موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

الوحدة العربية وقوى التخريب الصهيوني ووثائقه بدءاً بسوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


"... إنّ علينا العمل لإحراق سوريا من الداخل.. وهو ما يحدث الآن.."

(هنري كيسنجر، مقابلة مع صحيفة نيويوركر الأميركية، آب 2012)

مقاربة الحرب على سوريا لها مداخل تحليلية مثيرة للاهتمام والانتباه وجديرة بالاعتماد، منها ما نحن الآن بصدد اعتماده.

الحرب على سوريا لم تكن مفاجئة وذلك بسبب انخراطها المفرط في المحور المناهض للمحور الصهيوني. أقامت تحالفات إستراتيجية مع الدول والقوى المعادية لهذا المحور ما وفّر لها الاستقرار لفترة طويلة من الزمن من جهة وثبّت موقعها الجيو- استراتيجي في منطقة الشرق الأوسط من جهة أخرى.

حاولت الإدارة الأميركية باستخدام سياسة العصا والجزرة إبعاد سوريا عن محور المقاومة من جهة، وتقريبها إلى محورها في المنطقة من جهة أخرى فلم تفلح.

اكتفت القيادة السورية ببعض التعاملات الأمنية في مجال مكافحة الإرهاب في علاقتها بالولايات المتّحدة مع العلم بأنّ سوريا مدرجة على لائحة الدول الداعمة للإرهاب من منظور أميركي. ولكن براغماتية الإدارة الأميركية في سياساتها الخارجية ظلّت تراهن على تحوّل ما سيحدث في الموقف السوري أقلّه في مسألة التفاوض مع إسرائيل ما سمح للنفوذ السوري بأن يستمرّ في لبنان وفي العراق. استغلّت دمشق هذا النفوذ وراحت تدعم المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق.

على خلفية هذا الدعم وبسببه تحرّكت قوى التخريب الصهيوني لتحدث الاضطرابات وتزرع الفوضى داخل سوريا بهدف إضعافها وإرباكها واستنزاف قواها وردع قيادتها عن الاستمرار في مسيرة الدعم اللآمحدود لحركات المقاومة. هذه الاضطرابات سرعان ما تحوّلت إلى اقتتال داخلي تدميري مستمرّ يشكّل أفضل خيار أميركي- إسرائيلي في مرحلة التحوّلات الكبرى التي يشهدها النظام الإقليمي والنظام الدولي.

وذلك لأنّ هذا الخيار فضلاً عن أنّه الوسيلة الفضلى لتدمير سوريا يساعد على تدمير محور المقاومة ويوفّر لخصومه الإقليميين والمحليين فرص الانقضاض عليه.

وتأسيساً على ذلك فإنّ المرجّح في تخطيط قوى التخريب الصهيوني إطالة أمد الحرب على سوريا وفيها طالما أن إطالتها تستنزف حلفاءها الإقليميين والدوليين خصوصاً روسيا وإيران وطالما أنّها تشكّل ورقة ضغط على طاولة التفاوض بين أميركا وروسيا من جهة وبين أميركا وإيران من جهة اخرى.

إنّ إطالة أمد الحرب في التخطيط الأميركي– الإسرائيلي يريح إسرائيل لجهة الانصراف الى إعادة تأهيل قواها العسكرية بما فيها قبّتها الحديدية وتعديل خططها الإستراتيجية لجهة تعزيز التفوق العسكري الإسرائيلي خصوصاً بعد الفشل العسكري والهزيمة السياسية والنفسية والديبلوماسية التي ألحقها بها انتصار غزّة المشفوع بإعلان فلسطين دولة عضواً مراقباً في الأمم المتّحدة فإسرائيل تجهد لطمأنة شعبها إلى سلامة حدود كيانها العنصري باستبعاد أيّ خطر عليها يمكن أن يشكّله محور المقاومة بعد أن اطمأنّت إلى سلامة حدودها جرّاء الضمانات التي قدّمتها القيادة المصرية الجديدة. ولا نقاش في إسرائيل اليوم في السياق الأمني والعسكري سوى كيفية الإمعان في تدمير سوريا بحيث لا يمكن أن يقوم فيها حكم قادر على مواجهتها أو وقف مسيرة السلم المفروض بشروطها.

