موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

مائة عام على اتفاقية سايكس- بيكو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان إقدام طالب صربي، على اغتيال ولي عهد النمسا، الشرارة الأولى التي أشعلت الحرب العالمية الأولى. وقد وجد الحلفاء في هذه الحرب فرصة سانحة لإطلاق رصاصة الرحمة، على الرجل المريض في الأستانة، وإنهاء السلطنة العثمانية، التي فقدت كثيرا من ممتلكاتها في البلقان، قبل ذلك بوقت طويل.

 

التحق عرب المشرق بالحلفاء، وبشكل خاص، شريف مكة وثوار بلاد الشام، في مخطط الإجهاز على السلطنة، وإلحاق الهزيمة بجيشها، وشاركوا بالحرب بوعد نيل الاستقلال، عن الحكم التركي، وتشييد إمبراطورية عربية، بحدود وخرائط جرى الاتفاق عليها، مع المندوب السامي البريطاني في القاهرة، السيد مكماهون.

شهدت سنوات الحرب الكونية الأولى، مناورات عديدة، من قبل الحكومة البريطانية،، تسببت في تقديمها وعودا متضاربة، ترضى مختلف الأطراف التي تحالفت معها بالحرب. فقبيل اندلاع الحرب، أعطى البريطانيون، وبواسطة مندوبهم السامي في القاهرة، وعدا للشريف حسين بن على، بتنصيبه ملكا على الإمبراطورية العربية، الموعودة والتي ستكون إحدى ثمرات الحرب.

ومن جهة أخرى، اتفق البريطانيون مع الفرنسيين، في اتفاقية سرية، باتت معروفة بسايكس – بيكو على تقاسم تركة السلطنة العثمانية، فيما بينهم بالمشرق العربي. كما قدموا وعدا للحركة الصهيونية، عرف بوعد بلفور، ضمن تأسيس وطن قومي يهودي على أرض فلسطين.

وحين انتهت الحرب العالمية الأولى، نفذت اتفاقية سايكس- بيكو بالكامل، ووضعت فلسطين تحت الانتداب البريطاني، كمقدمة لازمة لتعبيد الطريق لهجرات يهودية واسعة، من كل أصقاع الأرض لهذه البلاد، تمهيدا لإقامة الوطن القومي اليهودي، ليعلن عن قيام الكيان الصهيوني، واعتراف هيئة الأمم المتحدة به، إثر نكبة فلسطين، عام 1948، فيتم تشريد مئات الألوف من الفلسطينيين، ويبقى الحلم الفلسطيني في قيام الدولة المستقلة، فوق التراب الوطني، مغيبا حتى هذه اللحظة.

جرى التفاهم النهائي بين البريطانيين والفرنسيين، على تقاسم ممتلكات السلطنة العثمانية، في بداية عام 1916، وتضمنت بالنص اقتسام منطقة الهلال الخصيب، المكونة الآن من سوريا ولبنان والعراق والأردن وفلسطين. وقد صادقت الامبراطورية الروسية، على تلك الاتفاقية، ومنحتها تأييدا مسبقا.

كانت المفاوضات حول بنود هذه الاتفاقية السرية، قد تمت في الفترة من نوفمبر عام 1915م، وشهر مايو، عام 1916 بين الدبلوماسي الفرنسي فرانسوا جورج بيكو، والبريطاني مارك سايكس، وشهدت تلك الفترة، تبادل وثائق تفاهم بين وزارات خارجية فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية.

وقد تم الكشف عن الاتفاق البريطاني الفرنسي الروسي، بوصول الشيوعيين إلى سدة الحكم في روسيا عام 1917، مما أثار غضب الشعب العربي، وبشكل خاص في المناطق المعنية بالتشكيل الجديد للخريطة السياسية. وقد أحرجت هذه التسريبات، فرنسا وبريطانيا. وقد برزت ردة فعل الثوار العرب، ضد تلك الاتفاقية، في عدد من المراسلات، التي تمت بين قيادة الثورة العربية، وأيضا مراسلات الشريف حسين مع المندوب السامي البريطاني في القاهرة، مكماهون.

ووفقا لاتفاقية سايكس- بيكو التي تقترب هذه الأيام، من مئة عاـم تم تقسيم الهلال الخصيب بين البريطانيين والفرنسيين. فحصلت فرنسا على الجزء الأكبر من الشطر الغربي من الهلال: سوريا ولبنان والموصل في العراق. أما بريطانيا فامتدت مناطق سيطرتها، من طرف بلاد الشام الجنوبي ممتدا بجهة الشرق، ليشمل بغداد والبصرة وجميع المناطق الواقعة بين الخليج العربي والمنطقة الفرنسية في سوريا.

كما تقرر وضع فلسطين تحت إدارة دولية، يتم الاتفاق عليها بالتشاور بين بريطانيا وفرنسا وروسيا. ولكن الاتفاق استثنى مينائي حيفا وعكا، التي نصت الاتفاقية على منحها لبريطانيا وعكا على أن يكون لفرنسا حرية استخدام ميناء حيفا. وبالمقابل، منحت فرنسا لبريطانيا حق استخدام ميناء الاسكندرونة الذي كان من المفترض، بموجب الاتفاقية، أن يقع في حوزتها.

