موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

علاقة الإدراك الحسي بحركة الأجسام عند توماس هوبز

إرسال إلى صديق طباعة PDF


"بما أننا نرى أن الحياة ليست الا حركة للأطراف تكمن بدايتها في قسم رئيسي ما في داخلها، فلماذا لا يمكننا القول أن لكل الآلات (التي تتحرك ذاتيا...) حياة اصطناعية؟"[1]

لقد تميز تعليم توماس هوبز (1588- 1679) بالانجذاب إلى الدراسات الكلاسيكية والاهتمام بالرياضيات والفيزياء ولقد سافر إلى فرنسا وألمانيا وايطاليا وقام بقراءة وترجمة المؤلفات التاريخية لتوسديد وفي الأثناء فتح له الأب ميرسان الباب لكي يتعرف على مجتمع العلماء في القارة الأوروبية وينشر كتاباته البسيكولوجية والفيزيائية.

في هذا الاطار يمكن التذكير بأن هوبز ألف مجموعة من الكتب ربما أشهرها كتابي "اللويثان" (التنين) و"عناصر في القانون الطبيعي والسياسي" واللذان يتنزلان في الفلسفة السياسية والقانونية ، ودرس فيهما حالة الطبيعة والحالة المدنية والعقد الاجتماعي وأسس السلطة والجمهورية والعلمانية والمسألة الدينية وركز فيه على الحماية. ولقد طرح للنقاش عدة قضايا جديد تتنزل في إطار المذهب التجريبي مثل الحركة والفراغ واللانهائي والبصريات وفكر في علاقة الحرية والصدفة والضرورة واعتبر الحركة هي المبدأ الفيزيائي المولد للأشياء الطبيعية واستعمله في تأسيس نظرية جديدة في الأخلاق والسياسة. لقد تبني هوبز نظرة مادية حينما اختزل كلية العالم في مجموعة من الأجسام ولما جسد كل شيء بما في ذلك الله الذي اعتبره جسما كبير يحوي العالم والجمهورية التي اعتبرها جسما سياسيا وشبه هوية المجتمع بالعضوية الفردية.

كل ما يوجد في الكون هو أجسام وقوى وحركات والمجتمع والسلطة السياسية ليستا من الأمور الطبيعية بل يقوم الإنسان بتشييدهما بالاصطناع وعن طريق الاتفاق للخروج من حالة الحرب إلى الحالة المدنية.

كما أنه ترك مؤلفات أخرى على غرار "في المواطن De cive" و"في الإنسان De homine" ولكن القسم الذي يظهر فيه التصور الميكانيكي للطبيعة بشكل واضح يسمى "في الجسم De corpore" ويضم في القسم الأول منه عناصر فلسفية تتراوح بين الفلسفة الأولى والمنطق والفيزياء وعلاقة الإنسان بالكون.

لقد ترتب عن الفكر الميكانيكي والاصطناعي عند هوبز تصورا ماديا متشائما عن الإنسان يعتبر هذا الكائن موهوبا بأهواء عنيفة وانفعالات متوترة وليس بالعقل والإرادة تدخل جميع الأفراد في صراع قاتل.

في هذا السياق صرح ما يلي: "ليس الفكر سوى حركة الجسم". لقد أدى به مثل هذا التصريح الى الدخول في نقاش ساخن مع رونيه ديكارت حول مسألتين حاسمتين:

- الأولى هي من طبيعة علمية وتتعلق بنظرية الضوء وراسل الأب مايرسون ودافع عن الطابع المادي للضوء ودحض فكرة روحانية الجوهر أو لا ماديته التي قال بها ديكارت. وقد استنتج من ذلك أن الإحساس ليس مجرد تقبل وإنما هو تنظيم للمعطيات عن طريق عملية التمثل

- الثانية من طبيعة فلسفية وتتعلق بالتأملات ويتم مراجعة طبيعة الجوهر الجسمي أو المادي وطبيعة الذات وملكات الله على غرار العلم والإرادة والقدرة والعقل والرحمة والعناية.

من المعلوم أن هوبز تأثر بمقال في المنهج لديكارت واهتم بنظرية النور الطبيعي لكن حدثت خصومة وتنافس وصل إلى حد الاتهام بالنسخ ودفعت بهوبز الى تجذير مواقفه من العقلانية وتعميق نسقه التجريبي والتفريق دلاليا بين كلمة الروح esprit الفرنسية وكلمة mind الفكر الإنجليزية التي سمحت باعتبار الخيال والإحساس من ملكات المعرفة على خلاف ديكارت الذي سبق له أن أطردهما وحملهما مسؤولية التغليط. لقد قام هوبز باستبدال الكلمة التي تتضمن عبارة الكوجيتو أنا أفكر بترجمة إنجليزية محرفة هي أنا مفكر. ولقد جسد الصراع بين الحيوانات والآلات التعارض الجوهري بين الفيلسوفين. إذ يعتبر هوبز الحيوان موهوبا بالإحساس والعاطفة والخيال والحذر وأنتج معنى اصطناعيا للروح ويعتمد على تمثل العالم في بناء فلسفته الطبيعية.

