موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

كول سنتر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أتاها صوته هادئا عبر الأثير يعتذر بلطف عن أنه لا يحتاج إلى شراء شاليه فى قرية كذا بالساحل الشمالى، شجعها لطفه على أن تلح أكثر وأن تستعرض أكثر المزايا المتعددة لموقع القرية وسمعة الشركة والشروط الميسرة للتعاقد.. بل إنها مضت خطوة أبعد ولامست حدوده الشخصية حين أضافت ــوهى لا تعرفه ــ إن مثله يحتاج إلى أجازة يبعد فيها عن الزحام والتلوث ويعيش أياما بين زرقتين: زرقة البحر وزرقة السماء. وعلى عكس ما توقعت لم يصدها محدثها بل تسامح مع تطفلها حين قال لها إنه لا يفضل الانتماء لعائلة الساحل الشمالى. استفز برده فضولها لكنه قطع عليها الطريق واعتذر بأن لديه على الانتظار مكالمة أخرى.

 

وضعتها مكالمة هذا الشخص الغريب فى حالة لم تعتد عليها من قبل، عاملها بلين وتجاذب معها أطراف الحديث، لم يصدها كما يفعل الآخرون فور أن قدمت له نفسها بل بدا وكأنه يحاول أن يقنعها بأسباب رفضه. حين ورد لفظ «الآخرون» فى حوارها الداخلى أحست بانقباض، لا بل بالإهانة فالكل يتعامل معها كشخص غير مرغوب فيه ومنهم من يزيد فى خشونته. عندما عملت بال « كول سنتر» كانت مثل هذه المواقف تؤلمها بشدة، وفى بعض الأيام غادرت عملها وقد عقدت العزم على ألا تعود إليه أبدا ثم عادت مرغمة. أحلامنا تبدأ كبيرة ثم تتواضع إلى أن تصبح على مقاس واقعنا، هذه هى القاعدة. صحيح أن الواقع قد يرتفع بسقف الطموح ليلامس الحلم أو حتى يتجاوزه، لكن هذا هو الاستثناء، والاستثناء لا يقاس عليه.

كانت كخريجة لأحد المعاهد الهندسية تتوقع أن يكون لمستقبلها الوظيفى علاقة من أى نوع مع طبيعة دراستها، ثم اكتشفت أن الأصل فى الأمور ألا تكون هناك علاقة. هى فى الأساس لم تكن تعرف ما هى المتطلبات الوظيفية للعمل فى ال «كول سنتر »، وعندما عرفت هذه المتطلبات فإنها كانت أبعد ما تكون عن سماتها الشخصية، تحتاج الوظيفة إلى شخص جرئ مبادر متكلم لبق، وهى على النقيض من ذلك تماما خجولة مترددة منطوية تغرق فى شبر مياه كما يقولون. فى كل المرات التى اجتازت امتحانا مكتوبا وكانت العلاقة مباشرة بينها وبين الورق تفوقت، وفى كل المرات التى تعرضت لاختبارات شفوية وتوسط علاقتها بالمذكرات ممتحن أو أكثر تعثرت. تخصصها الهندسى أيضا ساعدها على أن تختزل علاقاتها مع الآخرين إلى الحد الأدنى، تجلس إلى المكتب وأمامها جهاز كومبيوتر فتروح ترسم على شاشته خطوطا بالطول والعرض ويتملكها شغف شديد وهى تتخيل أن هذه التصاميم ستأوى بشرا وتحوى أثاثا وتضج بالحياة. تحب أن تصمم للآخرين بناياتهم وتحب جدا أن يعمرونها لكنها تهرب من ملاقاتهم، لذلك حين كادت تضعف وتلحق بصديقتها الوحيدة التى اختارت تخصص الهندسة المدنية قاومت وتركتها تذهب وحدها، أما هى فتخصصت فى مجال العمارة لتبعد عن عالم المقاولات. تبتسم وهى تتذكر كيف نشرت بين الجميع أن صلاة الاستخارة هى التى حسمت تخصصها فى مجال العمارة، وفى الواقع فإنها لم تقل إلا نصف الحقيقة فقد أدت فعلا صلاة الاستخارة لكنها لم تتوصل لشىء، كانت نيتها مبيتة لتواصل الحياة داخل قوقعتها ولا تسمح لأحد أن يثقبها مهما كان الإغراء. ثم بعد كل هذه المعافرة مع الناس والنفس تلتحق بعمل كل صنعته الكلام؟!

