موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

من فضلك لا تمحونى من ذكرياتك

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

سمعته يقول فى حضور أصدقاء مشتركين إنه ينوى التخلص من ذكرياته. استشار علماء نفس أحدهم شجعه ووعد بمساعدته. حجته أن بعض أو أكثر ذكرياته صارت تشكل عقبة على طريق صعوده. تكاد ذكريات تشده إلى أدنى وأخرى تشل تفكيره عن المستقبل. تدخَّل صديق باستفسار عما إن كان يقصد التخلص من ذكريات سيئة، ذكريات تركت مرارة وأخرى تعذبه أو تؤنبه وتنشر فى المكان كآبة قبل أن تنحسر. شرح نيته. استمعت إليه وهو يشرح. لم أشأ الاشتراك فى النقاش بعد أن آلمنى بعبارة يعلن فيها أنه حتى الذكريات الطيبة يجب أن تمحى وأن لديه من أسباب قناعته ما يكفى لإقناع المتشككين فى جدوى محو الذكريات، كل الذكريات.

 

كنت فى العشرين وكان فى السابعة وعشرين. كنت فى منتصف المرحلة الجامعية الأولى وكان فى منتصف المرحلة الأخيرة، مرحلة الإعداد للدكتوراه. كنت ريفية التفكير ومحدودة التجارب وكان مدينى التأهيل والاستعداد والخطاب واسع الرؤى والأحلام والتطلعات. رأيته أول مرة عندما كلفه أستاذه بالحلول محله فى التدريس لنا أثناء سفره. عرفته محاضرا فذا استطاع أن يكسبنا إلى صف عقيدته السياسية المختلفة جذريا عن عقيدة أستاذه الذى هو أستاذنا. استطاع أيضا أن يجعل منى امرأة. حدث ذلك عندما استدعانى إلى مكتبه ليطلب منى طبع ورقة بحثية أعدها قبل سنوات ويعتقد أنها يمكن أن تفيدنا. يومها رأيته كما لم أره من قبل. يومها تعلمت كيف أن الفتاة المشاغبة ذات النظرة الجسورة والضحكة العالية تتحول فى لحظة أمام رجل ليس كبقية الرجال إلى امرأة مسبلة العينين مرتعشة أناملها متلعثمة النطق. لم يهدأ لى بال بعد هذا اليوم. تحولت الفتاة الريفية إلى امرأة تجرب تقاليد المدينة. ارتدت ملابسها ونطقت بلهجتها وكتبت عن موسيقاها ورقصت على ألحانها. لم أنكر يوما فضله ودوره. كنت مقنعة فى تحولاتى عاشقة انغماسى فى عالم مختلف عن عالمى الذى نشأت فيه ولكنه عالم حبيبى. لم يتزوجنى ولم أعترض. لم يكن الزواج ليضيف لنا شيئا ثمينا لا نعرفه. تزوج أخرى وتزوجت آخر. أنجبنا صبيانا وبنات. نجحنا فى عملنا بل وتفوقنا وكنا، كل فى مجاله، حديث المجتمع ومجتمعات أجنبية. اتصلت به قبل أيام أهنئه كالعادة على منصب جديد أرفع فكان رده كالمعتاد فى ردودى على تهانيه على جوائز ومناصب جديدة، الفضل لك.

أتعامل مع أعمار متباينة وثقافات أحيانا متناقضة. أتعامل فى الحقيقة مع غابة من الخبرات والتجارب والأحاسيس والعواطف. فى تلك الليلة خطر لى أن أثير مع بعض الأصدقاء والصديقات مسألة كثيرا ما شغلت بالى. طرحت مسألة الذكريات وما الفائدة التى تعود علينا من التمسك بها، وهل من الممكن أن نتخلى عنها طواعية بإرادتنا وليس بفعل الزمن، وهل من حافز قوى أو ضرر جسيم من وجودها يدفع للتخلص منها، وهل يحق لشخص أن يمحو ذكريات يشترك فيها مع شخص آخر دون استئذانه. عرضت بعض دوافع اهتمامى بالموضوع. كنت أتحدث قبل أيام مع زميلة على قدر عال من الذكاء وقدر أكبر من الشقاء. تطاردها أحداث من ماضٍ أليم، حاولت بكل الجهد الممكن والمال المتوافر التخلص من التفكير فيها وفشلت. قالت إنها بصدد تدريب نفسها على أن تعيش مع هذه الذكريات بل وأن تستفيد قدر الإمكان من إلحاح وجودها فى حياتها. لن تحاربها بالأدوية وجلسات علاج. لن أرفضها عندما تضغط. سوف أجعلها مادة تسلية وتحذير ونصح، وسوف أضيف إليها من عندى مبالغة هنا وأخرى هناك. لن أتركها تهدمنى وتدمرنى. أخيرا وبعد كفاح السنين للتخلص منها أيقنت ما كان يجب أن أقتنع به منذ زمن، أيقنت أننا، ذكرياتى وأنا، شىء واحد. بدونها لن أكون أنا وبدونى لا تعنى لأحد ما تعنيه لى. الإنسان هو فى النهاية سجل ذكرياته. إذا اختفت أو غابت ضاع.

