موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

الكتاب العربي: ثلاثة مضامين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تغلب على الكتاب العربي مضامين ثلاثة، كلها في أزمة؛ وأولها المضمون التراثي المنقول من القدماء من دون اختيار واع بم يُنشر ولأي هدف؟ إذ تعاد طباعة أسوأ ما في التراث القديم من غيبيات وخرافات أو ما عرفه الناس منذ نعومة أظافرهم عبر التلقين؛ فالسلف خير من الخلف، والقديم حوي كل شيء، ولم يترك السلف للخلف شيئاً، إنهم السلف الصالح، وما علينا إلا التقليد، والقديم مكتف بذاته، بل مقدس ومن الثوابت، ولا يمكن تغيير ما فيه.. إلخ. هذا، مع أن القديم من إبداع القدماء واجتهادات عصرهم، ولكل عصر مجتهدوه.

 

لقد تغيرت الظروف القديمة التي كانت وراء إنتاج القدماء إلى ظروف مغايرة؛ القديم نشأ في عصر الانتصار، ونحن الآن في عصر الانكسار. كان العلماء رواداً يأخذ الآخرون منهم، والآن نحن تلامذة نَقَلةٌ عن الآخرين. كان القدماء يعرفون طريقهم، ونحن نعيش أزمة هوية، ونجد في ثبات القديم تعويضاً عن العجز في التعامل مع الحديث.

ومن ذلك الموروث الثقافي القديم، تنهل الحركات السلفية المعاصرة، ويقوى عودها بأيديولوجية جاهزة تلبي حاجات الناس، فيتجه الشباب إلى الجديد باحثاً عن بديل أكثر حداثة وأقرب إلى وجدانهم وأكثر وضوحاً وتلبيةً لحاجات العصر. وهنا تنشأ القطيعة بين خطابين، خطاب سلفي وخطاب علماني، الأول يعرف كيف يقول، لكنه لا يعرف ماذا يقول؟ والثاني يعرف ماذا يقول، لكنه لا يعرف كيف يقوله؟ ويشتد الاستقطاب بين الخطابين لدرجة الخصومة بين الإخوة الأعداء.

وفيما يخص المضمون الثاني للكتاب العربي المعاصر فهو النقل عن الوافد الحديث، وهو الوافد الغربي، وقد تم ذلك ببراعة، وباختيار جيد طبقاً لحاجة العصر إلى المعارف والعلوم، كما في مشروع «الألف كتاب» (في مصر). كما تأسست هيئات ومراكز قومية للترجمة، وانتشرت ثقافة جديدة فوق الثقافة القديمة. وجمعت الثقافة بين موروث قديم ووافد حديث؛ الأول تبنته الجماهير، والثاني تبنته النخبة، قبل أن يتحولا إلى اتجاهين سياسيين وموقفين حضاريين؛ فريق يكفّر فريقاً، وفريق يخوّن آخر. والأخطر أن الثقافة الجديدة أصبحت مزاحمة ومنافسة للثقافة القديمة، لاسميا مع انتشار التعليم وازدياد الوعي الثقافي، ثم تحولت الثقافة البديلة إلى ثقافة مضادة، ليقع صدام الثقافات.

لكن الثقافة الجديدة لا تخلق وعياً لأنها لا تتفاعل مع الثقافة القديمة، بل تتجاور معها. إنها مجرد علوم وسائل وليست علوم غايات. هي «علوم العجم» التي تستعمل لتطوير «علوم العرب» بتعبير القدماء. ونحن نترجم الثقافة الحديثة منذ قرنين، منذ الطهطاوي وتأسيس مدرسة الألسن. ومنذ أربعة أجيال أو خمسة ونحن نعرض الوافد الحديث حتى تراكمت على السطح كل المعارف الجديدة والعلوم الحديثة في شتى فروع العلم والمعرفة، ولم يظهر الإبداع حتى الآن، في حين استمرت الترجمة الأولى قرناً واحداً فقط (هو القرن الثاني الهجري)، وقام بها جيلان؛ جيل حنين بن اسحق وجيل ابنه اسحق بن حنين. وما أن جاء القرن الثالث حتى ظهر الكندي مبدعاً. كانت الترجمة الأولى من موضع قوة، والآن تتم الترجمة من موقع ضعف أمام ثقافة الآخر، لاسيما في ظل انقسام الثقافة القومية على نفسها، حيث غابت الثقافة الوطنية التي ينصهر فيها الرافدان؛ الموروث القديم والوافد الجديد.