لاحقاً، وتخفيفاً للإحراج، بعد كشف هذه الاتفاقية من قبل الحكام الجدد في روسيا، وبعد تكشف وعد بلفور، صدر كتاب تشرشل الأبيض عام 1922، ليوضح بلهجة مخففة أغراض السيطرة البريطانية على فلسطين. إلا أن محتوى اتفاقية سايكس-بيكو قد سبق التأكيد عليه في مؤتمر سان ريمو عام 1920.

أقرت عصبة الأمم وثائق الانتداب على المناطق المعنية في شهر يونيو 1922. وعقدت في 1923 اتفاقية جديدة عرفت باسم معاهدة لوزان لتعديل الحدود التي أقرت في معاهدة سيفر. وتم بموجب معاهدة لوزان التنازل عن الأقاليم السورية الشمالية لتركيا الأتاتوركية.

تحقق استقلال هذه البلدان لاحقا، عن الاحتلالين، البريطاني والفرنسي، بعد الإنهاك الذي عانى منه الفرنسيون والبريطانيون، جراء خسائرهم الكبيرة في تلك الحرب، وـتأسس النظام العربي الرسمي، ممثلا في جامعة الدول العربية، أخذا بعين الاعتبار حقائق التاريخ والجغرافيا والدين واللغة، التي تجمع الشعوب القاطنة في المنطقة الممتدة من الخليج العربي شرقا، إلى المحيط الأطلسي غربا. كما استقلت بقية البلدان العربية، لتلتحق بهذا النظام.

لكن بنود هذه الاتفاقية، بقيت في معظمها سارية المفعول، حتى يومنا هذا. وفي ظل الحرب الباردة، عجزت جامعة الدول العربية، عن تحقيق أهدافها في التكامل العربي، على كل الأصعدة، وحماية الأمن القومي. بل إنها عجزت، حتى هذه اللحظة، عن تحقيق الحدود الدنيا، من التنسيق المشترك، حيال القضايا المصيرية. ولم يكن حالها بعد نهاية الحرب الباردة، بأفضل من سابقه.

بعد مائة عام على توقيع هذه الاتفاقية، يمكن القول أن نتائجها ستظل تلاحقنا إلى أن يدرك العرب، أهمية تجاوز روحها، من خلال التمسك بالمواثيق والمعاهدات التي تراكمت في أرشيف جامعة الدول العربية، ومن ضمنها معاهدة الدفاع العربي المشترك، والأمن العربي الجماعي، وتحقيق التكامل الاقتصادي العربي، وصولا إلى نوع من العلاقة الكونفدرالية، وذلك وحده الطريق الصحيح لمواجهة مختلف التحديات والمخاطر التي واجهتها وتواجهها الأمة.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

بين الإدارة والحل في الصراعات الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2018

  يستوحي هذا الحديث عنوانه من مذكرات وزير الخارجية المصري، عمرو موسى في الفترة من ...

بعد خمسة عشر عاماً على احتلال العراق

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 مارس 2018

  خمسة عشر عاماً مرت، منذ تم احتلال العراق، من قبل الولايات المتحدة. وكان هذا ...

الكواكبي وقضية الحرية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 مارس 2018

  حين قرأت كتاب عبد الرحمن الكواكبي، «طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد»، للمرة الأولى، كنت في ...

المعالجة الجذرية للخلل في العلاقات العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 مارس 2018

  تشكل النظام العربي الرسمي المعاصر، إثر نهاية الحرب العالمية الثانية، وفي ظل تصاعد المطالبة ...

قرارات مجلس الأمن والمعايير المزدوجة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 فبراير 2018

  يكتسب هذا المقال أهميته، لأنه يأتي رداً على قرار الإدارة الأمريكية، نقل سفارة بلادها ...

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لماذا فشل عصر التنوير العربي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 28 أبريل 2008

الجدار العازل وجه آخر لبشاعة الإحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 فبراير 2004

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

البرلمانيون العرب بين الهدف والممارسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 مارس 2008

المستقبل العربي والحفاظ على الذاكرة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 نوفمبر 2004

الصحوة... المقاومة... وتراجع أعمال العنف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2007

العقل السليم في الجسم السليم

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 8 يوليو 2003

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

على طريق فتح آفاق الحوار حول الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2003

تقرير بيكر- هاملتون: خطوة إلى الأمام أم هروب من الأزمة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2006

تطرف متنافر: التشدد يواجهه الإستسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 2 ديسمبر 2002

بعد ثلاث سنوات من احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 أبريل 2006

مغزى الدولة اليهودية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 ديسمبر 2007

حول علاقات الأمة العربية بأمريكا اللاتينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يونيو 2005

احتلال العراق: مشروع تحرير أم هجمة كولونيالية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يوليو 2003

عدوان على الذاكرة... الخط الأول في الدفاع عن الهوية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 فبراير 2006

مرة أخرى: ملاحظات حول الحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يناير 2004

السياسة الأمريكية ومكوك كولومبيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 فبراير 2003

إيران: صراع الترييف والتمدين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 أغسطس 2009

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11201
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153901
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر900375
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53032807
حاليا يتواجد 3099 زوار  على الموقع