موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

رحلةٌ في الزمنِ الضائع في نصّ ( سايكس – بيكو جديد .. وقصائد مومسة ) للشاعر : لخضر خلفاوي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إنّهُ الصوتُ القادم مِن أعماقِ الخذلان والتجزئة وويلات الحروب والضياع والتطاحن الطائفي والمذهبي والرعب المسكون في أعماق ظلمة كثيفة والخيبة الكبرى وفقدان الانتماء الى الاوطان , كلّ هذا جاء في قصيدة طويلة جدا إعتمدت على قدر من الوضوح والبساطة والابتعاد عن الكلفة في اللغة كي تصل الى شريحة واسعة من الجماهير وكان هذا مقصودا مِن قِبلش الشاعر . انّها رحلة في تجلّيات الواقع البائس والمضطرب والنفور من الهموم الذاتية والانغماس بين الجماهير وكشف محنتها , انّها صرخة يوجّهها الشاعر الى الناس بصورة عامة ومخاطبة الضمير الأنساني وإعلان الولاء للهموم العامة وإشهار الكلمة بوجه هذا الواقع البائس كسلاح يساهم في تغييره و ومحاولة لترميم تصدّعاته والنظر الى ما وصل عليه الانسان العربي وسحقه تحت وطأة حاجاته .

 

وبعد ...

ها هي الامة تعلن تمزّقها بعد مخاض طويل للتفجّر أنهارها العربية بدماء الابناء والاشقاء وتنمو أشجار الصفصاف على جثث المغدورين , هذا المخاض أعادها الى الوراء وزرع الفتنة والضغائن وأطفأ حتى قناديل لنهارها , لتدخل في نفق مرعب حالك الظلام وبلا نهاية .

(( في بلادنا العربية.. كلنا مرضى بالزعامة.. كلنا من الرئيس إلى الخادم البسيط كل الأشكال يحلمون أن يكونوا زعماءً.. كل من لم يَظْفرْ بنصيبه من غنائم الوطن المريض يؤسس حزبا معارضا.. و لا يدخّر أيّ جهد في الاحتيال على عقول الساذجين بسياسة البَعْطِ و " التَّبْعِيطْ". في بلادي العربية .. الزعامة هي عفيون يُسوَّق للأغبياءْ .. الزعامة في كل شيء .. كل مواطن يحلم بتأسيس حزبٍ للانتقام ممن هُم في الطابور الأوّل للزعامة .. و شعوبهم تُعامَل كَمَا تُعَامَل النُّفايات في مستودعات القمامة .. الزعامة .. ورمٌ خطير مسّ أفراد مجتمعات العرب.. و لن يُشفى منه أحد الى أن تَقُوم القيامة ! لأنهم لم يفهموا تاريخ الامم الناجحة .. قرأوا التاريخ بحروف مَقْلوبة .. فأنشأوا دساتيرا متجانسة تشبهُ الى حد بعيد كتاب " طوق الحمامة". )) ..

الكلّ اصبح في هذه الامة يبحث عن مصلحته الشخصية على حساب المصلحة العامة , حب الأنا وإمتلاك السلطة وإقتسام ونهب خيرات البلاد وخداع النفس بانّ الوطن لم يعطنا ايّ شيء فعلينا ان نأخذ حقوقنا بالقوة بعدما سمحت الحكومات الضعيفة لهؤلاء بالظهور على السطح وعدم وجود قانون صارم يحدّ من حيوانيتهم المتوحّشة وانشغال الرؤساء بتوزيع الكعكة فيما بينهم وترك البلاد تعيش في حالة من الفوضى والفقر والمجاعة وأصدروا دساتيرا تتناسب مع طموحاتهم اللامحدودة وسخّروها لمنافعهم الشخصية .

(( في بلادي العربية.. يُكرّمُ اللُّصوص و تُسَوّدُ على الشعوب مرتزقة الزور و الكذبْ.. في بلادي العربية.. ضرب التّهميش الشعراء.. و طالهم حتى الجوع.. و موالون لأزلام الأنظمة يمارسون بنصوصهم المحاباة و كلّ طقوس الرُّكوعْ.. في بلادي العربية.. نُمجِّدُ الرَّقص و الظلامية.. و نَمنعُ على الشمس حقّ الطُّلوعْ! يا حُكّام بلادي العربية.. يا رموز الخُنوعْ.. لقد خُنتم أوطانكم ، قهرتمْ شعوبكم.. كفَرْتُم بأَنْعُمِ الله ، فأذاقكُمْ لباس المهانة بكُلِّ الطُّبوعْ ..)) .

انّه الواقع المدلهم حيث لا عدالة في الوطن وحيث الازمات الخانقة وفترات الانكسار والخيبة والاوضاع النفسية المتردّية , انه الواقع المزدحم بالتزوير والتهميش والجوع وقسوة السلطة وطغيانها انه زمن الخنوع والاستسلام وضياع الهوية الوطنية .

وتيجة لهذه السياسات الرعناء اصبح الانسان العربي غريبا في وطنه ومهاجرا يبحث عن الأمان في بلاد بعيدة اخرى , اصبح يبحث عن أرض جديدة يزرع فيها جذوره المقطّعة بسيوف التهجير القسري بعدما تخلّى مرغما عن كل شيء في وطنه الأم وإنسلخ من واقعه وثقافته وترك أحلامه تتناهبها الحروب ويسرقها الغرباء ..

