موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

أزمة الوعي الديني بين ملجأ الهروب وتضامن الالتزام

إرسال إلى صديق طباعة PDF


"يستطيع الدين، إذا تخلص من مساع الهيمنة، أن يصبح واحد من إنزيمات الديمقراطية وليس أفيونها"[1]

لم يعد من المناسب تذكير الناس بكون "الدين أفيون الشعب" - وهي عبارة شهيرة لكل من ماركس وأنجلز- خاصة بعد زوال الاستقطاب الثنائي للعالم واسترجاع الدين لوظيفته التقليدية في المجتمع وتزايد تنامي التعبيرات الراديكالية للجماعات الدينية في الحقل السياسي وبقاء مظاهر استغلال الإنسان واغترابه قائمة.

كما أدى الحدث الرمزي الذي دل على تراجع الحركة اللاّدينية إلى التفكير ضمن تلاقي فضاءات الفلسفة والتيولوجيا والسياسة في صياغة نظرية جديدة في العالم وبناء إنسية جديدة متجهة بالأساس نحو الالتزام.

لقد اتضح للعيان بأن الإبقاء على ثنائية الديني والسياسي في صورة تخاصم دائم هو وضعية متأزمة تؤدي إلى انقسام المجتمع وتمزق النسيج العلائقي بين المجموعات والأفراد وحدوث أزمة في الوعي الجمعي. في هذا السياق ظهرت أصوات تنادي بأن الدين ليس وهما متعاليا ولا مجرد اعتقاد يوتوبي يحرف الواقع ويكرس جبرية صارمة تصادر حق الإنسان في التمتع بالحرية ويتسبب في ظهور التعصب واللاّتسامح وإنما يمنح الناس الثقة في الوعود التأسيسية بتغيير نظام العالم وفضاء قدسي يدفعهم إلى الالتزام بالقيم.

في هذا السياق ظهر تقارب واضح بين الأديان السماوية المنزلة والتي تلتقي حول وجود الله ووحدانيته وبعثه للرسل والأنبياء بمجموعة من الكتب المقدسة من خلال تلاقي اللاهوت بالناسوت ومسالة البعث.

غير أن هذه الأديان السماوية جاءت في فترة متأخرة عن الأديان الطبيعية التي كانت من صنع البشر وتميزت بالوثنية والتصورات الميثولوجية وعقبتها أديان وضعية ساهمت العلمنة والدنيوة في تشكلها.

ان التبعات الحاصلة عن الخروج من الدين خطيرة وكارثية وتتسبب في فقدان البشرية لمعنى وجودها في العالم والهدف السامي للحياة ولكن بروز التعبيرات اللامعقولة والعنيفة للديني في صورة جماعات الدين السياسي تحت عنوان الدفاع عن العقيدة والمحافظة على المقدس يفضي إلى قيادة الديني للفضاء السياسي ويترتب عن ذلك اختراق للقوانين السياسية والحقوق المدنية للمواطنين والطابع السلمي للاتصال والتبادل.

على إثر ذلك ظهرت مشاعر دينية تتميز بالثورية على اليسار وبالمحافظة على اليمين تثمن الانخراط في القضايا العامة وتحرص على الالتزام في المدينة وتقف مع النضال الاجتماعي قصد بلورة إيتيقا تحررية.

كما برز توتر بين رؤية إيمانية للعالم ورؤية علمانية أدى إلى ميلاد تنازع بين تصورين للإنساني يعتقد الأول في اقتدار المجتمع على حكم نفسه بنفسه دون أن يحتاج أعضائه إلى إرادة سياسية وبالتخلص من وساطة الثقافة، بينما يرى الثاني أن إنسانية الإنسان هي ثمرة فعل وسائطي تقوم به الذات على نفسها ضمن مشروع ثقافي متكامل من المراجعات والتنقيحات والتعديلات للتمثلات عن العلاقة مع الآخرين.