أما المضمون الثالث للكتاب العربي فهو المضمون السياسي والاجتماعي لأزمة العصر، الواقع الراهن ومحاولة تنظيره. فلا يكفي الموروث القديم أو الوافد الجديد، وكلاهما يعبران عن عصر مختلف وظروف مغايرة. كما لا يحتاج العقل العربي باستمرار إلى نص يتوسط بينه وبين الواقع، أي يقرأ الواقع من خلاله، بل يحتاج إلى التفاعل مع الواقع وإلى التعبير عنه في نص جديد حتى لا تظل الثقافة العربية ثقافة نص، والحضارة العربية حضارة كتاب. ويزهو الغرب على غيره من الثقافات بأنه وحده ثقافة العقل والطبيعة، وأنه هو الذي أبدع المنهج التجريبي وتجاوز الموروث اليوناني الروماني القديم لصالح العقل والتجربة، والنص اليهودي المسيحي الإيماني لصالح النقد التاريخي.

 

د. حسن حنفي

مفكر وأستاذ جامعي مصري

 

 

شاهد مقالات د. حسن حنفي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أمراء الزّنازين

أوس أبوعطا | الاثنين, 20 أغسطس 2018

  للقائد مروان البرغوثي وكتيبته *** تعرجُ النّجومُ من ...

أشواك البراري وطفولة الحرمان

ميسون سلوادي | الاثنين, 20 أغسطس 2018

صدر كتاب "أشواك البراري- طفولتي" للأديب جميل السلحوت مؤخرا عن مكتبة كل شيء الحيفاوية، ويق...

قراءة في قصة الأطفال "الشجرة الباكية"

رفيقة عثمان | الاثنين, 20 أغسطس 2018

قراءة في قصة أطفال، بعنوان "الشجرة الباكية"، للكاتب والفنّان صقر سلايمة، 2018، القدس. قصة الش...

من بحر الغرام

شاكر فريد حسن | الاثنين, 20 أغسطس 2018

تفوح مني رائحة شغفي بك مرصعًا باشتياقي لك أرنو اليك...

وماذا كان يأكل هتلر؟

د. حسن مدن | الاثنين, 20 أغسطس 2018

لم تكن غايتنا، في مقال سابق، الإجابة على السؤال الذي عنونّا به المقال، عن ماذ...

الشهيد عمر شهيد الفكر العلمي...

محمد الحنفي | الاثنين, 20 أغسطس 2018

إن الفكر العلمي... في هذا الوطن... كانت مداخله......

شغف فرانكوفوني

وليد الزبيدي

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

  في واحدة من القصص القصيرة الممتعة التي يتصدى المؤلف من خلالها لقضية سياسية دولية ...

مذكرات دجاجة..!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

  قبل قرابة عقدين من السنين، توقفت في معرض القاهرة للكتاب أمام سور الأزبكية.. إنه سو...

إلى محمود درويش في ذكرى رحيله

د. عبدالعزيز المقالح

| الأحد, 19 أغسطس 2018

محمود قُمْ وانفضْ ترابَ القبر واخرج كي ترى، يكفيك يا محمود موتاً، يكفيك نوما، ...

27 يوماً فقط

د. حسن مدن | الأحد, 19 أغسطس 2018

  ثلاثة أشياء تلزم إيان رانكين الحاصل على «الجائزة الدولية لأدب الجريمة» كي ينجز المسود...

غسان كنفاني الحاضر أبدا

رشاد أبو شاور

| السبت, 18 أغسطس 2018

– 1-   أقصد بالحاضر أبدا: الحاضر في حياة الشعب العربي الفلسطيني، في ثقافته المقاو...

الأشواق التي لا تكتمل

د. أحمد الخميسي

| السبت, 18 أغسطس 2018

  للروائي الألماني توماس مان عبارة في روايته ” الموت في فينسيا” – الصادرة عام 19...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13072
mod_vvisit_counterالبارحة41759
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع92311
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر770697
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56689534
حاليا يتواجد 3375 زوار  على الموقع