موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

كول سنتر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أتاها صوته هادئا عبر الأثير يعتذر بلطف عن أنه لا يحتاج إلى شراء شاليه فى قرية كذا بالساحل الشمالى، شجعها لطفه على أن تلح أكثر وأن تستعرض أكثر المزايا المتعددة لموقع القرية وسمعة الشركة والشروط الميسرة للتعاقد.. بل إنها مضت خطوة أبعد ولامست حدوده الشخصية حين أضافت ــوهى لا تعرفه ــ إن مثله يحتاج إلى أجازة يبعد فيها عن الزحام والتلوث ويعيش أياما بين زرقتين: زرقة البحر وزرقة السماء. وعلى عكس ما توقعت لم يصدها محدثها بل تسامح مع تطفلها حين قال لها إنه لا يفضل الانتماء لعائلة الساحل الشمالى. استفز برده فضولها لكنه قطع عليها الطريق واعتذر بأن لديه على الانتظار مكالمة أخرى.

 

وضعتها مكالمة هذا الشخص الغريب فى حالة لم تعتد عليها من قبل، عاملها بلين وتجاذب معها أطراف الحديث، لم يصدها كما يفعل الآخرون فور أن قدمت له نفسها بل بدا وكأنه يحاول أن يقنعها بأسباب رفضه. حين ورد لفظ «الآخرون» فى حوارها الداخلى أحست بانقباض، لا بل بالإهانة فالكل يتعامل معها كشخص غير مرغوب فيه ومنهم من يزيد فى خشونته. عندما عملت بال « كول سنتر» كانت مثل هذه المواقف تؤلمها بشدة، وفى بعض الأيام غادرت عملها وقد عقدت العزم على ألا تعود إليه أبدا ثم عادت مرغمة. أحلامنا تبدأ كبيرة ثم تتواضع إلى أن تصبح على مقاس واقعنا، هذه هى القاعدة. صحيح أن الواقع قد يرتفع بسقف الطموح ليلامس الحلم أو حتى يتجاوزه، لكن هذا هو الاستثناء، والاستثناء لا يقاس عليه.

كانت كخريجة لأحد المعاهد الهندسية تتوقع أن يكون لمستقبلها الوظيفى علاقة من أى نوع مع طبيعة دراستها، ثم اكتشفت أن الأصل فى الأمور ألا تكون هناك علاقة. هى فى الأساس لم تكن تعرف ما هى المتطلبات الوظيفية للعمل فى ال «كول سنتر »، وعندما عرفت هذه المتطلبات فإنها كانت أبعد ما تكون عن سماتها الشخصية، تحتاج الوظيفة إلى شخص جرئ مبادر متكلم لبق، وهى على النقيض من ذلك تماما خجولة مترددة منطوية تغرق فى شبر مياه كما يقولون. فى كل المرات التى اجتازت امتحانا مكتوبا وكانت العلاقة مباشرة بينها وبين الورق تفوقت، وفى كل المرات التى تعرضت لاختبارات شفوية وتوسط علاقتها بالمذكرات ممتحن أو أكثر تعثرت. تخصصها الهندسى أيضا ساعدها على أن تختزل علاقاتها مع الآخرين إلى الحد الأدنى، تجلس إلى المكتب وأمامها جهاز كومبيوتر فتروح ترسم على شاشته خطوطا بالطول والعرض ويتملكها شغف شديد وهى تتخيل أن هذه التصاميم ستأوى بشرا وتحوى أثاثا وتضج بالحياة. تحب أن تصمم للآخرين بناياتهم وتحب جدا أن يعمرونها لكنها تهرب من ملاقاتهم، لذلك حين كادت تضعف وتلحق بصديقتها الوحيدة التى اختارت تخصص الهندسة المدنية قاومت وتركتها تذهب وحدها، أما هى فتخصصت فى مجال العمارة لتبعد عن عالم المقاولات. تبتسم وهى تتذكر كيف نشرت بين الجميع أن صلاة الاستخارة هى التى حسمت تخصصها فى مجال العمارة، وفى الواقع فإنها لم تقل إلا نصف الحقيقة فقد أدت فعلا صلاة الاستخارة لكنها لم تتوصل لشىء، كانت نيتها مبيتة لتواصل الحياة داخل قوقعتها ولا تسمح لأحد أن يثقبها مهما كان الإغراء. ثم بعد كل هذه المعافرة مع الناس والنفس تلتحق بعمل كل صنعته الكلام؟!

فى المرة الأولى التى اتصلت فيها بأحدهم لتسوق أحد أنظمة البطاقات الائتمانية تلجلجت وتلعثمت واضطربت ولم تنطق جملة واحدة مفيدة على بعضها، وجدت نفسها لا تذكر شيئا من دروس الدورة التدريبية التى تلقتها تمهيدا ل تسلم العمل، تحولت ذاكرتها فى لحظة إلى صفحة بيضاء لم يمسسها سوء، كيف يبدأون المكالمة؟ نعم نعم.. آلو آلو، جاءها رد جهورى من الجانب الآخر: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، مين؟ يا للمصيبة ماذا تقول له ومن هى.. ليس مطلوبا منها أن تقول له من هى، المطلوب فقط أن تقول له ماذا تعرض، المفروض ألا يظهر له منها إلا اسمها مجردا تماما كما لا يظهر لها منه إلا الرقم، أى أن مجهولة تتصل بمجهول لتعلن عن بضاعة لا يريدها ولا هى متأكدة من مواصفاتها. هى تعتز بقدرتها على أن تكظم مشاعرها لكنها انفجرت فى الضحك وقد بدا لها الموقف كله عبثيا. بمثل هذه السخرية بدأت علاقتها بوظيفتها ولم تنس هذه البداية قط، هى لم تنس أيضا أنها تلقت أول لفت نظر لها فى هذا اليوم.. فضحكتها كانت مجلجلة. لماذا لا يرى زملاؤها فى العمل ما تراه.. يتلقون كل صباح قائمة الأرقام المطلوب الاتصال بها، ويستقبلون الجفوة والصد بروح رياضية.. لا بل ويلتمسون العذر للمشتركين بعد أن زاد الأمر عن حده وأصبحت أرقامهم مشاعا، وفى نهاية الشهر يصرفون رواتبهم دون تذمر. هم لا يروْن ما تراه لأنهم ليسوا هى ولا هى مثلهم.

