موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

النقد المزدوج.. التراث والغرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا يكفي للتجدد الحضاري في المشروع النهضوي العربي الجديد أن يتعامل مع نصوص من الموروث القديم لتفكيكه والتحرر من معوقاته وإعادة بناء علومه وتصوراته الموروثة ، بناءً على تحديات العصر ومتطلباته أو أن يتعامل مع نصوص من الوافد الغربي من أجل الإسراع في السبق الحضاري، والانتقال إلى الحداثة وربما ما بعد الحداثة.. بل يتعين أخذ موقف نقدي مزدوج من الموروث والوافد معاً. فالثقافة بنت الواقع وانعكاس له وكشف عن مكوناته ومساره. ولا يكفي أن تظل الثقافة العربية أسيرة النص كعامل متوسط بينها وبين الواقع، تراه من خلاله وكأن العين العربية غير قادرة على رؤية الواقع دون نظارة نص، ترى العالم من خلاله. لذلك اتهمت الثقافة العربية بأنها ثقافة نص، والحضارة العربية بأنها حضارة كتاب. وزها الغرب على باقي الحضارات الدينية والشرقية بأنه الوحيد الذي انتقل من الكتاب المغلق إلى كتاب الطبيعة المفتوح. مع أن لفظ «آية» في اللغة العربية تعني نصاً أو عبارة مثل الآية القرآنية، كما تعني حادثة طبيعية أو واقعاً مشاهداً، كما هو الحال في المعجزات كآيات أي علامات.

 

ويدعي الغرب أنه وحده الذي استطاع التنظير للواقع ونقد النص، نص أرسطو أو نص الكنيسة، وإثبات تعارضهما مع الواقع الحسي المشاهد والعقل الصريح، وهو وحده الذي لديه القدرة على التنظير مثل نقطة أرشميدس أو الحركة والامتداد عند ديكارت.. مع أن الثقافة العربية ساهمت في العلوم الرياضية، وأسست الجبر وحساب التفاضل والتكامل والهندسة التحليلية، بل وضعت الصفر بين الأعداد الموجبة والأعداد السالبة. والفن العربي «الأرابيسك» تحويل للأشكال الرياضية الهندسية إلى أشكال جمالية تعتمد على اللانهائي.

إن الهدف من ادعاء الغرب هو نسج أسطورة التفوق حتى تظل الشعوب غير الأوروبية ناقلة عن الغرب لنظرياته مكتفية بتطبيقها. وتستطيع الثقافة العربية في مشروع نهضتها الجديد إبداع نص جديد، كما أبدع القدماء نصوصهم وكما أبدع الغرب الحديث نصوصه، وذلك بالتنظير المباشر للواقع وصياغته في نص، وبالتالي تتراكم النصوص في الثقافة الواحدة عبر مراحل التاريخ. فليس الغرب وحده صاحب القدرة على التنظير، ولا توجد حضارة مبدعة وأخرى شارحة فقط.

لكن ذلك يتطلب إسقاط الأغطية النظرية القديمة التي تجعل العالم معروفاً وفي وئام مع الذات، مما يدفع الذات لوضع الأسئلة حول النشأة والمصير. الثقافة العربية حتى الآن مغطاة بأجوبة ثابتة لا تسمح بالتساؤل حول العالم والخلق والنفس والتاريخ.. وهي إجابات قطعية على التساؤلات الفلسفية الرئيسية الثلاثة في كل مذهب فلسفي، وكما عرضها ديكارت في «التأملات في الفلسفة الأولى»، إثبات الذات أولًا، والله ثانياً، والعالم ثالثاً. وهو ما أعاده كانط في «المقدمات لكل ميتافيزيقا مستقبلة تريد أن تصير علماً»، إجابةً على أسئلة ثلاثة: ماذا يجب عليّ أن أعرف؟ والإجابة في «نقد العقل النظري»، وماذا يجب عليّ أن أفعل؟ والإجابة في «نقد العقل العملي»، وماذا يجب عليّ أن آمل؟ والإجابة في «نقد ملكة الحكم».

كما يتطلب ذلك الثقة بالنفس وبقدرتها على الفهم دون إحساس بالدونية أمام النص القديم أو النص الجديد، النص الموروث أو النص الوافد.

