موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

سقوط الذوق وصعوده

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كن أربعا.. كلهن طالبات جامعة فى أواسط المرحلة. اجتمعن صباح ثانى أيام العيد وفاء لعهد قطعنه على أنفسهن ليتداولن فى شئون مستقبلهن بعيدا عن آذان وعيون الرقباء. يسمعن من الكبار أن الفضول تجاوز كل الحدود حتى صار لنهش شئون الناس.. علوم وفنون ومؤسسات ولجان تفتيش ومراكز دراسات وإخصائيون متفرغون. على كل حال، قالت واحدة، جئنا اليوم لا لنناقش قضية تقع فى باب المحرمات، إنما لنبحث فى قضية من أهم قضايا الفوضى الضاربة أطنابها فى المجتمع. اختتمت تصريحها الموجز بنظرة لم تخل من سخرية طافت بها على زميلاتها، لم تستثن واحدة.

 

أربع فتيات من جنسية واحدة وثقافة واحدة وخريجات مدرسة واحدة ويطللن على جامعة واحدة ومررن بتجارب كادت تتطابق. أربع فتيات تشابهن وتقاربن فى سمات وأخلاق عديدة إلى حد التوافق وتنافرن فى سمة واحدة إلى حد الاختلاف أو حتى الانفراط والانفراد. صورة التقطها لهن وبإذن منهن النادل المكلف بخدمتهن رسمت بكل الموضوعية الممكنة حال التنافر بين متطابقات. واحدة ترتدى بنطلونا من فصيل الجينز تمسك بين أشلائه خيوط من نفس القماشة. البنطلون بوضعه المهلهل لا يشى بفقر أو عوز، وهذا هو الإبداع بعينه. لا خوف من أن تثير من ترتديه شفقة أو عطفا. دليلى على ما أقول هو أن صاحبتنا غطت نصفها الأعلى بقميص يحمل توقيع أحد أشهر بيوت الأزياء.

ظهرت الثانية فى الصورة مرتدية مجموعة من الملابس المزركشة بألوان الزهور المفرحة. أكمام مترهلة ومهرولة إن صح الوصف وبنطلون من السعة نفسها والانشراح أيضا. الكفان كالقدمين ينكشفان للمحة ثم يختفيان. الوجه مكتمل الألوان يكلله غطاء للشعر مزخرف. الصورة تعلن أنها الفتاة المحجبة فى هذه الشلة وأنها الأكثر إثارة للمرح والتفاؤل.

الثالثة فى الصورة اختارت ارتداء «جونلة» توصف عادة بأنها أقصر من المعتاد. لا أحد على ما أذكر منذ كانت الجونلة عموما الرداء شبه الرسمى لطالبات الجامعة وضع تعريفا دقيقا للمعتاد من الجونلات وما فوق هذا المعتاد وما تحته. تركوا المعضلة للمجتمع يقيس بها قوة المرأة أو يحدد بها أدوارها فى مرحلة أو أخرى من مراحل التطور والانحدار. كانت أيضا، إن لم تخنى الذاكرة، ترمومتر الذوق فى مجتمع النخبة الحاكمة تقليديا أو الحاكمة بالوكالة أو الحاكمة بالانتخاب أو الحاكمة بالاغتصاب. ثالثتنا هذه تعمدت فيما يبدو تأكيد موقف بارتدائها « بلوزة» عرت أكثر مما سترت وأبرزت أكثر مما أخفت. تحدت بما ارتدت الناظرين وتطاولت بعنادها على المعتدلين والمهادنين.

بكل وقار جلست الرابعة وعلى يمينها وقفت صاحبة البنطلون الممزق إربا وعلى يسارها صديقتها ذات الملابس الصارخة تحديا وخلفها المحجبة بألوانها الزاهية. جلست متأنقة ببذلة رمادية وقميص أبيض اللون يزينه عند الرقبة شريطان من حرير أسود يتدليان بنعومة واحترام حتى أسفل الصدر بقليل. هذه الرابعة ظهرت أكبر من عمرها سنوات بفضل ما ارتدت من ملابس، ولكن أساسا بفضل اعتناء شديد وواضح بالتوزيع المناسب والمتناسق لألوان صبغة الشعر وتسريحته مع ألوان تزويق الوجه وبخاصة الطبيعة الهادئة للون اختارته أحمر للشفاه.

لدينا فى هذه الغرفة نموذج مصغر لأحد أوضاع الذوق المصرى. لو أننا أضفنا إلى مكونات هذا النموذج جلباب الفلاحة الزاحف على الأرض يمسح تراب الحقل والزريبة والبيت وفستان سهرة سيدات الطبقة الثرية الزاحف هو الآخر على الأرض يداعب صوف السجاد الأحمر الموصل بين سيارة الركوب ومدخل القصر وسجاجيد الصالات والصالونات، وأضفنا أيضا عباءة المصريات المنتقبات وما فوقها وتحتها، لأدركنا كم أن الوضع الراهن لذوق اللباس المصرى بائس ومثير للإحباط ومعمق للفرقة بين أفراد المجتمع الواحد. هذه ليست تعددية إيجابية.

