موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي:: 'ستون سنة من الموسيقى التونسية' في افتتاح قرطاج الدولي ::التجــديد العــربي:: زيت الزيتون نصيرا للدماغ ضد الزهايمر ::التجــديد العــربي:: اليوغا تضاهي العلاج الطبيعي في تخفيف ألم أسفل الظهر ::التجــديد العــربي:: المنتخب الروسي مطالب بالفوز على نظيره المكسيكي للعبور الى نصف النهائي، والبرتغالي لتعميق جراح النيوزيلندي في كأس القارات ::التجــديد العــربي:: المانيا وتشيلي على اعتاب المربع الذهبي لكأس القارات بعد تعادلهما 1-1 ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي : الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء والقرار اتخذ بتأييد الأغلبية العظمى لأعضاء هيئة البيعة ( 31 ) من ( 34 ) ::التجــديد العــربي:: الأمير محمد بن نايف يبايع الأمير محمد بن سلمان وليا جديدا للعهد و تعيين الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزيراً للداخلية ::التجــديد العــربي:: هيئة كبار العلماء بالسعودية ترحب باختيار الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وليا لعهد ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقتل 12 متشدداً في قصف جوي شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: انطلاق اجتماعات فلسطينية - أميركية تمهيداً لإعلان ترامب مبادرته السياسية ::التجــديد العــربي::

أزمة الفكر العربي: تقابل بين عناصر النهضة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في 12 أبريل الماضي، نشرت مقالا في هذه الصحفية الغراء، تحت عنوان أزمة الفكر العربي- تقليد وغياب للإبداع. تناول المقال حقبة اليقظة العربية، وكيف تأثرت بالحداثة الأوروبية. وأن التلاقح مع الفكر الأوروبي، ربما كان سببا في تحالف الثورة العربية الكبرى، مع البريطانيين من أجل التحرر من نير السلطنة العثمانية. لكن ذلك الحال، لم يستمر طويلا، فقد أودت به اتفاقية سايكس- بيكو التي قسمت مشرق الوطن العربي، بين البريطانيين والفرنسيين، وليتبع ذلك بعد أقل من عام على ذلك التاريخ، إعلان بلفور المشؤوم بإقامة وطن لليهود على أرض فلسطين.

 

لقد أدت هذه التحولات، إلى انزياح النخب العربية، عن الفكر الغربي، وعن مشروع الحداثة. وكانت ردة الفعل ضد الاجتياح الكولونيالي للمنطقة، هي العداء لفكر الأنوار الأوروبي. ووسط ردود الفعل الغاضبة للنخب العربية، غاب التمييز بين الحداثة، كمشروع لازم للتحول القومي، وبين ما بعدها، كوسيلة من وسائل التوسع الاستعماري.

أدت ردود الفعل الغاضبة، إلى نكوص ملحوظ، باتجاه التراث، في صوره الجامدة والمتكلسة. وفي مجال الفكر، أدى الفراغ الذي نتج عن النأي عن فكر الحداثة، إلى بروز للإسلام للسياسي، الذي جسده الصعود الكاسح، بقيادة الشيخ حسن البنا لجماعات الإخوان المسلمين، في مطالع الثلاثينيات، وتضامنهم مع الحكم الديكتاتوري الاستبدادي، الذي مثلته حقبة إسماعيل صدقي.

لكن اندلاع حركات التحرر الوطني، في القارات الثلاث: آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، والتي كانت أهم معلم من معالم القرن العشرين، أعادت توجيه بوصلة الفكر العربي، لكن ليس صوب فكر الحداثة، بمعناه الذي تجسده أفكار روسو في العقد الاجتماعي، ولوك في اتفاقيتان، ومونتيسيكو في روح القانون، التي تعبر عنها الأشكال السياسية السائدة، في الأنظمة الديمقراطية، السائدة في الغرب، بل باتجاهات يسارية، هي أقرب للفكر الماركسي.

وحين خاض الشعب العربي، معارك استقلاله، لم يكن الحديث عن الديمقراطية، والبرلمان والتعددية وتداول السلطة، ضمن أجنداته، بل كانت الحرية وحق تقرير المصير، والعداء للاستعمار، والتنمية المستقلة هي من أوليات برامج تلك الحركات.

نظر إلى فكر الحداثة، في نسخته الغربية، كموروث استعماري بغيض، وكمعوق من معوقات النهضة، مع أنه في الأصل كان من أساسياتها. وأصبح من يقول بهذا الإرث الكبير، من المفكرين، موضع شبهة من النخب الغربية.

