موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الصحافة الورقية ، لن تختفي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يتحدث البعض بين حين وآخر عن ما يعتبرونه مقدمات انتهاء عصر الصحافة الورقية التي نتابعها منذ أن تعلمنا القراءة والكتابة، والصحافة ، وحتى الوقت الحاضر.

 

ترددت مثل هذه الاّراء عندما شاع استخدام اجهزة الراديو أولاً في العالم ، ثم التلفزيون ، وفي الدول العربية يعتبر بعض الكتاب أن سرعة وجاذبية نشرات التلفزيون الإخبارية ستأخذ من حصة قراء الصحف اليومية. ولكن الصحف بقت خلال ازدهار محطات التلفزيون ، وخلال ازدحام الأثير والاقمار الصناعية بشبكات المحطات الفضائية التي تفشت اليوم بشكل واسع النطاق نتيجة سعي بعض الأثرياء لإستثمار أموالهم في مجال التلفزيون طمعاً في الأرباح الخيالية للموارد الإعلانية .

وما زال القرّاء ، ونحن في القرن ٢١ يتمتعون بقراءة الصحف والمجلات بنسخها الورقية وليس الالكترونية المملة الباهتة .

وأصيبت موريتانيا لبضعة أسابيع في نهاية الشهر الأخير من العام 2017 بشلل نتيجة احتجاب صحفها اليومية والأسبوعية عن الصدور لتوقف مطبعة الحكومة عن طبعها لشحة ورق الصحف عندها.

ولم يركن الموريتانيون الى الصفحات الالكترونية لصحفهم ، بل ضغطوا وطالبوا ودافعوا عن حرية الصحافة حتى عادت صحفهم الورقية الى الصدور.

والجدل الذي أثير في الأردن قبل أسابيع لا يعني أن الصحف الورقية في طريقها للزوال بقدر ما هو انتهاء عمر بعض الصحف الصغيرة لصالح الصحف الكبيرة التي يشهد لها تاريخ الصحافة الاردنية.

ولو إفترضنا ضعف الحماس للصحف أمام انتشار المواقع الالكترونية ، فلماذا يتسابق اصحاب المال من الحيتان الكبيرة ، وقادة النشاطات السياسية الراهنة في العراق على إصدار صحف يومية حتى لو لم يكن هنالك أقبال عليها.

والحال نفسه يتكرر في اي مكان ، فتوقف صدور صحيفة أصبحت لا تثير أهتمام القرّاء ،أو ان القارىء ملّ من صيغتها السياسية التي لا تتغير ، لا يعني ان الصحافة الورقية قد أوشكت على الانتهاء، بل الصحيح ان الصحيفة التي خرجت من الحياة الصحفية قد فقدت ثقة القرّاء ، وانتهت.

بعض أصحاب الصحف التي إنحسر توزيعها هم من الأثرياء ولكنهم غير صحفيين ، ويملكون الصحف والفضائيات كإستثمار ، لكن مشكلة الصحف في تونس مثلاً هي عدم توفر الموارد المالية الكافية لديمومة صحف معروفة ثابرت على الصدور منذ الخمسينيات من القرن الماضي.

وتاريخياً ،. وفِي العراق البابلي تحديداً ، أصدر حمورابي ٢١٠٠ قبل الميلاد ما يمكن ان نعتبره صحيفة قانونية هي الاولى من نوعها في التاريخ سماها الباحثون وعلماء التاريخ ، مسلة حمورابي، وهي بتقديرنا أول صيغة في التاريخ الإنساني والتاريخ الصحفي لجريدة (الوقائع ) أو الجريدة الرسمية المعروفة اليوم في العراق وفي مصر وفِي دول أخرى لنشر القوانين والمراسيم والقرارات الحكومية.

في دراستنا الجامعية للصحافة بجامعة بغداد كان لدينا درس في التاريخ القديم يقدم الدكتور محمود حسين الأمين خلاله لنا دروساً من كتاب مترجم عنوانه ( كتبوا على الطين) ، وفِي صفحاته الكثير من الشواهد والاحداث والأمثلة التي تدل على ان تلك الأحجار الطينية في العراق القديم كانت بمثابة الصحف التي نقرأها اليوم ، ومتاحف العراق وبرلين وباريس ولندن مملوءة بتلك الرِقمْ الطينية .

