موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

كول سنتر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أتاها صوته هادئا عبر الأثير يعتذر بلطف عن أنه لا يحتاج إلى شراء شاليه فى قرية كذا بالساحل الشمالى، شجعها لطفه على أن تلح أكثر وأن تستعرض أكثر المزايا المتعددة لموقع القرية وسمعة الشركة والشروط الميسرة للتعاقد.. بل إنها مضت خطوة أبعد ولامست حدوده الشخصية حين أضافت ــوهى لا تعرفه ــ إن مثله يحتاج إلى أجازة يبعد فيها عن الزحام والتلوث ويعيش أياما بين زرقتين: زرقة البحر وزرقة السماء. وعلى عكس ما توقعت لم يصدها محدثها بل تسامح مع تطفلها حين قال لها إنه لا يفضل الانتماء لعائلة الساحل الشمالى. استفز برده فضولها لكنه قطع عليها الطريق واعتذر بأن لديه على الانتظار مكالمة أخرى.

 

وضعتها مكالمة هذا الشخص الغريب فى حالة لم تعتد عليها من قبل، عاملها بلين وتجاذب معها أطراف الحديث، لم يصدها كما يفعل الآخرون فور أن قدمت له نفسها بل بدا وكأنه يحاول أن يقنعها بأسباب رفضه. حين ورد لفظ «الآخرون» فى حوارها الداخلى أحست بانقباض، لا بل بالإهانة فالكل يتعامل معها كشخص غير مرغوب فيه ومنهم من يزيد فى خشونته. عندما عملت بال « كول سنتر» كانت مثل هذه المواقف تؤلمها بشدة، وفى بعض الأيام غادرت عملها وقد عقدت العزم على ألا تعود إليه أبدا ثم عادت مرغمة. أحلامنا تبدأ كبيرة ثم تتواضع إلى أن تصبح على مقاس واقعنا، هذه هى القاعدة. صحيح أن الواقع قد يرتفع بسقف الطموح ليلامس الحلم أو حتى يتجاوزه، لكن هذا هو الاستثناء، والاستثناء لا يقاس عليه.

كانت كخريجة لأحد المعاهد الهندسية تتوقع أن يكون لمستقبلها الوظيفى علاقة من أى نوع مع طبيعة دراستها، ثم اكتشفت أن الأصل فى الأمور ألا تكون هناك علاقة. هى فى الأساس لم تكن تعرف ما هى المتطلبات الوظيفية للعمل فى ال «كول سنتر »، وعندما عرفت هذه المتطلبات فإنها كانت أبعد ما تكون عن سماتها الشخصية، تحتاج الوظيفة إلى شخص جرئ مبادر متكلم لبق، وهى على النقيض من ذلك تماما خجولة مترددة منطوية تغرق فى شبر مياه كما يقولون. فى كل المرات التى اجتازت امتحانا مكتوبا وكانت العلاقة مباشرة بينها وبين الورق تفوقت، وفى كل المرات التى تعرضت لاختبارات شفوية وتوسط علاقتها بالمذكرات ممتحن أو أكثر تعثرت. تخصصها الهندسى أيضا ساعدها على أن تختزل علاقاتها مع الآخرين إلى الحد الأدنى، تجلس إلى المكتب وأمامها جهاز كومبيوتر فتروح ترسم على شاشته خطوطا بالطول والعرض ويتملكها شغف شديد وهى تتخيل أن هذه التصاميم ستأوى بشرا وتحوى أثاثا وتضج بالحياة. تحب أن تصمم للآخرين بناياتهم وتحب جدا أن يعمرونها لكنها تهرب من ملاقاتهم، لذلك حين كادت تضعف وتلحق بصديقتها الوحيدة التى اختارت تخصص الهندسة المدنية قاومت وتركتها تذهب وحدها، أما هى فتخصصت فى مجال العمارة لتبعد عن عالم المقاولات. تبتسم وهى تتذكر كيف نشرت بين الجميع أن صلاة الاستخارة هى التى حسمت تخصصها فى مجال العمارة، وفى الواقع فإنها لم تقل إلا نصف الحقيقة فقد أدت فعلا صلاة الاستخارة لكنها لم تتوصل لشىء، كانت نيتها مبيتة لتواصل الحياة داخل قوقعتها ولا تسمح لأحد أن يثقبها مهما كان الإغراء. ثم بعد كل هذه المعافرة مع الناس والنفس تلتحق بعمل كل صنعته الكلام؟!

