موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

«الكَهْنَتةُ» في الإسلام المعاصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم يكن الإسلام قد خرج من نفق «الكهنتة»، التي لازمت تاريخه الكلاسيكي، وفتحته الأزمنة الحديثة على آفاق من التحرر والتطور رحبة (كانت تباشيرها قد هلت مع ميلاد الإصلاحية الإسلامية، في القرن التاسع عشر، واستتبابها في العقد الأول من القرن العشرين)، حتى شرعت «الكهنتة» تلك في الانبعاث، في ثوب جديد، مع ميلاد الإحيائية الإسلامية، في خواتيم عشرينات القرن العشرين (مع نشوء جماعة «الإخوان المسلمين»)، وانقلابها على ميراث الإصلاحية الإسلامية، وتجديدها لتقاليد اختزال الدين في من يزعمون النطق باسمه، وصيرورتها - هي ومن خرج من رحمها من تنظيمات «الإسلام الحزبي» - المؤسسة الدينية/ السياسية الوسيطة بين المؤمنين والدين.

 

تتجلى «كهنتة» الإسلام الحركي في صور منها مختلفة، يمكننا أن نحصي منها أربعاً:

أولها مزاحمته قوى الإسلام التقليدي العالم (أو العلمائي) ومؤسساتها ووظائفها الدينية الرسمية، ومحاولة مصادرتها والسطو عليها؛ بزعم أن إسلام القوى التقليدية تلك مطعون في شرعية تمثيله الدين؛ لأنه مسخر لخدمة السلطة القائمة. لذلك، ما كان مستغرباً أن تكون القوى العلمائية ومؤسساتها عرضةً لحملات دائمة من مشايخ وأمراء الجماعات الإسلامية الحزبية، ولتحريض عليها؛ لإسقاط أي شرعية عنها، سبيلاً إلى الاعتياض عن دورها بدور«فقهاء الإسلام الحزبي»، وسبيلاً إلى احتكار الرأسمال الديني بحسبان حيازته الحصرية نزعاً له من السلطة القائمة التي تتوسله في مواجهة خصومها، أو لبناء شرعيتها أمام جمهور اجتماعي مسلم. وتكفي سيرة صراع الحركيين الإسلاميين في مصر - ومنهم «الإخوان»- ضد مؤسسة «الأزهر» وعلمائها ووظائفها وصلاتها بالسلطة والدولة؛ لتقدم مثالاً لنوع تلك المزاحمة على وظيفة «الكهنتة»، التي يخوض فيها «الإسلام الحركي».

وثانيها تنصيب قوى «الإسلام الحركي» الحزبي نفسها قوة دعوة رخصت لنفسها بأن تستأنفها في التاريخ، وكأنها امتداد تلقائي للدعوة النبوية أو تجديد لها!؛ لذلك ما كان غريباً أن يلجأ حركيون إسلاميون كثر إلى تكفير الناس، وحسبانهم أهل جاهلية، والدعوة إلى إعادة فتح المجتمع وجعله، بعد ترويض، مجتمعاً مسلماً. وهكذا بمقدار ما زعمت هذه «الكهنتة» الحركية لنفسها دوراً نبوياً (وراثة وظائف النبوة؛ وأخصها الدعوة)، أدخلت إلى المجال التداولي الإسلامي مفاهيم كان قد تجاوزها الاجتماع السياسي الحديث؛ مثل مفاهيم: الكفر، المروق، الحسبة، الطاعة، بيعة أمير الجماعة، الجهاد، الولاء...)، واقترن إدخالها إلى التداول بسياسات خرقاء قادت إلى انقسامات ونزاعات اجتماعية متنوعة جنح بعضها الكثير للعنف، ما عرض الأمن الاجتماعي والسلم المدني والوحدة الوطنية للشرخ والتصدع والتبدد!

وثالثها توسل «الإسلام الحركي» الفتيا وظيفة وسلطة تسخر لخدمة أهداف قواه. وينتمي التطاول على الإفتاء إلى استراتيجية المزاحمة، التي أومأنا إليها قبلاً، وتجريد الهيئات الرسمية المخولة بأداء هذه الوظيفة - مثل دور الإفتاء- من هذا السلاح التشريعي الكبير في لعبة الصراع على الشرعية الدينية. ولكم كان استخدام أداة الفتوى مؤذياً في الأغلب من الحالات؛ لأنه سمح، دائماً، لجماعة صغيرة بأن تقرر مصير الغالبية من الناس، وتفرض عليهم لا إرادتها فحسب، وإنما ما هو أكثر من ذلك، وخاصة حين تجنح لهدر الحياة وسفك الدماء.

ولذلك كانت الفتيا شكلاً آخر جديداً من أشكال الإرهاب الفكري والإرغام المادي؛ لأن مبناها على فرضية أن الإفتاء نطق بحكم الشرع وليس إدلاءً برأي أو اجتهاد!

أما رابعها فيقترن بالحالة التي تنشئ فيها قوى الإسلام الحركي سلطة كاملة (على دولة) أو جزئية (على منطقة محدودة تخرج من نطاق سيادة الدولة القائمة)، وتفرض فيها نظرتها إلى الدين وهندستها الدينية للمجتمع.. ولقد شهدنا على نماذج معاصرة من هذه السلطة، في السنوات الست الأخيرة، في مصر وليبيا وسوريا والعراق، على ما بينها من اختلاف في طريق حيازة السلطة (الاقتراع، العنف المسلح)، أو في نوع «الإسلام الحركي» (سياسي، «جهادي»).

والغالب على «الكهنتة» المطبقة من طريق السلطة، أنها تذهب بعيداً في هندسة المجتمع هندسة دينية، وفي تغيير منظومة القوانين الوضعية، التي كانت موضع توافق، والعودة إلى تشريعات تجاوزها الاجتماع الإسلامي ومنظومة المواطنة، مثل عقوبات الحدود من جلد وقطع أطراف، وتطبيق نظام الجزية على «أهل الذمة»، والفرز السكاني على أساس مذهبي، وفرض الحجاب على نصف المجتمع، وتنميط الملبس والهيئة والمظهر، ومنع أي مظهر من مظاهر مباهج الحياة... إلخ. وهذه «كهنتة» لا تستطيعها قواها إلا متى صارت سلطة في إمكانها إصدار التشريعات وفرضها. وهي، لذلك، أعلى أشكال «الكهنتة» في تاريخنا!

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4088
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع196120
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر977832
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65132285
حاليا يتواجد 2966 زوار  على الموقع