فى المرة الأولى التى اتصلت فيها بأحدهم لتسوق أحد أنظمة البطاقات الائتمانية تلجلجت وتلعثمت واضطربت ولم تنطق جملة واحدة مفيدة على بعضها، وجدت نفسها لا تذكر شيئا من دروس الدورة التدريبية التى تلقتها تمهيدا ل تسلم العمل، تحولت ذاكرتها فى لحظة إلى صفحة بيضاء لم يمسسها سوء، كيف يبدأون المكالمة؟ نعم نعم.. آلو آلو، جاءها رد جهورى من الجانب الآخر: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، مين؟ يا للمصيبة ماذا تقول له ومن هى.. ليس مطلوبا منها أن تقول له من هى، المطلوب فقط أن تقول له ماذا تعرض، المفروض ألا يظهر له منها إلا اسمها مجردا تماما كما لا يظهر لها منه إلا الرقم، أى أن مجهولة تتصل بمجهول لتعلن عن بضاعة لا يريدها ولا هى متأكدة من مواصفاتها. هى تعتز بقدرتها على أن تكظم مشاعرها لكنها انفجرت فى الضحك وقد بدا لها الموقف كله عبثيا. بمثل هذه السخرية بدأت علاقتها بوظيفتها ولم تنس هذه البداية قط، هى لم تنس أيضا أنها تلقت أول لفت نظر لها فى هذا اليوم.. فضحكتها كانت مجلجلة. لماذا لا يرى زملاؤها فى العمل ما تراه.. يتلقون كل صباح قائمة الأرقام المطلوب الاتصال بها، ويستقبلون الجفوة والصد بروح رياضية.. لا بل ويلتمسون العذر للمشتركين بعد أن زاد الأمر عن حده وأصبحت أرقامهم مشاعا، وفى نهاية الشهر يصرفون رواتبهم دون تذمر. هم لا يروْن ما تراه لأنهم ليسوا هى ولا هى مثلهم.

وحده هذا المشترك الغريب هو من أشعرها بآدميتها ووحده هو من كانت تريد لو تطول مكالمته، أما مع الآخرين فإنها تتعامل كما لو كانت رسالة مسجلة على هواتفهم تكرر نفس المضمون بنفس الألفاظ وبنفس الملل واللامبالاة.. ترى كم عمره؟ ماذا يعمل؟ هل هو أب أم جد أم هو...أعزب؟ أف لهذا الخط الذى لم يسرب لها من المعلومات ما يكفى، والرجل صوته محايد يصلح لشاب أربعينى كما يصلح لشخص ناضج فى الخمسينيات أو أكثر. عجبا لك وما شأنك به؟ لمجرد أن أحدهم ترفق بك فى مكالمة دامت ثوان تصنعين قصة ورواية؟...أقنعت نفسها ألا غرابة فى الأمر وأن الشخص المختلف يفرض نفسه تماما كما أقنعت أهلها زمان بموضوع الاستخارة. أخرجت تليفونها ونقلت عليه رقم المشترك وكان رقما مميزا ثم حارت فى الاسم الذى تسجله به وبعد تردد قصير سجلته باسم «هو». وبين الحين والآخر عندما كان يضيق صدرها بخشونة المشتركين وانتقاداتهم اللاذعة كانت تأخذ شحنة من صوته تعيد بها إنسانيتها إلى منسوبها الطبيعى، تضع رقمه عامدة على قائمة الأرقام التى تتصل بها لتروج تبرعا خيريا أو برنامجا سياحيا أو نظاما جديدا لاشتراك التليفون أو..أو، وكان «هو» كعادته يعتذر بأدب ويبرر اعتذاره بأسباب وجيهة لكن لا يبدو أنه قد تعرف يوما على صوتها، وهذا يصيبها بغصة.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3958
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع195990
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر977702
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65132155
حاليا يتواجد 2962 زوار  على الموقع