موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

مَواسِمُ الرُّعْب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

[[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيلول /سبتمبر عام ١٩٨٢، قام كيان الإرهاب العنصري الصهيوني القذر "إسرائيل"، وأدواته وعملاؤه من اللبنانيين ، ومن أحزاب لبنانية متعصبة ومتطرفة، بمذبحة لا مثيل لها في وحشيتها وفظاعتها ودمويتها، وفي الحقد العنصري - الديني الدافع لها والكامن وراءها.. وقد ذهب ضحية هذه المذبحة "٣٥٠٠"ثلاثة آلاف وخمسمئة مدني فلسطيني، بين نساء وأطفال وشيوخ، ذُبحوا بدم بارد ومثِّل بهم تمثيلاً، طوال أيام ثلاثة، في ظل تعتيم سياسي وإعلامي تام على هذا الفعل الإجرامي الصهيوني - الطائفي الفظيع. وتمت المذبحة في مُخيمي "صَبرا وشَاتيلا"، في العاصمة اللبنانية بيروت، إبَّان اجتياح الصهاينة للبنان واحتلالهم لعاصمته. وقد قاد المذبحة وأشرف عليها الوحش البَشري الصهيوني النافق إرئيل شارون، وصِنوُه في الإرهاب والإجرام رئيس هيئة الأركان آنذاك رفائيل إيتان، وأدواتُهم المتوحشة. ولم تحرك تلك الجريمة النَّكراء ما يُسمَّي العالم "المتمَدن"، ولا هي أدَّت إلى تغيير ذي قيمة ومعنى وجدوى، في سياسات وتصرفات واستعدادات كثير من الدول العربية وأنظمتها الرسمية، لكن الجماهير العربية فاضت في شوارع مدنٍ وبلداتٍ وقُرى… ارتفع الصوت، ثم خَمَد.. وتكاد الذَّاكرة تنس المذبحة، وتنسى ضحاياها.

 

عند عتبتها الإنسانية والأخلاقية والقومية، أتوقف بأَلمٍ وأسفٍ وخُشوع، وأُذَكِّر، لعلَّ الذِّكرى توقظُ النائمين، وترشدُ التائهين، وتُنَبِّه المُتَصَهينين، وتنفعُ المؤمنين. والله من وراء القصد.]] مَواسِمُ الرُّعْب

للرُّعبِ مَواسِمُ يا “صَبْرا”

للرُّعْبِ مَواسِمُه الكُبرى..

في يومِ الرُّعبِ الأول كانَ الكونُ نشيجاً،

شَفَقاً يَنزفُ، يُرضِعُ ثغرَ الأمِّ.. الأرضِ، ورِيداً،

يسقيها نَاراً.. يعْبَثُ فيها..

ثُمَّ يُفتِّتُها تنهيداً،

والأمُّ.. الأرضُ الثَّكلى، تصبحُ حُبلى..

تبلعُ لحمَ بَنيها،

ترقصُ هَلَعَاً، ترقصُ”تيهاً؟!” ..

منها الرُّعبُ، إليها الرُّعبُ، وفيها !!

والرُّعبُ إلهٌ مخمورٌ،

يذرو عملقةَ الأشياءِ، الأحياءِ، الخُضْرَةِ،

يسخَرُ منها،

يطويها في الرَّحمِ الكُبرى، تصبحُ ذكرى،

يُبقى منها في عمقِ وفي الأرجاءِ صُراخاً،

ترجيعاً للرُّعبِ رَتيباً،

ينمو في أنسِجَةَ العالمِ،

يبعَثُ ليلاً فيها..

يبردُ آناً.. يبردُ.. يبردُ.. يصبحُ فيه الأبْهَرُ ثَلْجَاً،

لكنْ ينمو،

يوقدُ أحياءً كي ينمو..

يغدو وَجَعَاً يكبرْ.

هذا الرُّعْبُ وليدٌ يكبُرُ..

يصبح عملاق الدَّمِّ، ويصبح خِبرةْ !؟!

***

في كهفِ الإنسانِ الأوَّلِ، كانَ الرُّعبُ وليداً،

جاءَ الإثمُ، القتلُ، الحقدُ، الثأرُ، البلوى..