قال آخر «لا تحملوا الذكريات فوق ما تحتمل. أنا مسئول عن ذكرياتى، أنا من صاغها، وحدى أو مع آخرين. بل وكنت أنا من رعاها ورواها. من منا لم يضف بنفسه إلى إحدى ذكرياته جمالا ورونقا وإثارة، وأضاف إلى ذكرى أخرى قتامة وقبحا. أعترف لكم أننى لم أقص تطورا من تطورات سنوات مراهقتى ومطلع شبابى مرتين طبق الأصل. كنت دائما أضيف أو أحذف.

صدقونى، أنا الآن لا أعرف بالدقة الواجبة إن استدعى الأمر الرواية الأصلية لبعض أهم مفاصل حياتى من كثرة ما أضفت وحذفت. أسألكم وأن تجيبوا بكل أمانة، من منكم، ومنكن، حافظ وحافظت على طهر ونقاء ذكرياته. وأحذركم. ذكرياتكم فى الماضى كانت كالصور الفوتوغرافية أبيض وأسود تتجمل برتوش بسيطة هنا وهناك لا تغير من واقع الرواية كثيرا. أما رواياتنا التى نصيغها اليوم عن حياتنا لتصير ذكريات فى يوم قادم فمصيرها على أيدى تكنولوجيات التجميل والتشويه رهيب. ذكرياتنا عن أيامنا الراهنة إذا سلمناها لغيرنا يفعلون فيها ما تفعله التكنولوجيا الحديثة فى قسماتنا وألواننا لن تعكس فى المستقبل حقيقتنا. بمعنى آخر لن أكون أنا وذكرياتى فى المستقبل شيئا واحدا».

تدخلت بعد صمت امتد امتداد السهرة. قالت وهى تشير بإصبعها إلى الجالسين فردا فردا، من منكم، وأنا منكم، لا يعيش حياتين فى نفس واحد. من منكم، وأنا منكم، لا يحتفظ بمصفوفتين من الذكريات، مصفوفة للغير ومصفوفة لنا لا يراها أو يطلع عليها غيرنا. هل يعرف شركاء حياتنا وبعضهم قضينا معهم تحت سقف واحد ربع قرن أو أقل أو أكثر، هل يعرفون أننا أحيانا نعيش مع ذكريات لم نبح لأحد عنها.

لدينا هذه الليلة اعتراف نادر من رجل يريد محو جميع ذكرياته لأنه فيما يبدو يحلم بأن يكون شخصا آخر. لاحظنا تردده إزاء ذكرى واحدة يريد ألا تمحى. كيف يكون شخصا آخر وهو يحتفظ بحياته مع ذكرى لا أحد غيره يراها. ولدينا دعوة من صديقة لمؤازرتها فى اعتقادها أنه لا يجوز لطرف فى ذكرى مشتركة محو هذه الذكرى من ذاكرته قبل استئذان الطرف الآخر.

ثم إننى أسأل كم فرد منا حرر نفسه تماما من طعم ورائحة أول علاقة عاطفية فلم يعد يجعلها أداة قياس يقيس بها كل حضن أو قبلة أو لمسة حنان وحب يفيض زمانه عليه بها. أعرف صديقات وقريبات بلغن الخمسين وما زلن يستخدمن هذه الأداة.

الذكريات ضرورة فيما يبدو، والذكريات النقية التى لم تمتد إليها يد المبالغة أو التشذيب أو مراعاة الظرف والحال ضرورة أبقى وأهم. أنا لست أنا إن عشت مع ذكريات زيفتها بقلمى أو لسانى، والحقيقة تغيب ويحل الزيف محلها ويغمر حياتى وربما حياة آخرين إذا أنا محوت ذكريات واختلقت غيرها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30994
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع30994
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر784409
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57861958
حاليا يتواجد 3412 زوار  على الموقع