موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

الثقافة العقلانية التنويرية ضرورة تاريخية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الثقافة في أحد مفاهيمها, أو تعريفاتها, هي كل ما قام بإنتاجه أفراد مجتمع ما أو أمة ما تاريخياً في الاتجاهين المادي والروحي معاً , من خلال العلاقة الجدلية بين أفراد المجتمع أو الأمة مع الطبيعة ومع بعضهم. أو بتعبير آخر: إن الثقافة في أعلى تجلياتها هي تلك المنظومة المعرفية المترابطة مكوناتها (فكراً وممارسة) بعلاقات جدلية, ممثلة هذه المكونات بكل ما هو (محفور أو منقوش أو مرسوم أو مدون أو مخطوط أو مقال أو مشاد أو منتج.. وغير ذلك.), ومن خلالها – أي المنظومة الثقافية- يستطيع الباحث أو المتابع التعرف على هذا المجتمع أو الأمة من حيث المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والبسيكولوجية التي وصلا إليها في مرحلة تاريخية محددة, أو عبر مراحل تاريخية متعددة.

 

نعم, إن المنظومة الثقافية لأي مجتمع من المجتمعات أو أمة من الأمم, تشكل البوصلة التي يهتدي أو يتعرف أفراد هذا المجتمع أو الأمة ومكوناتهما الاجتماعية من خلالها على درجة تطور أو تخلف مجتمعهم أو أمتهم. أي هي القوة الكامنة والنشطة التي تحرك أفراد المجتمع أو الأمة بمكوناتهما في إطار حدودهما الجغرافية بشكل خاص, مثلما هي تشكل هوية هذا المجتمع أو الأمة التي تميزهما بالضرورة عن بقية المجتمعات أو الأمم, وتحدد رؤية هذه المكونات وكيفية قراءتها لهذا العالم. كما تقوم هذه المنظومة الثقافية أيضاً بكشف مجموعة ولاءات هذه المكونات وانتماءاتها ومرجعياتها الدينية او العقيدية او الاثنية أو الحزبية, وبالتالي نسق قيمها الأخلاقية الثابتة (المعيارية), والمتحركة, التي على أساسها يحدد المجتمع أو الأمة ما هو الحلال وما هو الحرام, أو ما هو الصح وما هو الخطأ في طبيعة العلاقات القائمة والمتداولة بين أفراد هذا المجتمع أو الأمة. أو بتعبير آخر تستطيع هذه المنظومة تحديد جملة المعطيات الفكرية والسلوكية, ودرجة قدرتها على استيعاب الآخر والتواصل أو التفاصل معه. مثلما تستطيع هذه المنظومة من جهة أخرى أن تبين قدرة هذا المجتمع أو هذه الأمة ممثلة بالحوامل الاجتماعية صاحبة الفعالية السياسية بشكل خاص, على بناء المجتمع وتحريك طاقاته الابداعية, من حيث المواجهة والتحدي لما يتعرض له هذا المجتمع من محن وانتكاسات وتحديات داخلية أو خارجية, والقدرة على تجاوز هذه التحديات والانفتاح على المستقبل بكل ما يمثله هذا المستقبل من طموحات مشروعة في تجديد هذا المجتمع أو الأمة وتحقيق نهضتهما والسير بهما قدما نحو النهضة والتطور.

ثقافة الماضي وحظوتها:

لاشك أن لثقافة الماضي حظوتها وحضورها وقدسيتها لدى أبناء المجتمع أو الأمة, بيد أن الماضي يستحيل أن يظل هو المهيمن على حياة المجتمعات والأمم ويتحكم في حاضرهما ومستقبلهما. فحركة التاريخ بكل مضامينه هي في حالة سيرورة وصيرورة لا تقف عند حدود, وحالات الإبداع والتطور, لا تنقطع في حياة المجتمعات طالما أن حاجات الناس في تطور دائم. لذلك نقول : إن المجتمعات أو الأمم التي تتمسك بثقافة الماضي على حساب كل ما هو جديد وإبداعي, سيُحول هذه الثقافة الماضوية إلى حقائق ثابته مقدسة, يعتقد حملتها بأنها هي وحدها سر وجودهم ومنطلقهم لكل ما هو تال, وبالتالي فأي محاولة لتغيير هذه الثقافة أو النيل من مكوناتها هو نيل وانتقاص من كرامة هذا المجتمع أو هذه الأمة. وهذا الموقف المتزمت والمتعصب أو المنافق للماضي وتراثه بعجره وبجره سيعرض هذه المجتمع وتاريخ حركته حتماً لإخفاقات وتأرجحات وترددات لا نهاية لها. وللخروج من هذا المأزق الماضوي يظل العلم والتطور العلمي والتعلم أحد العوامل الرئيسة الكفيلة بهز قناعات المجتمع الوثوقية المقدسة, والمنافية للعلم والانفتاح على الحياة والقدرة على تجديد الأدوات المعرفية والإدراكية لأبناء المجتمع وفهم العالم. مثلما تظل الحرية المشروطة بالمسؤولية وممارستها بعيداً عن أي منع وقمع وإقصاء من قبل القوى السياسية الحاكمة, أو الموروث الثقافي التقليدي الوثوقي, الأساس الثاني الذي يفسح في المجال واسعاً للتعامل مع الجديد والابداعي الذي يفجر طاقات الشعب ومبدعيه ويساهم في فتح باب مشاركة جميع أبناء المجتمع أو الأمة في البناء والتطوير.