(( عشرون عاماً و أنا مُغَيّبٌ عنِ الوَطَنْ.. و بِمَنفايَ اعتزلتُ كل مظاهر الغَوغَاءْ التي كانت تُمَارس علَى العلنْ .. اعتزلتُ عبثيتَهُم التي كانت تُرهقُ الرُّوح و البدَنْ .. غَيْبُوبَتي دَامَت لِسِنينْ .. و ككلِّ مُبعَدٍ عُذّبتُ و اكتَوَيْتُ بالحَنِينْ.. عذّبني الزمنْ .)) .

ترك كل شيء خلفه بعدما حلّ الفساد والخراب في وطنه , وعاش في المنفى يكتوي بنيرانها ويذوق عذاباتها ويعاني من القهر والحرمان , بعدما تفشّى وانتشر في جميع مفاصلها الجهل وعشعشت الخرافة في شوارعها ..

(( في بلادي العربية.. نحن أُمّةٌ تعيشُ علىَ البُؤْسِ و الاحباطْ .. أمة مرآتا لشُعَرَائِها و أدَبَائِها.. نتحيّن الفرَجْ من كلِّ حدبٍ ، من كلِّ صُلبْ! أمة مِنْ صَغِيرِهَا الى كَبِيرِهَا لا تتوقَّفُ في تَسوّلِ الفرَجْ.. نأملُ الفرجْ نِيَامًا و قُعُودًا .. مِنْ طُلُوع الشَّمس الى المَغْرِبْ .. نحن أمة مُدمنة على طلبِ الفَرَجْ.. لم يَعُد حراك العلم و النهضة الفكرية يُعنينا.. أعضاؤُنا التناسلية ارتَقَتْ الى مكان العُقُولْ.. و العُقُول تَمّ إزْلاقُها الى مَا تَحْت البُطُونْ .. تَهَانِينَا .. تَهَانِينَا!..)) ..

دبّ التراخي والفشل والخنوع في هذه الارض ولم تتوكأ على ماضيها المشرق الزاهر . لم تنظر هذه الأمة الى تراثها واعتباره انجازات وقيما روحية وجمالية بالامكان استخدام قدرة هذا التراث في بناء حضارة جديدة تواكب ما وصل اليه العالم الان لاجل خدمة الحاضر والسباق مع الزمن , واستخدام الموروث القديم في إضاءة الواقع الحالي والمشاركة في صنع الحضارة العالمية أسوة بباقي الأمم .

(( يا شعراء أمتي.. يا صفوة أمتي.. يا شعوب أمتي.. يا قادة أمتي .. إني أموت .. أوطانكم تُستباحْ .. )) ..

انّه النداء الى كل مثقفي هذه الامة واستنهاض بوادر الخير والنجاح والمحبة والسلام فيهم , انّه النداء اليهم بان يصلوا الى الجماهير ( ابتدأ بالشعراء هنا ايمانا منه بما يمتلكه الشاعر الحقيقي من مقدرة وقوة تأثير في نفوس الجماهير كونه صاحب رسالة ) وان يشحنوها ببذور الامل وان ينعشوا الوعي لديها وان ينتقدوا هذا الواقع المرير وتعاسته للحصول على إشعال فتيل التغيير والانقلاب والانتصار على الذات المستكينة والمطمئنة بالخنوع وإعلان حالة الثورة ضد المتسلّكين على رقاب الجماهير والخونة الذين باعوا الاوطان للاجنبي مقابل جلوسهم على الكراسي وفوق رقاب ابناء الشعوب .

((ثمَّ رفعتُ يدي إلى السماء و كلّى إحباط و قُنوط و قلتُ : إلهي ! يا ليتني لم أولدْ عربيا .. يا ليتني كنتُ ترابا! )) ..

انّها الخيبة بعد ان فشلت دعوة الانسان في احداث التغيير , هكذا تنتهي هذه الملحمة الشعرية نهاية ماساوية وتعلن عن هزيمة الانسان العربي أمام السلطة وهمجيتها وحبروتها في زمن الانفتاح على الحضارات والعالم , هزيمة الانسان العربي أمام قوة لا قِبل له بمواجهتها لأمتلاكها كل وسائل القوة والقهر والتعذيب . حاول الشاعر لخضر خلفاوي أن يكون قريبا جدا من اخيه الانسان في هذه الأمة من خلال صوته بعدما بعث خيبته هذه الى معظم اتحادات العرب والامين العام السابق للجامعة العربية كموقف وعرض أدبي لراهن السياسة والابداع العربي .

* سايكس – بيكو جديد .. وقصائد مومسة ): نص يرتكز عليه ديوان الشاعر الأخير " حالة عصيان و فرار!" الصادر من مصر عن دار "ضاد".

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حل الشتاء الابيض!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  انهض فى الصباح الباكر و انظر من خلال النافذه .الثلج يتساقط بلا توقف و الشج...

البُسْفور (2 ـ 2)

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  كم على الماءِ كتبْنا، وذَهَب.. يذهبُ الكاتبُ بالماءِ على الماءِ، ويُمحَى ما كَتَب. يذهبُ ...

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33664
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع242853
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر691496
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60475470
حاليا يتواجد 4495 زوار  على الموقع