موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

تركيا إلى انتخابات مبكرة: مؤثرات واحتمالات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حُسم ما كان متوقعاً وطويت مسألة تشكيل حكومة إئتلافية في تركيا لتذهب البلاد الى انتخابات مبكرة تقرر إجراؤها في الأول من تشرين الثاني المقبل.

يُعتبر هذا، لجهة التكتيك، نصراً لرئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان،

ومن خلفه «حزب العدالة والتنمية»، إذ كما بات معروفاً، فقد عمل أردوغان منذ لحظة إعلان نتائج الانتخابات على خطة إفراغ الانتخابات من مضمونها ورسائلها، بل واعتبارها كأنها لم تكن.

أردوغان الذي كان يقول قبل سنوات لمن يدعونه الى انتخابات مبكرة إن على الأتراك أن يتعوّدوا على إجراء الانتخابات في موعدها أي كل أربع سنوات، لم يستطع أن يتحمل شهرين فقط من عمر البرلمان الجديد، ذهبا في مشاورات ومفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة. هكذا، صار مجلس النواب المنتخب البرلمان الأقصر في تاريخ الجمهورية التركية ولم تتعدَّ فترة عمله 22 ساعة.

خطة أردوغان منذ البداية هي إفشال تشكيل الحكومة الجديدة من جهة، وعدم إعطاء وقت كافٍ لتكليف شخص آخر ليحاول التشكيل من جهة أخرى. لذا تأخّر أولاً في تكليف من يشكل الحكومة شهراً بكامله، ثم عمل احمد داود اوغلو على تبديد الوقت في مفاوضات مع المعارضة، فلم يقترح عليها سوى تشكيل حكومة انتخابات.

وقبل خمسة أيام فقط من انتهاء مهلة اﻟ45 يوماً لتشكيل الحكومة الجديدة اعتذر داود اوغلو عن مهمته.

ورغم أن مهلة الخمسة أيام لم تكن كافية لتشكيل حكومة من جانب شخصية أخرى فقد كان العرف الدستوري يقضي بأن يكلف أردوغان رئيس الحزب الثاني في البرلمان، وهو رئيس «حزب الشعب الجمهوري» كمال كيليتشدار أوغلو بتشكيل الحكومة الجديدة، ولو خلال خمسة أيام. لكنه لم يفعل. كما أن اردوغان انتهك الدستور عندما لم ينتظر انتهاء المهلة الدستورية، وأعلن قبل ثلاثة أيام على نهايتها أنّه تقرر إجراء انتخابات نيابية في الأول من تشرين الثاني المقبل.

«انقلاب القصر»

كل دروب أردوغان كانت تفضي الى انتخابات جديدة.

في الشكل يطلق أردوغان على الانتخابات الجديدة اسم «انتخابات مكرّرة» أو انتخابات الإعادة او إعادة الانتخابات وليس انتخابات مبكرة. وهو في ذلك يريد أن يوجه رسالة مفادها أن الانتخابات النيابية السابقة أبطلت وكأنها لم تكن، وبالتالي تتوجّب إعادتها.

منذ الأساس، تصرّف أردوغان كما لو أنه لم تجر انتخابات. لم يرد أن يسجل عليه أنه خسِر وبالضربة القاضية أهم انتخابات جرت في تركيا منذ 13 عاماً، وكانت نتيجتها الأهم دفن أحلامه الرئاسية، وثانياً فشل «حزب العدالة والتنمية»، أي أردوغان، في الاحتفاظ بالسلطة بمفرده.

وقد اتبع أردوغان من أجل الالتفاف على هذه النتائج خطة بمسارين.

في المسار الأول، قام أردوغان بلعبة علنية لم يخجل من الكشف عنها علناً. قال إنه، بسبب كونه منتَخَباً مباشرة من الشعب التركي، فهو مسؤول أمام الشعب، وبالتالي فإن هذا يقضي بإدارة مختلفة للبلاد، وبوجود تغيير في النظام، شاء مَن شاء وأبى مَن أبى. والمطلوب بنظره إعداد دستور جديد يضع الإطار الحقوقي لهذا التغيير.

هكذا يغير أردوغان نصوص الدستور من دون حسيب أو رقيب. كلامه هذا فسّرته المعارضة على أنه «انقلاب قصر» وانقلاب سياسي لا يختلف بشيء عما قام به قائد انقلاب العام 1980 كنعان إيفرين، الذي مارس السلطة الانقلابية بصلاحيات خاصة تم تحويلها لاحقاً الى بنود في دستور زجري عُرض على استفتاء في العام 1982.