لقد تعامل هوبز مع فكرة الكوجيتو بوصفها تحقيق لغوي أو فضاء دلالي لا غير وقام بنقد اللغة التي استخدمها ديكارت لقول الفكرة الجديدة وكشف عن وقوعه في أحكام مسبقة تربوية ناتجة أخطاء الفلسفة القديمة. يستحيل على المرء حسب هوبز أن يعرف الحقيقة دون مساءلة الكلمات والقيام بنقد تاريخي للغة. لقد طرح هوبز في القسم الثاني من كتاب "في الجسم" السؤال التالي: على ماذا يمكن للمرء أن يتفلسف؟

لقد كان جوابه منصبا في امتحان علاقة الإنسان بالعالم والاشتغال بالأجسام والمحسوسات والأفكار والذاكرة والخيال والحركات والأصوات والألوان والأذواق والروائح . كما قام بالتمييز بين الأشباح والأوهام من وجهة نظر بسيكولوجية وفرق بين العوارض الداخلية والأشياء المادية وبين التصورات الإدراكية والوقائع الخارجية التي تبدو مستقلة نسبيا عن سلطة الفكر. لقد ترتب عن ذلك القول بأن كل الكيفيات الجسمية التي تأتي إلى الأحاسيس هي تأثيرات مرتبطة بالذات وتصدر عن الأشكال وتمتلك أسماء. هذه الأشياء تأتي إلى الإدراك بواسطة التجربة الحسية بالنظر إلى أن العالم موجود ولو شك العقل البشري في وجود الكائن المطلق (الله) الذي أوجده . هكذا يمكن للمرء أن يقوم بعد أو حساب كبر السماء والأرض وحركة الكواكب والنجوم وأن يقسم هذه الأبعاد إلى عناصر وأجزاء وأن يقيس حركتها وينتقل من الغموض والالتباس إلى الإدراك الجلي والمعرفة الطبيعية. غني عن البيان أن الحس عند هوبز هو أصل جميع الأفكار وأن علة الحس هي حركة الجسم الخارجي وما يحدثه من تأثير حسب الكيفيات.

لقد اعتمد هوبز على هذه الصور الموضوع للأفكار ويمكن اعتبارها وجهة نظرنا التجريبية تجاه الطبيعة وتشكل أعراض داخلية للفكر وأنواع الأشياء الخارجية من حيث هي تبدو موجودة. وجهة النظر الأولى تتعلق بالبسيكولوجيا وملكات الروح ووجهة النظر الثانية هي موضوعية وتجعل الخيال يعتمد على هذه الصور في تكوين العالم. من هذا المنطلق: "ليس الحس في كل الحالات الا وهما أصيلا سببه الضغط ، اي حركة الأشياء الخارجية ، على عيوننا وآذاننا وأعضائنا الأخرى المخصصة لذلك".[2]

بهذا المعنى تتشكل نزعة اسمية عند هوبز تتمثل في اعتبار الألفاظ العامة أدوات نافعة ومطابقة للإشارة وتعين الواقع التي تحوز على ما فيه الكفاية من نقاط مشتركة. بهذا المعنى لا تكون الحقيقة في عالم الأشياء الملموسة ولا توجد بشكل مسبق في عالم الأفكار وإنما يتم سبكها وبلورتها في عالم العبارات اللغوية. إن عالم الكلمات وعالم الأفكار عند هوبز يمثل عالم من المواضعات والاصطلاحات تماما مثل عالم القوانين في المجال السياسي حيث يقوم الناس بسنها ووضعها ويقوم البعض باحترامها وتطبيقها والبعض الآخر باختراقها وتجاهلها. بهذا المعنى انتهى به الأمر الفلسفي الذي أحدثه إلى النتيجة التالية: " الصواب والغلط هما محمولان لغويان وليس شيئين ، وحيث لا يوجد كلام فإنه لا توجد لا حقيقة ولا خطأ"، فكيف يكون ذلك ممكنا؟

*****

المرجع:

[1] هوبز (توماس)، اللوياثان- الأصول الطبيعية والسياسية لسلطة الدولة، ترجمة ديانا حبيب حرب/ بشرى صعب ، تحقيق رضوان السيد، دار الفارابي، بيروت، الطبعة الأولى، 2011. ص17

[2] هوبز (توماس)، اللوياثان- الأصول الطبيعية والسياسية لسلطة الدولة، مرجع مذكور،ص25

 

 

د. زهير الخويلدي

تعريف بالكاتب: كاتب مهتم بالشأن الفلسفي
جنسيته: تونسي

 

 

شاهد مقالات د. زهير الخويلدي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

الوسيط في الخطاب الديني بين العقيدة والسلطة

د. عدنان عويّد

| السبت, 9 فبراير 2019

  منذ أن بدأ الوعي الديني يفرض نفسه على حياة الإنسان البدائي، راح هذا الوعي ...

