موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

مناهج الاستشراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تتميز الحضارة الغربية بأنها حضارة منهج: المنهج العقلي الاستنباطي عند ديكارت، والمنهج الحسي الاستقرائي عند بيكون، والمنهج التاريخي عند ماركس ، والمنهج الشعوري عند هوسرل، والمنهج التحليلي اللغوي لدى الوضعية المنطقية، ومنهج تحليل الخطاب في الفلسفة المعاصرة. تُحسن استعمال المنهج في دراسة ذاتها وتُسيء استخدامه في دراسة غيرها. وهذه المناهج يمكن تلخيصها في منهجين رئيسيين:

 

أ- المنهج التاريخي، وهو منهج يرد كل ظاهرة فكرية إلى نشأتها وتطورها التاريخي وكأنها ظاهرة طبيعية تنطبق عليها قوانين التطور الطبيعي. وقد جاء كرد فعل على المنهج النصي والمنهج الخطابي ومنهج الوعظ. ويظهر التاريخ في تحويل الظاهرة الفكرية إلى أسماء أعلام أو مذاهب أو فرق أو طوائف.. نشأت وتطورت في التاريخ. وبالتالي تفقد الظاهرة الفكرية استقلالها لصالح الأشخاص والفرق. وغاية المستشرقين من استخدام المنهج التاريخي جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الحضارة الإسلامية حتى تحكم القوى الغربية السيطرة على الشعوب التي تجهلها. فالمعرفة قوة. يتعلم المستشرقون لغات هذه الشعوب من أجل قراءة مصادرها الأصلية، ومخاطبة سكانها، والتقرب إليهم. ومن الطبيعي أن يستعمل المستشرق هذا المنهج لأنه تعود عليه في بيئته الخاصة عندما قرر الوعي الأوروبي القطيعة مع الماضي في بدايات العصور الحديثة واستعمال المنهج التاريخي لاكتشاف أن ما ظن القدماء أنه من وضع السماء هو من صنع الأرض. وأصبح الأوروبي فخوراً بهذا الإنجاز العلمي الضخم، يتحدى به باقي الحضارات التي مازالت تفسر الظواهر الفكرية تفسيراً أسطورياً خرافياً. وهو موقف أيديولوجي في الباطن معرفي في الظاهر، رد فعل على فعل. وهو شيء طبيعي لأن الوعي العلمي وعي تاريخي. وتقع الدراسات العربية للاستشراق في نفس العيب. وتتحول إلى مراجعات تاريخية لما نسيه المستشرقون أو أخطأوا فيه. وبالتالي تحولت الحضارة الإسلامية إلى مجرد مباراة في الدقة التاريخية والتسجيل والرصد الأثري. وهي دراسات تاريخية عن الإسلام والدراسات عليه، والصور التي تكونت عنه عبر التاريخ، وانتشاره في حوض البحر الأبيض المتوسط ثم في أفريقيا وآسيا، وتعليقات المترجم في الهوامش أقرب إلى التصحيح المعرفي منها إلى المقابلة الأيديولوجية.

ب- المنهج التحليلي، وهو منهج يقضي بتحليل الظاهرة المركبة إلى عناصرها الأولية التي تكونت منها لمعرفة الأجزاء بوضوح وإصدار الأحكام على كل منها. وهو أفضل من ترك الظاهرة الكلية والحكم عليها دون رؤية الأجزاء من قبل. الكل مركب من أجزاء. ولا يمكن إصدار الحكم على الكل دون معرفة الأجزاء التي يتكون منها. الفكر مثل الجسم، كل منهما مركب من أجزاء. فالحضارة الإسلامية علوم، وكل علم مكون من موضوعات، وكل موضوع من موضوعات أصغر، وبتفكيكها تضيع الرؤية الكلية. الحضارة قصد كلي، لا يمكن تقطيعه إلى أجزاء مثل التوحيد في علم أصول الدين، والمصلحة العامة في علم أصول الفقه، والحكمة في الفلسفة، والكمال في التصوف. ويعتز الغرب بأنه وضع المنهج التحليلي منذ ديكارت عندما جعل التحليل القاعدة الثانية في المنهج العقلي بعد الحدس وقبل التركيب والمراجعة. صحيح أن الغرب تفادى عيوب التحليل بالتركيب في المنهج التكاملي في علم النفس والمنهج الجدلي لاكتشاف قوانين التاريخ.. لكن قوة الحضارة الإسلامية في مقاصدها الكلية. وتفتيتها يضعفها ويضيع رؤيتها للعالم ويحولها إلى شذرات تاريخية صِرف. كان الهدف من المنهج التحليلي في الغرب التحقق من صدق الكليات، سواء في تحليل الظواهر أو تحليل النفس أو تحليل اللغة. وهو ما سماه الأصوليون السبر والتقسيم في البحث عن العلة الفاعلة أو العلة المؤثرة أو العلة المناسبة أو العلة الملائمة، بعد رصد العلل الممكنة. ثم اختبار كل واحدة منها، وهو ما سماه اللغويون القسمة للألفاظ وأنواعها. والتحليل عند القدماء وسيلة لا غاية. في حين أن استخدام المستشرقين للتحليل هو لضياع النظرة الكلية وتحويل الحضارة الإسلامية الحية إلى أجزاء متناثرة مثل أجزاء محرك مفكك ولا يعمل.