يريد أردوغان فرض أمر واقع وبالقوة وهو يتصرّف على أساس أنه مطلق الصلاحيات خصوصاً في ظل قبول داود أوغلو أن يكون مجرد دمية بيده.

في المسار الثاني، فإن بيت القصيد هو في كيفية استعادة ثلاث نقاط، وربما أكثر، أي حصول «حزب العدالة والتنمية» على 18 نائباً إضافياً، وهي عدد المقاعد التي تنقصه ليبلغ من جديد الغالبية المطلقة (276 نائباً) التي خسرها في انتخابات السابع من حزيران الماضي.

وهنا تبدأ حكاية تحويل البلاد إلى حلبة للتوتر السياسي والصدام العسكري مع الأكراد وما يواكب ذلك من دم ودموع وتوابيت لا تنقطع صورتها يومياً.

في الخطة، فإنّ توقيت إجراء الانتخابات في مطلع تشرين الثاني المقبل هو محاولة لاستعادة عطف فقده على اعتبار أن الانتخابات التي جاءت بأردوغان الى الحكم قد حصلت في التاريخ نفسه تقريباً أي في الثالث من تشرين الثاني من العام 2002.

أنا.. أو الفوضى!

ما يظهر حتى الآن أن أردوغان لجأ الى التصعيد على جميع الأصعدة على قاعدة إغراق البلاد في فوضى وتوترات بحيث يدفع هذا الناخب الى تفسير الفوضى بعدم حصول أي حزب على الغالبية المطلقة. أما الخروج من هذه الفوضى فيكون بالتصويت مجدداً، وبكثافة، ﻟ«حزب العدالة والتنمية»، لكي يعود الى السلطة منفرداً فيتحقق الاستقرار، وذلك على أساس انه الحزب الأوفر حظاً لبلوغ هذه الغالبية المطلقة.

وقد أعلن أردوغان قبل أيام بصورة صريحة ما كان يُضمره في طريقة تعامله مع الوقائع منذ السابع من حزيران الماضي، وهو أن على المواطن التركي أن يختار بين الفوضى او استمرار الاستقرار بعودة «حزب العدالة والتنمية» منفرداً الى السلطة.

في سياق توسيع هذه الفوضى إلى أقصى دائرة ممكنة كان الإعلان المزدوج للحرب على كل من تنظيم «داعش» و«حزب العمال الكردستاني». وكان الهدف إدخال البلاد في مناخ من الترقب والقلق لأن حرباً واحدة بالكاد تستطيع حكومة مواجهتها، فكيف بحرب على جبهتين، وفي ظل حكومة مستقيلة؟

الكل بات يعرف أن إعلان الحرب على «داعش» لم يكن سوى ذريعة لشن الحرب الفعلية ضد «حزب العمال الكردستاني». وحتى الآن لم يتبنَّ «داعش» مجزرة سوروتش، ولم يقم بأي عمل ضد المصالح التركية. كما أن تركيا، بدورها، لم تقم بأي شيء يُذكَر ضد هذا التنظيم المتشدد، بينما كانت الغارات المتوالية ويومياً ضد معاقل «الكردستاني» في جبال قنديل، وفي الداخل التركي.

لم يكتف أردوغان بالجانب العسكري من الضغط على الأكراد بل عمل على إلقاء القبض على عدد كبير من رؤساء البلديات أو المؤيدين ﻟ«حزب الشعوب الديموقراطي» في جنوب شرق تركيا ووضع الحزب الكردي تحت ضغط القضاء، وكل هذا بتهمة أنه امتداد ﻟ«حزب العمال الكردستاني» الذي يصفه بأنه «إرهابي».

يعرف أردوغان أنه فشل في الانتخابات الماضية بسبب نجاح «حزب الشعوب الديموقراطي» في تجاوز نسبة العشرة في المئة الذي نال 13 في المئة وثمانين نائباً. وبالتالي فإنّ كسر الحزب الكردي أو إضعافه عبر إلصاق تهمة الإرهاب به، يهدف إلى إنزاله لتحت العشرة في المئة، او على الأقل تخفيض نسبة التأييد له، فيقطف أردوغان ثمن هذا التراجع نقاطاً إضافية لحزبه.

التآمر ضد القوميين

وعلى خط موازٍ، فإن تصعيد الحرب على الأكراد يهدف الى إظهار هيبة الدولة والظهور أمام الرأي العام بأنه المدافع عن الحقوق القومية للأتراك. في هذه النقطة يريد أردوغان أن يدخل الى معقل خطاب حزب «الحركة القومية» الذي ينصّب نفسه المدافع الأول عن القومية التركية فيخطف أردوغان منه بعض النقاط.

