موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي:: إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي ::التجــديد العــربي:: تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان ::التجــديد العــربي:: ليفربول يعود لصدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا بفوز ثمين على فولهام ::التجــديد العــربي:: قرعة أبطال أوروبا: مواجهة "سهلة" لليفربول وصدام إنجليزي بين توتنهام ومانشستر سيتي ::التجــديد العــربي:: جيش الإحتلال يقتل فلسطينياً بعد محاولة طعنه جنوداً قرب الخليل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يغلق المسجد الأقصى إثر مواجهات مع فلسطينيين ::التجــديد العــربي:: مصر: استشهاد 3 جنود ومقتل 46 إرهابياً في شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: ترجيح توصل «أوبك» وحلفائها إلى اتفاق خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة ::التجــديد العــربي:: مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه ::التجــديد العــربي:: روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ ::التجــديد العــربي::

"نحو عيش مشترك في ظلّ قيم مشتركة"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

(التحريض السياسي والديني ودوره في تأجيج العنف والتكفير)

ظاهرة العنف السياسي والتكفير الديني ايديولوجيا مسيطرة في معظم الدول العربية، وهي ظاهرة وافدة اليه، وأصيلة فيه، حتى بات صحيحاً القول: انّ الوطن العربي يعيش اليوم في زمن الحاجة الى العنف والتكفير.

جاء من خارج الوطن العربي من، في عصر الانفجار الاعلامي الكبير، يحرّض على العرب والمسلمين لجعلهم في أعين الغرب إرهابيين بالانتماء. هذا التحريض الاستعدائي يغذّيه أمران: الاعلام الصهيوني وأصوليات الغرب. هذه الظاهرة الوافدة الى الوطن العربي تعود الى بدايات تسعينيات القرن الماضي، ففي العام 1990 جاء في خطاب كيسينجر، مهندس السياسة الخارجية للولايات المتّحدة لعقود ما زالت مستمرّة، أمام المؤتمر السنوي لغرفة التجارة الدولية ما يلي: "انّ الجبهة الجديدة التي على الغرب مواجهتها هي العالم العربي الإسلامي باعتبار هذا العالم هو العدو الجديد للغرب.." وفي العام 1992 جاء في كتاب نيكسون الذي هو بعنوان "اقتناص اللحظة" ما يلي: "الإسلام سوف يكون قوّة جغرافية متعصّبة ومتراصّة... والغرب سوف يضطرّ لتشكيل حلف جديد مع موسكو من أجل مواجهة عالم إسلامي معاد وعنيف... والإسلام والغرب على تضادّ: دار الإسلام ودار الحرب..." هذه المقولات الاستعدائية استكملت مسيرتها التحريضية بلسان اليمين الأميركي المتصهين أمثال صمويل هنتنغتون وبرنارد لويس ودانييل بايبس وستيفن أمرسون وريتشارد بيرل...

هذه الحرب على العرب والمسلمين أنتجت نظرياً فقه المقاومة والممانعة وأنتجت عملياً حركات وتنظيمات دينية مسلّحة تقاوم الاحتلال وتضرب مصالح قوى الاستكبار العالمي وتجاهد ضدّ الأنظمة والحكومات والقوى المتعاملة معه.

ما يعنينا هنا هو خطاب التحريض على العنف السياسي والتكفير الديني المقيم في الوطن العربي والأصيل فيه وليس الوافد اليه، أي الخطاب المتبادل بين قواه الدينية والسياسية.

ظاهرة العنف والتكفير في الوطن العربي انتقلت بقوّة منذ أوائل الثمانينيات من حيّز الايديولوجيا الى السوسيولوجيا، من البنية الذهنية الى البنية الاجتماعية، من نمط تفكير الى نمط سلوك، من فكرة الى ثقافة، من خطاب الى ممارسة فأقامت بين الدين والسياسة وحدة عضوية وجعلتهما في مجال جهادي ونضالي واحد وقسّمت حكومات الدول العربية وأنظمتها ومجموعاتها السياسية والدينية والاتنية بين كفّار ومجاهدين وأشعلت حرباً أهلية متعدّدة المجالات والمواقع والأطراف والأساليب.