وحده هذا المشترك الغريب هو من أشعرها بآدميتها ووحده هو من كانت تريد لو تطول مكالمته، أما مع الآخرين فإنها تتعامل كما لو كانت رسالة مسجلة على هواتفهم تكرر نفس المضمون بنفس الألفاظ وبنفس الملل واللامبالاة.. ترى كم عمره؟ ماذا يعمل؟ هل هو أب أم جد أم هو...أعزب؟ أف لهذا الخط الذى لم يسرب لها من المعلومات ما يكفى، والرجل صوته محايد يصلح لشاب أربعينى كما يصلح لشخص ناضج فى الخمسينيات أو أكثر. عجبا لك وما شأنك به؟ لمجرد أن أحدهم ترفق بك فى مكالمة دامت ثوان تصنعين قصة ورواية؟...أقنعت نفسها ألا غرابة فى الأمر وأن الشخص المختلف يفرض نفسه تماما كما أقنعت أهلها زمان بموضوع الاستخارة. أخرجت تليفونها ونقلت عليه رقم المشترك وكان رقما مميزا ثم حارت فى الاسم الذى تسجله به وبعد تردد قصير سجلته باسم «هو». وبين الحين والآخر عندما كان يضيق صدرها بخشونة المشتركين وانتقاداتهم اللاذعة كانت تأخذ شحنة من صوته تعيد بها إنسانيتها إلى منسوبها الطبيعى، تضع رقمه عامدة على قائمة الأرقام التى تتصل بها لتروج تبرعا خيريا أو برنامجا سياحيا أو نظاما جديدا لاشتراك التليفون أو..أو، وكان «هو» كعادته يعتذر بأدب ويبرر اعتذاره بأسباب وجيهة لكن لا يبدو أنه قد تعرف يوما على صوتها، وهذا يصيبها بغصة.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

كان الأمل في عهد الشهيد عمر...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

كان الشهيد عمر... ينضح... بكل آمال الشعب......

حكمة البومة

د. حسن مدن | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  في محل لبيع التذكارات في مدينة نائية، استوقفني تذكار هو عبارة عن مجسم برونزي...

طاقات إبداعية واعدة

نايف عبوش | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  في الديرة يمكن تلمس طاقات شبابية كامنة، وواعدة في المجالات الأدبية، الشعرية منها، والنثر...

الحارس والمتمرد في ” حقل الشوفان”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

  شاهدت فيلم “الحارس في حقل الشوفان” قبل عدة اشهر، بعد ذلك قرأت الرواية الشهير...

رواية “ليت” ما لها وما عليها

رفيقة عثمان | الأحد, 18 نوفمبر 2018

رواية “ليت” للكاتبة: (رهف السّعد)، 2018، مكتبة كل شيء للنشر حيفا. نسجتِ الكاتبة الشّابّة "ره...

كتاب على الرصيف

د. حسن مدن | الأحد, 18 نوفمبر 2018

ذات مرة اقتنيت كتاباً من تلك التي توصف بالكتب المستعملة، من بائع على الرصيف في ...

هل نسأل التاريخ عن دواعي الاغتيال؟...

محمد الحنفي | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لقد تم اغتيال الشهيد عمر... أمام منزله... فلماذا لا نتوجه......

الكاتب والمدينة

د. حسن مدن | السبت, 17 نوفمبر 2018

  حين أراد بياتريت سارلو دراسة أدب خورخي بورخيس، أولى عناية خاصة للتحولات، التي طرأت ع...

الحُبُّ العَظِيم

محمد جبر الحربي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

وَرَبِّ البَيْتِ والـدَّمِ والـفـؤادِ أمُوتُ وخافقي يَدْعُو: بِـلادِي وأسْعَى آمِناً والـنَّاسُ حَـوْلـي   أُقبِّلُ قبْلَ ...

قصيدة: البوح الكستنائي..

أحمد صالح سلوم

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

على سطح سريرك نبيذ ورماد وبعض العنفوان امر متأنيا امام اعجوبة الاستعارات على سهولك ...

الثنائية في المنهج الديكارتي

د. زهير الخويلدي

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

" يكفي أن نحسن الحكم لكي نحسن الفعل "1   لقد علمنا رونيه ديكارت1596-1650 الكيفي...

هكذا يُفْعل بمن يمسّ بشرف الكاهن الأكبر

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها الكاهن الأكبر عبد المعين بن صدق...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12879
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع155038
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر974998
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60758972
حاليا يتواجد 3452 زوار  على الموقع