لكن أردوغان المحنّك وصاحب التجربة الغنية في الانقلاب على شركائه، دخل الى قلب بيت دولت باهتشلي زعيم «الحركة القومية» بالتآمر، مع طغرل توركيش نائب رئيس الحركة، وحفيد زعيمها التاريخي الراحل ألب أرسلان توركيش، بأن أقنعه بالانضمام الى حكومة الانتخابات الجديدة التي لا يزال داود اوغلو في طور تشكيلها. وقد قبل توركيش هذا العرض، بالرغم من أن «الحركة القومية» رفضت المشاركة في الحكومة الانتخابية.

ومع أن «الحركة القومية» تتجه الى فصل توركيش من صفوفها، إلا أن رمزيته من جهة، واحتمال ان يعمد آخرون الى التمرد على باهتشلي سيضعها أمام تصدّع ولو كان محدوداً. وهذا سيتبين حجمه الفعلي في الأيام المقبلة.

هكذا فإنّ أردوغان تجاوز الخطوط الحمر بمحاولة تفكيك حزب «الحركة القومية» وإشغاله بمشكلات تنظيمية داخلية، لكي يخطف أصواتاً إضافية لصالح «حزب العدالة والتنمية».

بمعنى ثمة خطة لتجميع النقاط: نقطة من هنا، وثانية من هناك، فيصل الى غالبية النصف زائداً واحداً.

فرص غير مضمونة

ومع أن هذه الرهانات من جانب أردوغان لها حظ بالنجاح، إلا أن نجاحها ليس محسوماً وقد تأتي عليه بنتائج عكسية.

وأظهرت تطورات ما قبل انتخابات السابع من حزيران، أنه كلما زاد الضغط الأردوغاني على الأكراد، تكتّلوا أكثر ضده؛ وهذا يفترض أن يخسر أردوغان المزيد من أصوات الأكراد فتتراجع نقاطه.

وسيواجه أردوغان مشكلة في خطابه التصعيدي ضد الأكراد و«حزب الشعوب الديموقراطي»، إذ في وقت اتهم أردوغان وبحدّة الحزب الكردي المتمثل في البرلمان بثمانين نائباً بانه امتداد ﻟ«المنظمة الإرهابية» فإنه سيكون معه في حكومة الانتخابات على الطاولة ذاتها، ذلك أن الدستور يفرض تمثيل الأحزاب بحسب عدد نوابها في حكومة الانتخابات.

ومع أن داود اوغلو يقول إن هذا مقتضى دستوري صرف، فإنّ تمثل الحزب الكردي في الحكومة بثلاثة وزراء سيكون سابقة في تاريخ تركيا، وأمراً محرجاً جداً لأردوغان شخصياً.

وربّما يكون داود أوغلو راهن على أن «حزب الشعوب الديموقراطي» سيرفض المشاركة، إلا الحزب الكردي أعلن أنه سيشارك وسيقبل بأي وزارات تُعرَض عليه.

وفي ظل رفض حزبَي المعارضة الآخرين، أي «حزب الشعب الجمهوري» و«الحركة القومية»، المشاركة، فإن حكومة الانتخابات ستتشكل عملياً من حزبَي «العدالة والتنمية» و«الشعوب الديموقراطي» وبعض «المستقلين». هذا الأمر سيُحرج جداً «حزب العدالة والتنمية» الذي رفض في الأساس حتى التشاور مع الحزب الكردي ليدخل حكومة جديدة بعد الانتخابات الماضية، فإذا به اليوم يكون في حكومة طرفها الآخر الوحيد «حزب الشعوب الديموقراطي» المعتبَر امتداداً ﻟ«المنظمة الإرهابية».

يكسر الحزب الكردي بذلك طروحات أردوغان ويُفرغها من مضمونها. لكن بالتوازي هذا سيكون مادة دسمة جداً يستفيد منها حزب «الحركة القومية» في حملته الانتخابية ليظهر أن أردوغان غير جدّي في محاربة «الإرهاب» الكردي، بل إنه يجلس معهم على طاولة واحدة، وليس أي طاولة، بل طاولة مجلس الوزراء.

خطة المعارضة في رفض المشاركة في الحكومة الانتخابية، التي بالمناسبة لا تحتاج إلى نيل ثقة البرلمان، يمكن أن تكون ضربة معلم في إلحاق الضرر بصورة أردوغان التضليلية.

