موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الحريات الأكاديمية والمعوقات الاجتماعية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كما أن هناك معوقات ثقافية وسياسية وأيديولوجية أمام الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية، هناك أيضاً معوقات اجتماعية ، تشمل الموانع الإدارية والمهنية من ممارسة حرية الفكر والبحث العلمي، والتنازل عنها أحياناً لصالح الترقي الوظيفي أو لصالح سوق العمل وكسب الرزق والمعاش. فالأستاذ الجامعي، خاصة بعد تعيينه عميداً وترقيته إدارياً، يبقى قاب قوسين أو أدنى من الوزارة أو رئاسة الحكومة، فيتنازل عن حريته طواعيةً. ولقاءَ ذلك قد ينال الترقية العلمية إدارياً دون المرور باللجان العلمية المتخصصة، إذ ثمة حاجة إليه أستاذاً ورئيساً ووزيراً وليس عالماً ومبدعاً.

 

وهكذا تحوَّل دور أساتذة الجامعة في مجتمعات نامية كثيرة من البحث العلمي إلى التسابق على المناصب الإدارية والسياسية، وأصبح الدخلاء على المجال الأكاديمي هم الأكثر حظوة.

والحقيقة أن الأستاذ هو العالم وليس رئيس القسم أو عميد الكلية أو رئيس الجامعة. المنصب الإداري إخراج له من زمرة العلماء والباحثين.

وإن لم يستطع أستاذ الجامعة الهجرة إلى الخارج، فإنه يهاجر إلى الداخل عن طريق التكسب بالعلم، فيقْصر رسالته على وضع الكتب الجامعية المقررة، يبيع فيها العلم مرتين، مرة في محاضراته الشفاهية للمؤسسة التعليمية الرسمية، ومرة أخرى في كتبه المدونة للطالب. وقد يضيف إلى ذلك الدروس الخصوصية في الكليات العملية، لتصبح الجامعة استمراراً للمدرسة الثانوية التي لا يأخذ الطالب شهادتها إلا بالدروس الخصوصية. ويحرص الأستاذ على أكبر عدد ممكن من ساعات التدريس والانتدابات. وكما وُجد الأستاذ «الكرسي»، هناك الأستاذ «التاكسي» الذي ينتقل من معهد إلى آخر، ومن جامعة إلى أخرى، لإلقاء الدروس.. لكن متى يبحث هذا الأستاذ؟ ومتى يؤلف؟ ومتى يمارس حريته الأكاديمية؟

إنه يتنازل عن ذلك كله لصالح الكسب والمعاش وتربية الأولاد. فإن سُدَّ أمامه الطريق في الداخل وزادت الأعباء، فالإعارة إلى الخارج هي الملجأ الأخير. وقد ينتهي الأمر بالاستقالة من جامعته الوطنية وتحويل الإعارة إلى وظيفة دائمة، فيحجُب الرزقَ عن زملائه، وينعم هو برغد العيش الدائم!

والحقيقة أن هناك فرقاً بين تحسين الحال المعيشي وبين تحول سعة الرزق إلى هدف بحد ذاته. تكفي الحياة الكريمة لممارسة حق النقد وحرية التفكير داخل الوطن وخارجه، دون خوف من فسخ عقد العمل وإنهاء الإعارة. العلم قضية وليس حرفة، رسالة وليس مهنة. والمعاناة من تدني الدخول أفضل من هجرة العقول. ليس الهدف من العلم التكسب به، بل ممارسة حرية التعلم والتعليم من أجل التقدم ونقل المجتمع كله من مرحلة تاريخية إلى أخرى.

ليست مهمة الجامعة تخريج مهنيين أكفاء، فتلك مهمة المدارس المهنية العليا والمتوسطة والمعاهد الفنية، بل مهمتها خلق العالم والمفكر والناقد. لذلك تعجز الجامعات الخاصة عن القيام بهذا الدور. فقد قامت بدافع الربح واستثمار الأموال، ولتزويد طلابها بالقدرات المهنية طبقاً لحاجة السوق. المهمة الأصيلة للجامعة هي البحث العلمي، وخدمة المعرفة الإنسانية.

لقد شيد «المفكرون الأحرار» فجر النهضة العربية، وآتت أكلها في العصر الليبرالي العربي خلال النصف الأول من القرن العشرين، ثم تبعهم «الضباط الأحرار» الذين قادوا تجربة العرب القومية والاشتراكية في النصف الثاني من القرن العشرين. ومنذ عقدين أو ثلاثة يحن العرب إلى العصر الليبرالي والجامعة الحرة لتأسيس نهضة عربية ثانية تستفيد من تجربتها الليبرالية الأولى. فالجامعات هي وعاء الشعوب ومصدر تطورها.

الحريات الأكاديمية في العالم العربي ليست قضية مهنية صرف، بل هي مسألة حيوية للمجتمعات وتجلياتها في النظم الإدارية والاجتماعية. ليست القضية تعليمية فحسب، بل هي قضية تتعلق بالمجتمع ككل.

 

د. حسن حنفي

مفكر وأستاذ جامعي مصري

 

 

شاهد مقالات د. حسن حنفي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31479
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31479
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر784894
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57862443
حاليا يتواجد 3213 زوار  على الموقع