فى المرة الأولى التى اتصلت فيها بأحدهم لتسوق أحد أنظمة البطاقات الائتمانية تلجلجت وتلعثمت واضطربت ولم تنطق جملة واحدة مفيدة على بعضها، وجدت نفسها لا تذكر شيئا من دروس الدورة التدريبية التى تلقتها تمهيدا ل تسلم العمل، تحولت ذاكرتها فى لحظة إلى صفحة بيضاء لم يمسسها سوء، كيف يبدأون المكالمة؟ نعم نعم.. آلو آلو، جاءها رد جهورى من الجانب الآخر: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، مين؟ يا للمصيبة ماذا تقول له ومن هى.. ليس مطلوبا منها أن تقول له من هى، المطلوب فقط أن تقول له ماذا تعرض، المفروض ألا يظهر له منها إلا اسمها مجردا تماما كما لا يظهر لها منه إلا الرقم، أى أن مجهولة تتصل بمجهول لتعلن عن بضاعة لا يريدها ولا هى متأكدة من مواصفاتها. هى تعتز بقدرتها على أن تكظم مشاعرها لكنها انفجرت فى الضحك وقد بدا لها الموقف كله عبثيا. بمثل هذه السخرية بدأت علاقتها بوظيفتها ولم تنس هذه البداية قط، هى لم تنس أيضا أنها تلقت أول لفت نظر لها فى هذا اليوم.. فضحكتها كانت مجلجلة. لماذا لا يرى زملاؤها فى العمل ما تراه.. يتلقون كل صباح قائمة الأرقام المطلوب الاتصال بها، ويستقبلون الجفوة والصد بروح رياضية.. لا بل ويلتمسون العذر للمشتركين بعد أن زاد الأمر عن حده وأصبحت أرقامهم مشاعا، وفى نهاية الشهر يصرفون رواتبهم دون تذمر. هم لا يروْن ما تراه لأنهم ليسوا هى ولا هى مثلهم.

وحده هذا المشترك الغريب هو من أشعرها بآدميتها ووحده هو من كانت تريد لو تطول مكالمته، أما مع الآخرين فإنها تتعامل كما لو كانت رسالة مسجلة على هواتفهم تكرر نفس المضمون بنفس الألفاظ وبنفس الملل واللامبالاة.. ترى كم عمره؟ ماذا يعمل؟ هل هو أب أم جد أم هو...أعزب؟ أف لهذا الخط الذى لم يسرب لها من المعلومات ما يكفى، والرجل صوته محايد يصلح لشاب أربعينى كما يصلح لشخص ناضج فى الخمسينيات أو أكثر. عجبا لك وما شأنك به؟ لمجرد أن أحدهم ترفق بك فى مكالمة دامت ثوان تصنعين قصة ورواية؟...أقنعت نفسها ألا غرابة فى الأمر وأن الشخص المختلف يفرض نفسه تماما كما أقنعت أهلها زمان بموضوع الاستخارة. أخرجت تليفونها ونقلت عليه رقم المشترك وكان رقما مميزا ثم حارت فى الاسم الذى تسجله به وبعد تردد قصير سجلته باسم «هو». وبين الحين والآخر عندما كان يضيق صدرها بخشونة المشتركين وانتقاداتهم اللاذعة كانت تأخذ شحنة من صوته تعيد بها إنسانيتها إلى منسوبها الطبيعى، تضع رقمه عامدة على قائمة الأرقام التى تتصل بها لتروج تبرعا خيريا أو برنامجا سياحيا أو نظاما جديدا لاشتراك التليفون أو..أو، وكان «هو» كعادته يعتذر بأدب ويبرر اعتذاره بأسباب وجيهة لكن لا يبدو أنه قد تعرف يوما على صوتها، وهذا يصيبها بغصة.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

«الكَهْنَتةُ» في الإسلام المعاصر

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  لم يكن الإسلام قد خرج من نفق «الكهنتة»، التي لازمت تاريخه الكلاسيكي، وفتحته الأزمن...

سقوط الذوق وصعوده

جميل مطر

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  كن أربعا.. كلهن طالبات جامعة فى أواسط المرحلة. اجتمعن صباح ثانى أيام العيد وفاء ل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34793
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67456
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر431278
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55347757
حاليا يتواجد 3684 زوار  على الموقع