تذهب تركيا الى انتخابات مبكرة في ظل حرب مفتوحة مع الأكراد وهي أول انتخابات في عهد «حزب العدالة والتنمية» لا تجري في ظل وقف للنار أو هدنة بين الحكومة، و «حزب العمال الكردستاني».

وهذا يمكن أن يكون دافعاً ليتساءل الناخب عن المسؤول عن مواكب الجنازات وحمامات الدم ودموع الأمهات. وكم كان بليغاً مشهد شقيق أحد قتلى الجيش التركي في محافظة عثمانية، وهو (أي الشقيق واسمه محمد ألكان) عقيد أيضاً في الجيش، وهو يصرخ، لابساً بزته العسكرية، فوق تابوت شقيقه الأصغر: «لقد وعدتمونا بالحل فجئتمونا بالحرب». كذلك صراخ أحد المواطنين في إحدى الجنازات» في أرضروم: «فليرسل أردوغان ابنه الى الحرب بدلاً من أبنائنا». فهل الوعد بالاستقرار يكون بإراقة المزيد من الدماء في حرب لا أفق لها وخاسرة مسبقاً؟ وما الذي سيقوله المواطن وهو الذي يرى راتبه يذوب بين يديه بسبب تراجع سعر صرف الليرة وبلوغه أرقاماً قياسية لامست بل تخطت احياناً الثلاث ليرات؟ كل ذلك بسبب الفشل بتشكيل حكومة ائتلافية حال دون تشكيلها أردوغان نفسه!

إضافة الى ذلك فإنه في حال جرت الانتخابات النيابية المبكرة ولم يستطع «حزب العدالة والتنمية» أن ينال الغالبية المطلقة وفشلت الأحزاب في تشكيل حكومة إئتلافية فإن حكومة الانتخابات الحالية الجديدة سوف تبقى هي في السلطة، بمشاركة الأكراد، تسيّر الأعمال إلى أن تجد البلاد حلاً لأزمتها. وفي جميع الأحوال فإن حكومة الانتخابات في النهاية هي حكومة انتقالية ولكن لها كل الصلاحيات الدستورية لحكم البلاد واتخاذ القرارات الى حين تشكيل حكومة جديدة وهو ما فعلته حكومة داود اوغلو المستقيلة بعد انتخابات السابع من حزيران ولا تزال. فما الذي سيقوله أردوغان المحارب للإرهاب حتى النهاية وهو يجلس مع «الإرهابيين» على الطاولة نفسها؟

أسئلة كثيرة لا تنتهي تُرمَى بوجه الناخب التركي وهو يذهب الى صندوق الاقتراع، وستؤثر حتماً في خياراته.

من المبكر الجزم بما ستكون عليه نتائج الانتخابات المبكرة في الأول من تشرين الثاني. لكنها انتخابات يعلم الجميع أنه تجري ليس بسبب الفشل في تشكيل حكومة جديدة بل لأن أردوغان أرادها لكي يمحو نتائج الانتخابات الماضية لا أكثر ولا أقل. وهذا العامل قد لا يجد قبولاً لدى المواطن التركي الذي يرى أنه كان بالإمكان تشكيل حكومة ائتلافية مع «حزب الشعب الجمهوري» لو لم يتدخل أردوغان ويمنع قيام ذلك في تجيير شخصي للحسابات السياسية.

شركات الاستطلاع التي تعمل لحساب أردوغان تقول اليوم إن نسبة الأصوات التي سيحصل عليها «حزب العدالة والتنمية» سترتفع من 41 في المئة الى 43- 44 في المئة. نسبة قد تجعل الحزب يحصل وإن بصعوبة على النصف زائداً واحداً أي 276 مقعداً. وتشير هذه الاستطلاعات الى تراجع أصوات الحزب الكردي الى 11 في المئة تقريباً. لكن المفارقة أن هذه الاستطلاعات المؤيدة لأردوغان تضع احتمال أن تتراجع بقوة أصوات حزب «الحركة القومية». والأرجح أن هذه الاستطلاعات تهدف إلى ممارسة ضغط نفسي على ناخبي «الحركة القومية» للاقتراع الى جانب حزب العدالة والتنمية.

اما بقية استطلاعات الرأي المعارضة لأردوغان او الحيادية فإنها لا تتوقع تغييراً يُذكر في النتائج بل إن العديد منها يتوقع أن تتراجع أصوات «حزب العدالة والتنمية» الى 39- 40 في المئة مع تقدّم للأحزاب الأخرى، وأن يتراجع عدد مقاعد «العدالة والتنمية» الى 240- 250 مع زيادة لعدد نواب الأحزاب الأخرى.