انّها حرب، كما سائر الحروب، مؤسّسة على التحريض.

بين أبناء الوطن العربي قيم وتعاليم وأحكام وممارسات وثقافات وتراثات مشتركة تشكّل من المضامين الروحية والأخلاقية والقومية والإنسانية ما يكفي لخفض وتيرة هذه الحرب... وبين العرب قوى وجماعات تؤمن بمعنى الشراكة وتعلو به الى مرتبة المقدّس في اللاهوت أو الفقه وتمارسه شراكة سماء على الأرض، أي شراكة حياة.

شراكة الحياة معاً تعني السير في اتجاه خلاصي/ ديني واحد وفي اتّجاه قومي/ سياسي واحد، وكلاهما لا يسقطان الحقّ في التنوّع والاختلاف.

فقه الشراكة والقائمين بها مصدره القيم المشتركة وقوامه التفاهم مع الآخر والسلام معه احتضاناً وتفهّماً وتقديراً. من عناوينه: التواصل، الحوار، الانصاف، الاحترام، التسامح، المحبّة، الرحمة... وهي عناوين تدلّ اليها ديناميكية الانتماء وعمقه الى الدين والى السياسة.

فقه القطيعة والقائمين بها، على اختلاف مصادره وغاياته، قوامه التحريض على الآخر والحرب عليه عنفاً وادانة وتكفيراً.

ما طبيعة هذا التحريض ودوره في تأجيج العنف والتكفير؟

التحريض هو ضرب من ضروب التعبئة العقائدية المضادّة وفنّ من فنون الإرهاب الفكري المنظّم يأتي من خارج الدين ومن سوء فهم أو تحريف أو تأويل متزمّت له وغالباً ما ينجم عن عصبيات ومصالح سياسية أو ايديولوجيات شمولية تمارس القهر والقمع باسم الارادة الالهية (تكليف وواجب، الحكم التيوقراطي، الدين قوّة اكراه) أو باسم المصلحة العامة (مصلحة الدولة العليا، الحكم الديكتاتوري، الدولة قوّة اكراه) وهو وسيلة من وسائل انتاج العنف والتكفير.

يحرّكه فكر اجتماعي/ ديني/ سياسي/ أمني/ ثقافي/ اقتصادي شمولي لا يعترف بوجود قيم أو مصالح أو أهداف مشتركة لإعادة تشكيل الخطاب والموقف والسلوك والنظرة الى الذات والآخر.

ينهض به الاعلام التسويقي/ الترويجي/ الاستقطابي/ الاستميالي/ الاثاري/ الاستفزازي

يشهد الواقع العربي الراهن أنّ وراء التحريض فكرة الثأر(الاجتماع القبلي) وفكرة القصاص (الاجتماع الديني واقامة "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر") وفكرة الانقلاب (الاجتماع السياسي الثوري) وفكرة الاجتثاث أو الاستئصال أو جبّ الآخر (الاجتماع السياسي المعولم الرأسمالي المتوحّش أو الافتراسي)

ما يشهده الواقع العربي الراهن في وسائل الاعلام والاتصالات كافة يثبت صحة قول من قال: انّ الأمّة العربية هي أمّة المذياع (التخدير والتنوير والتثوير) وانّ الحضارة العربية هي حضارة اللسان وانّ لسان العربيّ أفصح من عقله وانّ في تراثه ما يكفي للدلالة على أنّ التحريض فنّ ملازم له في فخره ومدحه وهجائه ونقائضه وأدبه السياسي والديني.. وهو فنّ قائم على مخاطبة غرائز الناس واثارة مشاعرهم العصبية والدينية.

من أهدافه: تفرّد مجموعة أو فرد بتسيير الأمور المشتركة وفرض ارادتها/ﻪ على المجتمع أو الأمّة.

من مستهدفي التحريض الديني مثلاً: النظام السياسي الكافر، الدولة الفاسدة المنحرفة عن الشرع، المجتمع الخارج عن أصول الاجتماع الإسلامي وأحكامه.