ما هي الشروط الفلسفية التي يجدر توفيرها بغية تشييد الالتزام الإيتيقي والوعي الديني للوجود المشترك؟

يتضمن الديني شبكة من العلاقات يقيمها الإنسان مع نفسه ومع الله ضمن مملكة الروح والمطلق ومع الآخر ضمن مملكة البشر والنسبي وبالتالي يهتم الدين بمعالجة مشاكل هذا العالم الدنيوي بنفس القيمة أو أكثر من معالجة الأسئلة المفارقة والقضايا الغيبية ولذلك ينخرط في الصراعات السياسية بين الناس من أجل التخفيف من بؤس الإنسان وتلطيف بشاعة العالم ويلتزم بالمساعدة على التعويض والجزاء والرحمة.

لا يساعد الدين على ضياع وهروب الناس من الواقع مهما كانت درجات بؤسه وانحداره وإنما يسمح لهم بالانخراط في العالم والاندماج في المجتمع وفق توجيه إيتيقي وسياسي يكون غرضه الانعتاق والارتقاء.

بيد أن التجربة الدينية تتلبس بالأزمة من حيث هي تجربة لغوية وما تشير إليه من تعلق وارتباط وتبعية وكذلك ما تفرضه من شعائر وتكاليف وواجبات تجاه الكائنات العليا التي يشعر الفانون تجاههم بالدَّين. كما يشعر الفانون بالإلزام تجاه المقدس والخضوع التام للمشيئة الإلهية ولكنهم يحسون بالتناهي واللاّعصمة بالمقارنة مع الكائن الأول الذي يتميز عن بقية الكائنات بالاطلاقية والسمو والتعالي والكمال واللانهائية.

من هذا المنطلق يقترن الدين بالفضيلة والمحبة ويترجم بشكر البشر للمبدأ الأول والحاكم الأول على جميع الأشياء ويعبرون من خلاله عن امتنانهم وتوفق إرادة نزيهة ومخلصة عن الإحسان والعناية الإلهية. لقد ترتب عن ذلك تحول الدين إلى فضيلة أخلاقية تسمح بتوجيه حياة الناس بواسطة العقل وبتوافق أفعالهم الإرادية واختياراتهم السلوكية مع الغايات اللاّمحدودة والأهداف السامية التي صممتها الحكمة الإلهية.

لكن مصطلح الدين منذ استقراره في الحقل الدلالي ظل يشير إلى سجل الحياة الاجتماعية التي تتحرك، من جهة معتقداتها وممارساتها، حول نقطة مركزية هي تجربة المقدس التي تدار بصورة مستقلة عن الدولة. كما أن مقولة العدل الإلهي تبدو متناقضة مع بروز التفاوت الطبيعي بين الكائنات وظهور الشر في الحياة وقد تصطدم إرادة الله الطيبة ورحمته بالناس ولطفه بعباده بنظام الكون وسننه التي وضعها في الطبيعة.

لكن هل يجوز التسليم بالتطابق بين المشاعر الدينية والأفعال الأخلاقية وبين كونية العقل وثباته من جهة وخصوصية العاطفة وتغيرها من جهة أخرى؟ وكيف تسمح عملية خلع القداسة عن العالم بظهور أشكال دينية جديدة تحاول إعادة إدراج المقدس في العلاقة بين الإنسان والعالم بصور متعددة ومتنوعة ومختلفة؟

***

المرجع:

1. La religion est –elle encore l’opium du peuple ?، sous la direction d’Alain Houziaux، Marcel Gauchet، Olivier Roy، Paul Thibaud، les éditions de l’atelier، Paris، 2008. p11.

*******

الهوامش

[1] La religion est –elle encore l’opium du peuple ?، sous la direction d’Alain Houziaux، Marcel Gauchet، Olivier Roy، Paul Thibaud، les éditions de l’atelier، Paris، 2008. p11.

 

 

د. زهير الخويلدي

تعريف بالكاتب: كاتب مهتم بالشأن الفلسفي
جنسيته: تونسي

 

 

شاهد مقالات د. زهير الخويلدي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

التفكيك والاختلاف عند جاك دريدا

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

يبدي جاك دريدا خطابا غير تقريري حول مسألة الحقيقة بحيث لم يتمكن من حسم أمر...

الخطاب الإسلامي الأشعري في منظور ابن رشد

د. عدنان عويّد

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

يكتب المفكر والفيلسوف الإسلامي (ابن رشد) عن الخطاب الإسلامي لحركة الأشاعرة، قائلاً: (لقد أوقعوا الن...