صارَ الرُّعْبُ.. صَبياً يحبو.. يركض،

يركضُ في أطرافِ الدُّنيا، يبصُقُ نَسْلاً..

نسلُ الرُّعبِ ثِمارٌ مُرَّةْ:

“يأكلُ حقداً يكبر،

يحقدُ أكثرَ، يكثُر .. ” !!

صارَ بَلِيَّةْ.

جاءتْ تكبُرُ أكثر، أكثر، يوم الذِّكرى ..

في البيتِ الأوَّلِ من “صَبْرا ” !؟!.

***

للرُّعبِ مواسمُ يا “صَبرا”،

للرُّعبُ مواسمُه الأُخرى.

في الذكرى الأولى كان الصوتُ نَحيباً

مدَّ الصوتُ جناحاً.. طارَ، وكادَ يصيرُ نشيداً،

صارَ الصوتُ صدى عِربيداً،

يبحرُ في أرجاءِ الدُّنيا،

يقرعُ ناقوساً مفجوعاً، يَدْمى..يَدمى..

في إشراقةِ صبحِ الفِصْحِ يصيح:

“أفيقوا ..

الرُّعبُ يجيءُ صباحاً.. ظهراً ..

في كُحلِ الليلِ يجيءُ الرُّعبُ، أفيقوا..

هذا “يَهْوهْ” سَغِبٌ،

يبصقُ في الآفاقِ جنوداً،

ينفثُ حقداً أسودَ، كُرْهاً، دُوداً،

يحملُ ساطوراً مشهوراً،

يقطرُ إثماً، يقطرُ جُوراً،

يأتي من أعماقِ الذِّكرى عبرَ”أريحا”..

يا مَن يذْكُرُ حَرقَ أريحا..

يأتي أفعى من “نيفادا “العَصرِ، تَفحُّ فحيحاً..

يا سكانَ الأرضِ أفيقوا..

جاءَ الرُّعبُ “زَوابعْ”.

يصبُّ الرعبُ ظلاماً في الأحداقِ، وفي الأعماقِ..

يصيرُ الكونُ.. الناسُ.. كَآبَةْ،

يصيحُ الصوتُ:

“أفيقوا.. يا أحياءَ الكَونِ، أفيقوا..

الرُّعبُ غدا غُولاً يركضُ،

يشعلُ في الأعماقِ حرائقْ..

الرُّعبُ غدا نَسْرَ الآفاقِ، أظلَّ الكونَ.. أفيقوا .. ” !؟

صارَ الأفقُ سواداً، تِيهاً.. قعرَ جَهنَّمْ،

أحرَقَ قلبَ الخُضْرَةِ،

أفسدَ حتى رَحِمَ الزَّادْ

هذي الشمسُ كُسوفٌ..

هذي الأرضُ، مَدائنُ صَالِحْ

هذي عَادْ،

هذا الوادي والأوتاد..

هذي أشباحُ الأجسادْ،

أَعْجازُ النخلِ المنقَعِرِ،

والحوتُ يعودُ إلى يونُس.

هيا يا سُكانَ الأرضِ، أفيقوا …

هذا الرُّعبُ يجيءُ”زَوابعْ” !!

لكنَّ الجُبنَ.. النومَ.. الخوفَ.. يشدُّ الناسَ إليهِ،

شَدَّ القيدِ إلى الأوتادِ، ويُبقي الناسَ نَحيباً.

ضُمِّي يا “صَبرا شَاتيلا” ..

في ليلِ الناسِ الأطْوَلِ هذا،

شدَّيها من رِمْشِ العينِ، وقولي:

“إنَّ الجُبنَ.. الخوفَ..الذُّلَّ.. يشدُّ الناسَ إليهِ،

إنَّ القيدَ حَديدْ،

إنَّ القلبَ قَديدْ،

نامي يا أختي المِسْكينةْ،

إن البردَ شديدٌ،

والأحياءُ جَليدْ..

نَبْضُ الكَونِ صَديد..

نامي يا أختي المِسْكينةْ.

***

في الذِّكرى الأُولى كانَ الكونُ نَشيجاً..