من هذا المنطلق المنهجي والمعرفي معاً, لا بد إذاً من وعي جديد لمراجعة مكونات المنظومة الثقافية للمجتمع باستمرار. فوعي المراجعة وإعادة الاستلهام لهذا التراث ضرورة تاريخية لاستخلاص المعارف وفهم الواقع المعيش والتفكير فيه ونقده باستمرار, بل ونقد الوسائل والمناهج المعرفية ذاتها التي تتعامل معه.

ملاك القول: إن أي فعل يبذله مجتمع من المجتمعات من أجل التغيير والتطوير وتنمية المجتمع وتحقيق تقدمه ممثلاً بحوامله الاجتماعية المسؤولة عن ممارسة هذا الفعل وعلى كافة المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية, يفرض على هذه الحوامل الاجتماعية المناط بها فعل التطوير والتحديث, أن تدرك أن التغيير لن يتحقق على طريقة افلاطون في مدينته الفاضلة, أو سان سيمون في مدينة الشمس, كما أنه لن يتحقق عن طريق حزب أو طائفة أو عشيرة تتمتع وحدها بالسلطة. أو بتعبير آخر: إن فعل التغير والتحديث لن يقوم على آراء حزب أو كتل اجتماعية/سياسية يشعر أي منهم بأن الوطن له وحده وهو صاحب القرار في رسم طريق الشعب الذي عليه أن يسير وفقه, واعتبار كل مخالف لقناعات هذه الأحزاب أو الكتل المتحكمة في السلطة, أو خارج السلطة, خائناً أو عميلاً أو معادياً للدولة والمجتمع. إن التغيير الحقيقي لا يتم إلا من خلال تجذير المواطنة وحق المشاركة للجميع في التخطيط لبناء الدولة والمجتمع وقيادتهما, وهذا لن يتحقق إلا بممارسة الديمقراطية والعلمانية بكل ما تحمل هذه الممارسة من حق واحترام للرأي والرأي الآخر, وللتعددية السياسية وتداول السلطة, ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب. أو بتعبير آخر لن يتم هذا الفعل إلا بالقضاء على كل القوى الانتهازية والوصولية المشبعة بالروح الأنانية والتسلط والاستبداد والفساد, التي تعتبر نفسها هي القوى الوحيدة التي منحها الله والتاريخ مشروعية قيادتها للدولة والمجتمع كما تريد هي وتشتهي. d.owaid333d@gmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

قالتْ سأتوب..!

محمد جبر الحربي

| الأحد, 17 فبراير 2019

1. لسلمى مقامَاتُ الحِجَازِ وما يُرَى مِنَ الطيرِ والأشجارِ سِرَّاً على...

العلاقة الجدلية بين التاريخ والتراث

د. عدنان عويّد

| الأحد, 17 فبراير 2019

العلاقة بين التاريخ والتراث علاقة جدلية ذات تأثير متبادل لا يمكن الفصل بينهما. فإذا كان...

أمسيةٌ أدبيّةٌ قرمانيّة في الناصرة!

آمال عوّاد رضوان

| الأحد, 17 فبراير 2019

أمسيةٌ أدبيّةٌ ثقافيّةٌ قرمانيّة أقامها منتدى الفكر والإبداع احتفاءً بالأديبة سعاد قرمان، وذلك في كلي...

ماذا حدث عندما تم اعتبار الوحي المنزل نصا مكتوبا؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 17 فبراير 2019

  "كل نص هو في موقع انجاز الكلام" بول ريكور، من النص إلى الفعل...

غياب حواضن الأدباء الجدد

وليد الزبيدي

| الأحد, 17 فبراير 2019

  مجلة الآداب البيروتية ومجلة الأقلام العراقية ومجلة نزوى العمانية ومجلات كثيرة أخرى ساهمت خلال ...

موسم خارج الشجر

حسن العاصي

| الأحد, 17 فبراير 2019

حين كان والدي شيخاً قوياً لم أكن أعلم في فيض هبوب المطر ...

ها أنا أنظر في المرآة مرة أخرى لأعتذر

فراس حج محمد

| الأحد, 17 فبراير 2019

  الحبيبة الباقية ما بقيت الروح، أسعدت أوقاتا والأشواق ترقص في نظرة عينيك، أما بعد: ...

إليها في عيد الحب

شاكر فريد حسن | السبت, 16 فبراير 2019

كل عام وأنت حبيبتي فأنت الصوت والصدى وفردوسي المفقود...

رحيل الشّاعر خليل توما

جميل السلحوت | الخميس, 14 فبراير 2019

  غيّب الموت يوم 2019/2/12 الشّاعر الإنسان الصّديق الوفيّ، خليل توما، ومع أنّ كلّ نفس ...

قراءة في ديوان "عيون القدس"

د. عزالدين ابوميزر | الخميس, 14 فبراير 2019

  قبل البدء بقراءتي أريد ان أنبّه الى مسألة مهمّة، هي نظرتي للحرف والكلمة....

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14858
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67520
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر849232
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65003685
حاليا يتواجد 3933 زوار  على الموقع