم ومواقعهم في السلم الاجتماعي. وأوضح أن ولاءه الأول والأخير، هو لأمريكا وحدها، دون غيرها. وأن سياسته في الأربع سنوات القادمة ستكون تتويجا لهذا التوجه.

حل الخطاب نبرة انعزالية، حيث أشار إلى أن مهمته هي الدفاع عن حدود بلاده، وليس عن حدود الآخرين. وكان قد أشار أثناء حملته الانتخابية أن حلف الناتو بات من الماضي. وقد وجد المراقبون في هذه التصريحات إشارة واضحة إلى نوع جديد من العلاقة الأمريكية مع أوروبا.

لكنه من جهة أخرى، وعد بأن تستعيد أمريكا هيبتها وقوتها، كقائدة للعالم أجمع. وقد تساءل كثير من السياسيين، كيف يستقيم وعد الرئيس ترامب، للأمريكيين بأن يركز فقط على بناء أمريكا من الداخل، ولا يهتم بالدفاع عن حلفاء أمريكا، مع قيادة أمريكا للعالم، بما يفرضه ذلك من سياسات دولية نشطة، تتناقض مع سياسة الانكفاء على الذات.

بالتأكيد من حق الأمريكيين، أن يختاروا النهج الذي يناسبهم، وليس لأحد حق التدخل في شؤونهم الداخلية. وقد قال الأمريكيون كلمتهم في انتخابات حرة نزيهة، كسبها ترمب، رغم اللغط الشديد الذي ساد طريقة أدائه أثناء الحملة الانتخابية، ورغم تشكيك الكثير في برنامجه الرئاسي. ويقر الجميع أن المنافسة كانت حادة وشرسة، أمام شخصية تمتلك الكاريزما والخبرة السياسية، هي السيدة كلينتون... لكنه رغم كل ذلك بات في النهاية رئيسا للولايات المتحدة.

ما يهمنا في هذه القراءة، هي السياسة التي سيعتمدها ترامب تجاه الخارج، وتحديدا تجاه منطقتنا، وقضايانا المصيرية. وبالنسبة لنا طبيعة العلاقة التي ستربطنا ببلاده، خلال رئاسته. ذلك أن العلاقة التي تربط بين السعودية ودول الخليج العربي، التي توصف دائما بالاستراتيجية، لم تكن دائما عسلا.

فقد شهدت هذه العلاقة رياحا وعواصف، وافتراقا حادا في المواقف، وبشكل خاص فيما يتعلق بالموقف من القضية الفلسطينية، وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره. وفي محطات هذا الصراع، وقفت الإدارات المتعاقبة للولايات المتحدة باستمرار، ضد الحق الفلسطيني، ووقفنا نحن مع الأشقاء الفلسطينيين، نساند قضيتهم العادلة، ونقدم لهم مختلف أشكال الدعم.

وفي حالات المواجهة واحتدام الصراع مع الصهاينة، كما في حرب يونيو عام 1967م، وحرب أكتوبر عام 1973م، بلغ الخلاف حد التهديد بالقطيعة السياسية، ومنع تصدير النفط، وهو أمر تحقق بنسب متفاوتة، أثناء حروب عديدة، فرضت على العرب مع الكيان الصهيوني، دفاعا عن أرضهم وكرامتهم واستقلالهم.

واقع الحال، أن العلاقة مع أمريكا، قد شابها كثير من الشك، منذ حوادث 11 سبتمبر عام 2001م، حيث وجهت اتهامات أمريكية عديدة لبلادنا بدعم المتطرفين، بذريعة أن عددا من الذين نفذوا الهجمات الانتحارية هم من أبناء المملكة. وبدأنا نلحظ تدخلا في شؤون بلادنا الداخلية، تحت ذريعة الحرب على الإرهاب تارة، والدفاع عن حقوق الإنسان تارة أخرى. وقد بلغ التصعيد ضد بلادنا قمته بصدور مشروع جاستا، الذي يجيز لعوائل الضحايا والمتضررين من حوادث سبتمبر مقاضات مسؤولين من بلادنا.