من مجالاته: القضيّة القومية (العمالة)، القضيّة الدينية (التكفير)، القضية الاصلاحية (التخلّف والاستبداد)

من مفرداته: رجعي/ تقدّمي، محافظ/ ثوري، انعزالي/ وحدوي، قطري/ قومي، صهيوني/ عروبي، عميل/ وطني، مؤمن/ كافر، متديّن/ مارق

من نتائجه: تغذية عوامل التفرقة والفتنة بين أبناء المجتمع الواحد أو الأمّة الواحدة، الغاء نقاط التلاقي أو المساحات القيمية المشتركة، بتر ثقافة الحوار والانفتاح والتعاون والتواصي بالرحمة ومخالفة تعاليم الأديان خصوصاً الدعوة الى المحبّة والى كلمة سواء، مخالفة قواعد الاجتماع السياسي خصوصاً الحقّ في حرية اختيار النظام والحاكم والحقّ في المشاركة والتداول السلمي للسلطة، تشدّد الأنظمة القائمة في الدفاع عن شرعيّتها وتعزيز بنيتها التسلّطية واستنكاف الحكومات القائمة عمّا كانت تدّعيه بشأن الاصلاح خصوصاً الاصلاح السياسي ورفض تداول السلطة وانكار الحقّ في الحريات السياسية والقضاء على تعدّدية الرأي السياسي وافراغ الحياة السياسية من دينامية الحركة والجدل والحوار، تسويغ المشاريع الخاصّة (الأمن الذاتي مثلاً أو السعي الى الانفصال)، تسهيل عبور مؤامرة التفكيك والتجزئة واثارة الأقليات وسائر الهويات المقموعة أو المستهدفة (استهداف الأقليات هو جسر العبور الصهيوني الى ثقافة الأمّة وواقعها)

العنف هو استخدام القوّة المادية والمعنوية لتطويع الآخر وتدجينه واستتباعه وتحويل التنوّع في كلّ مجال الى نمط واحد مفروض على الجميع. وهو ثلاثة أنواع: المادي والرمزي والفكري. ومتى نظّمت أفعاله يصبح إرهاباً، فالإرهاب هو العنف المنظّم.

يشهد الواقع العربي أنّ العنف هو الأسلوب الأكثر رواجاً في مراحل الأزمات والمآزق الحضارية أو الثقافية أو السياسية الكبرى حيث تنهزم المشاريع التاريخية المبنية على قيم الروح والفضائل والحكم والخير والعدالة والتسامح وحقوق الإنسان وقانون العلاقات الطيّبة بين الناس ومكارم الأخلاق.

التكفير هو فعل مناف لحرية الضمير والوجدان والمعتقد، وهو استخدام الدين لمعاقبة أهل التفكير في النصّ الديني وفهمه وممارسة تعليمه بصورة تخالف رأي بعض الحركات الدينية الأصولية أو السلفية المتزمّتة (جماعة الهجرة والتكفير) انّه شكل من أشكال المحاكمة والدعوة الخفية الى القتل بالكلام المفضي الى التصفية الجسدية.

يشهد الواقع العربي أنّ التكفير بات سمة أساسية من سمات الخطاب الديني المتزمّت لدى تلك الحركات التي توسّع انتشارها العقائدي وازدادت امكاناتها المادية وتضاعفت قدرتها على جذب الشباب وتجنيدهم في فرق القتل والتفجير ومدّت نفوذها الى مؤسسات الاعلام والتربية والقضاء.

أهل التكفير لا يحتملون حرية التفكير وتعدّدية مناهجه واجتهاداته، ولا يقوون على مواجهة الفكر بالفكر فيلجأون الى سلاح التكفير الذي هو بيدهم سلاح ديني في صراع فكري.

من أسبابه: "الإسلام السياسي" أو الانحراف بالدين أو الاستخدام النفعي له، تنتجه القراءات المتزمّتة للنصّ الديني والمتشدّدة في تسييس الدين والمستهدف في أيّ حال هو الإسلام التنويري.

