موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

خمسة فناجين لاتيه

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة أشد. هي واحدة من كثيرين طردتهم الحرب من بلدهم ونثرتهم في كل صوب كما ينثرون الملح في المناسبات السعيدة ليبعد عن الأحبة الشر وناسه، لكن في حالة مريم هناك فارقان جوهريان: أن مناسبتها ليست سعيدة وأن الشر لم يبتعد. قبل نحو ست سنوات توزع أفراد أسرة مريم على دولتين عربيتين أما هي فوفدت إلى هنا، كانت تملك من التعليم واللغة وقوة الشخصية ما فتح لها أبوابا لا تُفتَح لسواها بسهولة، لكنها مثل أهلها ظلت تنتمي إلى هناك هذا ال "هناك" الذي لم تطله أبدا منذ غادرته ولا تعرف إن كانت ستبلغه يوما أم لا . تُعنّف نفسها إذ تصف الغربة بأنها هنا والوطن الأم بأنه هناك لكنه الواقع. تغمض عينيها وترى نفسها مع أبويها وأيضا مع أخويها وليد ونچلا في ضيعتهم، يتحلق بشر كثيرون من حولهم.. تتقاذفها الأحضان وتُدوي خفقاتها المتسارعة في صدورهم، تتحول بقدرة قادر إلى فراشة تطير من بيت لآخر من بيوت هؤلاء البشر ومن مائدة لثانية من موائدهم، تطير وتطير ولا تستقر إلا بعد أن تهوي على مقعد الطائرة وصوت المضيفة الرقيق/البغيض يأتيها قائلا: الرجاء من السادة الركاب التأكد من ربط حزام الطائرة. تنظر من الزجاج السميك فتتخيل أن طائرتين أخريين يحدانها من يمين وشمال وكأن هذا السرب الجوي في طريقه لينثر ركابه أو ملحه في مقاصد مختلفة. تلوح في طفولة لنچلا ووليد فلا يريانها لكن إحساسا بالراحة يغشاها لأن فضاء واحدا يجمعها بالكل ثم يعود الفضاء ويفرق الكل لتصحو مريم من غفوتها أو تنتبه من شرودها. تتوقف حينا ثم ما تلبث أن تعيد الكرّة كلما استبد بها الحنين .. وكم هو يستبد .

 

في المدينة الأوروبية التي اغتربت فيها مريم توفرت لها كل الظروف المثالية التي تساعدها على أن تعيش حياة الآلة: درجة الحرارة المناسبة والصيانة الدورية والتشغيل السليم. تستطيع أن تحذف الشروط اللازمة لعمل الآلة بكل طاقتها وتضع مكانها الظروف التي تعيش فيها مريم كإنسانة وستجد أن ليس ثمة فارقا يُذكَر، فالضمان الاجتماعي يرادف الصيانة الدورية للماكينات والتدفئة الجيدة لمكتبها ترادف درجة الحرارة المناسبة للإنتاج واحترام ساعات الراحة وأيام الأجازات يرادف التشغيل السليم.. لطيفة لعبة التباديل والتوافيق هذه .. قالت "الآلة" مريم لنفسها.

أول ما شعرت مريم عنه بغربة في هذه المدينة الأوروبية كان طقسها الذي تتلاقي فيه فصول السنة الأربعة علي مدار اليوم، صحيح أنها واظبت على ارتداء الثياب المناسبة لكل فصل كما يفعل الجميع لكنها مثلهم اضطرت دائما أن تجهز حقيبتها الضخمة بمستلزمات الفصول الثلاثة الأخرى، وهكذا اعتادت أن تدس في حقيبتها الكبيرة سترة واقية من المطر ومروحة مصنوعة من الورق المقوي ونظارة شمس سوداء ودهانات للوجه ضد الحرارة ودهانات أخرى ضد الجفاف. لا يشبه تعاقب فصول السنة على مدار ساعات اليوم الواحد في شيء البيئة التي أتت منها مريم، ففي ضيعتها الصغيرة الصيف صيف والشتاء شتاء، صحيح أن الطبيعة تخرج أحيانا على نواميسها وتتمرد لتمطر في الصيف أو تزمجر في الربيع لكن هذا والحمد لله لا يحدث كثيرا. مثل هذا الاختلاف بين جو هنا وجو هناك صنع منذ البداية حجابا حاجزا أول بينها وبين مهجرها الأوروبي، أما الحجاب الحاجز الثاني والأهم فصنعه الفارق بين علاقاتها الإنسانية خلف باب المؤسسة التي تعمل فيها كمترجمة وبين علاقاتها الإنسانية خارج هذا الباب. هل يحتاج الأمر لبعض التوضيح؟ نعم يحتاج . في أثناء العمل يكون تفاعل مريم مع معظم زملائها على أعلى مستوى ممكن، فهي تتحدث أربع لغات بطلاقة وكثيرا ما يحتاج إليها العمل للتفاهم مع المترددين على المؤسسة ولولاها لتعطلت لغة الكلام. لكن ما أن ينتهي العمل حتى يمضي كلُ في طريق، فلا خروجات تجمعها مع زملائها، ولا دردشة عبر وسائل التواصل ولا تزاور أو اشتراك في مناسبات اجتماعية إلا فيما ندر، يُخَيَل إليها أنه بحلول الساعة الخامسة عصرا يفصل أحدهم التيار الكهربائي ليس فقط عن أجهزة الكومبيوتر لكن أيضا عن علاقات العاملين. هذا لا وجود له أبدا في ضيعتها فالتداخل بين علاقات العمل والقرابة كبير، وباب العمل دوار يُبَدِّل الداخلون منه ثيابهم أما علاقاتهم فلا، هناك يعمل التيار الكهربائي بكفاءة كبيرة على مدار اليوم كله حتى توشك الأجهزة العصبية أن تحترق، آه كم تشتاق مريم .

في المناسبات والأعياد تزيد وطأة الغربة على مريم، يمضي العمل في مؤسستها كالمعتاد وهي أيضا من المفترض أن تعمل، لكن يمكن لها أن تطلب أجازة ليوم أو بضع يوم لتحتفل بالعيد، جيد ألا تذهب للعمل في يوم العيد لكن إلى أين تراها تذهب؟ ليس سهلا أن تتجمع الأسرة في مكان واحد فالآن هم يعملون وليس معروفا إن كان العمل يدوم . في بعض الأعياد تقرر مريم أن تكافئ نفسها بجلسة على هذه الكافيتريا الشهيرة التي تطل على النهر، تختار مائدة تتسع لخمسة أشخاص: هي وأبواها ووليد ونچلا، ترفض بإصرار أن يسحب النادل أيا من المقاعد الأربعة التي لا يجلس عليها أحد مهما ازدحمت الكاڤيتريا، تطلب خمسة فناجين من شراب اللاتيه الذي تحبه أسرتها، ترشف الشراب الساخن بتلذذ وتتأمل حلقات الدخان الأبيض وتتقمص مشاعر الفرح حتي يمر صباح العيد.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15504
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع185960
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر698476
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57776025
حاليا يتواجد 2740 زوار  على الموقع