نبتغي من إدارة ترامب طي صفحة الماضي، وفتح صفحة جديدة من العلاقات من المملكة ودول الخليج، والبلدان العربية، قائمة على عدم الندية والمساواة والتكافؤ وعدم التدخل في الشؤون الداخلية. وفي هذا السياق، ينبغي التأكيد على أن العلاقة الاستراتيجية التي شيدت بين المملكة وأمريكا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، لم يكن المستفيد منها طرف واحد فقط. لقد كانت علاقة مبنية على الاعتراف بثنائية المصالح، والأمل أن تسهم هذه العلاقة، في الحفاظ على الأمن والسلم الدولي، وأن تكون في سياق مبادئ الأمم المتحدة، وحق الأمم في تقرير المصير.

نبتغي من الرئيس الجديد، أن يفي بوعده في مكافحة الإرهاب، الآفة التي حصدت مئات الآلاف من أبناء الأمة العربية والعالم الإسلامي، وكنا ولا نزال الأكثر تضررا من هذه الآفة. نتطلع أيضا أن تلغي إدارة ترامب قانون جاستا، لأنه قانون جائر، ويشكل إسفينا في العلاقة التاريخية بين بلادنا وبلاده. وأن نركز على نقاط التقاطع في السياستين السعودية والأمريكية، وهي كثيرة، بما بخدم المصالح المشتركة للبلدين.

وأخيرا، نتطلع بصدق أن يتخلى ترامب عن وعوده بنقل السفارة الأمريكية للقدس الشريف، نظرا لما يمثله ذلك من تحد صارخ للقانون الدولي ولمبادئ وقرارات الأمم المتحدة، وبشكل خاص القرار رقم 2334 الذي يرفض بناء المستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وأيضا بسبب المكانة المقدسة للقدس، وقوة حضورها في الوجدان الديني الإسلامي والمسيحي.

نأمل أن تشهد الأيام القادمة، من عهد الرئيس ترامب حقبة تقارب أمريكية جديدة مع منطقتنا، وأن يسهم ذلك في إطفاء الحرائق وعودة الأمن والاستقرار للبلدان العربية، وأن يقرب الفلسطينيين من حلمهم في الدولة المستقلة، اتساقا مع مبادئ الشرعية الدولية الكافلة للاستقلال وحق تقرير المصير.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مرة أخرى: حول الفدرالية والدستور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 سبتمبر 2005

خطوة إلى الأمام... خطوتان إلى الخلف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2003

بعد ثلاث سنوات على سبتمبر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 سبتمبر 2004

الدين والديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 أبريل 2008

حديث في التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 مايو 2005

الكيان الصهيوني وأوروبا والهولوكست

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 ديسمبر 2005

الاتفاقية الأمنية: إنهاء أم شرعنة للاحتلال؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أكتوبر 2008

بعد ثلاث سنوات من احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 أبريل 2006

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

مغزى السياسة الأمريكية الشرق أوسطية الجديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 مارس 2005

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

العرب أمام مفترق الطرق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 14 يناير 2003

الإستراتيجية العربية: من الإستقلال إلى التسليم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 مارس 2005

النفاق السياسي وتقسيم العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أكتوبر 2007

لماذا قلبت الإدارة الأمريكية ظهر المجن لأكراد تركيا؟..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 نوفمبر 2007

الانسحاب من غزة: خطوة نحو التحرير أم تفريط بحق العودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 أغسطس 2005

1441: نزع لأسلحة الدمار أم قرار بالحرب-2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 نوفمبر 2002

هزيمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 10 أبريل 2003

مستقبل الوطن العربي في القرن الحادي والعشرين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 فبراير 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2654
mod_vvisit_counterالبارحة51978
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع323605
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1037995
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59177440
حاليا يتواجد 4951 زوار  على الموقع