من مقولاته: هداية الأمّة مجدّداً الى الإسلام، استتابة الأمّة من الردّة أو معاقبتها عليها، كلّ ما أفهمه أنا عن الدين هو علم الدين وفتواي غير قابلة للنقض أو التغيير، اسقاط حكم الطاغوت واقامة حكم الله، (إن الحكم الاّ لله) اسقاط مبدأ الاحتكام للأمّة، اسقاط ولاية الأمّة على الأمّة واقامة دولة الخلافة أو ولاية الفقيه وتدبير قضايا الناس باسم التلازم العضوي بين الديني والسياسي وجعل هذا التلازم في دائرة المقدّس وما عدا ذلك يستوجب التعيير والادانة والتحريم والتكفير.

من وسائله: بثّ أفكار متزّمتة والدفع الى مواقف متطرّفة والاغواء بتبنّي الأساليب العنفية، والتضييق على الناس وصرفهم الى المظاهر في السلوك والأزياء وفي ممارسة الطقوس والعبادات، والضغط على حرية الرأي والتعبير وتحصين اللاّ مفكّر فيه أو المحرّم على التفكير.

من نتائجه: هيمنة ثقافة تشكّل النقيض لثقافة الدين الحنيف وجوهر تعليمه وروحه السمحة ورسالته الخاتمة والجامعة وتغييب وسطيته وسماحته، تكفير الأمّة والزعم باحتكار الإسلام الصحيح في أطر فئوية، تكفير الأنظمة والحكومات وسائر القوى السياسية وتصفيتها جسدياً ومعنوياً سعياً الى امتلاك السلطة وتثبيت الحقّ الحصري في تسلّمها، الفتنة وتمزيق وحدة الأمّة والمجتمع ونسف قواعد الحكم في الإسلام وأصوله: الشورى والمشاركة والمساواة والعدل والاجماع، اغلاق الباب أمام العقل البشري للاجتهاد والفهم الجديد والقراءات الجديدة استنفار "الهويات المقموعة" (الأقليات) وخنقها ودفعها الى الانغلاق وتهجير نخبها.

 

 

د. ساسين عساف

عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي

 

 

شاهد مقالات د. ساسين عساف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر

News image

طلبت رئيسة وزراء بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج بلدها من الاتحاد (بريكست) ثلاثة أشه...

إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي

News image

قالت الأمم المتحدة إن إعصار إيداي تسبب في "كارثة كبرى" في جنوب القارة الإفريقية تأث...

تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان

News image

في أجواء مؤثرة، بدأ تشييع ضحايا أرداهم مسلّح أسترالي نفذ مجزرة في مسجدَين في نيو...

مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

News image

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.وكان بوت...

مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه

News image

طالب سير تيم برنرزـ لي، مخترع الإنترنت، باتخاذ إجراء دولي يحول دون "انزلاقها (شبكة الإ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

فكر “الارهاب المقدس” يجتاح المجتمع الصهيوني – فتاوى الحاخامات: “اقتلوا الفلسطينيين .. العماليق” ف “لا توجد أي مشكلة أخلاقية في سحق الأشرار”

نواف الزرو

| الأحد, 17 مارس 2019

    عبثا او مبالغة او للاستهلاك العام ان نقول ان فكر الارهاب المقدس يجتاح ...

"نحو عيش مشترك في ظلّ قيم مشتركة"

د. ساسين عساف

| الأربعاء, 13 مارس 2019

  (التحريض السياسي والديني ودوره في تأجيج العنف والتكفير) ظاهرة العنف السياسي والتكفير الديني ايديولوجيا ...

طوفان الوباء.. صناعة الكراهية والشقاء

حسن العاصي

| الأربعاء, 13 مارس 2019

  كصناعة السيارات والطائرات والملابس والعطور، يتم تصنيع الرأي العام والذوق العام. مثلما الثقافة صناعة ...