تدجين الشعوب.. فلسفة التطويع والإخضاع

حسن العاصي

| السبت, 9 فبراير 2019

تمكنت الأنظمة العربية عبر العقود التي أمضتها جاثمة فوق تطلعات الشعوب العربية، من ترويض هذه...

قراءة سياسية في المشهد الاقتصادي اللبناني (1)

د. زياد حافظ

| السبت, 9 فبراير 2019

  معالم برنامج سياسي اقتصادي اجتماعي جديد   الكلام عن ضرورة إصلاح اقتصادي في لبنان ليس ...

ينابيع الإرهاب الصهيوني

د. غازي حسين | الأربعاء, 6 فبراير 2019

  رفع الصهاينة ورجال الدين اليهودي وقادة العدو الاسرائيلي «الإرهاب والإبادة إلى مرتبة القداسة الدينيةفي ...

الإمبريالية الجديدة.. ما بعد العولمة ما بعد الحداثة

حسن العاصي

| الخميس, 31 يناير 2019

  تتردد كثيراً في السنوات الأخيرة على لسان بعض المفكرين الغربيين، مصطلحات "ما بعد" ما ...

دراسة تتعرض إلى وجهة نظر مخالفة

د. هاشم عبود الموسوي

| الثلاثاء, 29 يناير 2019

  وردتني رسالة مطولة من صديق يشتغل في حقل الأدب ويمارس النقد الأدبي أحياناً، وقد ...

المنافسة الاستراتيجية دولياً ومؤشرات "الكتلة العالمية الجديدة": محاولة للفهم(*)

أحمد حسين

| الأحد, 27 يناير 2019

    هل ما زلنا نعيش في نظام عالمي أُحادي القطبية؟ أم انتهى عصر الدولة المهيمنة؟ ...

اللا مساواة أو الصورة الرمزية للسلطة لدى فرونسوا دوبيه

د. مصطفى غَلْمَان

| الخميس, 24 يناير 2019

هل حقيقة أن القيم تتعارض وتتقاطع في خضم الشكوك التي غدت مآلا لأسئلة الحداثة وان...

قراءة أولية في كتاب: (النص وسؤال الحقيقة- نقد مرجعيات التفكير الديني)

د. عدنان عويّد

| الخميس, 24 يناير 2019

للكاتب والمفكر الدكتور ماجد الغرباوي (1) الدكتور ماجد الغرباوي باحث ومفكر في الفكر الديني، ومت...

دراسة حقوق اليهود المزعومة!!

محمود كعوش

| الاثنين, 21 يناير 2019

  "إسرائيل" تطالب بحقوق مزعومة لليهود في دول عربية وتتنكر لحقوق الفلسطينيين!!   "إسرائيل" تطالب باستعادة ...

في فقه التشريع.. تضامن أم تطبيع؟

حسن العاصي

| الثلاثاء, 1 يناير 2019

الحج إلى رام الله يشتد الجدل واللغط في أوساط المثقفين والسياسيين كلما قام...

البعد الاجتماعي في المسألة الدينية

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

"إن القرآن لا يمثل خطابا أحادي الصوت، بل هو خطاب متعدد الأصوات بامتياز"[1] ...

المزيد في: دراسات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com

دراسـات

الوسيط في الخطاب الديني بين العقيدة والسلطة

د. عدنان عويّد

| السبت, 9 فبراير 2019

  منذ أن بدأ الوعي الديني يفرض نفسه على حياة الإنسان البدائي، راح هذا الوعي ...

تدجين الشعوب.. فلسفة التطويع والإخضاع

حسن العاصي

| السبت, 9 فبراير 2019

تمكنت الأنظمة العربية عبر العقود التي أمضتها جاثمة فوق تطلعات الشعوب العربية، من ترويض هذه...

قراءة سياسية في المشهد الاقتصادي اللبناني (1)

د. زياد حافظ

| السبت, 9 فبراير 2019

  معالم برنامج سياسي اقتصادي اجتماعي جديد   الكلام عن ضرورة إصلاح اقتصادي في لبنان ليس ...

ينابيع الإرهاب الصهيوني

د. غازي حسين | الأربعاء, 6 فبراير 2019

  رفع الصهاينة ورجال الدين اليهودي وقادة العدو الاسرائيلي «الإرهاب والإبادة إلى مرتبة القداسة الدينيةفي ...

الإمبريالية الجديدة.. ما بعد العولمة ما بعد الحداثة

حسن العاصي

| الخميس, 31 يناير 2019

  تتردد كثيراً في السنوات الأخيرة على لسان بعض المفكرين الغربيين، مصطلحات "ما بعد" ما ...

المزيد في: دراسات

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49026
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101688
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر883400
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65037853
حاليا يتواجد 4107 زوار  على الموقع