موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

مناهج الاستشراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تتميز الحضارة الغربية بأنها حضارة منهج: المنهج العقلي الاستنباطي عند ديكارت، والمنهج الحسي الاستقرائي عند بيكون، والمنهج التاريخي عند ماركس ، والمنهج الشعوري عند هوسرل، والمنهج التحليلي اللغوي لدى الوضعية المنطقية، ومنهج تحليل الخطاب في الفلسفة المعاصرة. تُحسن استعمال المنهج في دراسة ذاتها وتُسيء استخدامه في دراسة غيرها. وهذه المناهج يمكن تلخيصها في منهجين رئيسيين:

 

أ- المنهج التاريخي، وهو منهج يرد كل ظاهرة فكرية إلى نشأتها وتطورها التاريخي وكأنها ظاهرة طبيعية تنطبق عليها قوانين التطور الطبيعي. وقد جاء كرد فعل على المنهج النصي والمنهج الخطابي ومنهج الوعظ. ويظهر التاريخ في تحويل الظاهرة الفكرية إلى أسماء أعلام أو مذاهب أو فرق أو طوائف.. نشأت وتطورت في التاريخ. وبالتالي تفقد الظاهرة الفكرية استقلالها لصالح الأشخاص والفرق. وغاية المستشرقين من استخدام المنهج التاريخي جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الحضارة الإسلامية حتى تحكم القوى الغربية السيطرة على الشعوب التي تجهلها. فالمعرفة قوة. يتعلم المستشرقون لغات هذه الشعوب من أجل قراءة مصادرها الأصلية، ومخاطبة سكانها، والتقرب إليهم. ومن الطبيعي أن يستعمل المستشرق هذا المنهج لأنه تعود عليه في بيئته الخاصة عندما قرر الوعي الأوروبي القطيعة مع الماضي في بدايات العصور الحديثة واستعمال المنهج التاريخي لاكتشاف أن ما ظن القدماء أنه من وضع السماء هو من صنع الأرض. وأصبح الأوروبي فخوراً بهذا الإنجاز العلمي الضخم، يتحدى به باقي الحضارات التي مازالت تفسر الظواهر الفكرية تفسيراً أسطورياً خرافياً. وهو موقف أيديولوجي في الباطن معرفي في الظاهر، رد فعل على فعل. وهو شيء طبيعي لأن الوعي العلمي وعي تاريخي. وتقع الدراسات العربية للاستشراق في نفس العيب. وتتحول إلى مراجعات تاريخية لما نسيه المستشرقون أو أخطأوا فيه. وبالتالي تحولت الحضارة الإسلامية إلى مجرد مباراة في الدقة التاريخية والتسجيل والرصد الأثري. وهي دراسات تاريخية عن الإسلام والدراسات عليه، والصور التي تكونت عنه عبر التاريخ، وانتشاره في حوض البحر الأبيض المتوسط ثم في أفريقيا وآسيا، وتعليقات المترجم في الهوامش أقرب إلى التصحيح المعرفي منها إلى المقابلة الأيديولوجية.

ب- المنهج التحليلي، وهو منهج يقضي بتحليل الظاهرة المركبة إلى عناصرها الأولية التي تكونت منها لمعرفة الأجزاء بوضوح وإصدار الأحكام على كل منها. وهو أفضل من ترك الظاهرة الكلية والحكم عليها دون رؤية الأجزاء من قبل. الكل مركب من أجزاء. ولا يمكن إصدار الحكم على الكل دون معرفة الأجزاء التي يتكون منها. الفكر مثل الجسم، كل منهما مركب من أجزاء. فالحضارة الإسلامية علوم، وكل علم مكون من موضوعات، وكل موضوع من موضوعات أصغر، وبتفكيكها تضيع الرؤية الكلية. الحضارة قصد كلي، لا يمكن تقطيعه إلى أجزاء مثل التوحيد في علم أصول الدين، والمصلحة العامة في علم أصول الفقه، والحكمة في الفلسفة، والكمال في التصوف. ويعتز الغرب بأنه وضع المنهج التحليلي منذ ديكارت عندما جعل التحليل القاعدة الثانية في المنهج العقلي بعد الحدس وقبل التركيب والمراجعة. صحيح أن الغرب تفادى عيوب التحليل بالتركيب في المنهج التكاملي في علم النفس والمنهج الجدلي لاكتشاف قوانين التاريخ.. لكن قوة الحضارة الإسلامية في مقاصدها الكلية. وتفتيتها يضعفها ويضيع رؤيتها للعالم ويحولها إلى شذرات تاريخية صِرف. كان الهدف من المنهج التحليلي في الغرب التحقق من صدق الكليات، سواء في تحليل الظواهر أو تحليل النفس أو تحليل اللغة. وهو ما سماه الأصوليون السبر والتقسيم في البحث عن العلة الفاعلة أو العلة المؤثرة أو العلة المناسبة أو العلة الملائمة، بعد رصد العلل الممكنة. ثم اختبار كل واحدة منها، وهو ما سماه اللغويون القسمة للألفاظ وأنواعها. والتحليل عند القدماء وسيلة لا غاية. في حين أن استخدام المستشرقين للتحليل هو لضياع النظرة الكلية وتحويل الحضارة الإسلامية الحية إلى أجزاء متناثرة مثل أجزاء محرك مفكك ولا يعمل.

 

د. حسن حنفي

مفكر وأستاذ جامعي مصري

 

 

شاهد مقالات د. حسن حنفي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

مع الكاتب “آل شلبي” عبد الرحيم

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 فبراير 2019

  هل هو بوهيمي من نوع فريد، كما كان يقول لي أحيانا، عن نفسه، وهو ين...

النظر والعمل.. بين عصرين

د. حسن حنفي

| السبت, 23 فبراير 2019

  تعود أولوية النظر على العمل إلى نزعة معرفية إشراقية صوفية خالصة بدأها أفلوطين عندما ...

معارض الكتب العربية

د. حسن مدن | السبت, 23 فبراير 2019

  غدت معارض الكتب في البلدان العربية المختلفة واحدة من أهم الأحداث الثقافية في كل بلد...

كرم شقور .. تناغم الشعر مع الوجدان

شاكر فريد حسن | السبت, 23 فبراير 2019

  كرم شقور شاعر وكاتب مسرحي وممثل قدير، يشغل مدير مسرح السلام في سخنين، وهو لي...

دعوني قليلا

محمد جبر الحربي

| السبت, 23 فبراير 2019

1. دعيني قليلاً سأكتبُ شيئاً بسيطاً لأني رأيتكِ قربَ الحروفِ كفَجْرٍ وكان الزمانُ يمرُّ ...

ليلة مات سعد زغلول

د. حسن مدن | الجمعة, 22 فبراير 2019

  كان ذلك في الثالث والعشرين من أغسطس 1927، وكانت السيدة أم كلثوم مندمجة في الغ...

مسرحيّة -قهوة زعترة-والكوميديا السّوداء

جميل السلحوت | الجمعة, 22 فبراير 2019

  على خشبة المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ في القدس شاهدت مسرحيّة "قهوة زعترة" التي ألّفها ومثّله...

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري

شاكر فريد حسن | الجمعة, 22 فبراير 2019

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري عم صباحًا يا أبا نض...

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31339
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع293444
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1075156
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65229609
حاليا يتواجد 3198 زوار  على الموقع