إدوارد سعيد: قوّةُ الثقافة تواجه ثقافةَ القوّة*

سماح إدريس

| الأربعاء, 6 مارس 2019

  محاضرة لرئيس تحرير الآداب، ألقيتْ في جامعة الأقصى في غزّة في 19/2/2019. لمشاهدة التسجيل ...

المدرسة الواقعية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 4 مارس 2019

في المفهوم تعتبر الواقعية إحدى المدارس الفنية التي تركز في اهتمامها على كل ما هو ...

مآلات الثقافة والمثقّفين

د. عزالدين عناية

| الخميس, 28 فبراير 2019

نحو سوسيولوجيا للخطاب النقدي يواجه مستقبل العمل الثقافي في الزمن المعاصر ضبابية، بفعل تحولات هائ...

الحركة القومية العربية والتجدّد الحضاري

د. ساسين عساف

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  أسباب الفشل وسبل النجاح أين تكمن نقاط الضعف في الحركة القومية العربية الدالة على ...

4 فبراير 1942.. التابوهات والحقيقة

علاء الدين حمدي شوالي

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  - ديسمبر 1941.. الفوضى تجتاح الشارع المصري.. الجوعى يهاجمون المخابز.. روميل يتقدم الى العلمين.. ...

قراءة في كتاب (ظاهرة التطرف الديني)

د. عدنان عويّد

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  دراسة منهجية لأبرز مظاهر الغلو والتكفير والتطرف والإرهاب الكاتب والباحث والمفكر الإسلامي المعاصر، الدكتور ...

الوسيط في الخطاب الديني بين العقيدة والسلطة

د. عدنان عويّد

| السبت, 9 فبراير 2019

  منذ أن بدأ الوعي الديني يفرض نفسه على حياة الإنسان البدائي، راح هذا الوعي ...

تدجين الشعوب.. فلسفة التطويع والإخضاع

حسن العاصي

| السبت, 9 فبراير 2019

تمكنت الأنظمة العربية عبر العقود التي أمضتها جاثمة فوق تطلعات الشعوب العربية، من ترويض هذه...

قراءة سياسية في المشهد الاقتصادي اللبناني (1)

د. زياد حافظ

| السبت, 9 فبراير 2019

  معالم برنامج سياسي اقتصادي اجتماعي جديد   الكلام عن ضرورة إصلاح اقتصادي في لبنان ليس ...

المزيد في: دراسات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com

دراسـات

فكر “الارهاب المقدس” يجتاح المجتمع الصهيوني – فتاوى الحاخامات: “اقتلوا الفلسطينيين .. العماليق” ف “لا توجد أي مشكلة أخلاقية في سحق الأشرار”

نواف الزرو

| الأحد, 17 مارس 2019

    عبثا او مبالغة او للاستهلاك العام ان نقول ان فكر الارهاب المقدس يجتاح ...

"نحو عيش مشترك في ظلّ قيم مشتركة"

د. ساسين عساف

| الأربعاء, 13 مارس 2019

  (التحريض السياسي والديني ودوره في تأجيج العنف والتكفير) ظاهرة العنف السياسي والتكفير الديني ايديولوجيا ...

طوفان الوباء.. صناعة الكراهية والشقاء

حسن العاصي

| الأربعاء, 13 مارس 2019

  كصناعة السيارات والطائرات والملابس والعطور، يتم تصنيع الرأي العام والذوق العام. مثلما الثقافة صناعة ...

إدوارد سعيد: قوّةُ الثقافة تواجه ثقافةَ القوّة*

سماح إدريس

| الأربعاء, 6 مارس 2019

  محاضرة لرئيس تحرير الآداب، ألقيتْ في جامعة الأقصى في غزّة في 19/2/2019. لمشاهدة التسجيل ...

المدرسة الواقعية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 4 مارس 2019

في المفهوم تعتبر الواقعية إحدى المدارس الفنية التي تركز في اهتمامها على كل ما هو ...

المزيد في: دراسات

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3587
mod_vvisit_counterالبارحة29171
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع151638
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي253214
mod_vvisit_counterهذا الشهر731928
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66162009
حاليا يتواجد 1936 زوار  على الموقع