ينطلق الإسرائيليون في نقاشاتهم بشكل أساسي من معطيات الراهن العربي الذي لم تستقرّ له حال ويحاولون استغلال مرحلة عدم اليقين ليجعلوا من لبنان كما دأبهم منذ عقود دولة فاشلة وليجعلوا من سوريا كذلك دولة فاشلة وهو احتمال وارد أوحى بإمكان وروده الأخضر الإبراهيمي، مبعوث الأمم المتّحدة إلى سوريا، بكلامه: إمّا أن تذهب سوريا إلى التسوية وإمّا تصبح دولة فاشلة، مهدّدة بالتحلّل أكثر فأكثر. أن تصبح سوريا في عداد الدول الفاشلة يعني أن يستمرئ أبناؤها صراعاتهم الداخلية الدموية، الطائفية والمذهبية والإتنية، وأن يسجّلوا عجزهم المستمرّ عن إيجاد التسويات الضابطة لهذه الصراعات وإنهائها بحكمة واتزان وعقلانية مشفوعة بأخلاقيات سياسية عالية.

سوريا في التقييم الإسرائيلي ذاهبة لا بل يجب أن تذهب إلى التفكيك ما يضمن الاختلال الدائم في موازين القوى عربياً وإقليمياً لصالحها. التوازن الثابت الذي أحدثه محور المقاومة كفيل بإنهائه إنهاء سوريا مجتمعاً ودولة. بانهيار سوريا لا يبقى أمام إسرائيل سوى أخطار هامشية قد تشكّلها بعض حركات الإسلام السياسي غير الرّسمي التي ستقف دونه و"طموحاته الجهادية" حركات من نوع آخر أولويّتها التركّز في السلطة.

قياساً على ذلك يعتقد الإسرائيليون أنّ كيانهم سيصبح خارج دائرة التهديد الفعلي. فالصراع على السلطة في حال تمكّنت المعارضات من حسم المعركة ستكون له ارتدادات إيجابية على أمن الكيان. وفي حال تمكّنها من التوافق على إقامة سلطة ما فبناء قوّة عسكرية توازي ربع القوّة التي كانت للجيش العربي السوري تلزمه سنوات لا بل عقود ما يتيح لإسرائيل بمضاعفة قوّتها بما لا يحدّ أو يقاس.

تفكيك سوريا في المنظور الإسرائيلي يعني بالتحديد تفكيكاً موضوعياً لإمكان تهديد أمنها لسنوات وربّما لعقود.. وهذا ما تطمح إليه إسرائيل كي تنصرف بهدوء إلى معالجة التحديات التي رفعها في وجهها الوضع الفلسطيني الجديد فمعادلة "الوطن البديل" ما زالت قائمة في الخطّة الإسرائيلية لمنع القيام الفعلي لدولة فلسطين ومقولة "توطين الفلسطينيينِ حيث هِم" ما زالت هي الحلّ لتصفية حقّ العودة. وهذا يتطلّب من القيادة الصهيونية التفرّغ الكامل لإنجازه.

في كل الأحوال ينظر الإسرائيليون الى ما يجري في سوريا وقد ولج نفق اللآعودة بارتياح كبير. وهم مطمئنّون إلى تدمير ما تبقّى منها واهتماماتهم باتت في مكان آخر.

هكذا تفكّر قوى التخريب الصهيوني فمنذ كمب ديفيد وأوسلو وعينها على سوريا فإذا بها اليوم تقرّ عيناً بعد أن انتهى "الربيع العربي" على أبواب دمشق شتاء إسرائيلياً تخريبياً ترتاح إليه فلا قلق منه ولا خوف ولا ارتعاب.

