موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الصحافة الورقية ، لن تختفي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يتحدث البعض بين حين وآخر عن ما يعتبرونه مقدمات انتهاء عصر الصحافة الورقية التي نتابعها منذ أن تعلمنا القراءة والكتابة، والصحافة ، وحتى الوقت الحاضر.

 

ترددت مثل هذه الاّراء عندما شاع استخدام اجهزة الراديو أولاً في العالم ، ثم التلفزيون ، وفي الدول العربية يعتبر بعض الكتاب أن سرعة وجاذبية نشرات التلفزيون الإخبارية ستأخذ من حصة قراء الصحف اليومية. ولكن الصحف بقت خلال ازدهار محطات التلفزيون ، وخلال ازدحام الأثير والاقمار الصناعية بشبكات المحطات الفضائية التي تفشت اليوم بشكل واسع النطاق نتيجة سعي بعض الأثرياء لإستثمار أموالهم في مجال التلفزيون طمعاً في الأرباح الخيالية للموارد الإعلانية .

وما زال القرّاء ، ونحن في القرن ٢١ يتمتعون بقراءة الصحف والمجلات بنسخها الورقية وليس الالكترونية المملة الباهتة .

وأصيبت موريتانيا لبضعة أسابيع في نهاية الشهر الأخير من العام 2017 بشلل نتيجة احتجاب صحفها اليومية والأسبوعية عن الصدور لتوقف مطبعة الحكومة عن طبعها لشحة ورق الصحف عندها.

ولم يركن الموريتانيون الى الصفحات الالكترونية لصحفهم ، بل ضغطوا وطالبوا ودافعوا عن حرية الصحافة حتى عادت صحفهم الورقية الى الصدور.

والجدل الذي أثير في الأردن قبل أسابيع لا يعني أن الصحف الورقية في طريقها للزوال بقدر ما هو انتهاء عمر بعض الصحف الصغيرة لصالح الصحف الكبيرة التي يشهد لها تاريخ الصحافة الاردنية.

ولو إفترضنا ضعف الحماس للصحف أمام انتشار المواقع الالكترونية ، فلماذا يتسابق اصحاب المال من الحيتان الكبيرة ، وقادة النشاطات السياسية الراهنة في العراق على إصدار صحف يومية حتى لو لم يكن هنالك أقبال عليها.

والحال نفسه يتكرر في اي مكان ، فتوقف صدور صحيفة أصبحت لا تثير أهتمام القرّاء ،أو ان القارىء ملّ من صيغتها السياسية التي لا تتغير ، لا يعني ان الصحافة الورقية قد أوشكت على الانتهاء، بل الصحيح ان الصحيفة التي خرجت من الحياة الصحفية قد فقدت ثقة القرّاء ، وانتهت.

بعض أصحاب الصحف التي إنحسر توزيعها هم من الأثرياء ولكنهم غير صحفيين ، ويملكون الصحف والفضائيات كإستثمار ، لكن مشكلة الصحف في تونس مثلاً هي عدم توفر الموارد المالية الكافية لديمومة صحف معروفة ثابرت على الصدور منذ الخمسينيات من القرن الماضي.

وتاريخياً ،. وفِي العراق البابلي تحديداً ، أصدر حمورابي ٢١٠٠ قبل الميلاد ما يمكن ان نعتبره صحيفة قانونية هي الاولى من نوعها في التاريخ سماها الباحثون وعلماء التاريخ ، مسلة حمورابي، وهي بتقديرنا أول صيغة في التاريخ الإنساني والتاريخ الصحفي لجريدة (الوقائع ) أو الجريدة الرسمية المعروفة اليوم في العراق وفي مصر وفِي دول أخرى لنشر القوانين والمراسيم والقرارات الحكومية.

في دراستنا الجامعية للصحافة بجامعة بغداد كان لدينا درس في التاريخ القديم يقدم الدكتور محمود حسين الأمين خلاله لنا دروساً من كتاب مترجم عنوانه ( كتبوا على الطين) ، وفِي صفحاته الكثير من الشواهد والاحداث والأمثلة التي تدل على ان تلك الأحجار الطينية في العراق القديم كانت بمثابة الصحف التي نقرأها اليوم ، ومتاحف العراق وبرلين وباريس ولندن مملوءة بتلك الرِقمْ الطينية .

تاريخياً أيضاً ، كانت المعلقات السبع قبل الاسلام عملاً صحفياً لنشر نتاجات ثقافية ، هي أروع ما قاله العرب من الشعر ، ونشروه بين الناس بتعليقها على جدران الكعبة قبل الاسلام، فتحققت بذلك صفة النشر الذي تحققه اليوم الصحف اليومية.

نعم ، قد يرى القارىء الكريم أنني منحاز للصحافة، لأنني بدأت حياتي صحفياً ، ولا أوافق على إطلاق أية صفة اخرى على العامل في الصحافة ، مثل بدعة إعلامي أو إعلامية!