وحين خبا غبار معارك الاستقلال، تزامن ذلك مع اشتعال الحرب الباردة بين العملاقين، السوفييتي والأمريكي. وانقسمت القيادات العربية في انتماءاتها وولائها، بين معسكرين ونهجين. قسم رفع السلاح في وجه الاستعمار، وحصل على صكوك استقلاله معمدة بالدم، واختار طريق الشرق، أو اليسار لا فرق. رفع شعار العدل الاجتماعي، وسيطرة الدولة على وسائل الإنتاج الرئيسية. والقسم الأخر، رفض مشروع اليسار، لكنه لم يلتحق بمشروع الحداثة الغربي. أما الذين اختاروا نهج الحداثة، فهم أقلية، وسط محيط رافض لها. وقد التزموا بالشعار، وأحيانا بشكل كاريكاتوري، لكن ذلك لم يوضع مطلقا، بالوطن العربي موضع التنفيذ.

ليس هدف هذا الحديث، تناول الأسباب البنيوية لفشل مشروع الحداثة بالوطن العربي، رغم وعينا لأهمية ذلك، لكن ذلك مما يتجاوز طاقة هذا الحديث، بل سنكتفي برصد التحولات في الفكر العربي، في إطار مناقشتنا المستمرة، والمتواصلة لأزمته.

شهدت حقبتي الخمسينيات والستينيات، مرحلة النهوض القومي، وتواصل مرحلة التحرر الوطني. وكانت بوصلتها العدل الاجتماعي. وفي هذا السياق، تم بناء قواعد التنمية الاقتصادية في عدد من الأقطار العربية: مصر والجزائر وسوريا والعراق. ويمكن القول، إن خط الصعود البياني، لهذا النهج بدأ مع الإصلاح الزراعي، وكسر احتكار السلاح مصر، وتأميم قناة السويس، وبناء السد العالي، وتحقيق تنمية مستقلة، وقد كانت نكسة يونيو عام 1967، نقطة التراجع في الفكر القومي، رغم أن الإفصاح الصريح عن مغادرته، وتحديدا في مصر، قد تم بعد معركة العبور في السادس من أكتوبر عام 1973.

لقد أدت التحولات التي ارتبطت بتلك الحرب، إلى انتقال استراتيجي في طبيعة الفهم للصراع العربي الصهيوني، وتزامن ذلك مع تراجع سريع وملحوظ في موازين القوى الدولية. بدت شيخوخة النظام السوفييتي، جلية وواضحة، وتفردت الولايات المتحدة بقيادة مشروع التسوية بين البلدان العربية والكيان الصهيوني، وحالت دون تدخل الدول الكبرى الأخرى، في مجريات الصراع. وتوجت محاولاتها تلك، بتوقيع اتفاقية كامب ديفيد، بين مصر و"إسرائيل"، برعاية أمريكية، أثناء حقبة الرئيس جيمي كارتر.

ومع سقوط الاتحاد السوفييتي، وانهيار الكتلة الاشتراكية، وتربع اليانكي الأمريكي على عرش الهيمنة العالمية، عاد البريق مجددا لفكر الحداثة، لكن في نسخته النيوليبرالية، التي عبر فكر المحافظين الأمريكيين الجدد عنها. وكانت في حقيقتها تعبيرا مكثفا، عن المرحلة الثالثة لما بعد الحداثة، فالمرحلة الأولى ارتبطت بالاستعمار التقليدي، وسادت حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، والمرحلة الثانية، ارتبطت بالاستعمار الجديد، وسادت حتى سقوط الاتحاد السوفييتي، أما المرحلة الأخيرة، فارتبطت بسقوط الحرب الباردة، وكان أهم معلم من معالمها انهيار المؤسسات والمبادئ الناظمة للعلاقات الدولية، تفرد أمريكا بصناعة القرارات الأممية، واحتلال أفغانستان والعراق، والانهيارات الكبرى التي شهدها الوطن العربي، بعد اندلاع ما بات معروفا بالربيع العربي.

كل ذلك كان له إسقاطاته المباشرة على الفكر العربي، وأزمته. والمعضلة التي وجهت هذا الفكر، منذ بداياته حتى يومنا هذا هي وضع عناصره، في حالة تقابل مع بعضها. فقد ركزت المرحلة الأولى لليقظة العربية، على الحرية، وأغفلت العدل الاجتماعي. وبالمثل ركزت حقبة النهوض القومي على العدالة الاجتماعية وغيبت الحرية، مع أن مشروع النهضة لا يمكنه التحليق من غير حناحي الحرية والعدل الاجتماعي. المرحلة الأخيرة، المرتبطة بما بعد الحداثة، في طورها الأخير، غيبت شعاري الحرية والعدل، واستبدلت ذلك بنظم فصلت على مقاسات الطائفة والمذهب والأقلية العرقية.