مرَّت أيامٌ والذِّكْرى تَغمرُ ذِكْرى

حتى صارَ الناسُ جَليداً،

يطفو فوقَ محيطِ الرُّعبِ،

نَحيباً، يرتجفُ الإنسانُ.. نحيباً صارَ،

يخافُ.. يذوبُ.. يصيرُ روافدَ للأَعماقِ

يظلُّ يخافُ.. يذوبُ، يذوبُ.. يخافُ،

إلى أنْ يصبحَ مَصلوباً في الماءِ، الرُّعْبِ،

يشدُّ الشمسَ إليهِ.. يَذُوبُ،

يرشُّ الماءَ عليهِ.. يَذُوبْ،

والذِّكرى توغلُ في النسيانِ..

تَماماً تُوغلُ في النِّسيان..

ويَفسُدُ وجدانُا لإنسان..

***

في الذِّكرى الأُولى، كانَ الكونُ نَشيجاً،

نَشيجاً مُراً يا “صَبْرا”

مَرَّت أيامٌ والذكرى .. عُصفورٌ يبحرُ في الآفاق،

تغيبُ.. تغيبُ.. وتصبحُ في الأَعماقِ مَذابحْ،

تصبحُ لُغْماً موقوتاً، كَابوساً، نهشَ جَوارحْ.

أَرقُصُ رُعباً يا شاتيلا.. أرقصُ رُعباً،

أقطرُ موتاً يا شَاتيلا.. أَقطُرُ مَوْتاً..

أعطوني عُوداً.. مزماراً..

شيئاً يُصدِرُ صوتاً أسمى، أحلَى من صوتِ السَّاطورِ،

وصوتِ السَّفاحِ المَأجورِ..

وصوتِ الطِّفْلِ النازِفِ يصرُخ أمِّي..

أعطوني صَوتاً أحلى من صوتِ المَمْرورِ الخَائفْ.

أعطوني حُلُماً.. عُشْباً، خصلةَ شعرٍ أشقَرَ.. نُوراً..

شَيئاً من أحْلامِ صَبيَةْ،

كي أرقُصَ رقْصْاً غَجَريا..

كالديكِ ذبيحاً يرقُص.. أرقُصُ..

كي أغريَ عُصفورَ الذِّكرى، بالإبحارِ إليّ،

كي يقصدَ صَحرائي العُصفور ويَبني عُشاً فيها،

يصرخُ فيها.. يُحْييها،

كي ينقذَني من رُعبٍ ينمو غاباتٍ في الأعماقْ،

رُعبُ التَّسيارِ المُرِّ لأهلي قَتلى..

رُعْب الموتِ، القهرِ، السلْبِ، الغُربَةْ !!

أعطوني شَيئاً أبني فيه الذِّكرى.. أمَلاً،

أُصبحُ شَيئاً حَيَّاً..شيئاًحُرَّاًحيَّاً..

أعطوني حَبَّاً كي أطعمَ عُصفورَ الذِّكرى،

أعطوني شَيئاً، ضَوءاً ..

فالشَّمْسُ تَغيبْ،

والليل كئيبْ،

والكون نَحيبْ..

وأنا يبصرُني في الليلِ الغولُ وحُرَّاسُ الآفاقْ..

أعطوني حَبلاً أربطُ فيهِ الشمسَ، فإنَّ الشمسَ تَغيبْ،

وأَنا أخشى الليلَ، وحرَّاسَ الآفاقِ، ونزغاً يفتك بالأعماقْ..

أعطوني الشَّمسَ.. إن الشَّمس تغيب.

موجُ الطُّوفانِ يدُبُّ إليَّ،

فَضاءُ الرُّوحِ يضيقُ عليَّ..

وفيضُ البؤسِ يسيلُ عليَّ..

يا.. ياه.. يا .. ياه..

المَركب.. يا نوح، المَركب..

إني أغرقُ.. أغرقُ..أَغرقُ في الأعماقْ،

حيثُ محيطُ الرُّعبِ رَهيبٌ في الأعماقْ.

***

الكونُ نشيجٌ يا “صَبْرا”

في عيدِ الأعيادِ الكُبْرى

حيثُ الذِّكرى..

تُنْبُعُ دَمعاً في الأحداقْ..

تشُقُّ الألسُن والأَشداقْ..

حيثُ الدَّمُّ يَصيرُ سِياجاً.. دَرْباً.. نَعْشاً،

حيثُ سيوفُ الثأرِ بَوَادِحْ،

حيث الأهلُ.. مَذابِحْ..

