موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

من فضلك لا تمحونى من ذكرياتك

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

سمعته يقول فى حضور أصدقاء مشتركين إنه ينوى التخلص من ذكرياته. استشار علماء نفس أحدهم شجعه ووعد بمساعدته. حجته أن بعض أو أكثر ذكرياته صارت تشكل عقبة على طريق صعوده. تكاد ذكريات تشده إلى أدنى وأخرى تشل تفكيره عن المستقبل. تدخَّل صديق باستفسار عما إن كان يقصد التخلص من ذكريات سيئة، ذكريات تركت مرارة وأخرى تعذبه أو تؤنبه وتنشر فى المكان كآبة قبل أن تنحسر. شرح نيته. استمعت إليه وهو يشرح. لم أشأ الاشتراك فى النقاش بعد أن آلمنى بعبارة يعلن فيها أنه حتى الذكريات الطيبة يجب أن تمحى وأن لديه من أسباب قناعته ما يكفى لإقناع المتشككين فى جدوى محو الذكريات، كل الذكريات.

 

كنت فى العشرين وكان فى السابعة وعشرين. كنت فى منتصف المرحلة الجامعية الأولى وكان فى منتصف المرحلة الأخيرة، مرحلة الإعداد للدكتوراه. كنت ريفية التفكير ومحدودة التجارب وكان مدينى التأهيل والاستعداد والخطاب واسع الرؤى والأحلام والتطلعات. رأيته أول مرة عندما كلفه أستاذه بالحلول محله فى التدريس لنا أثناء سفره. عرفته محاضرا فذا استطاع أن يكسبنا إلى صف عقيدته السياسية المختلفة جذريا عن عقيدة أستاذه الذى هو أستاذنا. استطاع أيضا أن يجعل منى امرأة. حدث ذلك عندما استدعانى إلى مكتبه ليطلب منى طبع ورقة بحثية أعدها قبل سنوات ويعتقد أنها يمكن أن تفيدنا. يومها رأيته كما لم أره من قبل. يومها تعلمت كيف أن الفتاة المشاغبة ذات النظرة الجسورة والضحكة العالية تتحول فى لحظة أمام رجل ليس كبقية الرجال إلى امرأة مسبلة العينين مرتعشة أناملها متلعثمة النطق. لم يهدأ لى بال بعد هذا اليوم. تحولت الفتاة الريفية إلى امرأة تجرب تقاليد المدينة. ارتدت ملابسها ونطقت بلهجتها وكتبت عن موسيقاها ورقصت على ألحانها. لم أنكر يوما فضله ودوره. كنت مقنعة فى تحولاتى عاشقة انغماسى فى عالم مختلف عن عالمى الذى نشأت فيه ولكنه عالم حبيبى. لم يتزوجنى ولم أعترض. لم يكن الزواج ليضيف لنا شيئا ثمينا لا نعرفه. تزوج أخرى وتزوجت آخر. أنجبنا صبيانا وبنات. نجحنا فى عملنا بل وتفوقنا وكنا، كل فى مجاله، حديث المجتمع ومجتمعات أجنبية. اتصلت به قبل أيام أهنئه كالعادة على منصب جديد أرفع فكان رده كالمعتاد فى ردودى على تهانيه على جوائز ومناصب جديدة، الفضل لك.

أتعامل مع أعمار متباينة وثقافات أحيانا متناقضة. أتعامل فى الحقيقة مع غابة من الخبرات والتجارب والأحاسيس والعواطف. فى تلك الليلة خطر لى أن أثير مع بعض الأصدقاء والصديقات مسألة كثيرا ما شغلت بالى. طرحت مسألة الذكريات وما الفائدة التى تعود علينا من التمسك بها، وهل من الممكن أن نتخلى عنها طواعية بإرادتنا وليس بفعل الزمن، وهل من حافز قوى أو ضرر جسيم من وجودها يدفع للتخلص منها، وهل يحق لشخص أن يمحو ذكريات يشترك فيها مع شخص آخر دون استئذانه. عرضت بعض دوافع اهتمامى بالموضوع. كنت أتحدث قبل أيام مع زميلة على قدر عال من الذكاء وقدر أكبر من الشقاء. تطاردها أحداث من ماضٍ أليم، حاولت بكل الجهد الممكن والمال المتوافر التخلص من التفكير فيها وفشلت. قالت إنها بصدد تدريب نفسها على أن تعيش مع هذه الذكريات بل وأن تستفيد قدر الإمكان من إلحاح وجودها فى حياتها. لن تحاربها بالأدوية وجلسات علاج. لن أرفضها عندما تضغط. سوف أجعلها مادة تسلية وتحذير ونصح، وسوف أضيف إليها من عندى مبالغة هنا وأخرى هناك. لن أتركها تهدمنى وتدمرنى. أخيرا وبعد كفاح السنين للتخلص منها أيقنت ما كان يجب أن أقتنع به منذ زمن، أيقنت أننا، ذكرياتى وأنا، شىء واحد. بدونها لن أكون أنا وبدونى لا تعنى لأحد ما تعنيه لى. الإنسان هو فى النهاية سجل ذكرياته. إذا اختفت أو غابت ضاع.

قال آخر «لا تحملوا الذكريات فوق ما تحتمل. أنا مسئول عن ذكرياتى، أنا من صاغها، وحدى أو مع آخرين. بل وكنت أنا من رعاها ورواها. من منا لم يضف بنفسه إلى إحدى ذكرياته جمالا ورونقا وإثارة، وأضاف إلى ذكرى أخرى قتامة وقبحا. أعترف لكم أننى لم أقص تطورا من تطورات سنوات مراهقتى ومطلع شبابى مرتين طبق الأصل. كنت دائما أضيف أو أحذف.