كذلك يبدو الصهاينة في الغرب مطمئنّين إلى سوريا مدمّرة.

إنّ البحث في أحوال هذه البلاد يكشف كم هي مكشوفة أمام التمدّد الأميركي– الصهيوني بحيث أنّ "ثوراتها" استوعبت وتآكلت وانزاحت عن رغبة شبابها البريء والنقي والطاهر في التغيير السلمي والديموقراطي يوم انقضّت عليه قوى ليست من طبيعته ومقاصده فأبعدته وخذلته وزّيفت هويّة الثورة التي أطلقها بوجه الاستبداد والفساد والتبعية فإذا بالثلاثة هذه تزداد تجذّراً وترسّخاً في بيئة حاكمة أو ناهدة الى حكم ما يحدونا على الاقتناع أكثر فأكثر بأنّ قوى التخريب الصهيوني ذاهبة من نجاح إلى نجاح في أعمالها التخريبية..

من هنا كانت دعوتنا الى الإخوة في سوريا بأن يؤتوا المستحيل إنقاذاً لها من تدمير شامل يطرب له الصهاينة ويتمنّونه لكلّ قطر من أقطار الأمّة العربية ضمانة بقاء لإسرائيل وتوسّع وهيمنة وتأميناً لمصالح أميركا في المنطقة.

هذا كلام تذكيري فقط أعرف أنّه مسموع ومقروء ولكنّني أجد أنّه واقع في سياقه التنفيذي في ضوء قراءتي للحرب على سوريا وفيها لذلك لا أجد ضيراً في تكراره دفعاً لاتّهامنا بأنّنا نحن العروبيين نقرأ الأحداث مسكونين بهاجس المؤامرة الأميركية- الصهيونية على وحدة أمّتنا وبأننا دائماً نعلّق مشاكلنا على مشجب التآمر الغربي علينا. تجزئة العراق المفدرل ألم تكن نتيجة احتلاله؟ تقسيم السودان ألم يكن نتيجة الدعم الغربي- الإسرائيلي لجنوبه؟ التجاذبات الليبية بشأن صيغ الحكم العتيد أوليست هي من مخلّفات الحرب الأطلسية وضرورات الاقتسام الأوروبي للثروة؟ صيغة الحكم الذاتي التي ينادي بها بعض أكراد العراق وسوريا أليست نتيجة طبيعية للتدخّلات الخارجية وللحرب عليهما؟ اللااستقرار في مصر وفي تونس وفي لبنان وفي الأردن وفي البحرين وفي اليمن أليس من تشظّيات هذا التآمر التفتيتي؟

من يراوده شكّ في ذلك فليراجع الوثائق الإسرائيلية والأميركية في تفتيت الوطن العربي، ومنها:

1- الوثيقة الصهيونية لتفتيت الأمّة العربية نشرت بعنوان: إستراتيجية إسرائيل في الثمانينيات (كتبها ونشرها أوديد ينون في مجلّة كيفونيم، اتّجاهات، التي تصدرها المنظمة العالمية في القدس في عددها رقم 14 شباط 1982 كشفها وترجمها الى الإنكليزية شاحاك ووصفها بأنّها تظهر بوضوح وبشكل تفصيلي المشروع الصهيوني المتعلّق بالشرق الأوسط والقاضي بتقسيمه إلى دويلات صغيرة وذلك بعد تفكيك كل الدول العربية بصيغتها الحالية، ونشرتها بالعربية مجلّة الثقافة العالمية في العدد السابع من سنتها الثانية)

أورد هنا ما جاء في الوثيقة الصهيونية بشأن تفتيت سوريا:

- إنّ سوريا لا تختلف اختلافاً جوهرياً عن لبنان الطائفي باستثناء النظام العسكري القوي الذي يحكمها. ولكن الحرب الداخلية الحقيقية اليوم بين الأغلبية السنية والأقلية الحاكمة من الشيعة العلويين الذين يشكّلون 12% فقط من عدد السكان تدلّ على مدى خطورة المشكلة الداخلية.