تجاوز أزمة الفكر العربي، تقتضي المزواجة بين مشروع الحداثة في نسخته الأصلية، وبين مشروع العدل الاجتماعي، وذلك وحده الذي يعيد لمشروع النهضة العربية ألقه واعتباره.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

أمر ملكي : الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء والقرار اتخذ بتأييد الأغلبية العظمى لأعضاء هيئة البيعة ( 31 ) من ( 34 )

News image

صدرت صباح اليوم الاربعاء عدد من الاوامر الملكية السامية قضت بإعفاء صاحب السمو الملكي الا...

الأمير محمد بن نايف يبايع الأمير محمد بن سلمان وليا جديدا للعهد و تعيين الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزيراً للداخلية

News image

بايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز في قصر الصفا بمكة الم...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في مخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

ستبقى معنا أثار الحركة الاحتجاجية التي مرت بالوطن العربي، قبل ست سنوات سنين طويلة، ولن...

الأزمة العربية وهشاشة الهياكل الاجتماعية

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

لم يعد ممكنا دس الرؤوس في الرمال، بعد ما جرى من تهديد حقيقي للأمن الق...

الحضارة العربية والتضاد بين السلطة والنهضة

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

نجادل في هذا الحديث بأن النهضة العربية، بخلاف ما حدث للأمم الأخرى، لم ترتبط بال...

في التنمية والخروج من المأزق

د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2017

الحديث عن الأزمة العربية الراهنة، هو حديث شائك ومتشعب، وقد بات أمرا مسلم به من ...

دحر الإرهاب أكبر بكثير من هزيمة داعش

د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2017

أسبوع آخر، شهد سقوط ضحايا جدد بسبب تغول ظاهرة الإرهاب. آخر المشاهد عن كتابة هذا...

الإرهاب وما بعد هزيمة داعش

د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2017

يبدو أن تنظيم داعش يتجه إلى نهاياته، بعد أن تم تحرير معظم المحافظات العراقية منه...

في مسألة تعريف الإقليم عربيا

د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2017

تواجه دراسات الجغرافيا العربية، مشكلة تعريف الإقليم، إذ أن تعريفه يعتمد على الطرق والمواصفات الت...

القمة العربية والقرارات

د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2017

لن يكون الحديث عن القمة العربية، الأخيرة التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان، وعن قرا...

مرة أخرى: حول مفهومي الجغرافيا بالتاريخ

د. يوسف مكي | الأحد, 14 مايو 2017

لم تتعرض منطقة بالعالم بأسره، إلى منازعات وحروب، وتدخلات خارجية بسبب موقعها الجغرافي، كما تعر...

على هامش القمة العربية: نحو تفعيل منظومات العمل العربي المشترك

د. يوسف مكي | الأحد, 14 مايو 2017

ست سنوات عجاف مرت على العرب، منذ انطلق طوفان الخريف، مصادرا كيانات وأنظمة ودولا، معي...

الهوية العربية ومرحلة التكوين

د. يوسف مكي | الأحد, 14 مايو 2017

عند كل نازلة تمر بها الأمم، تستحضر مخزونها الحضاري، وتعيد التذكير به، لتحقيق توازنها الن...

في مواجهة الأزمة: إعادة الاعتبار للعلاقات العربية- العربية

د. يوسف مكي | الأحد, 14 مايو 2017

بعد مرور ست سنوات على طوفان الخريف العربي، لا تزال الحرائق تشتعل في عدد من ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

نحو بناء تربية المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مارس 2005

مستقبل الشرق الأوسط بعد الحرب على العراق قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 مارس 2003

حول موضوع منح السيستاني جائزة خدمة الإسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مايو 2005

حول الأهداف التنموية للألفية في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 ديسمبر 2004

العقل السليم في الجسم السليم

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 8 يوليو 2003

بعد عامين على زلزال سبتمبر العالم ليس أكثر أمنا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 سبتمبر 2003

خارطة الطريق: تكريس آخر للأوهام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يونيو 2003

مصرع بوتو والأزمة المستعصية في باكستان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2008

صهاينة أم يهود؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يونيو 2006

العرب أمام مفترق الطرق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 14 يناير 2003

اللجنة الدائمة للثقافة العربية تؤكد على حماية التراث العراقي

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 18 يوليو 2003

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

العراق بعد الإنتخابات: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 فبراير 2005

تفجيرات لندن جريمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يوليو 2005

الملف النووي الإيراني: احتمال توجيه ضربة إسرائيلية لطهران

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 أبريل 2006

مؤتمر فتح وحق العودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 7 سبتمبر 2009

بين موقفين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 ديسمبر 2004

ملاحظات حول المجتمع المدني وتفعيل الحوار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 ديسمبر 2003

السياسة الأمريكية في حقبة أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2009

مرة أخرى: ملاحظات حول الحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يناير 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14070
mod_vvisit_counterالبارحة33192
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47262
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر942924
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42356204
حاليا يتواجد 2941 زوار  على الموقع