موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

«الكَهْنَتةُ» في الإسلام المعاصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم يكن الإسلام قد خرج من نفق «الكهنتة»، التي لازمت تاريخه الكلاسيكي، وفتحته الأزمنة الحديثة على آفاق من التحرر والتطور رحبة (كانت تباشيرها قد هلت مع ميلاد الإصلاحية الإسلامية، في القرن التاسع عشر، واستتبابها في العقد الأول من القرن العشرين)، حتى شرعت «الكهنتة» تلك في الانبعاث، في ثوب جديد، مع ميلاد الإحيائية الإسلامية، في خواتيم عشرينات القرن العشرين (مع نشوء جماعة «الإخوان المسلمين»)، وانقلابها على ميراث الإصلاحية الإسلامية، وتجديدها لتقاليد اختزال الدين في من يزعمون النطق باسمه، وصيرورتها - هي ومن خرج من رحمها من تنظيمات «الإسلام الحزبي» - المؤسسة الدينية/ السياسية الوسيطة بين المؤمنين والدين.

 

تتجلى «كهنتة» الإسلام الحركي في صور منها مختلفة، يمكننا أن نحصي منها أربعاً:

أولها مزاحمته قوى الإسلام التقليدي العالم (أو العلمائي) ومؤسساتها ووظائفها الدينية الرسمية، ومحاولة مصادرتها والسطو عليها؛ بزعم أن إسلام القوى التقليدية تلك مطعون في شرعية تمثيله الدين؛ لأنه مسخر لخدمة السلطة القائمة. لذلك، ما كان مستغرباً أن تكون القوى العلمائية ومؤسساتها عرضةً لحملات دائمة من مشايخ وأمراء الجماعات الإسلامية الحزبية، ولتحريض عليها؛ لإسقاط أي شرعية عنها، سبيلاً إلى الاعتياض عن دورها بدور«فقهاء الإسلام الحزبي»، وسبيلاً إلى احتكار الرأسمال الديني بحسبان حيازته الحصرية نزعاً له من السلطة القائمة التي تتوسله في مواجهة خصومها، أو لبناء شرعيتها أمام جمهور اجتماعي مسلم. وتكفي سيرة صراع الحركيين الإسلاميين في مصر - ومنهم «الإخوان»- ضد مؤسسة «الأزهر» وعلمائها ووظائفها وصلاتها بالسلطة والدولة؛ لتقدم مثالاً لنوع تلك المزاحمة على وظيفة «الكهنتة»، التي يخوض فيها «الإسلام الحركي».

وثانيها تنصيب قوى «الإسلام الحركي» الحزبي نفسها قوة دعوة رخصت لنفسها بأن تستأنفها في التاريخ، وكأنها امتداد تلقائي للدعوة النبوية أو تجديد لها!؛ لذلك ما كان غريباً أن يلجأ حركيون إسلاميون كثر إلى تكفير الناس، وحسبانهم أهل جاهلية، والدعوة إلى إعادة فتح المجتمع وجعله، بعد ترويض، مجتمعاً مسلماً. وهكذا بمقدار ما زعمت هذه «الكهنتة» الحركية لنفسها دوراً نبوياً (وراثة وظائف النبوة؛ وأخصها الدعوة)، أدخلت إلى المجال التداولي الإسلامي مفاهيم كان قد تجاوزها الاجتماع السياسي الحديث؛ مثل مفاهيم: الكفر، المروق، الحسبة، الطاعة، بيعة أمير الجماعة، الجهاد، الولاء...)، واقترن إدخالها إلى التداول بسياسات خرقاء قادت إلى انقسامات ونزاعات اجتماعية متنوعة جنح بعضها الكثير للعنف، ما عرض الأمن الاجتماعي والسلم المدني والوحدة الوطنية للشرخ والتصدع والتبدد!

وثالثها توسل «الإسلام الحركي» الفتيا وظيفة وسلطة تسخر لخدمة أهداف قواه. وينتمي التطاول على الإفتاء إلى استراتيجية المزاحمة، التي أومأنا إليها قبلاً، وتجريد الهيئات الرسمية المخولة بأداء هذه الوظيفة - مثل دور الإفتاء- من هذا السلاح التشريعي الكبير في لعبة الصراع على الشرعية الدينية. ولكم كان استخدام أداة الفتوى مؤذياً في الأغلب من الحالات؛ لأنه سمح، دائماً، لجماعة صغيرة بأن تقرر مصير الغالبية من الناس، وتفرض عليهم لا إرادتها فحسب، وإنما ما هو أكثر من ذلك، وخاصة حين تجنح لهدر الحياة وسفك الدماء.