- إنّ تفكّك سوريا إلى أقاليم ذات طابع قومي وديني هو هدف إسرائيل الأسمى في الجبهة الشرقية على المدى القصير وسوف تتفتّت سوريا تبعاً لتركيبها العرقي والطائفي الى دويلات عدّة..

- وعليه فسوف تظهر على الشاطئ دويلة علوية

- وفي منطقة حلب دويلة سنّية

- وفي منطقة دمشق دويلة سنّية أخرى معادية لتلك التي في الشمال

- وأمّا الدروز فسوف يشكّلون دويلة في الجولان التي نسيطر عليها وكذلك في حوران وشمال الأردن وسوف يكون ذلك ضماناً للأمن والسلام في المنطقة بكاملها.

2- وثيقة جيروزاليم بوست: إمبراطورية الشرق الأوسط الأميركي الجديدة، (2005)

ورد بشأن سوريا في هذه الوثيقة ما يلي:

ستطلب أميركا من سوريا وقف دعمها لحزب الله اللبناني والسماح لإسرائيل بالهيمنة على الأردن ولبنان وإلاّ ستواجه ضغوطاً لتغيير نظام حكم الرئيس بشار الأسد واستبداله بشخصية سورية في المنفى.

3- وثيقة رالف بيتر: خطة البنتاغون لتقسيم سوريا بعد العراق (إعادة هيكلة الشرق الأوسط: حدود الدم: ما هو شكل شرق أوسط أفضل؟)

هنا نشير إلى أنّ هذه الوثيقة نشرت بعد حرب تموز على لبنان 2006 في مجلّة القوات المسلّحة الأميركية. هذا والخريطة المقترحة في وثيقة رالف بيتر تتضمّن تقسيماً يمسّ سوريا خصوصاً لجهة قيام دولة كردستان الكبرى التي سوف تضمّ كركوك والموصل وخانقين وديالى والمناطق الكردية التي يتمّ اقتطاعها من تركيا وسوريا و... فالأقليات في رأيه جماعات مخدوعة في التقسيم الذي حدّدته اتفاقية سايكس- بيكو وحدود الدول القائمة بموجب هذا التقسيم هي حدود غير عادلة.

4- وثيقة جيفري غولدبرغ (2008) المنشورة في مجلّة أتلانتيك الأميركية

تشير هذه الوثيقة إلى أنّ عدم استقرار طويل الأمد في لبنان وسوريا والأردن والعراق ممكن أن يؤدّي إلى انهيارها..

5- وثيقة برنارد لويس التي نشرتها مجلّة وزارة الدفاع الأميركية

تنصّ هذه الوثيقة على إعادة تفتيت الأقطار العربية والإسلامية إلى وحدات عشائرية وطائفية ودفع الأتراك والأكراد والعرب والفلسطينيين والإيرانيين ليقاتل بعضهم بعضاً.. في العام 1983 وافق الكونجرس بالإجماع على هذه الوثيقة واعتمدتها الإدارة الأميركية أساساً لسياساتها الإستراتيجية في المنطقة لسنوات قادمة. وفي هذا السياق نقتطع من مقابلاته ما يقوله في إحداها عام 2005: "ولذلك يجب تضييق الخناق على هذه الشعوب ومحاصرتها واستثمار التناقضات العرقية والعصبيات القبلية والطائفية فيها.." وفي العام 2007 وبمناسبة الدعوة الى مؤتمر أنابوليس كتب لويس في صحيفة وول ستريت ما يلي: "يجب ألاّ ننظر الى هذا المؤتمر ونتائجه إلاّ باعتباره مجرّد تكتيك موقوت غايته تسهيل تفكيك الدول العربية والإسلامية.."