 

د. حسن حنفي

مفكر وأستاذ جامعي مصري

 

 

شاهد مقالات د. حسن حنفي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

من دفتر الذكريات

شاكر فريد حسن | الأحد, 16 ديسمبر 2018

  تلعب الكلمة الملتزمة والقصيدة المقاومة دورًا تعبويًا وثوريًا وتحريضيًا في معارك الشعوب المناضلة لأجل ح...

لماذا نجح ثروت عكاشة؟

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

  لم يكن «ثروت عكاشة»، الرجل الذي ارتبط اسمه بأوسع عملية بناء ثقافي في التاري...

مظاهر الجمود الحضاري

د. حسن حنفي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  ترسب في الذهن الشعبي من الموروث التشريعي قدسية النص، وأن النص غاية في ذاته، ...

قصيدة :إيقاع جهات الياسمين

أحمد صالح سلوم

| السبت, 15 ديسمبر 2018

في زحمة المدينة الغارقة بتوترها والغبار ثمة إيقاع في حفلها المتوحد بين الأزقة والحوا...

مبدع في “وسائل التواصل الاجتماعي”

وليد الزبيدي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  الشاعر والإعلامي العراقي الأستاذ سامي مهدي يتواجد في وسائل التواصل الاجتماعي وتحديدا في الفيس ...

بيت برناردا اخر مسرحيه كتبها غارسيا لوركا فى مقاومه طغيان الجنرال فرانكو!

د. سليم نزال

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  قتل الشاعر غارسيا لوركا فى عز الحرب الاهليه الاسبانيه عام 1936 ..كانت كتائب الجنرا...

المَرْثِيَّةُ الرَّابِعَة (2)

محمد جبر الحربي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

خليليَّ ما كتْمِي هواها غَضَاضَةً أتحبسني ذلاً لتُمْطِرَنِي وَصْلا..؟! وما كنتُ شتَّاماً ولا كنتُ ف...

جمالُ صوت المرأة في السرديّة التعبيريّة / أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظمياء ملكشاهي – العراق .

كريم عبدالله | الجمعة, 14 ديسمبر 2018

أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظميا...

قواميس عربية فنلندية

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

النافع والمضلل في جسور اللغة
القواميس العربية-الفنلندية وقاعدة ”شيء خير من لا شيء“   شهِد العَقْ...

امرأةٌ لا تجيد لغة الحب والغرام!!

محمود كعوش

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

بعد تعقُبٍ طويل لخطواتها دنوت منها بتودد وبادرتها قائلاً: رويدكِ يا هذي الجميلةُ إنني ...

المدرسة الانطباعية أو التأثيرية : المدرسة الانطباعية في الفن التشكيلي الرسم (1 من 2)

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

مدخل:   الانطباعية مدرسة أدبية وفنية، ظهرت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في فرن...

المطاردون : قصة قصيرة

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  حططت على صخرة في قمة جبل أجرد تطل على فراغ أرضه متجهمة قاحلة مربدة ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19120
mod_vvisit_counterالبارحة48576
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67696
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر756734
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61901541
حاليا يتواجد 3943 زوار  على الموقع