ولذلك كانت الفتيا شكلاً آخر جديداً من أشكال الإرهاب الفكري والإرغام المادي؛ لأن مبناها على فرضية أن الإفتاء نطق بحكم الشرع وليس إدلاءً برأي أو اجتهاد!

أما رابعها فيقترن بالحالة التي تنشئ فيها قوى الإسلام الحركي سلطة كاملة (على دولة) أو جزئية (على منطقة محدودة تخرج من نطاق سيادة الدولة القائمة)، وتفرض فيها نظرتها إلى الدين وهندستها الدينية للمجتمع.. ولقد شهدنا على نماذج معاصرة من هذه السلطة، في السنوات الست الأخيرة، في مصر وليبيا وسوريا والعراق، على ما بينها من اختلاف في طريق حيازة السلطة (الاقتراع، العنف المسلح)، أو في نوع «الإسلام الحركي» (سياسي، «جهادي»).

والغالب على «الكهنتة» المطبقة من طريق السلطة، أنها تذهب بعيداً في هندسة المجتمع هندسة دينية، وفي تغيير منظومة القوانين الوضعية، التي كانت موضع توافق، والعودة إلى تشريعات تجاوزها الاجتماع الإسلامي ومنظومة المواطنة، مثل عقوبات الحدود من جلد وقطع أطراف، وتطبيق نظام الجزية على «أهل الذمة»، والفرز السكاني على أساس مذهبي، وفرض الحجاب على نصف المجتمع، وتنميط الملبس والهيئة والمظهر، ومنع أي مظهر من مظاهر مباهج الحياة... إلخ. وهذه «كهنتة» لا تستطيعها قواها إلا متى صارت سلطة في إمكانها إصدار التشريعات وفرضها. وهي، لذلك، أعلى أشكال «الكهنتة» في تاريخنا!

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

كان الأمل في عهد الشهيد عمر...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

كان الشهيد عمر... ينضح... بكل آمال الشعب......

حكمة البومة

د. حسن مدن | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  في محل لبيع التذكارات في مدينة نائية، استوقفني تذكار هو عبارة عن مجسم برونزي...

طاقات إبداعية واعدة

نايف عبوش | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  في الديرة يمكن تلمس طاقات شبابية كامنة، وواعدة في المجالات الأدبية، الشعرية منها، والنثر...

الحارس والمتمرد في ” حقل الشوفان”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

  شاهدت فيلم “الحارس في حقل الشوفان” قبل عدة اشهر، بعد ذلك قرأت الرواية الشهير...

رواية “ليت” ما لها وما عليها

رفيقة عثمان | الأحد, 18 نوفمبر 2018

رواية “ليت” للكاتبة: (رهف السّعد)، 2018، مكتبة كل شيء للنشر حيفا. نسجتِ الكاتبة الشّابّة "ره...

كتاب على الرصيف

د. حسن مدن | الأحد, 18 نوفمبر 2018

ذات مرة اقتنيت كتاباً من تلك التي توصف بالكتب المستعملة، من بائع على الرصيف في ...

هل نسأل التاريخ عن دواعي الاغتيال؟...

محمد الحنفي | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لقد تم اغتيال الشهيد عمر... أمام منزله... فلماذا لا نتوجه......

الكاتب والمدينة

د. حسن مدن | السبت, 17 نوفمبر 2018

  حين أراد بياتريت سارلو دراسة أدب خورخي بورخيس، أولى عناية خاصة للتحولات، التي طرأت ع...

الحُبُّ العَظِيم

محمد جبر الحربي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

وَرَبِّ البَيْتِ والـدَّمِ والـفـؤادِ أمُوتُ وخافقي يَدْعُو: بِـلادِي وأسْعَى آمِناً والـنَّاسُ حَـوْلـي   أُقبِّلُ قبْلَ ...

قصيدة: البوح الكستنائي..

أحمد صالح سلوم

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

على سطح سريرك نبيذ ورماد وبعض العنفوان امر متأنيا امام اعجوبة الاستعارات على سهولك ...

الثنائية في المنهج الديكارتي

د. زهير الخويلدي

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

" يكفي أن نحسن الحكم لكي نحسن الفعل "1   لقد علمنا رونيه ديكارت1596-1650 الكيفي...

هكذا يُفْعل بمن يمسّ بشرف الكاهن الأكبر

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها الكاهن الأكبر عبد المعين بن صدق...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1790
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع143949
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر963909
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60747883
حاليا يتواجد 4565 زوار  على الموقع