إن التعامل مع الوافد الغربي الحديث له سابقة في الوعي التاريخي العربي في التعامل مع الوافد اليوناني القديم. كان التعامل القديم من موضع ثقة بالنفس وقدرة على الحوار مع الآخر وإعطائه حقه.

وقد يكون الوافد الغربي واتجاهاته الرئيسية، الرياضية والعلمية والفلسفية، اكتشافاً للموروث القديم بالطريق الطبيعي والعقل الخالص والجهد الإنساني الصرف، دون أن يكون بالضرورة تأويلاً لنص. وبالتالي فإن الوافد الغربي ليس من صنع الغرب وحده، بل من صنع باقي الشعوب التي ساهمت في صنعه، ومنها شعوب الشرق القديم وشعوب الحضارة العربية الإسلامية. لذلك عندما تعرفت عليه التيارات الرئيسية في فجر النهضة العربية، الإصلاحية والليبرالية والعلمية، أخذته نموذجاً للتحديث، لأنها قرأت نفسها فيه، ووجدت ما ضاع منها قد أعيد إليها.

 

د. حسن حنفي

مفكر وأستاذ جامعي مصري

 

 

شاهد مقالات د. حسن حنفي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

كيف أضاع العربُ لغتَهم؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 20 يناير 2019

  قبل نصف قرن‏? ?أو ?يزيد، ?كان ?للمرحوم ?والدي ?زميلة ?تعمل ?معه ?في ?وزارة ?الشؤو...

التراث والحداثة.. تواصل وانفتاح

د. حسن حنفي

| الأحد, 20 يناير 2019

  لا يحدث تجدد حضاري بالانقطاع عن التراث بل بالتواصل معه ونقده، وإعادة الاختيار بين ال...

الوشاح الأسود - محمد هاني أبو زياد-

بقلم: رائد محمد الحواري | الأحد, 20 يناير 2019

بعد رواية "المأدبة الحمراء" جاءت هذه الرواية لتكمل مغامرات "الأخطل/ بنغازي/ صاحب الوشاح الأسود...

غياب الصدق الفني في رواية الوشاح الأسود

مهند الصباح | الأحد, 20 يناير 2019

هذا المنتج يحمل على غلافه عنوان "رواية" وهذا ما يجعلنا نتعامل معها كرواية على الر...

قراءة رواية "الوشاح الأسود"

هدى عثمان أبو غوش | الأحد, 20 يناير 2019

روايّة بوليسيّة، اختار الكاتب أن تدور معظم أحداثها الرّئيسيّة في الأردن من أجل إبراز قان...

للأميّة وجوه

د. حسن مدن | الأحد, 20 يناير 2019

حسب إحصائية تعود إلى العام 2016، فإن نسبة الأمية في العالم العربي بلغت 27.1%. ليس...

بطاقة إلى المستقبل

خليل توما | الأحد, 20 يناير 2019

على وجهها استلقت الأرض بين الكواكب كالطفلة الباكية، فصاحت بها الشمس يا ابن...

وأحمد العربي المغربي الأممي...

محمد الحنفي | الأحد, 20 يناير 2019

  إلى: - أحمد بنجلون القائد الاشتراكي العظيم. - في ذكرى وفاته....

سلام وعافية لغتنا العربية

شريفة الشملان

| الجمعة, 18 يناير 2019

في صيف عام 1979 زرت الجزائر. كانت الجزائر عبارة عن ورش عمل كبرى لنفض غبا...

ذكرياتٌ خَطَّرَّتْ

محمود كعوش

| الجمعة, 18 يناير 2019

  قالت: تتواترُ الذكرياتُ هذهِ الأيامِ فتلاحقني في كلِ زاويةٍ ومكانٍ، وحيثُ أُوَلي وجهي،...

خالدة في الذاكرة...

محمد الحنفي | الجمعة, 18 يناير 2019

هي في الحياة... ضرورة... وفي الممات......

الحُبُّ كلبٌ من النار

نمر سعدي

| الجمعة, 18 يناير 2019

في القطارِ الذي يقطعُ الليلَ قالَ غريبٌ لآخرَ: ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32680
mod_vvisit_counterالبارحة41055
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع32680
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر979974
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63584371
حاليا يتواجد 3037 زوار  على الموقع