موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

من أجل إعادة الاعتبار للثقافة العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كالعادة في لقاءات الأصدقاء، تتشعب الأحاديث وننتقل من موضوع لآخر. في أحد اللقاءات الأخيرة، انتقل الحديث عن الأغنيات الهابطة، والأصوات النشاز، وتردي الحالة الثقافية بالمجتمع العربي، مقارنة بما هي عليه في عقود سابقة. وكيف عكس ذلك نفسه على المستوى الفني، بشكل شامل. فلم نعد نشهد جديدا في إنتاج غنائي جميل وأداء فتان. كما لم يعد للمسرح العربي، حضوره الأخاذ الذي كان عليه، زمن نجيب الريحاني وعادل خيري والمدبولي، وغيرهم. تراجع دور الكتاب وقراؤه، وغابت حلقات الفكر. سادت الضحالة، بسبب تراجع منسوب القراءة، في المجتمع العربي، الذي بات من أقل شعوب العالم إقبالا على الكتاب.

أدليت بدولي في هذا النقاش، فتذكرت قول الشاعر العربي: نعيب زماننا والعيب فينا. إن نقد التشكل الثقافي الراهن، ومآلاته، لن يكون دقيقا، ما لم يبحث عن الأسباب. فالنتائج باتت مقررة، ولم يعد يجدي الحديث عنها. فما نتطلع له هو صياغة مستقبل ثقافي أفضل. لكن كيف؟!

يبدو أن تطور التقانة الراهن، في مجال الإعلام والفنون، شكل عبئا على الثقافة العربية، وإن إلى حين. فالثورات التي حدثت في مجال الإعلام والثقافة والاتصالات، كشفت عن مجالات هائلة، وعن خيارات مكثفة، أمام الناس. كنا في الخمسينيات والستينيات من القرن المنصرم، نعيش عالما مختلفا تماما، عما هو عليه الآن. كانت الوسائل محدودة جدا، لكن العطاء في مجال الثقافة كان أعمق وأكثف.

وربما تفسر هذه محدودية الوسائل آنذاك، محدودية الخيارات. فإذا استثنيا، التلفاز، الذي كان يستقبل بالكاد محطة واحدة، وفي ساعات محدودة تنتهي قبل منتصف الليل، فإن ما يتبقى هو المذياع. وكان في حينه، وفي حقبة النهوض القومي العربي يشكل العقول، وينقل لنا شروحا، عن تأميم قناة السويس، وعن العدوان الثلاثي الغاشم على مصر، عام 1958م، وعن معارك ثوار الجزائر، والصراع بين الشرق والغرب، وموقع الأمة العربية في هذا الصراع. وعن التدافع الملحمي في تلك الحقبة لحركات التحرر الوطني في القارات الثلاث: آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية.

وعلى مستوى الصحافة العربية: كان الالتزام بالمواقف القومية، هو الطابع العام لتلك الصحافة, وباستثناء محطة الـ بي بي سي، لم تكن هناك إذاعة أجنبية ناطقة باللغة العربية. وكانت تلك المحطة تستقطب مستمعيها، من خلال التركيز على الثقافة العربية، والفن الأصيل، ونشرات الأخبار والتحليلات السياسية، التي تدار بمهنية عالية.

خياراتنا كانت محدودة جدا، ولم تكن لدينا وسائل ترفيه، تغني عن الكتاب وعن الصحيفة والمذياع. وكانت تلك الحقبة، حقبة نجوم بامتياز. نجوم في السياسة، ونجوم في قادة حركات التحرر الوطني، نجوم في الفكر والأدب ونجوم في الفن، على كل الأصعدة. وطبيعي أن يفتتن الشباب بتلك النجوم، وأن يصبحوا مثلا أعلى للمفتتنين بهم. وكان ذلك في حقيقته، نوع من تشكيل الحقول، فرضته طبيعية تلك المرحلة.

الوضع مختلف تماما الآن، فلم نعد نسمع للمغنى، إلا مصحوبا بالصورة، وما صار يطلق عليه بالكليب. اختلط الصوت مع الصورة، وكثيرا ما تغلب صورة الفاتنة الغانية، على صوتها. فتحتل مكانا مرموقا في عالم الغناء، من غير مضمون. وليس من شك في أن غلبة الصورة على الصوت، هي من أسباب تردي المضمون.