صدقونى، أنا الآن لا أعرف بالدقة الواجبة إن استدعى الأمر الرواية الأصلية لبعض أهم مفاصل حياتى من كثرة ما أضفت وحذفت. أسألكم وأن تجيبوا بكل أمانة، من منكم، ومنكن، حافظ وحافظت على طهر ونقاء ذكرياته. وأحذركم. ذكرياتكم فى الماضى كانت كالصور الفوتوغرافية أبيض وأسود تتجمل برتوش بسيطة هنا وهناك لا تغير من واقع الرواية كثيرا. أما رواياتنا التى نصيغها اليوم عن حياتنا لتصير ذكريات فى يوم قادم فمصيرها على أيدى تكنولوجيات التجميل والتشويه رهيب. ذكرياتنا عن أيامنا الراهنة إذا سلمناها لغيرنا يفعلون فيها ما تفعله التكنولوجيا الحديثة فى قسماتنا وألواننا لن تعكس فى المستقبل حقيقتنا. بمعنى آخر لن أكون أنا وذكرياتى فى المستقبل شيئا واحدا».

تدخلت بعد صمت امتد امتداد السهرة. قالت وهى تشير بإصبعها إلى الجالسين فردا فردا، من منكم، وأنا منكم، لا يعيش حياتين فى نفس واحد. من منكم، وأنا منكم، لا يحتفظ بمصفوفتين من الذكريات، مصفوفة للغير ومصفوفة لنا لا يراها أو يطلع عليها غيرنا. هل يعرف شركاء حياتنا وبعضهم قضينا معهم تحت سقف واحد ربع قرن أو أقل أو أكثر، هل يعرفون أننا أحيانا نعيش مع ذكريات لم نبح لأحد عنها.

لدينا هذه الليلة اعتراف نادر من رجل يريد محو جميع ذكرياته لأنه فيما يبدو يحلم بأن يكون شخصا آخر. لاحظنا تردده إزاء ذكرى واحدة يريد ألا تمحى. كيف يكون شخصا آخر وهو يحتفظ بحياته مع ذكرى لا أحد غيره يراها. ولدينا دعوة من صديقة لمؤازرتها فى اعتقادها أنه لا يجوز لطرف فى ذكرى مشتركة محو هذه الذكرى من ذاكرته قبل استئذان الطرف الآخر.

ثم إننى أسأل كم فرد منا حرر نفسه تماما من طعم ورائحة أول علاقة عاطفية فلم يعد يجعلها أداة قياس يقيس بها كل حضن أو قبلة أو لمسة حنان وحب يفيض زمانه عليه بها. أعرف صديقات وقريبات بلغن الخمسين وما زلن يستخدمن هذه الأداة.

الذكريات ضرورة فيما يبدو، والذكريات النقية التى لم تمتد إليها يد المبالغة أو التشذيب أو مراعاة الظرف والحال ضرورة أبقى وأهم. أنا لست أنا إن عشت مع ذكريات زيفتها بقلمى أو لسانى، والحقيقة تغيب ويحل الزيف محلها ويغمر حياتى وربما حياة آخرين إذا أنا محوت ذكريات واختلقت غيرها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الكاتب والمدينة

د. حسن مدن | السبت, 17 نوفمبر 2018

  حين أراد بياتريت سارلو دراسة أدب خورخي بورخيس، أولى عناية خاصة للتحولات، التي طرأت ع...

الحُبُّ العَظِيم

محمد جبر الحربي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

وَرَبِّ البَيْتِ والـدَّمِ والـفـؤادِ أمُوتُ وخافقي يَدْعُو: بِـلادِي وأسْعَى آمِناً والـنَّاسُ حَـوْلـي   أُقبِّلُ قبْلَ ...

قصيدة: البوح الكستنائي..

أحمد صالح سلوم

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

على سطح سريرك نبيذ ورماد وبعض العنفوان امر متأنيا امام اعجوبة الاستعارات على سهولك ...

الثنائية في المنهج الديكارتي

د. زهير الخويلدي

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

" يكفي أن نحسن الحكم لكي نحسن الفعل "1   لقد علمنا رونيه ديكارت1596-1650 الكيفي...

هكذا يُفْعل بمن يمسّ بشرف الكاهن الأكبر

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها الكاهن الأكبر عبد المعين بن صدق...

نبطي أو شعبي؟

د. حسن مدن | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

  طرح الأديب العماني عبد الله حبيب ملاحظة مهمة للنقاش حول التفريق بين الشعرين: الشعبي...

الشارقة في مهرجان الكتاب

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

  للشارقة يد بيضاء على الثقافة العربية في هذا الظرف العصيب من تاريخ الأمة، وبعد أ...

حل الشتاء الابيض!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  انهض فى الصباح الباكر و انظر من خلال النافذه .الثلج يتساقط بلا توقف و الشج...

البُسْفور (2 ـ 2)

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  كم على الماءِ كتبْنا، وذَهَب.. يذهبُ الكاتبُ بالماءِ على الماءِ، ويُمحَى ما كَتَب. يذهبُ ...

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1081
mod_vvisit_counterالبارحة56981
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع1081
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر821041
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60605015
حاليا يتواجد 4219 زوار  على الموقع