موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

معهد إفريقيا في الشارقة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

- استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مركز بحثي وتوثيقي وتعليمي لثقافات وتاريخ إفريقيا، وتراثها الفكري، وإسهامها في الحضارة الإنسانية، في مدينة الشارقة.

 

ولعله الأول أيضاً في حوض الخليج، ودول عربية مشرقية أخرى.

- تذكرت قاعة إفريقيا، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان يفتتح القاعة ومسرحها ويدشنها بعقد أول مؤتمر دولي عن العلاقات العربية الإفريقية في منطقة الخليج بعامة والإمارات بخاصة، وكان ذلك في العام 1976، ولتشكل هذه القاعة، نقطة انطلاق للمشهد الثقافي في الإمارات، وحاضنة ثقافية وإعلامية ومسرحاً وبيتاً للشعر والفنون، ومنبراً للندوات والمؤتمرات، ولتتوالد بعدها، قاعات ومجمعات ومنتديات أخرى، وفي كل مدن الدولة، تحتضن الثقافة والإبداع والمعرفة.

- تغمرني الفرحة، كلما «زرعنا» مركزاً للبحث والتفكر، وكلما تحولت هذه المراكز، إلى مختبرات لإعمال العقل والتفكر في الكون والخلق والعلاقات الإنسانية والتراث الإنساني، وشؤون الدول وأحوال المجتمعات، وتطور المعرفة والعلوم، وفحص التحديات، واقتراح الاستجابات.

- أنحني تقديراً وافتخاراً، بمن اتخذ مثل هذا القرار المسؤول والحضاري.. وفي زمن معقد ومضطرب، انشغلنا فيه عن حدائق خلف البيت العربي، وعن مجال حيوي لأمننا القومي والوطني، وعن تراث إفريقي هائل مكتوب بالحرف العربي، وعن تاريخ مشترك عربي إفريقي.

عملت القوى الاستعمارية الأوروبية في قرون الاستعمار على تحويل الصحراء الإفريقية إلى سور الصين الإفريقي لقطع مجرى التاريخ العربي الإفريقي المشترك، وبخاصة حينما دمرت حركة تجارة الرقيق الأطلنطية الأوروبية معظم ممالك القارة الساحلية والصحراوية على السواء، وهي الممالك التي كانت قد نهضت في عصر الاتصال العربي الوثيق.

- ولعل هذه الخطوة، تنعش الدراسات الإفريقية في ثقافتنا وتؤسس لمعرفة علمية بالمساهمات الإفريقية في قضايا الثقافة العربية والإسلامية عموماً، وتحفز الأطراف العربية والإفريقية كافة على إحياء التعاون العربي الإفريقي، ومشروعات مشتركة كبرى، وربط ما انقطع من هذه العلاقات.

- تذكرت قاعة إفريقيا، ولقائي المبكر مع قادة ومثقفين ومفكرين أفارقة شاركوا في المؤتمر الذي انعقد في القاعة، وحديث أحدهم عن «حرب الشيكولاته» في ساحل العاج (أو الكوت ديفوار)، وكيف أن كثرة الفيلة المشهورة بأنيابها العاجية في هذا البلد الإفريقي، جعلت من العاج مصدراً لرزق بعض أهله بل وتسمية البلد باسمه، كما لم يكن شعب ساحل العاج يعرف أن بذور الكاكاو، التي جاء بها (كولمبس) للملك الإسباني «فرديناند» والملكة «إيزابيلا» بعد سقوط الأندلس ستكون أساساً لصناعة الشوكولاتة في العالم وأن أشجار الكاكاو في ساحل العاج تنتج أكثر من نصف الكاكاو في العالم، وأن أوروبا لم تكن تعرف الشوكولاتة حتى القرن السادس عشر.

- وتذكرت ما قاله لي هذا المفكر الإفريقي: كيف انهارت نظم إفريقية اقتصادياً حينما خلط بعض الأوروبيين وبخاصة في بريطانيا، الشوكولاتة باللبن، وبدهون زراعية أخرى فانهار سوق الشوكولاتة النقية التي تنتجها بلجيكا من خلال بذور الكاكاو التي تستوردها من ساحل العاج، الأمر الذي جعل المزارعين في ساحل العاج يهجرون مزارعهم إلى المدينة، وبخاصة أنهم لا يأكلون الشوكولاتة بسبب غلاء سعرها!

- تذكرت أيضاً قاعة إفريقيا حينما شاركت في ندوة عن العلاقات العربية الإفريقية، عقدت في كيب تاون بجنوب إفريقيا قبل نحو ثمانية عشر عاماً، وناقشت العلاقات الثقافية التاريخية بين العرب والأفارقة جنوبي الصحراء، وعرفت من المشاركين الأفارقة، أن هناك جهوداً تبذل لتسجيل التراث الشفوي القائم للعديد من اللهجات الإفريقية، باعتبار أنه تراث غير مكتوب، وأن الحرف اللاتيني المكتوب به الآن هو ما فرضته الإدارات الاستعمارية خلال عملية احتواء إفريقيا في الإطار الأوروبي.

وأن هناك تراثاً إفريقياً ضخماً مكتوباً بالحرف العربي لحوالي خمس وعشرين لغة أو لهجة إفريقية، وأن هذا التراث هو ما يعرفه البعض بالعجمي، كمسمى متواتر عن الرحالة العرب الأقدمين، حين وجدوا الأفارقة يستعملون الحرف العربي في الكتابة بلغاتهم الوطنية، وبخاصة الهوسا والسواحيلية، وذلك خلال قرون الاتصال الوثيق بين العرب والأفارقة فيما بين القرنين الثاني عشر والخامس عشر وحفظ منه الكثير، في مكتبات فاس ومراكش وتمبكتو والقاهرة.

- إن لغة الموروث الثقافي الإفريقي، المكتوب بالحرف العربي.. وإعادة جمعه وإحيائه: هو تأكيد لتواصل وتفاعل قديم، ولتراث عصر نهضة سابقة شهدته ممالك وامبراطوريات إفريقية في غانا ومالي وغيرهما، ووصف لنظم اجتماعية إفريقية.

- في كيب تاون.. اكتشفت أن مثقفين أفارقة بسبب نشأتهم النخبوية في حضن الثقافة الفرنسية على وجه الخصوص لا يعرفون بشكل دقيق تراثهم القديم بعد أن فرض الإنجليز كتابة لغة الهوسا في غرب إفريقيا، والسواحيلية في شرق إفريقيا بالحرف اللاتيني، في مرحلة ما بين الحربين، كذلك فعل الفرنسيون مع لغة (الفولا) و(الولوف) وغيرهما، ثم جاءت «اليونسكو»، لتعقد المؤتمرات حول اللغات الإفريقية، متنقلة من الشفاهية إلى التدوين الأوروبي، ومتجاوزة تراث عدة قرون كتبت بها لغات إفريقية عديدة بالحرف العربي.

- مبادرة «المعهد الإفريقي»... خطوة حضارية وفي وقتها.

yousefalhassan1@gmail.com

 

د. يوسف الحسن

كاتب ودبلوماسي - الإمارات

 

 

شاهد مقالات د. يوسف الحسن

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15007
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع185463
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر697979
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57775528
حاليا يتواجد 2818 زوار  على الموقع