تاريخياً أيضاً ، كانت المعلقات السبع قبل الاسلام عملاً صحفياً لنشر نتاجات ثقافية ، هي أروع ما قاله العرب من الشعر ، ونشروه بين الناس بتعليقها على جدران الكعبة قبل الاسلام، فتحققت بذلك صفة النشر الذي تحققه اليوم الصحف اليومية.

نعم ، قد يرى القارىء الكريم أنني منحاز للصحافة، لأنني بدأت حياتي صحفياً ، ولا أوافق على إطلاق أية صفة اخرى على العامل في الصحافة ، مثل بدعة إعلامي أو إعلامية!

والصحافة بشكل عام هي الصحف والمجلات ووكالات الأنباء والإذاعة والتلفزيون والوسائل الجديدة التي يسمونها الرقمية والمنصات الاجتماعية واليوتيوب والموبايل والفيسبوك .. الخ

مرت على الصحافة الكثير والمثير من التطورات التكنولوجية وما زالت تواصل حياتها بالرغم من ازدحام تكنولوجيا المنافسين الآخرين ، مثل التلفزيون عالي الجودة وغوغل وعلي بابا والفيسبوك وغيرها من الوسائل التي يستخدمها الكثير من البشر حول العالم.

كنت أراقب خالي المرحوم عبد الوهاب ، أبو فؤاد ، وهو يلتقط بأنامله وبمهارة حروف الطباعة المعدنية حرفاً حرفاً لتصبح لديه سطوراً من الرصاص لمقال ينضد نصه لإحدى الصحف البغدادية ، وأمامه لوحة فيها خانات لكل حروف الأبجدية وأشكالها ، والاشارات والحركات اللغوية ، وبعدها انتقل التطور الى الطباعة الآلية ، وأصبحت على ما هي عليه في وقتنا الراهن الطباعة بالليزر، بعضها يتم تنضيده في وقت قصير جداً.

وبين مرحلتي حروف الرصاص والليزر كان هنالك ماكنة طباعة ( لاينو تايب ) التي تعتمد على صهر الرصاص داخل الماكنة ، حتى وصلت الطباعة الحديثة الى تكنولوجيا الليزر ، فاصبح تنضيد المقال الذي كان يستغرق ساعتين او اكثر يُنضد بدقائق معدودات.

وحجر رشيد هو نصب من الجرانيت الأسود ، اكتشفه عام 1799 جندي من حملة نابليون على مصر ،مكتوباً بثلاثة خطوط لغوية هي اليوناني والديموطيقي والهيروغليفي، ويعود إلى عهد بطليموس الخامس،196 قبل الميلاد. لنشر قرار المجمع الديني، في مدينة ممفيس، والخط اليوناني لليونانيين، والخط الديموطيقي لعامة الشعب، والخط الهيروغليفي للكهنة، وبذلك يسمي علماء التاريخ المصري ، حجر رشيد بأنه جريدة واسعة الانتشار.

وأوراق البردي المصرية، من أربعة آلاف عام، كانت نوعا من النشر والصحافة ، حيث تكتب المراسلات على ورق البردي لارسالها الى جميع المعنيين في أنحاء البلاد.

وأصدر يوليوس قيصر عقب توليه السلطة، عام 59 قبل الميلاد صحيفة مخطوطة اسمها اكتاديورنا actadurina ( الأحداث اليومية )يكتب فيها أخبار مجلس الشيوخ، ومناقشاته ، وأخبار الحملات الحربية، وبعض الأخبار الاجتماعية، مثل الزواج والمواليد والفضائح، وأخبار الجرائم. وكان للصحيفة مراسلون، في جميع أنحاء الإمبراطورية، وكانوا غالبا من موظفي الدولة.

ثم حدثت الثورة في عالم الطباعة عالميا ، حيث بدأ العالم اليوم يستعمل الصف الالكتروني ( الليزر) بمختلف اللغات والاشكال من خلال الحواسيب، وكل ما نراه في صفحات التواصل الاجتماعي ان ناشريها لا هم لهم سوى الحديث عن أنفسهم وإنجازاتهم، بكلمات قصيرة عامة دون معنى ، أو في أحسن الأحوال يعتمد القص والنسخ copy and paste !

