موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

في الوطن والمواطنة والتجديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تستمد المواطنة أصولها من مفهوم الوطن، الذي هو بقعة محددة من الأرض، والمواطن هو الذي يستوطن تلك البقعة، وتغدوا عنوانا لهويته. وفي هذا السياق يشير الدكتور ناصيف نصار، في كتابه الموسوم في التربية والسياسة، إلى أن العلاقة بين الوطن والمواطن تتميز بالاستمرار والديناميكية. ذلك أن الاستيطان في بقعة معينة، بشكل مستمر، ينطوي على ارتباط وثيق بتلك البقعة، وعلى جملة مصالح مادية ومعنوية تنشأ من خلال التعامل معها.

 

ولما كان الكائن البشري اجتماعي بطبعه، فإن ارتباط البشر بأرض واحدة، يستتبع بالضرورة وجود انتماء مشترك لتلك الأرض، بما يستتبعه ذلك من ذاكرة وعواطف، ومصالح مشتركة. بمعنى أخر، الارتباط بالوطن يعني الشراكة، والمعية. وهكذا تمتزج الجغرافيا بالبعد الاجتماعي، ويتحقق التفاعل بين الوطن والمواطن.

يؤدي التفاعل بين أبناء الوطن الواحد إلى خلق ثقافة وتقاليد مشتركة، ترقى في كثير من الأحيان إلى وجود لغة مشتركة، تتداخل فيها عوامل الجغرافيا والتاريخ، فتخلق منها أمة واحدة، متجانسة في جملة العناصر الأساسية، المكونة لها.

لكن ذلك ليس واقع الحال دائما، وينسحب ذلك على الوطن العربي. قد شاءت حقائق الجغرافيا والتاريخ أن يضم وطننا العربي، في معظم أقطاره، أقليات تأخذ طابعا عرقيا في مكان ما،وإثنيا في مكان آخر، ودينيا في هذا القطر وطائفيا في القطر الآخر. وقد كان بالإمكان أن يكون هذا التنوع، مصدر إثراء للثقافة العربية، وأن يجعل من أمتنا واحة تزهو بكل الألوان، وأن يسهم في مسيرة التقدم والإبداع. لكن ذلك لم يتحقق للأسف في معظم البلدان العربية.

في ظل هذا التنوع، نمت وتضاعفت صبوات تلك الأقليات لتثبيت هوياتها الثقافية والقومية والدينية. وقد وجد دائما بين القوى الخارجية، من هو على استعداد لاستثمار نوازع الانعتاق، فتمت تغذيتها، وقدمالدعم المالي والسياسي وأحيانا العسكري لتسعيرها. شجعت الأقليات على القيام بمحاولات انفصالية عن الوطن الأم، في بعض الأقطار العربية.

إن التهديدات والإعتداءات وحروب الإبادة، التي تتعرض لها أمتتنا، كما هو الحال في سوريا والعراق وليبيا والصومال، واليمن،وحرب الإبادة المستمرة قرابة ستة عقود، بحق الشعب الفلسطيني، والتقارير التي تصدر من دوائر مشبوهة، بين فينة وأخرى، حول إعادة تشكيل الخارطة السياسية للوطن العربي، تجعل من الأهمية طرح موضوع الوحدة الوطنية من جديد، بجرأة ترقى إلى حجم التحديات المصيرية التي تواجه منطقتنا.

فقدفات الوقت الذي يمكن فيه دس الرؤوس في الرمال، والتظاهر بأن الأمور تجري على مايرام. كما لم يعد مقبولا التعويل على علاقات استراتيجية مع صناع القرار الكبار، ثبت وهنها، عند أول اختبار حقيقي. لا بد أن يصار إلى تسمية الأشياء بمسمياتها. فمصادرة الهويات وغياب أوطان عن الخريطة السياسية للوطن العربي، تحتم البحث عن عوامل القوة والوحدة والتماسك والصمود بين أبناء المجتمع الواحد، من أجل تفويت الفرصة على الذين يضمرون الشر بحقنا.

لا بد من شيوع المحفزات التاريخية، لإعادة الاعتبار للمفاهيم التي صنعت عصر النهضة العربية. والتأكيد على أن حقائق الجغرافيا والتاريخ، قد صنعت نسيجنا القومي والوطني، وارتقت به إلى مستوى الصهر والوحدة. وأن ما يحدث الآن، من صراعات وحروب أهلية، وتفتيت لا يملك قابلية الاستمرار والصمود، لكونه نشاز في التاريخ العربي، والإنساني.