قوى التخريب الصهيوني في سوريا تنفّذ جزءاً من هذه الوثيقة التي هي كما سائر الوثائق ليست مجرّد مسألة نظرية تجود بها عقول لا علاقة لها بمراكز القرار الأميركي– الصهيوني بل هي مسألة ماثلة فوق أرض الواقع وهي تؤشّر بوضوح لما يحدث الآن وما سوف يحدث في سوريا.

6- وثيقة ريتشارد بيرل: (استراتيجية جديدة لتأمين المملكة، 1996 أو الإستراتيجية الجديدة لإسرائيل نحو العام 2000) إنّ للعنوان الأوّل رمزيّته وهي تفيد التالي: "الشرق الأوسط ملكوت إسرائيل ".

حماية هذا الملكوت وفق ما ذهب اليه في هذه الوثيقة تستدعي زعزعة استقرار دمشق وذلك بمساعدة تركيا والأردن، فإسرائيل تستطيع كما يدّعي تشكيل بيئتها الإستراتيجية بالتعاون مع كلّ من الأردن وتركيا وذلك لإضعاف الطموحات الإقليمية السورية وكبحها ومواجهتها ولذلك يقول بيرل لا بدّ من الإطاحة بصدّام كهدف إستراتيجي مهم لإسرائيل لزعزعة استقرار سوريا فيما بعد.

تنصّ هذه الوثيقة على تشكيل تحالف إستراتيجي إقليمي ضدّ دمشق ما قد يشكّل ضغطاً عليها من جهة لبنان وإسرائيل ووسط العراق (ويعني المنطقة السنّية!) وتركيا والأردن..

هذه الوثائق وغيرها كثير لها جذورها في التفكير الأميركي– الصهيوني فمنذ كيسينجر الذي يعدّ أب المشاريع التفتيتية للدول العربية حتى إدارة بوش الابن مع وولفوفيتس وتشيني مروراً بالمستشار بريجينسكي وإدارة كارتر وهذا التفكير يبتدع الصيغ لتلك المشاريع بحيث بات على المتتبّع لها صعباً إحصاؤها.

كيسينجر وضع منذ سبعينيات القرن الماضي خرائط تمزيق الوطن العربي. وفي جانب من جوانب رأيه في ما يجري في سوريا يرى في المقابلة التي أجرتها معه صحيفة نيويوركر في آب 2012 أنّ سوريا هي مركز المسيحية العالمية وأنّه لا بدّ من تدمير مئات البنى العمرانية المسيحية وتهجير المسيحيين منها، ويضيف: وهنا لبّ الصراع مع موسكو فروسيا وأوروبا الشرقية تدين بالأرثوذوكسية وهي تابعة لسوريا وهذا سرّ من أسرار روسيا وسوريا.

بريجينسكي صرّح في العام 1980 والحرب مشتعلة بين العراق وإيران بأنّ التحدّي المطروح على الولايات المتّحدة منذ ذلك التاريخ هو كيفية العمل لإشعال حرب خليجية ثانية لتصحيح حدود سايكس– بيكو.

إدارة بوش الابن خطّطت للسيطرة على ستّ دول عربية هي العراق وسوريا ولبنان وليبيا والصومال والسودان ما بين 2007 و2012 وهذا ما كشفه الجنرال كلارك القائد العام لحلف الناتو من العام 1997 الى العام 2001

خطّة وولفوفيتس وتشيني قضت بإطاحة النظام السوري وتأسيس دولة سورية موالية للولايات المتّحدة.

هذه الوثائق تثبت أنّ العقل التفتيتي الأميركي– الصهيوني ما زال متحكّماً في الإستراتيجيات المعدّة للدول العربية والقائمة على تكريس العلاقة بين وجود الكيان الصهيوني وتجزئة هذه الدول بما يؤمّن استمرارية هذا الكيان وأمنه. لذلك يتعذّر فهم ما يجري في سوريا فهماً موضوعياً وشاملاً ما لم يتمّ التدقيق في هذه الوثائق.