وحل الانترنيت بجبروته، محدثا انقلابا كبيرا في حياتنا. تراجع معه دور الكتاب والمجلات والصحف. وأغلقت كثيرا من كبريات الصحف، مقارها بعد إفلاس، في حين حاولت بعضها الحفاظ على البقية الباقية من حضورها، فامتنعت عن النشر الورقي، واكتفت بالنشر الالكتروني. وبرزت مواقع الخدمة الاجتماعية، واتس وفيسبوك وتويتر، لتحتل مواقع في كل البيوت، وكل أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة.

حتى سلوكنا الاجتماعي، تغير هو الآخر، لم نعد في غالب الأحيان، في حالة للحديث المباشر مع بعضنا. وحتى حين يقدر لنا اللقاء، ينشغل كل منا بجهازه المحمول، وينطق بكلمة من هنا وهناك، بين فينة وأخرى، ثم ينفض السامر. لم يعد طرح المواضيع الثقافية والفكرية من أولوياتنا. وفي ذات الوقت هناك طرق قوي ومباشر على العقول، بما يحقق غسلها، وأضعاف مقاوماتها ونزع هوياتها. محطات كوميدية رخيصة، وقنوات خاصة للفيديو كليب، مع أغاني هابطة وأداء رخيص. وبرامج سياسية ضحلة، جعلت من التطبيع مع العدو الصهيوني، في قلب ثقافتنا. و السينمائية العربية الراهنة، تحولت إلى استنساخ باهت ومشوه، لأفلام غربية، أو أفلام عربية من الزمن الجميل.

تفسير هذا الواقع، يوضح أن ما كان لدينا سابقا، رغم محدوديته، كان يفعل فعلا عميقا في تشكيل الشخصية العربية، بشكل إيجابي، أما الخيارات المفتوحة، فإنها خلقت حالة من الانفلات، والافتتان، بالألوان الصارخة والزاهية، من غير جوهر أو معنى.

هذه الأوضاع، ترتب مسؤوليات جسيمة على صناع القرار العربي، وتحديدا أجهزة الثقافة والفنون والتربية والإعلام. ليس بالإمكان إعادة عقارب الساعة، فذلك ما لا ينسجم مع قوانين العصر، أو حركة التاريخ، وما تحقق هو منجز إنساني كبير، ينبغي استثماره بالطريق الصحيح.

لماذا لا تنشئ تلك الأجهزة، مهرجانات خاصة بالكتاب، ليس بمعنى المعارض، ولكن بمعنى حضور الكتاب. من خلال مسابقات في المدارس بكل مراحلها، تستهدف القراء والكتاب على السواء. ولماذا لا تقنن الفنون، فتجري مراكز تحكيم للأداء، ولا يسمح بطرح الغث منه، على مسامع الناس وأنظارهم. ولماذا لا يجري التشجيع على المناقشة والكتابة؟!

وبالإمكان التشجيع على البرامج التلفزيونية الهادفة، وإطلاق الحريات وتشجيع المبادرة والإبداع، بما يؤدي رويدا رويدا، إلى انبثاق وعي جديد، يرتفع بمستوى الذوق العام، ويسهم في تحقيق نهضة فكرية وفنية وثقافية جديدة. هل آن وقت تغيير المشهد الداكن، أم أن علينا أن نستمرئ المزيد منه؟!!

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حول موضوع منح السستاني جائزة خدمة الإسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مايو 2005

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

لن يعاد للأوطان اعتبارها إلا إذا أعيد للإنسان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يناير 2003

تكتيك أمريكي أم استراتيجية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يوليو 2005

انتفاضيات!: الديوان الجديد للصديق اللبدي

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 21 يناير 2004

ارتباكات قانونية في محكمة الدجيل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 ديسمبر 2005

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

لماذا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الأن

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 7 أكتوبر 2002

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية- العربية 3/1

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 21 أغسطس 2003

حرب على الإرهاب أم كسر للإرادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 سبتمبر 2003

أمنيات في السنة الميلادية الجديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يناير 2005

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

هل انتهى فعلا عصر الأيديولوجيات؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 مايو 2009

تقرير باتريوس وكروكر أمام الكونجرس اعتراف آخر بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2007

هل من سبيل لمواجهة ثقافة الموت؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2007

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

إيران... أزمة انتخابات أم أزمة نظام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 سبتمبر 2009

الاحتلال الأمريكي للعراق: مستلزمات المقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يناير 2004

لماذا التجديد؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31796
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152866
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر633255
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54645271
حاليا يتواجد 2958 زوار  على الموقع