لكن السؤال الجوهري هو: إذا فاز «حزب العدالة والتنمية» بالغالبية المطلقة فهل يعتقد أنه لا يزال يستطيع إدارة البلاد بمفرده بعد كل هذا الانفجار العسكري مع الأكراد وهذا التراجع الاقتصادي وهذا الاحتقان السياسي؟ الإجابة بنعم ستكون حتماً خاطئة.

 

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

دراسة حقوق اليهود المزعومة!!

محمود كعوش

| الاثنين, 21 يناير 2019

  "إسرائيل" تطالب بحقوق مزعومة لليهود في دول عربية وتتنكر لحقوق الفلسطينيين!!   "إسرائيل" تطالب باستعادة ...

في فقه التشريع.. تضامن أم تطبيع؟

حسن العاصي

| الثلاثاء, 1 يناير 2019

الحج إلى رام الله يشتد الجدل واللغط في أوساط المثقفين والسياسيين كلما قام...

البعد الاجتماعي في المسألة الدينية

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

"إن القرآن لا يمثل خطابا أحادي الصوت، بل هو خطاب متعدد الأصوات بامتياز"[1] ...

المثقف والسياسي في العالم العربي

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

يقول الكاتب السوري النهضوي شبلي شميل: (ومن الأسباب القاضية على نبوغ الكتاب في المشرق هو ...

من سمات عربية ابن البطريق

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    سعيد بن البطريق الملكي المذهب، طبيب ومؤرّخ مسيحي، ولد في الفسطاط، أصبح بطريركا على ...

العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية

حسن العاصي

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    تتحدد شخصية الأمم بهويتها الثقافية بشكل أساسي، والتي هي جزء من المكون العام الموروث ...

الجذور السياسية والفكرية للخطاب السلفي

د. عدنان عويّد

| الأحد, 2 ديسمبر 2018

(مقدمات أولية) إن السلفية بأبسط صورها في الخطاب الديني بشكل عام، هي موقف فكري وسل...

عندما يبطش الاستبداد بالفلسفة..

حسن العاصي

| السبت, 24 نوفمبر 2018

  سؤال الحرية عربياً أهمية الفلسفة تظهر أكثر لكل باحث في مسببات تقدم وتطور الأمم ...

الأنثربولوجيا بين التبشير بالتنوير ومناهضة الاستعمار

د. زهير الخويلدي

| الخميس, 22 نوفمبر 2018

  استهلال:   "صحيح أنه يمكن تحديد الأنثربولوجيا الاجتماعية بشكل كلي ومجرد، بأنها العلم الذي يحدد ...

ثقافة اليأس في النموذج الفلسطيني

فتحي كليب

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

هل وصل الشعب الفلسطيني، بمكوناته المختلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، الى مرحلة من اليأس تجعله يقف...

الثقافة الشفوية والثقافة الإبداعية

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

في المفهوم: الثقافة الشفوية في سياقها العام، هي مجموعة الآراء والأفكار والمبادئ والرؤى والقصص وال...

العالم بين الأزلية والإحداث عند كانط

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

"إذا حاول العقل أن يقرر فيما إذا كان العالم محدودا، أو لا نهائيا من حيث...

المزيد في: دراسات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com

دراسـات

دراسة حقوق اليهود المزعومة!!

محمود كعوش

| الاثنين, 21 يناير 2019

  "إسرائيل" تطالب بحقوق مزعومة لليهود في دول عربية وتتنكر لحقوق الفلسطينيين!!   "إسرائيل" تطالب باستعادة ...

في فقه التشريع.. تضامن أم تطبيع؟

حسن العاصي

| الثلاثاء, 1 يناير 2019

الحج إلى رام الله يشتد الجدل واللغط في أوساط المثقفين والسياسيين كلما قام...

البعد الاجتماعي في المسألة الدينية

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

"إن القرآن لا يمثل خطابا أحادي الصوت، بل هو خطاب متعدد الأصوات بامتياز"[1] ...

المثقف والسياسي في العالم العربي

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

يقول الكاتب السوري النهضوي شبلي شميل: (ومن الأسباب القاضية على نبوغ الكتاب في المشرق هو ...

من سمات عربية ابن البطريق

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    سعيد بن البطريق الملكي المذهب، طبيب ومؤرّخ مسيحي، ولد في الفسطاط، أصبح بطريركا على ...

المزيد في: دراسات

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16688
mod_vvisit_counterالبارحة51507
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع160455
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1107749
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63712146
حاليا يتواجد 4569 زوار  على الموقع