والصحافة بشكل عام هي الصحف والمجلات ووكالات الأنباء والإذاعة والتلفزيون والوسائل الجديدة التي يسمونها الرقمية والمنصات الاجتماعية واليوتيوب والموبايل والفيسبوك .. الخ

مرت على الصحافة الكثير والمثير من التطورات التكنولوجية وما زالت تواصل حياتها بالرغم من ازدحام تكنولوجيا المنافسين الآخرين ، مثل التلفزيون عالي الجودة وغوغل وعلي بابا والفيسبوك وغيرها من الوسائل التي يستخدمها الكثير من البشر حول العالم.

كنت أراقب خالي المرحوم عبد الوهاب ، أبو فؤاد ، وهو يلتقط بأنامله وبمهارة حروف الطباعة المعدنية حرفاً حرفاً لتصبح لديه سطوراً من الرصاص لمقال ينضد نصه لإحدى الصحف البغدادية ، وأمامه لوحة فيها خانات لكل حروف الأبجدية وأشكالها ، والاشارات والحركات اللغوية ، وبعدها انتقل التطور الى الطباعة الآلية ، وأصبحت على ما هي عليه في وقتنا الراهن الطباعة بالليزر، بعضها يتم تنضيده في وقت قصير جداً.

وبين مرحلتي حروف الرصاص والليزر كان هنالك ماكنة طباعة ( لاينو تايب ) التي تعتمد على صهر الرصاص داخل الماكنة ، حتى وصلت الطباعة الحديثة الى تكنولوجيا الليزر ، فاصبح تنضيد المقال الذي كان يستغرق ساعتين او اكثر يُنضد بدقائق معدودات.

وحجر رشيد هو نصب من الجرانيت الأسود ، اكتشفه عام 1799 جندي من حملة نابليون على مصر ،مكتوباً بثلاثة خطوط لغوية هي اليوناني والديموطيقي والهيروغليفي، ويعود إلى عهد بطليموس الخامس،196 قبل الميلاد. لنشر قرار المجمع الديني، في مدينة ممفيس، والخط اليوناني لليونانيين، والخط الديموطيقي لعامة الشعب، والخط الهيروغليفي للكهنة، وبذلك يسمي علماء التاريخ المصري ، حجر رشيد بأنه جريدة واسعة الانتشار.

وأوراق البردي المصرية، من أربعة آلاف عام، كانت نوعا من النشر والصحافة ، حيث تكتب المراسلات على ورق البردي لارسالها الى جميع المعنيين في أنحاء البلاد.

وأصدر يوليوس قيصر عقب توليه السلطة، عام 59 قبل الميلاد صحيفة مخطوطة اسمها اكتاديورنا actadurina ( الأحداث اليومية )يكتب فيها أخبار مجلس الشيوخ، ومناقشاته ، وأخبار الحملات الحربية، وبعض الأخبار الاجتماعية، مثل الزواج والمواليد والفضائح، وأخبار الجرائم. وكان للصحيفة مراسلون، في جميع أنحاء الإمبراطورية، وكانوا غالبا من موظفي الدولة.

ثم حدثت الثورة في عالم الطباعة عالميا ، حيث بدأ العالم اليوم يستعمل الصف الالكتروني ( الليزر) بمختلف اللغات والاشكال من خلال الحواسيب، وكل ما نراه في صفحات التواصل الاجتماعي ان ناشريها لا هم لهم سوى الحديث عن أنفسهم وإنجازاتهم، بكلمات قصيرة عامة دون معنى ، أو في أحسن الأحوال يعتمد القص والنسخ copy and paste !

ولا تروي الصفحات الالكترونية للصحف اليومية عطش القرّاء للأخبار والمعلومات والتفاصيل والثقافة والرياضة والاجتماع والاقتصاد والسياسة .

وفي الصحافة الورقية نجد كل شيء، الاخبار المحلية والدولية، والأدب والعلوم والرياضة والكاريكاتير والتاريخ والعمود الصحفي والتحقيق الصحفي وكل فنون الصحافة الاخرى.

قرأت مؤخراً رأياً لكاتب سعودي قال فيه، تعليقاً على أخر ندوة لملتقى الإعلام العربي في دبي، أن موضوع انتهاء زمن الصحافة الورقية كان حاضراً، بل أصبحت تلك الملتقيات أشبه بمراسم تأبين سنوي لحالة الصحافة عموماً، وتزداد وتيرة النعي كلما انطفأت صحيفة ما وأعلنت انسحابها من بين يدي القارئ العربي المأخوذ بالوسائط الجديدة.

وختاماً أؤمن بأن الصحافة الورقية لن تنقرض كما يتخوف البعض، ومهما أقاموا من مراسم عزاء ونعي ، وستبقى الصحف المعتبرة الرزينة، وربما تنتقل الصحافة الى صيغة جديدة، لكنها ستبقى ورقية ، ولو كره مدمنو الفيسبوك والإنترنت والواتساب وفايبر وانستغرام وغوغل العملاق الامريكي ، وعلي بابا العملاق الصيني ، وأخوانهم وأخواتهم !

وستبقى الصحافة ورقية!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34375
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع187096
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر968808
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65123261
حاليا يتواجد 3337 زوار  على الموقع