منها يستفاد أنّ سوريا في المنظور الصهيوني تمثّل مصدر خطر إستراتيجي على دولة الكيان.

جاء في إحدى الأوراق البحثية الصهيونية التي هي بعنوان: كيف يمكن لإسرائيل استغلال الاضطرابات الشرق أوسطية وتوظيفها بما يتيح لها الفرصة لتحقيق السلام الذي تريده، ما يلي:

"... على تل أبيب أن تسعى من أجل تعزيز موجة الفوضى والاضطرابات المتفشية في منطقة الشرق الأوسط بالتركيز على دعم الاضطرابات التي تستهدف دمشق وذلك وصولاً إلى إضعاف قوّة دمشق وقدراتها الداخلية والخارجية بما يؤدّي بدوره إلى تحويل دمشق إلى عاصمة هشّة وضعيفة لا يكون بمقدورها سوى القبول بمشروع السلام الإسرائيلي.."

باراك بدوره أدلى بتصاريح يستفاد منها أنّه "كلّما استمرّت حركة الاحتجاجات كلّما ضعفت قدرة دمشق على السيطرة والمطلوب إسرائيلياً هو العمل من أجل دعم استمرار هذه الاحتجاجات..." وأنّه "كلّما سقط المزيد من القتلى والضحايا كلّما تزايدت معدّلات التصعيد والكراهية والمطلوب إسرائيلياً تعزيز استمرار ذلك.. "

نفهم من كلام باراك جوهر المعادلة الصهيونية: شرط بقاء إسرائيل ضعف ما حولها وتركه مفكّكاً ومنقسماً ومتخلّفاً وتبعياً وأقلّ عداء لها.

إنّ دويلات تشكّلها الخلافات التي لا تنتهي هي ضمان تفوّق إسرائيل لمدّة خمسين سنة قادمة على الأقلّ..

المحلّل الإسرائيلي ألوف بن كتب في جريدة هآرتس في 25 آذار 2011 بشأن الثورات العربية ما يلي:

"... الثورات العربية ستعيد صياغة المنطقة. الوضع فيها يبشّر بنهاية الحدود التي رسمتها اتفاقية سايكس- بيكو باعتبار أنّ هذه الاتفاقية لم تمزّق المشرق العربي بما فيه الكفاية وأنّ السنوات المقبلة ستشهد ولادة دول جديدة.. هذا هو الزمان الإسرائيلي.. وهذا ما تسعى اليه إسرائيل.."

أوليست الحرب التي تشنّها قوى التخريب الصهيوني على سوريا تسهيلاً على من يرغب للدخول في العصر الإسرائيلي؟

 

 

د. ساسين عساف

عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي

 

 

شاهد مقالات د. ساسين عساف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

قلاع الاستبداد ومطارق الفساد

حسن العاصي

| الأحد, 24 مارس 2019

  تصنيع الرعب واختلاس العقول اختلف كتّاب ومؤرخي سيرة الحزب النازي الألماني حول ...

فكر “الارهاب المقدس” يجتاح المجتمع الصهيوني – فتاوى الحاخامات: “اقتلوا الفلسطينيين .. العماليق” ف “لا توجد أي مشكلة أخلاقية في سحق الأشرار”

نواف الزرو

| الأحد, 17 مارس 2019

    عبثا او مبالغة او للاستهلاك العام ان نقول ان فكر الارهاب المقدس يجتاح ...

"نحو عيش مشترك في ظلّ قيم مشتركة"

د. ساسين عساف

| الأربعاء, 13 مارس 2019

  (التحريض السياسي والديني ودوره في تأجيج العنف والتكفير) ظاهرة العنف السياسي والتكفير الديني ايديولوجيا ...

طوفان الوباء.. صناعة الكراهية والشقاء

حسن العاصي

| الأربعاء, 13 مارس 2019

  كصناعة السيارات والطائرات والملابس والعطور، يتم تصنيع الرأي العام والذوق العام. مثلما الثقافة صناعة ...