والأوطانُ.. مَدائن صَالحْ..

حيثُ الضِّلعُ يخافُ الضلعَ الأخَّ،

وحيثُ العالم كَالِحْ.

***

ضُمِّي يا “صَبْرا.شَاتيلا”،

واروِ للأَجيال حِكايَةْ،

تُشرقُ أملاً، تُشْرِقُ آيَةْ،

قولي: ليلُ الرُّعبِ طَويلْ،

والآمالُ بهذا الجيلِ وذاكَ الجِيلْ..

ضُمِّي يا “صَبْرا،شَاتيلا”..

هذا يومٌ أقوَمُ قِيلا..

قولي:”ليلُ العُربِ طَويلْ،

والآمالُ بهذا الجِيلِ، وذاكَ الجِيلْ..”..

قولي.. لا تَخْشَيْ يا صَبْرا..

مهما طَالَ مَدى التَّنكيلْ..

ليلُ الظُّلم قَصيرٌ يَبقَى..

والآمالُ بهَذا الجِيلِ، وذاكَ الجِيلْ.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

لم يعد لي في هذي الحياة...

محمد الحنفي | الاثنين, 22 أكتوبر 2018

إلــــــــى: المحتفين بنضالية الأخت نزهة أيت القاضي. من أجل الاستمرار في التضحية. لم تعد لي...

يا لِنَوى البُعْدِ ياهْ!!

محمود كعوش

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

قال لها: صباحُكِ ومساؤكِ بسماتٌ عذبةٌ، وهمساتٌ دافئة، وشوقٌ فائض   صباحُكِ ومساؤكِ وكلُ أوقاتك...

نهاية موسم الشطرنج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

  منذ الصباح الباكر و الهواء البارد يهب بقوة .و درجات الحرارة تنخفض اكثر فاكثر....

تحية للأسوار العكية بمناسبة مرور ٤٤ عامًا على تأسيسها

شاكر فريد حسن | الاثنين, 22 أكتوبر 2018

تحتفل مؤسسة الأسوار العكية بادارة الصديقين الحبيبين يعقوب وحنان حجازي، بالعيد ال ٤٤ لتأسيس...

الدرس الافتتاحي للفلسفة في عيدها العالمي

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

" أن تكون فيلسوفا لا يعني أن تعلم الكثير من الأشياء بل أن تكون د...

بطل سرفانتس

د. حسن مدن | الاثنين, 22 أكتوبر 2018

  أيصحّ القول إن سانكوبانزا، الفلاح البسيط رفيق دون كيخوت في رواية سرفانتس الشهيرة التي ت...

أشواك براري جميل السلحوت والعبر المستفادة

بقلم: سماح خليفة | الأحد, 21 أكتوبر 2018

يطول مخاض الصراعات في دواخلنا، ينمو الألم فيها على مخزون الذاكرة الحبلى بتجارب وأحداث ومش...

أشواك البراري وتخطّي الطفولة الذبيحة

بقلم: إسراء عبوشي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

لأول مرة أرى منّ يلصق للطفولة صفة الذّبح بقوله "طفولتي الذَبيحة" كان ذلك عندما شرف...

البهاء ومدرسة ثقافة الحياة

جميل السلحوت | الأحد, 21 أكتوبر 2018

صدر كتاب "البهاء باق فينا ومعنا" قبل أيّام قليلة عن دار الرّعاة للدّراسات والنّشر في ...

اللغة العربية.. وضرورات صيانتها من عجمة العامية بالفصحى

نايف عبوش | الأحد, 21 أكتوبر 2018

لاشك أن اللغة العربية هي احد أبرز عناصر هوية الأمة. وبإهمال الارتقاء بها، وتدني مست...

تغيير واقعنا لا يتم إلا بمنهج العلم...

محمد الحنفي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

كثيرون هم... من سعوا... ومن يسعون......

قصيدة:ازقة وموشحات..

أحمد صالح سلوم

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

مهما ضعيتني ازقة حبك فهناك وقت لدي اكتب عن سباحة الترنح بين الغرور وصدرك ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49700
mod_vvisit_counterالبارحة55687
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105387
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1195525
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59334970
حاليا يتواجد 5279 زوار  على الموقع