نستولوجيا اليسار العربي..

حسن العاصي

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

احتضار الأيديولوجيا وأممية السقوط كيف يكون الإنسان يسارياً؟ ما الذي يعنيه الفكر اليساري تحديداً؟ من ...

الإسلام بين الحداثة والتقليد

د. عدنان عويّد

| الأربعاء, 10 أكتوبر 2018

(1) القرآن جاء منجماً.. نزل على مدة اثنين وعشرين عاماً... فرضت حالة تنجيمه أو تفر...

الغربة في الأوطان.. المواطن العربي اغتراب واضطراب فاحتراب

حسن العاصي

| الاثنين, 8 أكتوبر 2018

    أقدم العلّامة العربي المتصوف أبي حيان التوحيدي على حرق كتبه، بعد أن أصابه العوز ...

التابو* في القصيدة السرديّة التعبيريّة غجرية فوق ربى قصيدة سمراء .. بقلم : سلوى علي – العراق . سريرُ الّليلك .. بقلم : مرام عطية – سوريا .

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  للدين رجال يحرسونه ... وللسياسة رجال يخوضون في مستنقعاتها ... ولجسد المرأة رجل كالمِبرد ...

الذين في قلوبهم زيغ

د. عدنان عويّد

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  (قراءة في إشكالية النص القرآني) (3 من 3) ما هو الإسلام الذي نريده؟. أو ...

فلسطينيّو الداخل المحتل: نهاية زمن الغموض

نافذ أبو حسنة

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    في تمّوز/ يوليو الماضي صادق كنيست دولة الاحتلال على"قانون القوميّة،" الذي يعرِّف دولة إسرائيل ...

المجتمع المدني بين «التقديس» و«الشيطنة»

د. حسن مدن | الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    من الآفات العربية؛ الولع بالموضات والتقليعات السياسية والفكرية التي تردنا متأخرة، في الأغلب الأعم، ...

العرب في أوروبا سيكولوجيا الاغتراب.. أزمة انتماء وهوية رمادية ا

حسن العاصي

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    الاغتراب كان وما زال قضية الإنسان أينما وجد، فطالما أن هناك فجوة شاسعة بين ...

طه حسين والفكر العربي المعاصر: الأدب والتغير الاجتماعي

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأربعاء, 12 سبتمبر 2018

    لا يكاد الحديث ينتهى عن طه حسين حتى يتجدد مرة أخرى. ولعلها ظاهرة ينفرد ...

النموذج الصيني... أملٌ ليسار في هذا العالم

منير شفيق

| الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

توطدت معرفتي الشخصية بسمير أمين من خلال اللقاءات السنوية التي عقدت تحت اسم «الدائرة الم...

المزيد في: دراسات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com

دراسـات

التفكيك والاختلاف عند جاك دريدا

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

يبدي جاك دريدا خطابا غير تقريري حول مسألة الحقيقة بحيث لم يتمكن من حسم أمر...

الخطاب الإسلامي الأشعري في منظور ابن رشد

د. عدنان عويّد

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

يكتب المفكر والفيلسوف الإسلامي (ابن رشد) عن الخطاب الإسلامي لحركة الأشاعرة، قائلاً: (لقد أوقعوا الن...

نستولوجيا اليسار العربي..

حسن العاصي

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

احتضار الأيديولوجيا وأممية السقوط كيف يكون الإنسان يسارياً؟ ما الذي يعنيه الفكر اليساري تحديداً؟ من ...

الإسلام بين الحداثة والتقليد

د. عدنان عويّد

| الأربعاء, 10 أكتوبر 2018

(1) القرآن جاء منجماً.. نزل على مدة اثنين وعشرين عاماً... فرضت حالة تنجيمه أو تفر...

الغربة في الأوطان.. المواطن العربي اغتراب واضطراب فاحتراب

حسن العاصي

| الاثنين, 8 أكتوبر 2018

    أقدم العلّامة العربي المتصوف أبي حيان التوحيدي على حرق كتبه، بعد أن أصابه العوز ...

المزيد في: دراسات

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29662
mod_vvisit_counterالبارحة51978
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع350613
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1065003
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59204448
حاليا يتواجد 4132 زوار  على الموقع