المشكلة تتفاقم. تتفاقم فى بلدنا وفى العالم. تصورت دائما أن الزى يجب أن يكون إحدى أهم أدوات تثبيت اللحمة داخل الشعب الواحد ويجب ألا يكون عنصرا من عناصر توسيع الفجوات وتعميقها. أعرف أنه فى ممالك الجزيرة العربية وإماراتها كما فى دول الغرب تتقارب أشكال الزى وإن تباعدت نوعيات الأقمشة وتباينت جودتها وتمايزت خياطتها وحشوتها. كانت الصين تندرج مع هذا الصنف من الدول إلى أن استسلمت للعولمة وراحت الطبقات تتباعد عادات وسلوكيات وأذواقا. الزى عندنا يتقاطع مع التصنيف الاجتماعى مضيفا بهذا التقاطع عنصرا مزعجا إلى عناصر الاختلاف والاحتكاك الكثيرة فى المجتمع المصرى. يقلقنى بشكل خاص ما أسمعه عن سياسات متعمدة تعتمدها شركات عظمى فى مجالات الذكاء الاصطناعى، سياسات تهدف إلى تغيير الذوق فى التو واللحظة. لا أبالغ. مثلا تخطر فكرة لمبرمج يخطط لتوزيع ملابس يقترح بمقتضاها خلع البنطلون الجينز المهلهل واستبداله على الفور بجونلة فوق الركبة من الورق المقوى. تؤكد تحولات الذوق فى العقدين الأخيرين على أن الشركة العظمى المعنية بالأمر قادرة بوسائل أصبحت معروفة على غرس هذا المنتج بسرعة رهيبة كذوق جديد يسود ويهيمن لفترة تقررها الشركة.

كم من أفكار وعادات وممارسات كانت مهيمنة ومتحكمة قبل أن تسقط فى السنوات الأخيرة. عوالم وعقائد سقطت وجيلى شاهد عل سقوطها، وبعض السقوط كان مدويا. نعيش مثلا مرحلة سقوط هيمنة ربطة العنق كجزء لم يكن يتجزأ عن الزى الرجالى الأوروبى، كما عشنا قبلها سقوط هيمنة القبعة فى الغرب والطربوش فى الشرق الأوسط والجاكتة ذات الصفين من الزراير. نحن شهود هذه الأيام على تنفيذ سياسات تسريب أزياء رجالى جديدة مركبة من «الهلاهيل»، هدفها التعجيل بإسقاط الذوق المهيمن. ليس شرطا مسبقا الحصول على رضاء المستهلكين جميعا أو حتى أغلبية فيهم عن منتج يخلق ذوقا جديدا. سئل أحد الخبراء فقال لو استطاع كل الناس تحرير مجلة فوج الفرنسية الشهيرة لما وجدت فوج أصلا. أنا شخصيا سئلت فأجبت بأنه لو وجد عشرة أفراد يكتبون مثل نجيب محفوظ ما كنا عرفنا نجيب محفوظ ولما خصصنا جوائز تحمل اسمه.

آلمتنى وحزت فى نفسى معلومة تقول إن سقوط هيمنة ذوق وصعود أخرى إنما هو الآن ومن الآن فصاعدا من صنع المعادلات الرقمية، أى من ثمار الذكاء الاصطناعى، وليس من عمل بشر. أذواقنا سوف تبتكرها آلات وأرقام وتسقطها آلات وأرقام.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

قالتْ سأتوب..!

محمد جبر الحربي

| الأحد, 17 فبراير 2019

1. لسلمى مقامَاتُ الحِجَازِ وما يُرَى مِنَ الطيرِ والأشجارِ سِرَّاً على...

العلاقة الجدلية بين التاريخ والتراث

د. عدنان عويّد

| الأحد, 17 فبراير 2019

العلاقة بين التاريخ والتراث علاقة جدلية ذات تأثير متبادل لا يمكن الفصل بينهما. فإذا كان...

أمسيةٌ أدبيّةٌ قرمانيّة في الناصرة!

آمال عوّاد رضوان

| الأحد, 17 فبراير 2019

أمسيةٌ أدبيّةٌ ثقافيّةٌ قرمانيّة أقامها منتدى الفكر والإبداع احتفاءً بالأديبة سعاد قرمان، وذلك في كلي...

ماذا حدث عندما تم اعتبار الوحي المنزل نصا مكتوبا؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 17 فبراير 2019

  "كل نص هو في موقع انجاز الكلام" بول ريكور، من النص إلى الفعل...

غياب حواضن الأدباء الجدد

وليد الزبيدي

| الأحد, 17 فبراير 2019

  مجلة الآداب البيروتية ومجلة الأقلام العراقية ومجلة نزوى العمانية ومجلات كثيرة أخرى ساهمت خلال ...

موسم خارج الشجر

حسن العاصي

| الأحد, 17 فبراير 2019

حين كان والدي شيخاً قوياً لم أكن أعلم في فيض هبوب المطر ...

ها أنا أنظر في المرآة مرة أخرى لأعتذر

فراس حج محمد

| الأحد, 17 فبراير 2019

  الحبيبة الباقية ما بقيت الروح، أسعدت أوقاتا والأشواق ترقص في نظرة عينيك، أما بعد: ...

إليها في عيد الحب

شاكر فريد حسن | السبت, 16 فبراير 2019

كل عام وأنت حبيبتي فأنت الصوت والصدى وفردوسي المفقود...

رحيل الشّاعر خليل توما

جميل السلحوت | الخميس, 14 فبراير 2019

  غيّب الموت يوم 2019/2/12 الشّاعر الإنسان الصّديق الوفيّ، خليل توما، ومع أنّ كلّ نفس ...

قراءة في ديوان "عيون القدس"

د. عزالدين ابوميزر | الخميس, 14 فبراير 2019

  قبل البدء بقراءتي أريد ان أنبّه الى مسألة مهمّة، هي نظرتي للحرف والكلمة....

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11039
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63701
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر845413
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64999866
حاليا يتواجد 4081 زوار  على الموقع