إدوارد سعيد: قوّةُ الثقافة تواجه ثقافةَ القوّة*

سماح إدريس

| الأربعاء, 6 مارس 2019

  محاضرة لرئيس تحرير الآداب، ألقيتْ في جامعة الأقصى في غزّة في 19/2/2019. لمشاهدة التسجيل ...

المدرسة الواقعية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 4 مارس 2019

في المفهوم تعتبر الواقعية إحدى المدارس الفنية التي تركز في اهتمامها على كل ما هو ...

مآلات الثقافة والمثقّفين

د. عزالدين عناية

| الخميس, 28 فبراير 2019

نحو سوسيولوجيا للخطاب النقدي يواجه مستقبل العمل الثقافي في الزمن المعاصر ضبابية، بفعل تحولات هائ...

الحركة القومية العربية والتجدّد الحضاري

د. ساسين عساف

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  أسباب الفشل وسبل النجاح أين تكمن نقاط الضعف في الحركة القومية العربية الدالة على ...

4 فبراير 1942.. التابوهات والحقيقة

علاء الدين حمدي شوالي

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  - ديسمبر 1941.. الفوضى تجتاح الشارع المصري.. الجوعى يهاجمون المخابز.. روميل يتقدم الى العلمين.. ...

قراءة في كتاب (ظاهرة التطرف الديني)

د. عدنان عويّد

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  دراسة منهجية لأبرز مظاهر الغلو والتكفير والتطرف والإرهاب الكاتب والباحث والمفكر الإسلامي المعاصر، الدكتور ...

الوسيط في الخطاب الديني بين العقيدة والسلطة

د. عدنان عويّد

| السبت, 9 فبراير 2019

  منذ أن بدأ الوعي الديني يفرض نفسه على حياة الإنسان البدائي، راح هذا الوعي ...

تدجين الشعوب.. فلسفة التطويع والإخضاع

حسن العاصي

| السبت, 9 فبراير 2019

تمكنت الأنظمة العربية عبر العقود التي أمضتها جاثمة فوق تطلعات الشعوب العربية، من ترويض هذه...

المزيد في: دراسات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com

دراسـات

قلاع الاستبداد ومطارق الفساد

حسن العاصي

| الأحد, 24 مارس 2019

  تصنيع الرعب واختلاس العقول اختلف كتّاب ومؤرخي سيرة الحزب النازي الألماني حول ...

فكر “الارهاب المقدس” يجتاح المجتمع الصهيوني – فتاوى الحاخامات: “اقتلوا الفلسطينيين .. العماليق” ف “لا توجد أي مشكلة أخلاقية في سحق الأشرار”

نواف الزرو

| الأحد, 17 مارس 2019

    عبثا او مبالغة او للاستهلاك العام ان نقول ان فكر الارهاب المقدس يجتاح ...

"نحو عيش مشترك في ظلّ قيم مشتركة"

د. ساسين عساف

| الأربعاء, 13 مارس 2019

  (التحريض السياسي والديني ودوره في تأجيج العنف والتكفير) ظاهرة العنف السياسي والتكفير الديني ايديولوجيا ...

طوفان الوباء.. صناعة الكراهية والشقاء

حسن العاصي

| الأربعاء, 13 مارس 2019

  كصناعة السيارات والطائرات والملابس والعطور، يتم تصنيع الرأي العام والذوق العام. مثلما الثقافة صناعة ...

إدوارد سعيد: قوّةُ الثقافة تواجه ثقافةَ القوّة*

سماح إدريس

| الأربعاء, 6 مارس 2019

  محاضرة لرئيس تحرير الآداب، ألقيتْ في جامعة الأقصى في غزّة في 19/2/2019. لمشاهدة التسجيل ...

المزيد في: دراسات

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1808
mod_vvisit_counterالبارحة28405
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع30213
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر820457
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66250538
حاليا يتواجد 3015 زوار  على الموقع