ولا تروي الصفحات الالكترونية للصحف اليومية عطش القرّاء للأخبار والمعلومات والتفاصيل والثقافة والرياضة والاجتماع والاقتصاد والسياسة .

وفي الصحافة الورقية نجد كل شيء، الاخبار المحلية والدولية، والأدب والعلوم والرياضة والكاريكاتير والتاريخ والعمود الصحفي والتحقيق الصحفي وكل فنون الصحافة الاخرى.

قرأت مؤخراً رأياً لكاتب سعودي قال فيه، تعليقاً على أخر ندوة لملتقى الإعلام العربي في دبي، أن موضوع انتهاء زمن الصحافة الورقية كان حاضراً، بل أصبحت تلك الملتقيات أشبه بمراسم تأبين سنوي لحالة الصحافة عموماً، وتزداد وتيرة النعي كلما انطفأت صحيفة ما وأعلنت انسحابها من بين يدي القارئ العربي المأخوذ بالوسائط الجديدة.

وختاماً أؤمن بأن الصحافة الورقية لن تنقرض كما يتخوف البعض، ومهما أقاموا من مراسم عزاء ونعي ، وستبقى الصحف المعتبرة الرزينة، وربما تنتقل الصحافة الى صيغة جديدة، لكنها ستبقى ورقية ، ولو كره مدمنو الفيسبوك والإنترنت والواتساب وفايبر وانستغرام وغوغل العملاق الامريكي ، وعلي بابا العملاق الصيني ، وأخوانهم وأخواتهم !

وستبقى الصحافة ورقية!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

لا تثقوا بهذا الرجل !

د. سليم نزال

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

  تعطلت سماعة الكمبيوتر منذ بعض الوقت و كان ذلك مساء السبت و المحلات مقفلة ...

قراءة في قصّة أطفال: "دقدوق لا تُزعج أبوك"

رفيقة عثمان | الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

  صدرت عام 2018 قصة الأطفال: "دقدوق لا تزعج أبوك"، لفداء أبو كف، عن دار ال...

يا لها النفس البشرية.. بعض شؤون وشجون

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

  يا لها النفس البشريةُ مِن عالم ثَري حَفِيٍّ، ظَاهرٍ وخَفيّ، ذي أنجادٍ وأغوار وأسرار...

أربع حواضر

د. حسن مدن | الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

  في بحث علاقة تأثر العالم الإسلامي، والعرب خاصة، بالغرب تتوقف دراسة ضمّها كتاب «الشرق...

كان الأمل في عهد الشهيد عمر...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

كان الشهيد عمر... ينضح... بكل آمال الشعب......

حكمة البومة

د. حسن مدن | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  في محل لبيع التذكارات في مدينة نائية، استوقفني تذكار هو عبارة عن مجسم برونزي...

طاقات إبداعية واعدة

نايف عبوش | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  في الديرة يمكن تلمس طاقات شبابية كامنة، وواعدة في المجالات الأدبية، الشعرية منها، والنثر...

الحارس والمتمرد في ” حقل الشوفان”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

  شاهدت فيلم “الحارس في حقل الشوفان” قبل عدة اشهر، بعد ذلك قرأت الرواية الشهير...

رواية “ليت” ما لها وما عليها

رفيقة عثمان | الأحد, 18 نوفمبر 2018

رواية “ليت” للكاتبة: (رهف السّعد)، 2018، مكتبة كل شيء للنشر حيفا. نسجتِ الكاتبة الشّابّة "ره...

كتاب على الرصيف

د. حسن مدن | الأحد, 18 نوفمبر 2018

ذات مرة اقتنيت كتاباً من تلك التي توصف بالكتب المستعملة، من بائع على الرصيف في ...

هل نسأل التاريخ عن دواعي الاغتيال؟...

محمد الحنفي | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لقد تم اغتيال الشهيد عمر... أمام منزله... فلماذا لا نتوجه......

الكاتب والمدينة

د. حسن مدن | السبت, 17 نوفمبر 2018

  حين أراد بياتريت سارلو دراسة أدب خورخي بورخيس، أولى عناية خاصة للتحولات، التي طرأت ع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43431
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع185590
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر1005550
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60789524
حاليا يتواجد 3964 زوار  على الموقع