ان تحقيق الوحدة الوطنية ليس تجميعا لكم مهمل وراكد، لا ينتج عنه أي فعل إيجابي، بل هو صهر حقيقي وتفاعل خلاق ومبدع بين إخوة تجمعهم رابطة الانتماء إلى أمة، بلغة ودين وهوية وقضية وآمال مشتركة، تجعل من السعي المشروع، لهزيمة التطرف ومختلف عوامل النكوص، وإعادة الاعتبار لقضية الوحدة أمرا منطقيا وموضوعيا.

وفي مقدمة الخطوات المطلوبة في هذا السياق، ترسيخ الوحدة الوطنية بين أبناء الوطن الواحد، والتسليم بمفهوم المواطنة، بما يعنيه هذا المفهوم في المجتمعات المتحضرة، بدولة تتحقق فيها المساواة بين البشر، وينال فيها الفرد موقعه الاجتماعي ووظيفته عن طريق كفاءته وقدراته ونزاهته، وليس عن طريق موقعه في السلم المناطقي والعشائري والطائفي.

لا بد من إعادة صياغة مفهوم المواطنة يقوم على أساس الاعتراف بأهمية دور الفرد، وأن يصار إلى ترسيخ قيم التسامح والتكافؤ والتكافل بين الجميع.

لسنا بحاجة إلى أن يذكرنا أحد من خارجنا بأهمية النظر في إعادة صياغة مناهجنا وتجديد هياكلنا وطريقة تفكيرنا بما يتناسب مع المرحلة التاريخية التي نعيشها. فذلك قانون حياتي وحتمي، عمل به أجدادنا من قبل، وجسدوه من خلال تجديد مناهجهم الفكرية والسياسية. وتمكنوا من تشييد واحدة من أعظم الحضارات التي عرفها التاريخ.

وبالقدر الذي تطورت فيه الدولة العربية، واتسعت حدودها وانضمت أقوام جديدة لها، بالقدر الذي نشطت وتجددت فيه حركة الفكر والأدب والفلسفة، مؤدية إلى بروز مذاهب فلسفية وفقهية جديدة.. وكان أن نتج عن ذلك تطور من الغنوص إلى العرفان ومن ثم إلى بروز علم الكلام، ودخول الفلسفة، التي يصفها المفكر محمد عابد الجابري بالبرهان.

وقد شمل التجديد شؤون الأدب والفكر، فأصبحت هناك خصوصيات للفكر والأدب في صدر الإسلام وأخرى بالعصر الأموي وثالثة بالعصر العباسي وهكذا.. وشملت حركة التجديد مذاهب الفقه والأدب ومختلف الأنشطة الاجتماعية، مؤدية إلى تطور في حركة العلوم، وتأسيس لعلوم جديدة في الجبر والفيزياء والكيمياء والفلك.

وهكذا فإن الدعوة، لحركة تجديد شاملة في مفاهيمنا، تشمل إعادة الاعتبار لمفهومي المواطنة والوحدة الوطنية هي جانس مع نواميس الكون وقوانين التطور.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حديث عن الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

اغتيال صدام حسين: خطوة أخرى باتجاه التفتيت وتعميق الفتنة الطائفية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يناير 2007

إنها إذن ليست مجرد هزيمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يناير 2006

نحو وقف نزيف الدم الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 ديسمبر 2006

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

منطقا الشرعية أم الوحدة: أيهما المرجح؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 أبريل 2011

وانزاح ليل...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 26 مايو 2008

في مواجهة المشروع الصهيوني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يونيو 2006

ملاحظات حول المجتمع المدني وتفعيل الحوار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 ديسمبر 2003

لماذا التجديد؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

تنمية الاحتلال: النموذجان الألماني والياباني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 فبراير 2006

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

1441: نزع لأسلحة الدمار أم قرار بالحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 28 نوفمبر 2002

لماذا يستهدف لبنان الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يونيو 2007

الاحتلال والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 فبراير 2006

القرار السوري والموقف المطلوب عربيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مارس 2005

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

في العلاقة بين السياسي والمثقف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 6 أكتوبر 2002

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38711
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع197600
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر597917
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56516754
حاليا يتواجد 2867 زوار  على الموقع